رغم المخاطر... ماكرون «يفضّل» افتتاح الألعاب الأولمبية على ضفاف السين

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ب)
TT

رغم المخاطر... ماكرون «يفضّل» افتتاح الألعاب الأولمبية على ضفاف السين

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ب)

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم (الخميس)، أن تنظيم حفل افتتاح الألعاب الأولمبية على ضفاف نهر السين يبقى «السيناريو المفضل» رغم خطر وقوع اعتداء، مع وضع خطط بديلة في حال «حتّمت الظروف ذلك»، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال ماكرون على هامش افتتاح مركز جديد للألعاب المائية في ضاحية سان دوني في باريس إن «السيناريو المفضل الذي نعدّ له، والذي نختاره، ونريده هو بالطبع ذلك الذي اتفقنا عليه مع مجمل المنظمين، وستكشف تفاصيله في الزمان والمكان المناسبين».

وافتتح الرئيس الفرنسي الخميس المركز المائي الأولمبي في سان دوني الذي سيستضيف فعاليات السباحة، والغوص، وكرة الماء لألعاب باريس.

وأقر ماكرون بأن فرنسا تعرضت لتهديد إرهابي «لعدة سنوات»، مضيفاً أن السلطات الفرنسية تعد «سيناريوهات بديلة».

ولأول مرة، تخطط باريس لإقامة حفل افتتاح خارج الملعب، وهو ما يصعب عمليات تأمينه.

فيما يتعلق بملف التهديدات، قال ماكرون إنه متأكد من أن روسيا تستهدف تنظيم الألعاب الأولمبية، لا سيما «من الناحية الإعلامية»، لإبراز فرنسا كدولة غير مستعدة لهذا الحدث.

تتسارع وتيرة الاستعدادات قبل نحو 100 يوم من الافتتاح.

وأفاد مقربون من ماكرون بأنه في 17 أبريل (نيسان) «سنكون قبل 100 يوم من بدء الألعاب الأولمبية. لذلك، اعتبارا من الأسبوع المقبل، طلب الرئيس من وزرائه التواجد على الأرض» من أجل «إجراء مراجعات للموقع» و«التأكد من أن كل شيء يتوافق مع ما هو موجود بالروزنامة».

وأشاد الرئيس أثناء زيارته لمركز سان دوني المائي بخصائص «مكان جديد تماماً تم التفكير فيه بجرأة، وتم بناؤه بطريقة فريدة، ومثالي من وجهة نظر بيئية».

ومركز سان دوني البحري الذي تم تسليمه قبل شهر، وبلغت كلفته 188 مليون يورو، لن يستخدم لمسابقات السباحة في التجديف، وهي إحدى الرياضات الثلاث الرئيسية في الألعاب، إلى جانب ألعاب القوى، والجمباز. وستجرى تلك المسابقات في «أرينا لاديفونس» في منطقة نانتير، مع تركيب حوضي سباحة مؤقتين.


مقالات ذات صلة

ماكرون في أول زيارة دولة إلى ألمانيا منذ ربع قرن

أوروبا ماكرون وشتاينماير في برلين الأحد (رويترز)

ماكرون في أول زيارة دولة إلى ألمانيا منذ ربع قرن

وصل إيمانويل ماكرون، الأحد، إلى ألمانيا في أول زيارة دولة يجريها رئيس فرنسي لهذا البلد منذ ربع قرن، سعياً لتخفيف التوتر والتحذير من مخاطر اليمين المتشدد.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية السلطات طلبت من مشجعي كل فريق استخدام خط مترو مختلف (أ.ف.ب)

اشتباكات بين مشجعي ليون وسان جيرمان… وماكرون يدينها «بشدة»

جرت اشتباكات بين جماهير ليون وباريس سان جيرمان و«ضد عناصر الشرطة» بمحطة أداء رسوم الطريق السريعة بالقرب من أراس.

«الشرق الأوسط» (ليل)
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في نوميا عاصمة أرخبيل كاليدونيا الجديدة خلال زيارته مقر الشرطة الرئيسي يوم الخميس (أ.ب)

ماكرون يؤجل الإصلاح الانتخابي في كاليدونيا الجديدة

تعهّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، عدم إدخال إصلاح انتخابي أثار أعمال شغب عنيفة في كاليدونيا الجديدة حيز التنفيذ «اليوم».

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا 
سيارات محروقة ومتاريس عند مدخل إحدى ضواحي عاصمة كاليدونيا نوميا أمس (أ.ف.ب)

ماكرون إلى كاليدونيا الجديدة لاحتواء الحركة الاستقلالية

توجّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، إلى كاليدونيا الجديدة، في إطار المساعي الرامية للتهدئة واحتواء الموجة الاستقلالية في المستعمرة الفرنسية السابقة.

