عاصفة سياسية في فرنسا بعد احتفال ديني يهودي في قصر الإليزيه

ماكرون يواجه اتهامات من اليمين واليسار بانتهاك مبدأ العلمانية

الرئيس إيمانويل ماكرون (يسار) بمناسبة زيارته الجمعة لورشة إعادة ترميم كاتدرائية نوتردام التي أصابها حريق كبير في أبريل 2019 (أ.ف.ب)
الرئيس إيمانويل ماكرون (يسار) بمناسبة زيارته الجمعة لورشة إعادة ترميم كاتدرائية نوتردام التي أصابها حريق كبير في أبريل 2019 (أ.ف.ب)
TT

عاصفة سياسية في فرنسا بعد احتفال ديني يهودي في قصر الإليزيه

الرئيس إيمانويل ماكرون (يسار) بمناسبة زيارته الجمعة لورشة إعادة ترميم كاتدرائية نوتردام التي أصابها حريق كبير في أبريل 2019 (أ.ف.ب)
الرئيس إيمانويل ماكرون (يسار) بمناسبة زيارته الجمعة لورشة إعادة ترميم كاتدرائية نوتردام التي أصابها حريق كبير في أبريل 2019 (أ.ف.ب)

أثار الرئيس الفرنسي عاصفة سياسية بمشاركته في قصر الإليزيه في بداية احتفالات الجالية اليهودية بـ«عيد الأنوار»، المسمى بالعبرية «هانوكا»، والذي انطلق مساء الخميس بإشعال حاخام فرنسا الأكبر حاييم كورسيا شمعة في شمعدان فضي وُضع على منصة خاصة في قاعة الأعياد، في القصر الرئاسي. وتلا ذلك أناشيد دينية تقليدية بالعبرية، شارك فيها العشرات من الحضور الذين تجمعوا في الإليزيه بمناسبة منح إيمانويل ماكرون جائزة «لورد جاكوبوفيتش» اليهودية التي يمنحها «مؤتمر حاخامات أوروبا»، وهي تكرّم قادة أوروبيين لما يقومون به في ميدان محاربة معاداة السامية والدفاع عن حرية ممارسة الديانة اليهودية في العالم. وقد مُنحت الجائزة المذكورة في عام 2013 للمستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل.

مبدأ العلمانية

بيد أن ما أتاحه ماكرون يخالف، وبشكل واضح، مبدأً رئيسياً للجمهورية الفرنسية يُعمل به منذ عام 1905 وهو العلمانية؛ ما يعني حيادية الدولة إزاء الأديان، والفصل بينها وبين الديانات كافة القائمة على الأراضي الفرنسية. من هنا، الجدل الذي أعقب انتشار مقطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، وأساسه أنه لا يجوز لرئيس الدولة أن يدوس على مبدأ أساسي تعمل الحكومات الفرنسية المتعاقبة، منذ ما يزيد على عشرين عاماً، على فرض احترامه خصوصاً في المدارس. وآخر ما قام به غبريال أتال، وزير التربية، أنه منع ارتداء «العباءة» للفتيات في المدارس لكونها «رمزاً دينياً» إسلامياً ما يتعارض مع «حيادية» المدرسة.

الرئيس إيمانويل ماكرون منفرداً - الجمعة - على سطح كاتدرائية نوتردام بمناسبة زيارة تفقدية لتقدم أشغال الترميم (إ.ب.أ)

ومنذ مساء الخميس، توالت الانتقادات لبادرة ماكرون. والملفت أنها جاءت، بداية، من أوساط الجالية اليهودية الفرنسية نفسها. فقد قال جوناتان عارفي، رئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا، في حديث لـ«سود راديو»: إن ما قام به ماكرون «يعد خطأ»، وإن قصر الإليزيه «ليس حقيقة المكان الذي تضاء فيه شمعة هانوكا؛ لأن الحمض النووي للجمهورية هي أن تبقى بعيدة عن كل ما هو ديني». وإذ عبر عارفي عن «دهشته»، مذكراً بأنه «لا يعود للسلطات تقليدياً أن تكون المكان الذي يُحتفل فيه بالمناسبات الدينية». وخلص المسؤول اليهودي إلى التأكيد أن أمراً كهذا «لا يتعين أن يتكرر»، خصوصاً أن «الفرنسيين اليهود عدّوا دوماً أن مبدأ العلمانية يوفّر الحماية ويحمي الحرية، وكل ما يضعف العلمانية سيضعف يهود فرنسا».

ورأى كثيرون أن بادرة ماكرون جاءت للتعويض عن غيابه عن المسيرة الكبرى، التي شهدتها باريس ومدن فرنسية عدة يوم 12 نوفمبر (تشرين الثاني)؛ «من أجل الجمهورية ولمحاربة معاداة السامية». ورغم الدعوات المتكررة لرئيس الجمهورية للمشاركة فيها، فإنه امتنع عن ذلك، وبرر موقفه بأن مكانه «ليس السير في المسيرات والمشاركة في المظاهرات».

وفي هذا السياق، رأى عارفي أن ماكرون «ارتكب خطأً كبيراً وكان عليه أن يكون حاضراً» في المسيرة التي جاءت «من أجل الوحدة الوطنية»، وأنه «لو شارك فيها لكان ساهم في حماية هذه الوحدة». وتجدر الإشارة إلى أن المسيرة جاءت بدعوة من رئيسي مجلسي الشيوخ والنواب؛ جيرار لارشيه ويائيل براون - بيفيه.

محاولة احتواء الجدل

إزاء ما أثاره هذا الاحتفال الذي لم يسبق أن عرفه قصر الإليزيه، سعت مصادر القصر الرئاسي إلى احتواء الجدل ووضع حد له. وقالت مصادره لوكالة الصحافة الفرنسية: إن ما جرى «لا يمكن عده بأي حال» احتفالاً بالعيد اليهودي، ويتعين وضعه «في سياقه»، أي في إطار منح ماكرون الجائزة المشار إليها.

كذلك، أشارت هذه المصادر إلى أن الكثير من رؤساء الدول شاركوا في احتفالات كهذه. والأرجح، أن ذلك إشارة إلى أن البيت الأبيض يستضيف احتفالات دينية ولا أحد يعترض على ذلك. كذلك سعى جيرالد دارمانان، وزير الداخلية وشؤون العبادة، صباح الجمعة، في حديث لإذاعة «فرانس أنفو»، للدفاع عن رئيس الجمهورية بتأكيده أن ماكرون هو «المدافع عن الأديان وهو يحترمها كلها وأنه بصفته رئيساً للدولة، لم ينتهك مبدأ العلمانية».

