جونسون يخضع لاستجواب لمدة يومين بشأن تعامله مع «كورونا»

رئيس وزراء المملكة المتحدة السابق بوريس جونسون (رويترز)
رئيس وزراء المملكة المتحدة السابق بوريس جونسون (رويترز)
TT

جونسون يخضع لاستجواب لمدة يومين بشأن تعامله مع «كورونا»

رئيس وزراء المملكة المتحدة السابق بوريس جونسون (رويترز)
رئيس وزراء المملكة المتحدة السابق بوريس جونسون (رويترز)

من المقرر أن يخضع رئيس وزراء المملكة المتحدة الأسبق، بوريس جونسون، لبداية استجواب، لمدة يومين، بشأن طريقة تعامله مع مكافحة تفشي جائحة فيروس «كورونا»، حيث سيَمثل أمام لجنة التحقيق المعنيّة بقضايا «كوفيد 19» في المملكة المتحدة، وذلك وفقاً لما أوردته وكالة أنباء «بي إيه ميديا» البريطانية، اليوم الأربعاء.

يأتي ذلك بعد أن نفى رئيس الوزراء السابق حذف رسائل على تطبيق «واتساب»، بعد أن تبيّن أنه لم يتمكن من تزويد التحقيقات بأي اتصالات، خلال الفترة من فبراير (شباط) حتى يونيو (حزيران) من عام 2020.

ومن المتوقع أن يؤدي ظهور جونسون المرتقب إلى إقراره بارتكاب حكومته أخطاء، خلال تعاملها مع مكافحة الفيروس المميت، إلا أنه يُصر على أن قرارات الحكومة أنقذت الأرواح في نهاية الأمر.

ووفقاً للتقارير، سوف يُصر جونسون أيضاً على أنه اتبع نصائح الخبراء، ولم يفرض إغلاقاً في البلاد بسرعة أكبر من اللازم.


مقالات ذات صلة

كير ستارمر يستقبل قادة أوروبا لبحث ملفي الأمن والهجرة

أوروبا رئيس الوزراء البريطاني كير ستارمر (أ.ف.ب)

كير ستارمر يستقبل قادة أوروبا لبحث ملفي الأمن والهجرة

أكد رئيس الوزراء البريطاني كير ستارمر أنه يريد العمل على «تجديد روابط الثقة والصداقة» بين بريطانيا وبقية أوروبا.

«الشرق الأوسط» (وودستوك (المملكة المتحدة))
أوروبا الملك تشارلز الثالث لدى عرضه برنامج حكومة ستارمر في البرلمان (أ.ف.ب)

حكومة ستارمر تعرض 35 مشروع قانون في «خطاب الملك»

أعلن تشارلز الثالث، الأربعاء، أولويات الحكومة العمالية الجديدة في «خطاب الملك» التقليدي، بمناسبة انطلاق الدورة الجديدة للبرلمان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق رجال الحرس الملكي البريطاني الرّسمي يحملون الفوانيس ضمن تقليد قديم يقوم على تفتيش مقر البرلمان لحماية الملك (إ.ب.أ)

خطاب العرش... مراسم ملكية وتاج ماسي وحارس الصولجان الأسود

عادت المراسم بكل ثقلها التاريخي مرة أخرى مع افتتاح البرلمان وإلقاء كلمة الحكومة المنتخبة التي قرأها الملك تشارلز الثالث.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا الملك تشارلز الثالث (أ.ف.ب)الملك تشارلز الثالث (أ.ف.ب)

الحكومة البريطانية تريد «إعادة تحديد» علاقاتها مع «الشركاء الأوروبيين»

تريد الحكومة البريطانية الجديدة «إعادة تحديد» العلاقات بين المملكة المتحدة و«شركائها الأوروبيين»، وفق ما أعلنت الأربعاء في خطاب العرش الذي ألقاه الملك

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا الملك تشارلز والملكة كاميلا (أ.ف.ب)

لماذا يُحتجز أحد أعضاء البرلمان البريطاني «رهينة» خلال خطاب الملك؟

يشهد إلقاء ملك بريطانيا تشارلز الثالث، الأربعاء، «خطاب الملك»، تقليداً باحتجاز رمزي لأحد أعضاء البرلمان «رهينة» بقصر باكنغهام، لضمان «العودة الآمنة للملك».