ميشال أبونجم (باريس)
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)

الرئيس الفرنسي يعتزم زيارة إقليم كاليدونيا الجديدة المضطرب

يعتزم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارة إقليم كاليدونيا الجديدة الفرنسي الذي يشهد اضطرابات خطرة.

«الشرق الأوسط» (باريس)

مدفيديف: بولندا ستتلقى حصتها من الغبار النووي في حال أي اعتداء علينا

نائب رئيس مجلس الأمن القومى الروسي دميتري مدفيديف (د.ب.أ)
نائب رئيس مجلس الأمن القومى الروسي دميتري مدفيديف (د.ب.أ)
TT

مدفيديف: بولندا ستتلقى حصتها من الغبار النووي في حال أي اعتداء علينا

نائب رئيس مجلس الأمن القومى الروسي دميتري مدفيديف (د.ب.أ)
نائب رئيس مجلس الأمن القومى الروسي دميتري مدفيديف (د.ب.أ)

قال نائب رئيس مجلس الأمن القومى الروسي، دميتري مدفيديف، اليوم (الأحد)، إن على «بولندا أن تدرك بعد زعمها بتهديد واشنطن لموسكو بضرب القوات الروسية في أوكرانيا»، أنها ستتلقى حصتها من الغبار النووي.

وكتب مدفيديف عبر منصة «إكس»: «تعليقاً على تصريحات وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي حول تهديد واشنطن بضرب القوات الروسية في أوكرانيا، إن أقدمت موسكو على استخدام السلاح النووي هناك: أولاً، لم يقل اليانكي (الأميركيون) شيئاً كهذا حتى الآن، لأنهم أكثر حذراً من البولنديين».

وأضاف: «ثانياً، أي هجوم أميركي علينا سيعني اندلاع حرب عالمية، وأي وزير خارجية، حتى ولو كان بولندياً، يجب أن يفهم ذلك». وتابع: «ثالثاً، بعد إعلان بولندي آخر (الرئيس أندريه) دودا مؤخراً رغبته في نشر أسلحة نووية أميركية في بولندا، فإن وارسو لن تبقى بعيدة، ومن المؤكد أن تتلقى حصتها من الغبار النووي».


زيلينسكي يناشد شي وبايدن حضور «قمة السلام»

رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران التي سبّبتها ضربات روسية بخاركيف في 25 مايو (رويترز)
رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران التي سبّبتها ضربات روسية بخاركيف في 25 مايو (رويترز)
TT

زيلينسكي يناشد شي وبايدن حضور «قمة السلام»

رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران التي سبّبتها ضربات روسية بخاركيف في 25 مايو (رويترز)
رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران التي سبّبتها ضربات روسية بخاركيف في 25 مايو (رويترز)

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، نظيريه الأميركي جو بايدن والصيني شي جينبينغ، إلى حضور القمة من أجل السلام في بلاده، التي تستضيفها سويسرا في يونيو (حزيران).

مناشدة أوكرانية

وناشد زيلينسكي، في مقطع مصوّر، «قادة العالم» بمن فيهم جو بايدن وشي جينبينغ «رجاء ادعموا قمة السلام بقيادتكم الشخصية وحضوركم»، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وقال: «أناشد قادة العالم الذين ما زالوا في منأى عن الجهود الدولية للقمة الدولية من أجل السلام: الرئيس بايدن قائد الولايات المتحدة، والرئيس شي قائد الصين». وأضاف: «رجاء ادعما قمة السلام بقيادتكما الشخصية وحضوركما»، معتبراً أن «جهود الغالبية في العالم هي الضمان للإيفاء بكل الالتزامات».

ومن المقرر أن تعقد هذه القمة في مدينة لوسيرن، وسط سويسرا، في 15 و16 يونيو (حزيران). وأكدت حكومة برن أنها وجّهت دعوات للمشاركة إلى 160 وفداً لا تشمل روسيا. وأشار زيلينسكي إلى أن «أكثر من 80 دولة أكدت مشاركتها في المؤتمر». وفي حين لم تؤكد واشنطن حضور بايدن، أشار المنظمون إلى أن قائمة الدول المشاركة تشمل مجموعة السبع ومجموعة العشرين ومجموعة «بريكس».

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مايو (أيار)، أن موسكو لم تتلقَّ دعوة للحضور، موضحاً أنها لن تضغط للمشاركة في مؤتمر حيث حضورها ليس مرغوباً فيه.