واستطرد الوزير قائلاً: «خلال هذا العيد اليهودي المهم وبينما يتعرض مواطنونا اليهود لأعمال معادية للسامية وتهاجَم المحافل اليهودية ويعتدى على الناس الذين يحملون شعارات دينية في الشوارع، فإنه من الطبيعي أن يقف رئيس الجمهورية إلى جانب مواطنينا اليهود». وخلاصة دارمانان، أنه «من الطبيعي أن يستقبل رئيس الجمهورية رجال الدين».

انتقادات من اليسار واليمين

بيد أن التبرير الرسمي إن جاء من جانب الإليزيه أو من وزير الداخلية لم يكن مقنعاً. والدليل على ذلك تدفق الانتقادات من اليمين واليسار. فقد تساءل دافيد ليسنار، النائب السابق ورئيس بلدية مدينة «كان» وعضو حزب «الجمهوريون» اليميني التقليدي: «كيف يمكن رفض المشاركة في مسيرة مدنية ضد معاداة السامية بالحجة الكاذبة وهي المحافظة على الوحدة الوطنية، ثم إقامة احتفال ديني في قصر الإليزيه؟». ورأى ليسنار، وهو أيضاً رئيس جمعية رؤساء البلديات في فرنسا، أن ما قام به ماكرون «يعد عملاً معادياً للعلمانية»، ولم يسبق لأي رئيس فرنسي أن قام بمثله.

حايم كورسيا كبير حاخامي فرنسا (يمين) وشمس الدين حافظ مدير مسجد باريس الكبير لدى خروجهما من قصر الإليزيه بعد لقاء مع الرئيس ماكرون يوم 13 نوفمبر (أ.ف.ب)

من جانبه، قال النائب عن حزب «فرنسا الأبية»، أدريان كانتنيس: إن قصر الإليزيه «تحول مساء الخميس مكاناً للعبادة. فهل سيقام فيه يوم الأحد قداساً باللغة اللاتينية؟ أين هي العلمانية في ذلك؟». وقال ميكايل دولافوس، رئيس بلدية مدينة مونبلييه (جنوب) المنتمي إلى الحزب الاشتراكي: إن «فرنسا جمهورية علمانية وقصر الإليزيه، كما القصور البلدية ليست المكان (المناسب) من أجل الاحتفال بالمناسبات الدينية». وذهب السيناتور الاشتراكي السابق، دافيد أسولين، في الاتجاه نفسه متهماً ماكرون بأنه لا يتحلى «بمبدأ (للعمل) أو خط للسير» عليه، وأن الجمهورية «انتظرته في مسيرة مناهضة معاداة السامية، لكنه لم يحضر. و(مبدأ) العمانية لم يكن يتوقع منه الاحتفال بعيد ديني في قصر الإليزيه».

وفي تغريدة طويلة على منصة «إكس» (تويتر سابقاً) كتبت عضو مجلس الشيوخ أستير بنبيسا: «عندما نذكر بمبدأ العلمانية بمناسبة ومن غير مناسبة، لا ننظم احتفالاً دينياً في قصر الإليزيه بحضور رئيس الجمهورية». وأضافت بنبيسا: «وعندما يشارك الحاخام الأكبر في احتفالية كهذه، وفي مكان كهذا، فإنه عاجز عن فعل المزيد ليغذي وهم المتأمرين من كل حدب وصوب بأن اليهود يتلاعبون بالسلطة ويحركونها بين أيديهم، وهو بذلك يدفع اليهود إلى وضع صعب وفي سياق لم يكن يحتاج لشيء كهذا». وخلصت عضو مجلس الشيوخ إلى القول: إن «الحس بالمسؤولية الملقى على عاتق رئيس الجمهورية الذي يفرض عليه واجبه خدمة مواطني هذا البلد بكل حيادية ومهما تكن ديانتهم أو أن يكونوا من غير ديانة، قد افتقده» في هذه المناسبة.

واضح من التعليقات كافة أن بادرة ماكرون تثير الحيرة، ومسعى مصادر القصر الرئاسي إلى الحديث عن «السياق» لتبرير ما حصل لا يبدو مقنعاً. وبين استطلاع للرأي أجرته مؤسسة «إيفوب» ونشرت نتائجه الجمعة، أن 78 في المائة من المسلمين يعدّون أن مبدأ العلمانية يستخدم بشكل تمييزي ضدهم. ولا شك أن حصول احتفال ديني في قصر الإليزيه لا يمكن النظر إليه على أنه عفوي وسيقوي شعورهم بالاستهداف. وفي مقال نُشر الجمعة، لصحيفة «ليبراسيون» المُعدّة يسارية والتي يملكها باتريك دراهي، رجل الأعمال الفرنسي - الإسرائيلي، جاء أن ماكرون «ارتكب خطأً سياسياً كبيراً لأنه المؤتمن على العلمانية وكرئيس للدولة ليس له أن يفعل ما فعله». وتضج منصة «إكس» منذ مساء الخميس بتعليقات غالبيتها تنتقد ما حصل في الإليزيه وتعبر عن عجزها عن تفهم ما حصل.


مقالات ذات صلة

ماكرون وشولتس يدعوان لإعادة التوازن التجاري مع الصين

الاقتصاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) يشارك في مؤتمر عبر الفيديو مع المستشار الألماني أولاف شولتس (إ.ب.أ)

ماكرون وشولتس يدعوان لإعادة التوازن التجاري مع الصين

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس أمس (الجمعة) إلى «إعادة التوازن» في العلاقات التجارية بين أوروبا والصين.

«الشرق الأوسط» (باريس- برلين)
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)

ماكرون يدعو مصنعي الأسلحة إلى بذل جهد «مستدام» لزيادة الإنتاج

أكد رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون أثناء وضع حجر الأساس لمصنع بارود أن الاضطرابات التي سببتها حرب أوكرانيا وإعادة التسلح على مستوى العالم تتطلبان جهداً مستداماً.

«الشرق الأوسط» (برجراك)
يوميات الشرق مراسم تغيير غير مسبوقة لعناصر الحرس بين قصري الإليزيه وباكنغهام (أ.ف.ب)

تغيير غير مسبوق للحرس بين «الإليزيه» و«باكنغهام»

احتفلت فرنسا والمملكة المتحدة بالذكرى العشرين بعد المائة للوفاق الودي المبرم بين البلدين مع مراسم تغيير غير مسبوقة لعناصر الحرس بين قصري الإليزيه وباكنغهام.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)

ماكرون: فرنسا «كان بإمكانها وقف الإبادة» في رواندا لكن «لم تكن لديها الإرادة»

رأى الرئيس إيمانويل ماكرون أن فرنسا «كان بإمكانها وقف الإبادة الجماعية عام 1994» في رواندا «مع حلفائها الغربيين والأفارقة»، لكن «لم تكن لديها الإرادة».

