رئيسة مولدوفا تتهم مجموعة «فاغنر» الروسية بالتخطيط لانقلاب

رئيسة مولدوفا مايا ساندو (د.ب.أ)
رئيسة مولدوفا مايا ساندو (د.ب.أ)
TT

رئيسة مولدوفا تتهم مجموعة «فاغنر» الروسية بالتخطيط لانقلاب

رئيسة مولدوفا مايا ساندو (د.ب.أ)
رئيسة مولدوفا مايا ساندو (د.ب.أ)

قالت رئيسة مولدوفا مايا ساندو، الجمعة، إن مجموعة «فاغنر» العسكرية الروسية الخاصة كانت تخطط لانقلاب فى بلادها.

وأوضحت أن الخطة كانت تتمثل في رشوة الناخبين وتحويل الاحتجاجات المناهضة

للحكومة إلى أخرى تتسم بالعنف.

وذكرت في مقابلة مع صحيفة «فاينانشال تايمز» البريطانية أن «الوضع كان مثيرا حقيقة ويتعين علينا حماية أنفسنا»، من دون الخوض في تفاصيل بشأن متى تم التخطيط لمحاولة الانقلاب.

وأوضحت أنه جرى تهريب أموال من روسيا إلى الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة بين أوكرانيا ورومانيا، مع أشخاص مكلفين بمهمة إيصال الأموال ، وعبر حسابات مصرفية في الخارج.

وكانت هناك تحذيرات في مولدوفا من انقلاب وشيك في بداية العام. وفي مارس (آذار) الماضي، ذكرت الحكومة في تشيسيناو أيضا أنه تم إلقاء القبض على أحد مرتزقة «فاغنر»، بحسب وكالة الأنباء الالمانية.

وتقاتل مجموعة «فاغنر» منذ مدة طويلة إلى جانب القوات الروسية النظامية في الحرب الأوكرانية. وقد قُتل مؤسس المجموعة ورئيسها يفغيني بريغوجين وعدد من معاونيه بسقوط طائرتهم في روسيا يوم 23 أغسطس (آب) الماضي.


مقالات ذات صلة

أفريقيا وزير الخارجية الروسي يلتقي نظيره البوركيني في واغادوغو في 4 يونيو 2024 (رويترز)

وصول عشرات المدرّبين العسكريين الروس إلى بوركينا فاسو

وصل عشرات المدرّبين العسكريين الروس إلى بوركينا فاسو التي تشهد تمرداً في أعقاب هجوم إرهابي في الشمال المضطرب لزمت السلطات الصمت بشأنه، وفق ما أفادت مصادر.

«الشرق الأوسط» (أبيدجان)
أفريقيا السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

قتل خمسة جنود من الجيش المالي، وجرح عشرة آخرون في هجوم إرهابي شنته كتيبة تتبع لتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب» ضد ثكنة للجيش في منطقة قريبة من موريتانيا.

الشيخ محمد (نواكشوط)
شمال افريقيا عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية (أ.ب)

تونس تنفي وجود قوات «فاغنر» على أراضيها

السفارة التونسية في فرنسا تنفي صحة تقارير في وسائل إعلام بوجود عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية بالبلاد.

أفريقيا عناصر من الجيش المالي (متداولة)

مقتل 11 مدنياً في مالي... وأصابع الاتهام تتجه نحو «فاغنر» والجيش

اتهم تحالف من الجماعات الانفصالية المتمردة التي تقاتل حكومة باماكو، السبت، الجيش المالي ومجموعة «فاغنر» شبه العسكرية الروسية بقتل 11 مدنياً هذا الأسبوع

«الشرق الأوسط» (دكار)

مقتل 6 شرطيين وكاهن في هجمات على كنيستين وكنيس في القوقاز الروسي

أعمدة الدخان تتصاعد من الكنيس المحترق في مدينة ديربنت الروسية (رويترز)
أعمدة الدخان تتصاعد من الكنيس المحترق في مدينة ديربنت الروسية (رويترز)
TT

مقتل 6 شرطيين وكاهن في هجمات على كنيستين وكنيس في القوقاز الروسي

أعمدة الدخان تتصاعد من الكنيس المحترق في مدينة ديربنت الروسية (رويترز)
أعمدة الدخان تتصاعد من الكنيس المحترق في مدينة ديربنت الروسية (رويترز)

قُتل شرطيون وكاهن، اليوم (الأحد)، في هجمات استهدفت كنيستين وكنيساً في القوقاز الروسي، وفق ما أفادت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب.

وقالت اللجنة، كما نقلت عنها وكالة «ريا نوفوستي» للأنباء، إن «الهجمات استهدفت كنيستين أرثوذكسيتين وكنيساً ونقطة تفتيش للشرطة» في مدينتي محج قلعة وديربنت في جمهورية داغستان.

وأعلنت اللجنة أنها فتحت تحقيقاً جنائياً في «أفعال إرهابية»، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

بدورها، قالت وزارة الداخلية في داغستان لوكالات الأنباء الروسية إن «قوات الأمن قامت بتصفية أربعة مهاجمين في محج قلعة».

وداغستان هي منطقة روسية ذات غالبية مسلمة، تقع عند الحدود مع جورجيا وأذربيجان.

ونقلت «ريا نوفوستي» عن اللجنة أنه «نتيجة للهجمات الإرهابية، وفقاً للمعلومات الأولية ، قُتل كاهن في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وشرطيون».

وأفادت المتحدثة باسم وزارة الداخلية في داغستان، غايانا غارييفا، وكالة «ريا نوفوستي» بأن الهجمات أسفرت عن مقتل 6 شرطيين وإصابة 12 آخرين.

وقُتل الكاهن البالغ 66 عاماً في ديربنت، وفق ما أفادت المتحدثة باسم وزارة الداخلية في داغستان الوكالة الروسية.

موقع إطلاق النار في مدينة محج قلعة بجنوب روسيا (رويترز)

وجاء في منشور على «تلغرام» لرئيس اتحاد الجاليات اليهودية في روسيا، بوروخ غورين، أن «الكنيس في ديربنت يحترق».

وأضاف: «تعذّر إخماد الحريق. قُتل شخصان، هما شرطي وحارس أمني».

وتابع: «كذلك أضرمت النيران في الكنيس اليهودي في محج قلعة، وتم إحراقه. وخلال الهجوم على الكنيسة الأرثوذكسية في ديربنت، تم قطع عنق الكاهن».

وكتب زعيم داغستان، سيرغي ميليكوف، في منشور على «تلغرام»: «هذا المساء في ديربنت ومحج قلعة حاول (مهاجمون) زعزعة استقرار المجتمع. وتصدى لهم شرطيون داغستانيون».