من جهتها، كرّرت الصين هذا الأسبوع موقفها من المؤتمر، بتأكيدها في بيان مشترك مع البرازيل دعم «مؤتمر دولي للسلام يقام في توقيت ملائم ويحظى باعتراف من قبل روسيا وأوكرانيا، مع مشاركة متساوية من كل الأطراف، إضافة إلى نقاش منصف لكل خطط السلام».

«يأس الغرب»

في غضون ذلك، انتقد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، النقاش في الغرب حول السماح لأوكرانيا باستخدام الأسلحة الغربية في ضرب الأراضي الروسية، وقال إنه «يعكس حالة من اليأس». وأضاف لافروف، كما نقلت عنه «وكالة سبوتنيك»: «هذه الأحاديث تعكس إلى حد ما اليأس، وأنهم بالوسائل الصادقة، التي تستخدم في القانون الدولي، لن يحققوا هدفهم». وشدّد لافروف على أن «روسيا أظهرت للغرب أنها لن تتسامح مع محاولات استخدام أوكرانيا كتهديد لأمن روسيا الاتحادية، وأداة للقضاء على كل ما هو روسي فوق الأراضي الروسية التاريخية»، مشيراً إلى «أنهم (في الغرب) بعد ذلك بدأوا في اتخاذ قرارات، بما في ذلك توريد الأسلحة إلى كييف».

وزير الخارجية الروسي لدى حضوره اجتماع وزراء خارجية منظمة شنغهاي للتعاون بأستانا في 21 مايو (أ.ف.ب)

ودعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرغ، السبت، دول الحلف إلى رفع القيود المفروضة على استخدام أوكرانيا للأسلحة الغربية في توجيه ضربات إلى أهداف داخل الأراضي الروسية. وقال ستولتنبرغ، في مقابلة مع مجلة «إيكونوميست»: «حان الوقت للحلفاء للنظر فيما إذا كان ينبغي عليهم رفع بعض القيود التي فرضوها على استخدام الأسلحة التي تبرعوا بها لأوكرانيا. خاصة الآن، بظل العمليات القتالية الكثيفة الدائرة في خاركيف، بالقرب من الحدود، نظراً لأن أوكرانيا لا تملك القدرة على استخدام هذه الأسلحة ضد أهداف عسكرية مشروعة على الأراضي الروسية، وتجد صعوبة كبيرة في الدفاع عن نفسها».

وأفادت صحيفة «نيويورك تايمز» بأن الحكومة الأميركية تدرس بالفعل السماح باستخدام الأسلحة الغربية ضد الأراضي الروسية. وكان وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون قال قبل بضعة أسابيع، خلال زيارة له إلى كييف، إن الأمر يعود لأوكرانيا لتقرر ما إذا كانت ستوجه الأسلحة نحو مواقع في روسيا.

حصيلة ثقيلة

ميدانياً، ارتفعت حصيلة ضربة روسية على متجر في خاركيف، شرق أوكرانيا، إلى 14 قتيلاً، الأحد، وفق ما أعلن الحاكم الإقليمي، فيما تواصل فرق الإنقاذ البحث عن الجثث تحت الأنقاض المتفحّمة. وأفاد حاكم خاركيف، أوليغ سينيغوبوف، على «تلغرام»، بأن «عدد القتلى ارتفع إلى 14»، فيما يعمل 200 عنصر إنقاذ في الموقع. وقال وزير الداخلية الأوكراني، إيغور كليمنكو، في وقت سابق، إن 43 شخصاً أصيبوا بجروح و«16 شخصاً في عداد المفقودين»، بعد الضربات الروسية التي استهدفت متجر «إيبيتسنتر» السبت، وأدّت إلى اندلاع حريق هائل. وأوضح على منصّة «تلغرام» أن «إخماد النيران في متجر كبير في خاركيف لمواد البناء، التي نجمت عن ضربات روسية مستهدفة، استغرق أكثر من 16 ساعة».

موظف في خدمة الطوارئ الحكومية بأوكرانيا يقف وسط الحطام في سوبر ماركت للأجهزة بخاركيف دمرته غارة روسية في 26 مايو (أ.ف.ب)

وما زال خبراء الطب الشرعي والمحققون يحاولون التعرّف على الجثث وسط الدمار في المتجر الواقع شمال شرقي المدينة، وفق ما أكد كليمنكو. وأكد سينيغوبوف، في وقت سابق، أن شخصين من بين القتلى كانا يعملان في المتجر، مضيفاً أن المدينة تعرّضت لـ«قصف صاروخي هائل طوال اليوم».