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ب)

رغم المخاطر... ماكرون «يفضّل» افتتاح الألعاب الأولمبية على ضفاف السين

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم (الخميس)، أن تنظيم حفل افتتاح الألعاب الأولمبية على ضفاف نهر السين يبقى «السيناريو المفضل» رغم خطر وقوع اعتداء.

«الشرق الأوسط» (باريس)

«حرض على الكراهية ضد اليهود»... فرنسا ترحّل إماماً جزائرياً

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان (رويترز)
وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان (رويترز)
TT

«حرض على الكراهية ضد اليهود»... فرنسا ترحّل إماماً جزائرياً

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان (رويترز)
وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان (رويترز)

طرد الإمام الجزائري محمد تاتيات، الذي كان يخطب في أحد مساجد تولوز في جنوب فرنسا، مساء الجمعة، إلى الجزائر، إثر الحكم عليه نهائياً بالتحريض على الكراهية والعنف إزاء اليهود، وفق ما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن السلطات.

وأشار وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، على «إكس»، إلى أن «قانون الهجرة (سمح) مجدّداً بأن يُطرد إمام في تولوز يحرّض على الكراهية، ومحكوم عليه قضائياً، إلى بلده في أقلّ من 24 ساعة».

وندّد أحد محامي تاتيات بطرد حصل «بالقوّة العسكرية». وقال جان إغليسيس لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «لم يكن الأمر طارئاً، فهو في فرنسا منذ 40 عاماً، وله أطفال، ويعمل هنا، ولم يثر أيّ ضجة منذ سبع سنوات، وها هو الآن في طائرة متوجّهة إلى الجزائر».

وكان من المفترض إقامة جلسة الاثنين للنظر في التماس عاجل من محامي الإمام، بشأن قرار الطرد هذا في المحكمة الإدارية في باريس، وفق ما كشف المحامي.

وصرّح إغليسيس أن «ما يحصل هو نوعاً ما خطر... فهو تحدّ لأصول الدفاع والسلطة القضائية»، مشيراً إلى أنه تعذّر عليه التواصل مع موكّله عندما كان قيد الترحيل في مطار تولوز.

وصل محمد تاتيات إلى فرنسا في 1985 إماماً مبتعثاً من الجزائر. وبعد سنتين انتقل إلى تولوز ليخطب في مسجد حيّ أمبالو.

وفي يونيو (حزيران) 2018، أبلغ المسؤول المحلّي عن منطقة أوت - غارون عن تصريحات تمّ الإدلاء بها خلال خطبة في مسجد النور، في 15 ديسمبر (كانون الأول)، تنطوي، في نظره، على «تحريض على الكراهية، وعلى التمييز إزاء اليهود».

وفي 31 أغسطس (آب) 2022، حكمت محكمة الاستئناف في تولوز على تاتيات بالسجن أربعة أشهر، مع وقف التنفيذ بسبب تلك الخطبة.

وفي 19 ديسمبر الماضي، ردّت محكمة النقض طعن الإمام، مثبّتةً إدانته بشكل نهائي.

وفي 5 أبريل (نيسان) الماضي، وقّع وزير الداخلية على قرار طرده.


مع تنامي دور «الدرونز»... هل عفا الزمن على الدبابات في حروب القرن الـ21؟

«أبرامز» تُعرف بأنها الدبابة التي يصعب القضاء عليها (رويترز)
«أبرامز» تُعرف بأنها الدبابة التي يصعب القضاء عليها (رويترز)
TT

مع تنامي دور «الدرونز»... هل عفا الزمن على الدبابات في حروب القرن الـ21؟

«أبرامز» تُعرف بأنها الدبابة التي يصعب القضاء عليها (رويترز)
«أبرامز» تُعرف بأنها الدبابة التي يصعب القضاء عليها (رويترز)

بدأت حرب الطائرات من دون طيار في أوكرانيا، وأحدثت تحولاً في حروب القرن الحادي والعشرين من خلال تكبيد خسائر مميتة لواحدة من أقوى رموز القوة العسكرية الأميركية، وهي الدبابات، ما يدعو إلى إعادة التفكير بكيفية استخدامها في الصراعات المستقبلية، بحسب تقرير لصحيفة «ورك تايمز».

وقال مسؤول أميركي كبير إنه خلال الشهرين الماضيين، تمكنت القوات الروسية من تدمير 5 من أصل 31 دبابة أميركية الصنع من طراز «أبرامز إم 1» أرسلها «البنتاغون» إلى أوكرانيا في الخريف الماضي.

وأشار الكولونيل ماركوس ريزنر، المدرب العسكري النمساوي الذي يتابع عن كثب كيفية استخدام الأسلحة وفقدانها في حرب أوكرانيا، إلى أن ثلاث دبابات أخرى على الأقل تعرضت لأضرار متوسطة منذ إرسالها إلى الخطوط الأمامية في وقت مبكر من هذا العام.

وهذا جزء صغير من 796 دبابة قتالية رئيسية في أوكرانيا تم تدميرها أو الاستيلاء عليها أو التخلي عنها منذ بدء الحرب في فبراير (شباط) 2022، وفقاً لموقع «Oryx» العسكري الذي يحسب الخسائر بناءً على الأدلة المرئية.

والغالبية العظمى من هذه الدبابات تعود إلى الحقبة السوفياتية أو الروسية أو الأوكرانية الصنع. وتظهر بيانات «أوريكس» أن روسيا فقدت حتى الآن أكثر من 2900 دبابة، على الرغم من أن أوكرانيا تدعي أن العدد يتجاوز 7000 دبابة.

ووفق «أوريكس»، فإن دبابات «ليوبارد» الألمانية تم استهدافها أيضاً في أوكرانيا؛ إذ تم تدمير 30 دبابة على الأقل. لكن يُنظر إلى دبابات «أبرامز» على نطاق واسع على أنها واحدة من أقوى الدبابات في العالم.

وأشار كان كاسابوغلو، محلل شؤون الدفاع في معهد هدسون في واشنطن، إلى أن سهولة القضاء عليها عن طريق تفجير طائرات من دون طيار أكثر مما توقع بعض المسؤولين والخبراء في البداية.

ومن المقرر أن يصوت مجلس النواب الأميركي في نهاية هذا الأسبوع على حزمة مساعدات بقيمة 61 مليار دولار لأوكرانيا تشمل أسلحة دفاعية تشتد الحاجة إليها. وفيما يلي نظرة على سبب أهمية الدبابات:

دبابات «أبرامز» هي الأفضل في العالم (us army)

الدبابات ليست منيعة

على الرغم من قوتها، فإن الدبابات ليست منيعة، وهي أكثر عرضة للخطر؛ إذ يكون درعها الثقيلة هي الأرق، وهي موجودة في الأعلى (كتلة المحرك الخلفي والمسافة بين الهيكل والبرج). لسنوات، تم استهداف الدبابات بشكل رئيسي بالألغام الأرضية والأجهزة المتفجرة المرتجلة والقذائف الصاروخية والصواريخ الموجهة المضادة للدبابات، مثل أنظمة إطلاق النار من الكتف.

