الناتو يقدم اليوم في قمة فيلنيوس خطة التعهدات الأمنية لأوكرانيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وزوجته أولينا في فيلنيوس (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وزوجته أولينا في فيلنيوس (أ.ف.ب)
TT

الناتو يقدم اليوم في قمة فيلنيوس خطة التعهدات الأمنية لأوكرانيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وزوجته أولينا في فيلنيوس (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وزوجته أولينا في فيلنيوس (أ.ف.ب)

يقدم الغربيون خطة التزامات طويلة الأمد لأمن أوكرانيا، الأربعاء، في اليوم الثاني من قمة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) سببت خيبة أمل للرئيس فولوديمير زيلينسكي الذي كان يأمل في الحصول على جدول زمني محدد لانضمام بلاده إلى الحلف.

وتناول زيلينسكي الذي انتقد بشدة قادة دول الناتو بسبب نقص إرادتهم في انضمام أوكرانيا، العشاء معهم مساء الثلاثاء بعيد تحيته حشدا كبيرا في وسط العاصمة الليتوانية فيلنيوس.

وسيجري الرئيس الأوكراني محادثات مع القادة الأربعاء. وفي محاولة لطمأنته، يفترض أن تنشر دول مجموعة السبع (ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة) بيانا مشتركا حول دعم كييف في السنوات المقبلة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك «بينما تحرز أوكرانيا تقدما استراتيجيا في هجومها المضاد (...) نزيد جهودنا لحماية أوكرانيا على الأمد الطويل». وأضاف «لا نريد أن نرى تكرارا لما حدث في أوكرانيا، وهذا البيان يؤكد مجددا التزامنا ضمان ألا تصبح أوكرانيا مجددا ضعيفة أمام نوع العدوان الذي ارتكبته روسيا».

وسيشكل البيان إطارا لإبرام اتفاقات ثنائية في وقت لاحق بين هذه الدول وكييف، تتضمن تفاصيل الأسلحة التي ستمد بها كييف لمدة عشر سنوات.

وقد أرسل المانحون الغربيون حتى الآن أسلحة بقيمة عشرات المليارات من الدولارات إلى أوكرانيا لمساعدتها في صد الهجوم الروسي.

عدد من المشاركين في عشاء على هامش قمة الناتو في فيلنيوس، ويبدو في المقدِّم رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال (رويترز)

وقال رئيس الإدارة العسكرية للعاصمة الأوكرانية سيرغي بوبكو على منصة «تلغرام» إن روسيا شنت ليل الثلاثاء الأربعاء هجومًا بطائرة مسيرات على مدينة كييف لليوم الثاني على التوالي. وأضاف أن الهجوم الذي شنته طائرات مسيرة متفجرة إيرانية الصنع من نوع «شاهد» تم صده، مشيرا إلى أنه «لا توجد معلومات عن ضحايا أو دمار حتى الآن».

وقالت ألمانيا الثلاثاء إنها ستقدم لأوكرانيا مزيدا من الدبابات وصواريخ «باتريوت» الدفاعية والعربات المدرعة بقيمة 700 مليون يورو.

وأعلنت فرنسا إرسال صواريخ طويلة المدى من طراز «سكالب» بينما أكد تحالف يضم 11 دولة أنه سيبدأ تدريب الطيارين الأوكرانيين على طائرات «إف-16» الأميركية اعتبارا من الشهر المقبل.

لكن هذه الوعود والخطوات لا تلبي تطلعات زيلينسكي الذي أراد وضع كييف تحت مظلة الدفاع الجماعي للحلف الأطلسي.

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث إلى الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ ومعهما الرئيس الليتواني غيتاناس نوسيدا (أ.ب)

ووعد قادة الدول الأعضاء في هذا التحالف العسكري في اليوم الأول من قمتهم بأن مستقبل أوكرانيا هو في الناتو واختصروا المسارات التي يتعين على كييف اتباعها للانضمام إلى المنظمة.

وجاء في بيان للناتو: «سنكون قادرين على توجيه دعوة لأوكرانيا للانضمام إلى الحلف عندما يقرر الحلفاء وتتحقق شروط ذلك».

ولا يذهب هذا الإعلان أبعد من التزام قُطع في 2008 بشأن انضمام في المستقبل. وتشعر الولايات المتحدة بالقلق من إمكانية انجرار إلى صراع نووي محتمل مع روسيا. يضاف إلى ذلك أن نظام الناتو يمنع انضمام أي دولة تكون في حالة حرب لأن الدول الأعضاء ستكون ملزمة بالدخول في هذه الحرب مباشرة.