وأدان الرئيس الأوكراني الهجوم الذي طال هدفاً «مدنياً بشكل واضح». وقال: «وحدهم المجانين أمثال بوتين هم القادرون على قتل وترهيب الناس بطريقة دنيئة كهذه»، في إشارة إلى الرئيس الروسي. من جهتها، نقلت وكالة تاس الروسية الرسمية عن مصدر أمني روسي أن ضربة صاروخية دمرت «مستودعاً عسكرياً ومركز قيادة» في المبنى.

تقدم هجوم الشرق

في سياق متصل، أعلنت روسيا الأحد السيطرة على قرية جديدة في شرق أوكرانيا، في سياق مواصلة تقدمها البطيء في هذا القطاع من الجبهة، الذي تكاد تتركز فيه المعارك، رغم هجوم روسي آخر في الشمال الشرقي. وقالت وزارة الدفاع الروسية، في تقريرها اليومي، إن «وحدات مجموعة القوات الغربية حررت قرية بيريستوفي (...) إثر عمليات قتالية ناجحة». وتقع هذه القرية على الحدود بين منطقتي خاركيف ولوغانسك، جنوب شرقي مدينة كوبيانسك، أحد الأهداف الروسية في هذا القطاع. والسبت، أعلنت القوات الروسية أنها سيطرت على قرية أرخانغيلسكي الواقعة أيضاً في الشرق. وتقضم موسكو مزيداً من المناطق في أوكرانيا منذ أشهر، بعد إخفاق الهجوم الأوكراني المضاد في الصيف الفائت، وسيطرتها في فبراير (شباط) على مدينة أدفدييفكا.


ماكرون في أول زيارة دولة إلى ألمانيا منذ ربع قرن

شارك ماكرون في فعاليات الاحتفال بالذكرى الـ75 للدستور الألماني في برلين الأحد (أ.ف.ب)
شارك ماكرون في فعاليات الاحتفال بالذكرى الـ75 للدستور الألماني في برلين الأحد (أ.ف.ب)
TT

ماكرون في أول زيارة دولة إلى ألمانيا منذ ربع قرن

شارك ماكرون في فعاليات الاحتفال بالذكرى الـ75 للدستور الألماني في برلين الأحد (أ.ف.ب)
شارك ماكرون في فعاليات الاحتفال بالذكرى الـ75 للدستور الألماني في برلين الأحد (أ.ف.ب)

وصل إيمانويل ماكرون، الأحد، إلى ألمانيا في أول زيارة دولة يجريها رئيس فرنسي لهذا البلد منذ ربع قرن، سعياً لتخفيف التوتر والتحذير من مخاطر اليمين المتشدد قبيل انتخابات الاتحاد الأوروبي. وتستمر زيارة ماكرون ثلاثة أيام، وتشمل أربع محطّات للتأكيد على الأهمية التاريخية للعلاقة ما بعد الحرب بين البلدين الرئيسيين في الاتحاد الأوروبي، في وقت تحيي فيه فرنسا الشهر المقبل ذكرى مرور 80 عاماً على إنزال النورماندي الذي شكل بداية نهاية الاحتلال الألماني في الحرب العالمية الثانية.

علاقة متينة

وفي الأشهر الماضية، طغى التوتر على العلاقة التي تعد بمثابة محرّك للاتحاد الأوروبي؛ إذ لم تخفِ برلين امتعاضها من رفض ماكرون استبعاد إرسال قوات إلى أوكرانيا، في حين يُقال إن المسؤولين الألمان لا يشعرون بالارتياح أحياناً حيال سياسات الرئيس الفرنسي الخارجية القائمة على «الاستعراض» في أحيان كثيرة، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي جلسة أسئلة وأجوبة مع الشباب على وسائل التواصل الاجتماعي في وقت سابق هذا الشهر، طلب ماكرون مساعدة من المستشار الألماني أولاف شولتس لدى سؤاله عمّا إن كانت العلاقة بين فرنسا وألمانيا تسير بشكل جيّد. وقال شولتس في تصريحات بالفيديو، أدلى بها باللغة الفرنسية، على منشورات ماكرون على «إكس»: «مرحباً أصدقائي الأعزاء، فلتحيا الصداقة الفرنسية - الألمانية!». وردّ عليه ماكرون بالألمانية: «شكراً أولاف! أتفق معك تماماً».

زيارة دولة نادرة

وبينما يزور ماكرون برلين بشكل متكرر، تعدّ هذه أول زيارة دولة منذ 24 عاماً لرئيس فرنسي، بعد تلك التي قام بها جاك شيراك سنة 2000، والسادسة منذ أول زيارة دولة ما بعد الحرب قام بها شارل ديغول عام 1962.