وقد تم استخدامها على نطاق واسع في وقت مبكر من حرب أوكرانيا؛ لأنها كانت قادرة على ضرب الدبابات من الأعلى بنسبة تصل إلى 90 في المائة في بعض الأحيان.

والطائرات من دون طيار التي تُستخدم الآن ضد الدبابات في أوكرانيا أكثر دقة. تُعرف باسم «FPVs»، وهي مجهزة بكاميرا تقوم ببث الصور في الوقت الفعلي إلى وحدة التحكم الخاصة بها، والتي يمكنها توجيهها لضرب الدبابات في نقاط الضعف.

تكلفة الطائرة من دون طيار مقابل الدبابة

وقال رايزنر إنه في العديد من الحالات، تم إرسال مسيرات «FPV» للقضاء على الدبابات التي تضررت بالفعل بسبب الألغام أو الصواريخ المضادة للدبابات، بحيث لا يمكن استعادتها من ساحة المعركة وإصلاحها.

واعتماداً على حجمها وتطورها التكنولوجي، يمكن أن تكلف الطائرات من دون طيار ما يصل إلى 500 دولار، وهو رقم صغير «تافه» وفقاً للصحيفة، مقابل تدمير دبابة «أبرامز» بقيمة 10 ملايين دولار.

وأوضح رايزنر أن بعضها يستطيع حمل ذخائر لتعزيز تأثير انفجارها. وأضاف أن هذه يمكن أن تكون قذائف صاروخية أو رؤوساً حربية ذاتية التشكيل تُعرف باسم المتفجرات الخارقة للدروع والتي استُخدمت على نطاق واسع في القنابل المزروعة على الطرق خلال الحرب في العراق.

لا توجد طريقة سهلة أو واحدة للدفاع

في نوفمبر (تشرين الثاني)، في غضون أسابيع من تسلم دبابات «أبرامز»، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي: «من الصعب بالنسبة لي أن أقول إنها تلعب الدور الأكثر أهمية في ساحة المعركة؛ لأن عددها قليل جداً».

ويعتقد بعض المسؤولين والخبراء أن القادة الأوكرانيين خططوا لإنقاذ دبابات «أبرامز» للقيام بعمليات هجومية مستقبلية في العام المقبل ولم يرسلوها إلى الخطوط الأمامية؛ إذ خاطروا بخسارة عدد قليل منها فقط. وبدلاً من ذلك، انتشرت الدبابات في وقت مبكر من هذا العام مع «اللواء الميكانيكي 47» الذي دربته الولايات المتحدة وجهزته في إطار سعي أوكرانيا للحفاظ على سيطرتها على أفدييفكا، وهي معقل في منطقة دونباس الشرقية التي سقطت في أيدي القوات الروسية في فبراير الماضي، ولكنها فشلت.

تدريب على الدبابة الأميركية «أبرامز» (رويترز)

وقال ريزنر إن الطائرات من دون طيار، التي من المحتمل أن تشمل طائرات «FPV»، ربما كانت قادرة على مهاجمة دبابات «أبرامز»؛ لأن «اللواء 47» لا يبدو أنه يتمتع بحماية أنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى مثل مدافع «جيبارد» ذاتية الدفع ذات التصميم الألماني والتي تساعد بحماية كييف.

يمكن إيقاف طائرات «FPV» باستخدام أجهزة التشويش التي تعطل اتصالها بالطيار البعيد. وقد تم استخدام البنادق، وحتى شباك الصيد البسيطة، لتدمير أو اصطياد بعضها في ساحات القتال في أوكرانيا.

وقال مايكل كوفمان، وهو زميل في مؤسسة «كارنيغي» للسلام الدولي في واشنطن: «في هذه المرحلة، فإن أكثر الوسائل فاعلية المستخدمة لهزيمة طائرات (FPV) هي الحرب الإلكترونية وأنواع مختلفة من الحماية السلبية»، بما في ذلك الدروع الإضافية وأنواع أخرى من التدريع على الدبابات.

وأوضح أن «هزيمة طائرات (FPV) تتطلب نهجاً مخصصاً في ساحة المعركة، والقوات الأوكرانية أصبحت أكثر مهارة في ذلك». لكن ريزنر لفت إلى أن أوكرانيا كانت بحاجة ماسة إلى الدفاعات الجوية لدرجة أنها تحرم الدبابات من الحماية الكاملة عن طريق إرسال صواريخ «جيبارد» أو غيرها من الأسلحة المضادة للمسيرات قصيرة المدى والتي يتم نشرها تقليدياً في الخطوط الأمامية لحماية المدن والبنية التحتية الحيوية بدلاً من ذلك.

 

أشعة الليزر لحرق المسيّرات بالطاقة

وفي هذا المجال، قال ديفيد إم فان ويل، مساعد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي لشؤون الحروب الناشئة، إن بعض الجيوش تختبر بالفعل أشعة الليزر التي يمكن أن تدمر الطائرات من دون طيار عند الهجوم، عن طريق حرقها بالطاقة.

ومن المرجح أن تكون أسلحة الطاقة الموجهة هذه أرخص وأكثر إمداداً من الأنواع الأخرى من الذخيرة، وستكون قادرة على ضرب أهداف صغيرة مثل طائرات «FPV». ولكن، كما هو الحال مع جميع الحروب الناشئة، فهي مسألة وقت فقط قبل أن يتم اختراع تدابير مضادة لنزع فتيل حتى أسلحة الليزر، وفقاً لفان ويل.

 

هل عفا الزمن على الدبابات؟

بحسب ريزنر، فإن المهندسين العسكريين سعوا إلى إيجاد طرق جديدة لتدمير الدبابات التي تستخدم في ساحة المعركة، وقال: «إذا كنت تريد الاستيلاء على الأرض، فأنت بحاجة إلى دبابة». لكنه أضاف أن مسيرات «FPV» كانت جزءاً أساسياً مما يعتقد بعض المحللين أنه سيقود الحرب المستقبلية تحت الأرض؛ إذ تقاتلها الأسلحة التي يتم التحكم فيها عن بعد على السطح. في هذه الظروف، يقوم الجنود بتوجيه أنظمة الأسلحة من المخابئ القريبة تحت الأرض لضمان قدرتهم على الحفاظ على خطوط الرؤية والتردد اللاسلكي فوق الأسلحة.

وقال الكولونيل ريزنر إن مثل هذه المعارك البرية يمكن أن تضع إلى حد كبير طائرات من دون طيار من منظور الشخص الأول ضد طائرات برية من دون طيار، وأضاف: «سوف يقاتلون بعضهم كما هو الحال في فيلم (The Terminator)».