«الشرق الأوسط» (لندن )

العائلة المالكة البريطانية تتعهد بالحدّ من بصمتها الكربونية

ملك بريطانيا تشارلز خلال لقاء مع حاكمة ولاية كوينزلاند جانيت يونغ وزوجها غرايم نيمو في ساندرينغهام إستيت في نورفولك - بريطانيا - 23 يوليو 2024 (رويترز)
ملك بريطانيا تشارلز خلال لقاء مع حاكمة ولاية كوينزلاند جانيت يونغ وزوجها غرايم نيمو في ساندرينغهام إستيت في نورفولك - بريطانيا - 23 يوليو 2024 (رويترز)
TT

العائلة المالكة البريطانية تتعهد بالحدّ من بصمتها الكربونية

ملك بريطانيا تشارلز خلال لقاء مع حاكمة ولاية كوينزلاند جانيت يونغ وزوجها غرايم نيمو في ساندرينغهام إستيت في نورفولك - بريطانيا - 23 يوليو 2024 (رويترز)
ملك بريطانيا تشارلز خلال لقاء مع حاكمة ولاية كوينزلاند جانيت يونغ وزوجها غرايم نيمو في ساندرينغهام إستيت في نورفولك - بريطانيا - 23 يوليو 2024 (رويترز)

أكّدت العائلة المالكة البريطانية أنها ستعتمد تقنيات تسهم في الحدّ من بصمتها الكربونية، وفق ما أعلن قصر باكنغهام، الأربعاء، في بيان، ومنها السيارات الكهربائية الفاخرة وألواح الطاقة الشمسية على القصور والوقود المستدام لطائرات الهليكوبتر، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وسبق للملك البريطاني تشارلز الثالث، الذي يؤكد باستمرار اهتمامه بالشأن البيئي، أن بادر قبل توليه العرش إلى تحويل سيارته «أستون مارتن دي بي 6» (موديل 1970) لتعمل بالوقود الحيوي. وبعدما أصبح عاهلاً، يعتزم توسيع هذا النوع من المبادرات المُراعية للبيئة، لتشمل المنازل ووسائل النقل التي تستخدمها العائلة المالكة.

وأعلنت هذه العائلة في تقريرها السنوي 2023-2024 عن النفقات الملكية، نيتها تحويل سيارات الليموزين التي تستخدمها من طراز «بنتلي» إلى الوقود الحيوي، اعتباراً من السنة المقبلة، وعلى المدى الطويل تحويل أسطول مركباتها إلى كهربائي، واعتماد وقود الطيران المستدام في أقرب وقت ممكن لطائراتها المروحية، وكذلك ستُربط أملاكها في لندن بشبكات التدفئة المركزية، وستُجهَز بمضخات حرارية في السنوات المقبلة.

وفي إطار هذا «الطريق إلى الحياد الكربوني»، رُكّبَت بالفعل ألواح شمسية للمرة الأولى على سطوح قصر وندسور.

وتوقعت العائلة المالكة في بيان أن تشهد السنة المقبلة «تسارُع» هذه المشاريع التي أُطلقَت كلها في 2023-2024.

وأفاد هذا التقرير أيضاً بأن الأرباح من أراضي العائلة وأملاكها، أو ما يُعرَف بـ«كراون إستيت» (Crown Estate أي عقارات التاج)، تضاعفت لتصل إلى مستوى قياسي قدره 1.1 مليار جنيه إسترليني (1.4 مليار دولار) العام الماضي، ويعود ذلك بصورة رئيسية إلى نمو مزارع الرياح قبالة سواحل المملكة المتحدة.

وتشمل الذمة المالية للتاج - وهو مالك عقارات برية وبحرية على السواء - جزءاً كبيراً من قاع البحر البريطاني، ويمكن تالياً للعائلة المالكة منح تراخيص لبناء مزارع رياح بحرية.

وتحوّل إيرادات «عقارات التاج» إلى الخزينة العامة، مقابل مخصص سنوي (أو منحة سيادية) تتيح تمويل رواتب الموظفين، وصيانة القصور، والرحلات الرسمية، وحفلات الاستقبال الملكية.

وخلال خطاب العرش الأسبوع الماضي، أعلنت حكومة «حزب العمال» الجديدة عن خطط لمنح «كراون إستيت» مساحة أكبر للاقتراض، والاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة، ومنها طاقة الرياح.