ماكرون وشتاينماير في برلين الأحد (رويترز)

وأجرى ماكرون، بعد ظهر الأحد، محادثات مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير الذي يعد دوره فخرياً إلى حد كبير. وسيتوجّه بعد ظهر الاثنين إلى دريسدن في شرق ألمانيا، لإلقاء خطاب عن أوروبا خلال مهرجان أوروبي. أما الثلاثاء، فيزور ماكرون مدينة مونستر الألمانية، ليتوجّه لاحقاً إلى ميزبرغ خارج برلين لعقد محادثات مع شولتس، وحيث ينعقد اجتماع مشترك للحكومتين الفرنسية والألمانية. وركّزت صحيفة «فرانكفورتر ألغيماينه تسايتونغ» الألمانية على زيارة ماكرون المقررة إلى شرق ألمانيا. وقالت: «لطالما كانت العلاقات الفرنسية - الألمانية المهمة للغاية بالنسبة للاستقرار الأوروبي، بالدرجة الأولى علاقة مع ألمانيا الغربية». وأضافت: «هذه هي الحال الآن إلى حد كبير. لكن إيمانويل ماكرون مدفوع بالطموح لتغيير ذلك».

الانتخابات الأوروبية

تأتي الزيارة قبل أسبوعين من حلول موعد الانتخابات الأوروبية، حيث تظهر الاستطلاعات أن ائتلاف ماكرون متخلّف بشكل كبير عن اليمين المتشدد، وقد يواجه صعوبة في بلوغ المركز الثالث، وهو أمر سيشكّل مصدر إحراج كبير للرئيس الفرنسي. ويتوقع أن يُحذّر ماكرون خلال خطابه في دريسدن، حيث يحظى حزب «البديل من أجل ألمانيا» بدعم كبير، من المخاطر التي يشكّلها اليمين المتشدد لأوروبا.

جانب من فعاليات الاحتفال بالذكرى الـ75 للدستور الألماني في برلين الأحد (أ.ف.ب)

وفي خطاب مهم بشأن السياسة الخارجية الشهر الماضي، وجّه ماكرون تحذيراً من التهديدات التي تواجهها أوروبا في عالم متغيّر، غداة الغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022. وقال إن «أوروبا التي نعرفها اليوم قابلة للموت... يمكن أن تموت، ويعتمد الأمر على خياراتنا فحسب». ويسعى مسؤولون من الطرفين للتأكيد على أنه بينما يسود التوتر بين فترة وأخرى بشأن مسائل محددة، تبقى العلاقة مبنية على أسس متينة.

 

خلافات جوهرية

لكن رفض ماكرون استبعاد إرسال قوات إلى أوكرانيا أثار ردّاً حاداً بشكل غير معهود من شولتس، جاء فيه أن لا خطط من هذا النوع لدى ألمانيا. كما أن ألمانيا لا تشارك ماكرون حماسته لاستقلال استراتيجي أوروبي أقل اعتماداً على الولايات المتحدة. وقالت هيلين ميار-دولاكروا، المتخصصة في التاريخ الألماني لدى جامعة السوربون في باريس، إن «العلاقة الفرنسية - الألمانية قائمة على الاختلاف وإيجاد طرق للتوصل إلى تسويات»، في حين وصف مدير برنامج أوروبا لدى شركة «مجموعة أوراسيا» لتحليل المخاطر، مجتبى رحمن، العلاقات بين فرنسا وألمانيا بأنها «ما زالت محرجة وتميل إلى العدائية». وأضاف على منصة «إكس»: «في المسائل الكبرى، يجب توقع تقدّم ضئيل» فحسب.


3 مصابين في هجوم بسكين داخل مترو مدينة ليون الفرنسية

صورة عامة لمدينة ليون الفرنسية (إكس)
صورة عامة لمدينة ليون الفرنسية (إكس)
TT

3 مصابين في هجوم بسكين داخل مترو مدينة ليون الفرنسية

صورة عامة لمدينة ليون الفرنسية (إكس)
صورة عامة لمدينة ليون الفرنسية (إكس)

قالت السلطات الفرنسية، اليوم (الأحد)، إن 3 أشخاص أصيبوا بجروح في هجوم بسكين في مترو مدينة ليون، لافتةً إلى أنه تم القبض على مشتبه به، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وقال نائب رئيس البلدية المسؤول عن الأمن، محمد شيحي، إن «قلوبنا مع المصابين الثلاثة». وذكر موقع «أكتو ليون» الإخباري، نقلاً عن مصدر بالشرطة، أن المشتبه به يبلغ من العمر 27 عاماً، وهو معروف لدى الشرطة بارتكاب جرائم تقع تحت طائلة القانون العام، ولم يبد أي دوافع دينية أو سياسية.