منطقة كورغان الروسية تأمر بإخلاء بعض المناطق خشية فيضان الأنهار

المياه تغمر مساحات واسعة في منطقة كورغان الروسية (أ.ب)
المياه تغمر مساحات واسعة في منطقة كورغان الروسية (أ.ب)
TT

منطقة كورغان الروسية تأمر بإخلاء بعض المناطق خشية فيضان الأنهار

المياه تغمر مساحات واسعة في منطقة كورغان الروسية (أ.ب)
المياه تغمر مساحات واسعة في منطقة كورغان الروسية (أ.ب)

أمرت السلطات في منطقة كورغان في جبال الأورال الروسية بإخلاء عدة مناطق اليوم السبت، بسبب ارتفاع منسوب الأنهار بعد ذوبان كميات كبيرة من الثلوج وتساقط أمطار غزيرة على أرض كانت المياه قد غمرتها حتى قبل حلول الشتاء، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

وتتعرض منطقة الأورال الروسية وشمال كازاخستان في كثير من الأحيان لفيضانات في هذا الوقت من العام، لكنها تشهد هذا العام أسوأ أحوال تم تسجيلها، وأكدت السلطات في كورغان أن منسوب نهر توبول تجاوز أعلى مستوى منذ عام 1994.

وقالت السلطات عبر تطبيق «تيليغرام»: «حان الوقت لجمع المقتنيات والوثائق وإيجاد مكان للحيوانات الأليفة»، وحضت الناس على مغادرة المناطق الخطرة.

ويقع في كورغان جزء رئيسي من المجمع الصناعي العسكري الروسي، وهو مصنع عملاق ينتج مركبات مشاة قتالية للجيش، يتزايد الطلب عليها من أجل الحرب الروسية في أوكرانيا.

ولم ترد تقارير عن تأثر مصنع «كورغانماشزافود» حتى الآن.

ونقلت وكالة «تاس» للأنباء نقلا عن خدمات الطوارئ أن منسوب المياه في نهر توبول سيصل إلى ذروته خلال اليومين أو الثلاثة أيام المقبلة.

مسعفون ينقلون امرأة بواسطة قارب من المطاط في منطقة أورينبورغ الروسية (أ.ب)

وقالت السلطات في أورينبورغ، وهي منطقة أخرى تضررت من الفيضانات، إن مستويات المياه تراجعت.

واستأنفت مصفاة أورسك للنفط أمس الجمعة إنتاج الوقود، بعد التوقف بسبب الفيضانات. وكانت المصفاة الموجودة في أورينبورغ قد أعلنت في وقت سابق حالة القوة القاهرة بما يخص إمدادات الوقود اعتبارا من الثامن من أبريل (نيسان) الجاري.


مسيرة أوكرانية تتسبب بحريق في مستودع للوقود غرب روسيا

خبير متفجرات روسي يتفقد مبنى مدمراً في ماريوبول في أوكرانيا التي تسيطر عليها روسيا (أ.ف.ب)
خبير متفجرات روسي يتفقد مبنى مدمراً في ماريوبول في أوكرانيا التي تسيطر عليها روسيا (أ.ف.ب)
TT

مسيرة أوكرانية تتسبب بحريق في مستودع للوقود غرب روسيا

خبير متفجرات روسي يتفقد مبنى مدمراً في ماريوبول في أوكرانيا التي تسيطر عليها روسيا (أ.ف.ب)
خبير متفجرات روسي يتفقد مبنى مدمراً في ماريوبول في أوكرانيا التي تسيطر عليها روسيا (أ.ف.ب)

قال حاكم منطقة سمولينسك في غرب روسيا اليوم السبت إن طائرة مسيرة أوكرانية ضربت مستودعاً للوقود خلال الليل، مما أدى إلى اشتعال النيران فيه، بينما تم صد هجوم على مركز المنطقة.

وقال الحاكم فاسيلي أنوخين عبر تطبيق «تليغرام» إن الطائرة المسيرة نفذت هجوماً على منشأة للوقود في بلدة كارديم في الساعة الثانية صباحاً (23:00 مساء الجمعة بتوقيت غرينتش)، وأصابت خزاناً للوقود وزيوت التشحيم. وأضاف أن رجال الإطفاء يعملون على إخماد الحريق.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية إسقاط 50 طائرة مسيرة أوكرانية فوق أراضي 8 مقاطعات روسية الليلة الماضية. وجاء في بيان للوزارة، أوردته وكالة «نوفوستي» اليوم (السبت): «خلال الليلة الماضية، تم إحباط محاولات نظام كييف لتنفيذ عدد من الهجمات الإرهابية باستخدام مسيرات ضد أهداف على الأراضي الروسية».

وأضاف البيان: «دمرت أنظمة الدفاع الجوي خمسين مسيرة أوكرانية، منها 26 في بيلغورود، و10 في بريانسك، و8 في كورسك، و2 في تولا، وواحدة في كل من سمولينسك، وريازان، وكالوجا، وموسكو».

ويحاول نظام كييف يومياً مهاجمة المناطق الحدودية والوسطى في روسيا باستخدام عدة أنواع من الأسلحة، كالمسيرات، والصواريخ، بحسب الوكالة الروسية.


لمواجهة النقص العالمي... منظمة الصحة تجيز لقاحاً مبسطاً للكوليرا

طفل يتلقى علاج الكوليرا في مركز لعلاج الكوليرا تديره منظمة أطباء بلا حدود في مونيجي في ضواحي غوما في مقاطعة شمال كيفو بجمهورية الكونغو الديمقراطية (أرشيفية - رويترز)
طفل يتلقى علاج الكوليرا في مركز لعلاج الكوليرا تديره منظمة أطباء بلا حدود في مونيجي في ضواحي غوما في مقاطعة شمال كيفو بجمهورية الكونغو الديمقراطية (أرشيفية - رويترز)
TT

لمواجهة النقص العالمي... منظمة الصحة تجيز لقاحاً مبسطاً للكوليرا

طفل يتلقى علاج الكوليرا في مركز لعلاج الكوليرا تديره منظمة أطباء بلا حدود في مونيجي في ضواحي غوما في مقاطعة شمال كيفو بجمهورية الكونغو الديمقراطية (أرشيفية - رويترز)
طفل يتلقى علاج الكوليرا في مركز لعلاج الكوليرا تديره منظمة أطباء بلا حدود في مونيجي في ضواحي غوما في مقاطعة شمال كيفو بجمهورية الكونغو الديمقراطية (أرشيفية - رويترز)

أجازت منظمة الصحة العالمية نسخة مبسطة من لقاح فموي ضد الكوليرا، مما سيتيح زيادة الإنتاج الإجمالي من هذه اللقاحات في ظل الانتشار الكبير للفيروس في العالم، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان الجمعة، إن لقاح «يوفيكول إس» Euvichol - S هو تركيبة مبسطة من «يوفيكول بلَس» Euvichol - Plus، مع مكونات أقل، وهو ما سيتيح إنتاج كميات أعلى بسرعة أكبر.