إسبانيا: الاعتراف بدولة فلسطين هو «إحقاق للعدالة للشعب الفلسطيني»

وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (إ.ب.أ)
TT

إسبانيا: الاعتراف بدولة فلسطين هو «إحقاق للعدالة للشعب الفلسطيني»

وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (إ.ب.أ)

أكد وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، الأحد، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى، أن الاعتراف بدولة فلسطين هو إحقاق للعدالة للشعب الفلسطيني، وأفضل ضمان لأمن إسرائيل.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، أضاف أنه «من حق الفلسطينيين أن تكون لهم دولة، على غرار حق الإسرائيليين في ذلك»، في حين رحَّب مصطفى بقرار مدريد، الثلاثاء، الاعتراف بدولة فلسطين، إلى جانب النرويج وآيرلندا، ورأى أن الخطوة تشكّل «دفعاً كبيراً» للسلام والاستقرار في المنطقة.

منذ أشهر، تبذل إسبانيا جهوداً لحض عواصم أخرى على السير في توجّهها، وهي ستعترف مع النرويج وآيرلندا بدولة فلسطينية بداية من 28 مايو (أيار) الحالي.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني: «نريد أن تقوم كل دولة في أوروبا بخطوة مماثلة»، وأضاف: «أعتقد أنه القرار الصائب الذي يجب اتخاذه»، مشدداً على أنه «بداية مرحلة جديدة». وتثير هذه القضية انقساماً في الاتحاد الأوروبي الذي يواجه صعوبات في الاتفاق على موقف موحّد منذ بداية الحرب في غزة.

وسيتوجه محمد مصطفى إلى مدريد، الأربعاء، حيث ستستقبله السلطات «على قدم المساواة» غداة اعتراف مدريد بدولة فلسطين، وفق وزير الخارجية الإسباني. وجدّد ألباريس ومصطفى دعوتهما إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، وقد شدّد رئيس الوزراء الفلسطيني على وجوب أن «يطالب» المجتمع الدولي بذلك.

وأضاف مصطفى: «أعتقد أن الوقت حان لإعلاء الصوت أكثر، والمطالبة بوقف إطلاق النار، أعتقد أن الوقت حان لوضع حد للحرب».


روسيا تعلن السيطرة على قرية إضافية في خاركيف

موظف في خدمة الطوارئ الحكومية بأوكرانيا يقف وسط الحطام في سوبر ماركت للأجهزة بخاركيف دمرته غارة روسية (أ.ف.ب)
موظف في خدمة الطوارئ الحكومية بأوكرانيا يقف وسط الحطام في سوبر ماركت للأجهزة بخاركيف دمرته غارة روسية (أ.ف.ب)
TT

روسيا تعلن السيطرة على قرية إضافية في خاركيف

موظف في خدمة الطوارئ الحكومية بأوكرانيا يقف وسط الحطام في سوبر ماركت للأجهزة بخاركيف دمرته غارة روسية (أ.ف.ب)
موظف في خدمة الطوارئ الحكومية بأوكرانيا يقف وسط الحطام في سوبر ماركت للأجهزة بخاركيف دمرته غارة روسية (أ.ف.ب)

نقلت وكالة «تاس» للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها اليوم (الأحد)، إن القوات الروسية سيطرت على قرية بيريستوف في منطقة خاركيف بشمال شرقي أوكرانيا.

ولم يتسنَّ لـ«رويترز» على الفور التحقق من التقارير المتعلقة بساحات القتال.

وفي وقت سابق اليوم، أفاد تقييم استخباراتي صادر عن وزارة الدفاع البريطانية بشأن تطورات الحرب في أوكرانيا، بأن القوات الروسية تواصل مهاجمة بلدة فوفشانسك، في إطار هجومها على شمال خاركيف الذي بدأ في 10 مايو (أيار) الحالي.

وأشار التقييم الاستخباراتي اليومي المنشور على منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، إلى أن المدينة لا تزال محل نزاع عليها، حيث تصدت القوات الأوكرانية المدافعة لمعظم الهجمات الروسية.

ومع احتمال أن تكون قرية بوروفاتكا الواقعة غرب - جنوب غربي بلدة فوفشانسك، تحت سيطرتها، تحاول القوات الروسية تحقيق السيطرة المادية على المعبر القريب فوق نهر سيفرسكي دونيتس، حيث تهدد جناح ومؤخرة القوات الأوكرانية المدافعة في فوفشانسك نفسها، بحسب ما ورد في التقييم.

وأضاف التقييم أن القوات الروسية عند محور لوكيانتسي، تواصل شن هجماتها في اتجاه قرية ليبتسي، ولكن دون أن تحرز أي تقدم يذكر، بحسب هيئة الأركان العامة الأوكرانية مساء يوم الأربعاء الماضي.

وتنشر وزارة الدفاع البريطانية تحديثاً يومياً بشأن الحرب في أوكرانيا، منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير (شباط) 2022. وتتهم موسكو لندن بشن حملة تضليل بشأن الحرب.


زيلينسكي يدعو الرئيسين الأميركي والصيني لحضور «قمة السلام»

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)
TT

زيلينسكي يدعو الرئيسين الأميركي والصيني لحضور «قمة السلام»

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الأحد نظيريه الأميركي جو بايدن والصيني شي جينبينغ إلى حضور القمة من أجل السلام في بلاده، والتي تستضيفها سويسرا في يونيو (حزيران).

وناشد زيلينسكي في مقطع مصوّر «قادة العالم» بمن فيهم جو بايدن وشي جينبينغ «رجاء ادعموا قمة السلام بقيادتكم الشخصية وحضوركم».

وقال: «أناشد قادة العالم الذين ما زالوا في منأى عن الجهود الدولية للقمة الدولية من أجل السلام: الرئيس بايدن قائد الولايات المتحدة، والرئيس شي قائد الصين». أضاف: «رجاء ادعما قمة السلام بقيادتكما الشخصية وحضوركما»، معتبراً أن «جهود الغالبية في العالم هي الضمان للإيفاء بكل الالتزامات».

ومن المقرر أن تعقد هذه القمة في مدينة لوسيرن وسط سويسرا في 15 يونيو و16 منه. وأكدت حكومة برن أنها وجّهت دعوات للمشاركة إلى 160 وفداً لا تشمل روسيا. وأشار زيلينسكي إلى أن «أكثر من 80 دولة أكدت مشاركتها في المؤتمر».


أوكرانيا تعلن تدمير عشرات الصواريخ والمسيّرات خلال هجوم روسي

عناصر من وحدات الإطفاء الأوكرانية يكافحون حريقاً شب في مركز تجاري بخاركيف نتيجة قصف روسي (رويترز)
عناصر من وحدات الإطفاء الأوكرانية يكافحون حريقاً شب في مركز تجاري بخاركيف نتيجة قصف روسي (رويترز)
TT

أوكرانيا تعلن تدمير عشرات الصواريخ والمسيّرات خلال هجوم روسي

عناصر من وحدات الإطفاء الأوكرانية يكافحون حريقاً شب في مركز تجاري بخاركيف نتيجة قصف روسي (رويترز)
عناصر من وحدات الإطفاء الأوكرانية يكافحون حريقاً شب في مركز تجاري بخاركيف نتيجة قصف روسي (رويترز)

أعلنت القوات الجوية الأوكرانية، اليوم (الأحد)، أنها دمرت 12 صاروخاً وجميع الطائرات المسيرة البالغ عددها 31 التي أطلقتها روسيا خلال أحدث هجوم جوي لها خلال الليل.

ولا يزال مصير صاروخين من طراز «كينجال» الأسرع من الصوت غير معروف، لكن السلطات لم تقدم بعد تفاصيل عن مكان سقوطهما، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقالت القوات الجوية إن الصواريخ والطائرات المسيرة أُسقطت فوق أجزاء من جنوب ووسط وغرب وشمال أوكرانيا.

إلى ذلك، ارتفعت حصيلة الضربة الروسية، السبت، على متجر في خاركيف، ثاني كبرى مدن أوكرانيا، إلى 11 قتيلاً على الأقل، وفق ما أعلن الأحد حاكم المنطقة الواقعة في شمال شرق البلاد وتتعرض منذ أكثر من أسبوعين لهجوم مكثّف من قوات موسكو.
وقال حاكم المنطقة أوليغ سينيغوبوف فجر الأحد «للأسف، حصيلة القتلى في (متجر) إيبيتسنتر ارتفعت الى 11».

وأوضح سينيغوبوف أن الهجوم الروسي نفّذ بواسطة قنبلتين جويتين موجّهتين، وأن من بين القتلى «رجال كانوا يعملون في المتجر».

على الجانب الآخر، قال الحاكم الإقليمي فياتشيسلاف جلادكوف، إن الهجمات الأوكرانية التي وقعت، أمس (السبت)، أسفرت عن مقتل 4 من السكان في منطقة بيلغورود بجنوب روسيا.

وقال جلادكوف، على تطبيق «تلغرام»، إن 3 أشخاص قتلوا في قرية أوكتيابرسكي في هجوم بعدة صواريخ. وأضاف أن رجلاً توفي بعد نقله إلى المستشفى. وتابع أن 12 شخصاً أصيبوا في واقعتي قصف، من بينهم طفل.