وتتولى «يوبيولودجكس» الكورية الجنوبية، التي سبق أن أجازت منظمة الصحة العالمية لقاحيها «يوفيكول» و«يوفيكول بلَس»، إنتاج اللقاح الجديد.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أنّ معدل فعالية «يوفيكول إس» مماثل لفاعلية التركيبات الأكثر تعقيداً.

وقال روجيريو غاسبار، رئيس قسم التنظيم والتأهيل المسبق في منظمة الصحة العالمية، إن «اللقاح الجديد هو ثالث منتج من نفس عائلة لقاحات الكوليرا في قائمة التأهيل المسبق لدينا».

وأمل في «زيادة سريعة بالإنتاج والإمدادات التي تحتاجها بشكل عاجل مجتمعات كثيرة في ظل تفشي الكوليرا».

والكوليرا مرض ينتشر عن طريق الأطعمة والمياه الملوثة بالبراز الذي يحتوي على بكتيريا «فيبريو كوليرا». ويُسبب الإسهال، والقيء، وقد يكون خطيراً على الأطفال الصغار.

وخلال السنوات الأخيرة، تضاعفت الإصابات بالكوليرا في مختلف أنحاء العالم، وأُبلغت منظمة الصحة العالمية عن 473 ألف إصابة سنة 2022، أي ضعف العدد المسجّل عام 2021. وتشير بيانات أولية إلى تسجيل أكثر من 700 ألف إصابة في العام الفائت.

ومع أنّ الإمدادات العالمية من لقاحات الكوليرا زادت بنحو ثماني عشرة مرة بين عامي 2013 و2023، تسبب الطلب المتزايد بنقص عالمي. وفي الوقت الراهن، أبلغت 23 دولة عن تفشي وباء الكوليرا فيها.

وللتعامل مع هذا الوضع، باتت منظمة الصحة العالمية توصي بتلقّي جرعة واحدة من اللقاح بدل جرعتين.

وسُجّلت أخطر تداعيات للفيروس في جزر القمر، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وإثيوبيا، وموزمبيق، والصومال، وزامبيا، وزيمبابوي.

وبحسب التحالف العالمي للقاحات والتحصين (غافي) ومنظمة اليونيسيف، ستساعد موافقة منظمة الصحة العالمية على اللقاح الجديد في زيادة المخزون العالمي من 38 مليون جرعة سنة 2023 إلى نحو 50 مليون هذا العام.

وتبلغ مدة صلاحية اللقاح السائل 24 شهراً.


مقتل المراسل العسكري لصحيفة روسية في أوكرانيا

قوات موالية لروسيا تقف أمام مبنى مدمر في أوكرانيا (رويترز)
قوات موالية لروسيا تقف أمام مبنى مدمر في أوكرانيا (رويترز)
TT

مقتل المراسل العسكري لصحيفة روسية في أوكرانيا

قوات موالية لروسيا تقف أمام مبنى مدمر في أوكرانيا (رويترز)
قوات موالية لروسيا تقف أمام مبنى مدمر في أوكرانيا (رويترز)

قالت صحيفة «إزفستيا» الروسية إن المراسل العسكري للصحيفة سيميون إرمين لقي حتفه أمس (الجمعة) في هجوم بطائرة مسيرة في جنوب شرقي أوكرانيا، حسبما نشرت «رويترز».

وأضافت الصحيفة أن إرمين (42 عاماً) لفظ أنفاسه الأخيرة متأثراً بجراحه التي أصيب بها عندما قامت طائرة مسيرة بتحليق ثانٍ فوق المنطقة التي يرسل تقاريره منها في زابوريجيا.

وقالت «إزفستيا» إن إرمين أرسل تقارير عن الكثير من المعارك حامية الوطيس في المناطق الشرقية لأوكرانيا خلال الحرب المستمرة منذ 25 شهراً منها منطقة ماريوبول التي حاصرتها القوات الروسية لمدة ثلاثة أشهر تقريباً في عام 2022.

وكان قد أرسل تقارير أيضاً من بلدتي مارينكا وفوليدار اللتين شهدتا قتالاً عنيفاً على مدى أشهر.

وقُتل ما لا يقل عن 15 صحافياً في الحرب في أوكرانيا منذ الغزو الروسي واسع النطاق في فبراير (شباط) 2022، وفقاً للجنة حماية الصحافيين.


ألمانيا «مستاءة» من تسريبات عن خلاف بين وزيرة خارجيتها ونتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يصافح وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يصافح وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك (د.ب.أ)
TT

ألمانيا «مستاءة» من تسريبات عن خلاف بين وزيرة خارجيتها ونتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يصافح وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يصافح وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك (د.ب.أ)

أعلنت ألمانيا، الجمعة، أنها اشتكت إلى طاقم بنيامين نتنياهو بعد تسريب ما وصفته بتقرير «مشوه» إلى الصحافة عن خلاف بين وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك ورئيس الوزراء الإسرائيلي.

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية وكذلك صحيفة «بيلد» الألمانية الواسعة الانتشار عن مشادة كلامية بين نتنياهو وبيربوك خلال زيارة الوزيرة الألمانية لإسرائيل هذا الأسبوع.

ورداً على سؤال عن التقرير بعد اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع في جزيرة كابري الإيطالية، قالت بيربوك: «نحن لا ننشر مناقشات سرية». وأضافت: «السفير الألماني كان على اتصال بطاقم رئيس الوزراء، وأوضح وجهة نظرنا حيال نشر مثل هذه التقارير المشوّهة».

وتابعت: «جرى الإعراب لنا عن الأسف بخصوص النشر الذي لم يتضح مصدره»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام، عُرضت لقطات مصورة على بيربوك لأسواق فيها إمدادات وفيرة من المواد الغذائية في قطاع غزة، بالإضافة إلى صور للشواطئ في المنطقة الساحلية حيث كان الفلسطينيون يسبحون.

وردت بيربوك بانتقاد نتنياهو بشأن الأزمة الإنسانية في غزة، قائلة إن الصور لا تعكس الوضع الحقيقي هناك، ما أثار رد رئيس الوزراء الذي قال إن إسرائيل «ليست مثل النازيين» الذين يفبركون الواقع.

وقال سفير ألمانيا لدى إسرائيل ستيفن زايبرت على منصة «إكس» إن «نقاطاً رئيسية» في تقارير وسائل الإعلام «خاطئة ومضللة»، لكنه لم يحددها.

وأدى الهجوم الإسرائيلي المتواصل على غزة إلى تحويل جزء كبير من القطاع لأنقاض، حيث تحذر الأمم المتحدة ووكالات إغاثة من مجاعة محتملة.

وعلى الرغم من المخاوف العالمية المتنامية بشأن الوضع الإنساني في غزة، رفض نتنياهو هذا الأسبوع أي مزاعم بشأن حدوث مجاعة، مشدداً على أن إسرائيل تفعل «أكثر من اللازم» في ما يتعلق بالقضية الإنسانية، بحسب مكتبه.

وكانت بيربوك تزور إسرائيل لإظهار دعم بلادها بعد الهجوم غير المسبوق الذي شنته إيران نهاية الأسبوع بالصواريخ والطائرات المسيّرة.

وتدعم ألمانيا بقوة إسرائيل منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الذي أدى إلى اندلاع حرب في غزة.

ولكن مع استمرار الصراع، دعت برلين بشكل كبير إلى إرسال مزيد من المساعدات إلى المنطقة مع تفاقم الوضع الإنساني.

يأتي ذلك بينما تواصل إسرائيل عملياتها العسكرية في القطاع، والتي بدأت رداً على هجوم «حماس» وأسفر عن مقتل 1170 شخصاً غالبيتهم مدنيون.

وخُطف أكثر من 250 شخصاً ما زال 129 منهم محتجزين في غزة، قضى 34 منهم وفقاً لمسؤولين إسرائيليين.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لـ«حماس»، الجمعة، أن الحصيلة في قطاع غزة تخطت 34 ألف قتيل منذ بدء الحرب.


لافروف: موسكو لا تزال تريد أوكرانيا «روسية حقاً»

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (قناة الخارجية الروسية على تلغرام)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (قناة الخارجية الروسية على تلغرام)
TT

لافروف: موسكو لا تزال تريد أوكرانيا «روسية حقاً»

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (قناة الخارجية الروسية على تلغرام)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (قناة الخارجية الروسية على تلغرام)

بعد مرور أكثر من عامين من القتال العنيف في أوكرانيا، أعاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، التأكيد على حق موسكو المزعوم في حكم جارتها.

وقال لافروف، في مقابلة مع عدد من المذيعين الروس في موسكو: «مستقبل أوكرانيا التابعة للغرب غير واضح، في الغالب»، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وأضاف أنه على العكس، لن يكون هناك سوى أوكرانيا «روسية حقاً، تريد أن تكون جزءاً من العالم الروسي، وتريد التحدث بالروسية وتعلم أطفالها».

وقال لافروف (74 عاماً)، الذي يشغل منصب وزير الخارجية منذ عام 2004، وهو مؤيد قوي ومقرب من الرئيس فلاديمير بوتين: «ليس هناك مجال للحديث عن أي بديل».

وأضاف لافروف إن «روسيا لا تريد مهاجمة دول حلف شمال الأطلسي (ناتو)، كما يزعم الغرب لتخويف الناخبين».

واستطرد: «لكن إذا أرادوا دفع حدود دول حلف (الناتو) إلى حدودنا، فسنعرف بالطبع كيف نمنع ذلك في أوكرانيا».

وقال لافروف، مثل غيره من كبار القادة الروس، إن روسيا مستعدة لإجراء محادثات مع أوكرانيا، لكن في ظل ظروف محددة فقط.

وأوضح أنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار خلال المفاوضات المحتملة، والمحادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي «لا طائل من ورائها»، وسيتعين على كييف الابتعاد عن صيغة السلام التي رسمها.

يشار إلى أنه في خريف عام 2022، وضع زيلينسكي 10 نقاط شملت انسحاب القوات الروسية، وإعادة الإعمار والتعويضات، ومحاكمة «مجرمي الحرب».


زيلينسكي: على «الناتو» أن يثبت لكييف أنه «حليفها»

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لدنيبرو (قناته على تلغرام)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لدنيبرو (قناته على تلغرام)
TT

زيلينسكي: على «الناتو» أن يثبت لكييف أنه «حليفها»

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لدنيبرو (قناته على تلغرام)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لدنيبرو (قناته على تلغرام)

رأى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الجمعة، أمام أعضاء حلف شمال الأطلسي أن على الأخير أن يثبت لكييف أنه «حليفها» في الحرب ضد روسيا عبر تسريع وتيرة إرساله الأسلحة والذخائر إليها.

وجاء خطابه عبر الفيديو أمام حلف شمال الأطلسي (ناتو) عشية تصويت مهم في الكونغرس الأميركي حول مساعدة بقيمة 61 مليار دولار تنتظرها كييف منذ أشهر، وفقا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال زيلينسكي «يجب إعادة (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين إلى الواقع ويجب أن تعود أجواؤنا آمنة (...) وهذا رهن بخياركم، خيار يتصل بتحديد ما إذا كنا فعلاً حلفاء».

وتعاني أوكرانيا نقصاً في الذخائر وصعوبات في حماية مدنها وبناها التحتية للطاقة التي يستهدفها الجيش الروسي منذ أسابيع.

وأضاف «هذا العام، لم نعد نستطيع انتظار اتخاذ قرارات. أطلب منكم أن تأخذوا مطالبنا في الاعتبار في أسرع وقت». وشدد على أن تصويت الكونغرس الأميركي المقرر، غداً السبت، ذو «أهمية حيوية» بالنسبة إلى كييف.

وطالب زيلينسكي بالحصول على سبعة أنظمة إضافية للدفاع الجوي من طراز باتريوت، منتقداً البطء في تسليم القذائف. وتابع: «من المؤكد أنه إذا كانت روسيا متفوقة في الجو ويمكن أن تعول على الرعب الذي تنشره المسيّرات والصواريخ، فإن قدراتنا على الأرض محدودة للأسف».

وأوضح أن أوكرانيا استهدفت بـ«نحو 1200 صاروخ روسي» و«أكثر من 1500» طائرة مسيّرة مفخخة من طراز شاهد.


هولندا تعرقل تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي بين تركيا والاتحاد الأوروبي

القادة الأوروبيون في صورة جماعية قبل بدء قمتهم الاستثنائية في بروكسل مساء الأربعاء (رويترز)
القادة الأوروبيون في صورة جماعية قبل بدء قمتهم الاستثنائية في بروكسل مساء الأربعاء (رويترز)
TT

هولندا تعرقل تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي بين تركيا والاتحاد الأوروبي

القادة الأوروبيون في صورة جماعية قبل بدء قمتهم الاستثنائية في بروكسل مساء الأربعاء (رويترز)
القادة الأوروبيون في صورة جماعية قبل بدء قمتهم الاستثنائية في بروكسل مساء الأربعاء (رويترز)

عرقلت هولندا مساعي تركيا لتحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي الموقعة مع الاتحاد الأوروبي عام 1995، واشترطت للموافقة على التحديث الإفراج عن السياسي الكردي صلاح الدين دميرطاش والناشط البارز في مجال الحقوق المدنية رجل الأعمال عثمان كافالا.