وفي قرية دوبوفوي، أدى هجوم إلى مقتل امرأة تعمل في حديقتها. وقال جلادكوف إن بلدة شيبيكينو المتاخمة للحدود الأوكرانية تعرضت للقصف، حيث لحقت أضرار بنوافذ وأسطح كثير من المنازل. وقال في وقت لاحق إن وحدات الدفاع الجوي اعترضت ودمرت 29 هدفاً محمولاً جواً.

وقالت وزارة الدفاع الروسية أيضاً إن وحدات الدفاع الجوي اعترضت ودمرت طائرة مسيرة أوكرانية فوق منطقة كورسك المجاورة.


تضارب أوكراني ــ روسي حول هجوم خاركيف


الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)
TT

تضارب أوكراني ــ روسي حول هجوم خاركيف


الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

أعلنت أوكرانيا أنَّها «أوقفت» الهجومَ الروسي المستمر منذ أسبوعين على خاركيف، وبدأت هجوماً مضاداً في هذه المنطقة الواقعة في شمال شرقي البلاد. وفي خطابه المسائي بالفيديو الجمعة، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنَّه زار خاركيف، والتقى بمسؤولين عسكريين ورؤساء الخدمات الخاصة والسلطات الإقليمية وسلطات المدينة. وأشار زيلينسكي إلى أنَّ القوات الأوكرانية سيطرت قتالياً على المناطق الحدودية في الأجزاء الشمالية من خاركيف.

وبدت تلك التصريحات متعارضة مع تعليقات لمسؤولين روس، حيث نقلت وكالة «تاس» عن فيكتور فودولاتسكي عضو مجلس النواب الروسي (الدوما) قوله، إنَّ القوات الروسية تسيطر على أكثر من نصف أراضي بلدة فوفتشانسك، على مسافة 5 كيلومترات داخل الحدود، وأضاف أنَّه بمجرد السيطرة على البلدة، ستستهدف القوات الروسية 3 مدن في منطقة دونيتسك شرق أوكرانيا.


الاتحاد الأوروبي لإسرائيل: أوامر «العدل الدولية» مُلزمة ويجب تنفيذها

الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل (د.ب.أ)
الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل (د.ب.أ)
TT

الاتحاد الأوروبي لإسرائيل: أوامر «العدل الدولية» مُلزمة ويجب تنفيذها

الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل (د.ب.أ)
الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل (د.ب.أ)

مارست أوروبا ضغوطاً على إسرائيل كي تلتزم بحكم محكمة العدل الدولية ووقف هجومها العسكري في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة، رغم ذكر إسرائيل أنها ستتجاهل الحكم الذي صدر في مدينة لاهاي الهولندية.

وقال الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم (السبت)، إن على إسرائيل الإذعان للقرار الذي أصدرته محكمة العدل الدولية ووقف هجومها العسكري.

وأضاف بوريل عبر منصة «إكس»: «نحيط علماً بالأمر» الذي صدر بحق إسرائيل، «وقرارات محكمة العدل الدولية ملزمة لكل الأطراف، ويجب تنفيذها بشكل كامل وفعال»، وفق ما نقلته «وكالة الأنباء الألمانية».

وأمرت محكمة العدل الدولية، وهي أعلى محكمة بالأمم المتحدة، إسرائيل (الجمعة) بوقف هجومها في رفح، على الفور.

وقال القضاة إن الوضع الإنساني في رفح «كارثي» حالياً، وأضافوا أنه من الضروري اتخاذ مزيد من التدابير للحيلولة دون وقوع المزيد من الضرر للسكان المدنيين.

وأكد بوريل في منشوره أمر المحكمة لإسرائيل بـ«الإبقاء على معبر رفح مفتوحاً لدخول المساعدات الإنسانية».

وواجهت إسرائيل أسابيع من التحذير قبل الحُكم من الولايات المتحدة والعواصم الأوروبية، بسبب عملياتها في رفح، نظراً لأثرها على المدنيين.

وتدفع إسرائيل بأن الهجوم ضروري للقضاء على حركة «حماس». وقالت تل أبيب في بيان إن «إسرائيل لا تعتزم، ولن تنفذ عمليات عسكرية في منطقة رفح تؤدي إلى ظروف معيشية يمكن أن تتسبب بتدمير السكان المدنيين الفلسطينيين، سواء بشكل كامل أو جزئي».

وقال مستشار الأمن القومي والمتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية في البيان إن «اتهامات الإبادة الجماعية التي وجهتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي باطلة وظالمة وبغيضة أخلاقياً».

وذكر الحُكم أن المحكمة «غير مقتنعة» بتأكيدات إسرائيل أنها تقوم بكل ما بوسعها لتقليل أثر الهجوم على السكان الفلسطينيين.