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (أ.ف.ب)

وبالتزامن مع زيارة وزير الخارجية التركي، هاكان فيدان، إلى هولندا، الجمعة، اعتمد برلمانها قراراً يرهن تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي تركيا بتنفيذ قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالإفراج الفوري عن الرئيس المشارك السابق لحزب «الشعوب الديمقراطية»، صلاح الدين دميرطاش، ورجل الأعمال الناسط عثمان كافالا.

ووافق البرلمان الهولندي، في ساعة متأخرة من ليل الخميس - الجمعة، على مشروع قرار مشترك مقدم من النائبين كاتي بيري وعيسى كهرمان، وجه دعوة لهولندا لمنع مناقشة تحديث الاتحاد الجمركي مع تركيا ما لم يجرِ تنفيذ قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالإفراج الفوري عن دميرطاش وكافالا.

واعتقل دميرطاش في عام 2017 بتهم تتعلق بدعم منظمة إرهابية «العمال الكردستاني» والترويج للإرهاب، ونسبت إليه اتهامات يصل مجموع أحكامها إلى أكثر من 140 عاماً حال صدور قرارات قضائية بشأنها.

وأيدت محكمة الاستئناف العليا التركية، في سبتمبر (أيلول) الماضي حكماً بالسجن مدى الحياة صدر في أبريل (نيسان) 2022 بحق كافالا، المعتقل أيضاً منذ عام 2017، لإدانته بـ«محاولة الإطاحة بالحكومة» عبر احتجاجات متنزه «جيزي بارك» في إسطنبول عام 2013.

وأعلنت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، الأسبوع الماضي، قبول طلب ثانٍ قدمه كافالا للإفراج عنه، وخاطبت تركيا لتجهيز دفاعها، بعدما لم تمتثل لقرار سابق بالإفراج عنه صدر عام 2019.

نقاش بين رئيس الوزراء الهولندي مارك روته والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وتبدو خلفهما رئيسة المفوضية الأوروبية فود دير لاين على هامش القمة الأوروبية في بروكسل يوم 17 أبريل (إ.ب.أ)

ويهدف قرار البرلمان الهولندي إلى التدخل بشكل فعال في عملية تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي مع تركيا من خلال التأكيد على أهمية تنفيذ قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان فيما يتعلق بالإفراج الفوري عن دميرطاش وكافالا.

وشاركت المقررة السابقة لتركيا بالبرلمان الأوربي، كاتي بيري، قرار البرلمان الهولندي عبر حساباتها على منصات التواصل الاجتماعي، معلقة: «لا يمكن تحديث الاتحاد الجمركي مع تركيا دون تنفيذ قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بشأن الإفراج الفوري عن عثمان كافالا وصلاح الدين دميرطاش».

واتفقت تركيا والاتحاد الأوروبي، خلال زيارة مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الجوار والتوسع، أوليفر فارهيلي، لأنقرة على استئناف مفاوضات تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي الموقعة عام 1995.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال فعالية انتخابية في 29 مارس (رويترز)

ومثَّل تحديث الاتفاقية التي دخلت حيز التنفيذ في مطلع عام 1996، مطلباً متكرراً لتركيا في السنوات الماضية، بسبب اقتصارها على السلع الصناعية والمنتجات الزراعية المعالجة.

وأتاح الاتحاد الجمركي معاملة تفضيلية للمنتجات الزراعية التركية، وتطرق أيضاً إلى الفحم والصلب، وتسعى أنقرة لإلغاء الرسوم الجمركية عن مجموعة واسعة من المنتجات بهدف تعزيز صادراتها وتجارتها. وجاء قرار البرلمان الهولندي، بينما يزور وزير الخارجية التركي، هاكان فيدان، هولندا، الجمعة، حيث بحث مع رئيس وزرائها مارك روته ووزيرة الخارجية هانكه بروينس سلوت، العلاقات الثنائية، وعلاقات تركيا والاتحاد الأوروبي والتطورات الإقليمية.

وجاءت زيارة فيدان في إطار انعقاد الدورة العاشرة للمؤتمر التركي الهولندي (ويتنبرغ) في لاهاي.

رئيس الوزراء الهولندي مارك روته (إ.ب.أ)

وقالت مصادر دبلوماسية إن فيدان ناقش مع روته وسلوت تطلعات تركيا بشأن عضويتها الكاملة في الاتحاد الأوروبي وتحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي، وتحرير تأشيرة دخول الأتراك لأوروبا (شنغن) ومكافحة الإرهاب، إضافة إلى مناقشة قضايا تهم الجالية التركية في هولندا.

وكان رئيس الوزراء الهولندي مارك روته أكد أهمية «العلاقات الجيدة» مع تركيا بالنسبة للاتحاد الأوروبي وهولندا. وقال روته، عبر حسابه بمنصة «إكس» على هامش القمة الأوروبية الخاصة التي اختُتمت في بروكسل، الخميس: «تركيا لاعب جيوسياسي له تأثير كبير في المنطقة، وهي أيضاً حليف في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وشريك في كثير من المجالات، مثل مكافحة الإرهاب والأمن والمناخ والطاقة والاقتصاد والهجرة».

وفي غضون ذلك، أكد المستشار النمساوي، كارل نيهامر، أنه لا يوجد أي أمل في انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي. وقال نيهامر، في تصريحات، الجمعة: «نريد أن نعمل بشكل جيد مع تركيا على المستوى الدولى، ولكن من خلال أشكال أخرى من التعاون»، لافتاً إلى أنه قام بحملة من أجل ذلك خلال قمة بروكسل.

وربطت قمة بروكسل تقدم مفاوضات انضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي بحل القضية القبرصية، وردت أنقرة بأن ذلك يعد «مثالاً جديداً على افتقار الاتحاد الأوروبي إلى رؤية استراتيجية فيما يتعلق بتركيا والتطورات العالمية».

وفي سياق متصل، علق الرئيس التركي رجب طيب إردوغان على زيارة المستشار الألماني، فرنك فالتر شتاينماير، إلى أنقرة، الأربعاء المقبل، والموضوعات التي سيتناولها في لقائه معه، قائلاً: «لن أقول ما هي الموضوعات، لكن ستتاح لنا الفرصة لمناقشة العلاقات بين تركيا وألمانيا». وأضاف إردوغان، في تصريحات في إسطنبول، الجمعة: «لدينا صداقات من الماضي إلى الحاضر، ستتاح لنا الفرصة لتقييم هذه العلاقات، وسنناقش كثيراً من القضايا السياسية والعسكرية والاقتصادية والتجارية، وستتاح لنا أيضاً الفرصة لمناقشة كيف يمكننا تعزيز العلاقات بين ألمانيا وتركيا».