وحتى قبل نشر بيان الحلف، وصف زيلينسكي عدم تحديد موعد نهائي لانضمام أوكرانيا بأنه «أمر عبثي». وقال إن «عدم اليقين هو ضعف».

ومن أجل إقناع زيلينسكي بأن بلاده تقترب من الحلف، سيعقد أول اجتماع لمجلس أوكرانيا والناتو في فيلنيوس. وهذا سيسمح للرئيس الأوكراني بالجلوس حول الطاولة لوضع جدول أعمال للمحادثات.

وعلى هامش هذا الاجتماع سيلتقي زيلينسكي عددا من القادة بينهم جو بايدن، من أجل الحصول على دعم إذافي. وفي وقت لاحق، سيلقي الرئيس الأميركي أيضا خطابا في جامعة فيلنيوس، يؤكد فيه التزام واشنطن الدفاع عن كل شبر من أراضي الناتو.


مقالات ذات صلة

أوروبا و«الناتو» يعزيان الشعب الإيراني

شؤون إقليمية صورتا الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبداللهيان على كرسيين فارغين خلال اجتماع الحكومة في طهران (الرئاسة الإيرانية - أ.ف.ب)

أوروبا و«الناتو» يعزيان الشعب الإيراني

أعربت دول الاتحاد الأوروبي عن تعازيها في حادث سقوط مروحية غرب إيران الذي أدى لوفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبداللهيان.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أوروبا قوات أوكرانية (أ.ب)

الناتو: روسيا تفتقر إلى قوات كافية لتحقيق اختراق كبير في أوكرانيا

قال القائد الأعلى لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في أوروبا اليوم (الخميس) إن روسيا ليس لديها ما يكفي من القوات على الأرض لتحقيق اختراق كبير في أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يظهر أمام صهره جاريد كوشنر (رويترز)

صهر ترمب يستأجر من صربيا مقراً للجيش قصفه «الناتو» في 1999

وقّع جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب عقد إيجار في إطار مشروع عقاري بموقع المقرّ السابق للجيش اليوغوسلافي في بلغراد الذي تعرّض للقصف.

«الشرق الأوسط» (بلغراد)
أوروبا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (الكرملين - رويترز)

لافروف: إذا أراد الغرب القتال لصالح أوكرانيا فروسيا مستعدة

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قوله إنه إذا كان الغرب يريد القتال لصالح أوكرانيا في ساحة المعركة فإن روسيا مستعدة لذلك.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا سيدة وطفلها يشاركان في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية بليتوانيا (أ.ب)

رئيس ليتوانيا ورئيسة وزرائه يتواجهان في الجولة الثانية من الانتخابات

يتواجه الرئيس الليتواني المنتهية ولايته غيتاناس نوسيدا ورئيسة وزرائه إينغريد سيمونيت في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية 26 مايو (أيار)

«الشرق الأوسط» (فيلنيوس)

محكمة بريطانية: تشديد الحكومة قانون قمع المظاهرات يخالف القانون

الحكومة البريطانية تمنح الشرطة صلاحيات للتعامل بمزيد من الحزم لدى قمع الاحتجاجات الشعبية (أ. ب)
الحكومة البريطانية تمنح الشرطة صلاحيات للتعامل بمزيد من الحزم لدى قمع الاحتجاجات الشعبية (أ. ب)
TT

محكمة بريطانية: تشديد الحكومة قانون قمع المظاهرات يخالف القانون

الحكومة البريطانية تمنح الشرطة صلاحيات للتعامل بمزيد من الحزم لدى قمع الاحتجاجات الشعبية (أ. ب)
الحكومة البريطانية تمنح الشرطة صلاحيات للتعامل بمزيد من الحزم لدى قمع الاحتجاجات الشعبية (أ. ب)

أكدت محكمة بريطانية اليوم (الثلاثاء) أن حكومة المملكة المتحدة تصرفت بشكل غير قانوني عندما أدخلت تعديلات على تشريع منحت بموجبه الشرطة صلاحيات للتعامل بمزيد من الحزم لدى قمع الاحتجاجات الشعبية.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، قدمت مجموعة «ليبرتي» للحريات المدنية طعناً قانونياً في التعديلات التي، بحسب نشطاء، منحت الشرطة صلاحيات «تكاد تكون غير محدودة» لتقييد الاحتجاجات.

وأُدخلت التعديلات عندما كانت اليمينية سويلا برافرمان وزيرة للداخلية. وهي تعهدت مراراً بقمع المحتجين الذين يلجأون إلى ما يسمى «أساليب حروب العصابات».

وجاء ذلك عقب تحركات احتجاجية لمجموعات بيئية خصوصاً، مثل «جاست ستوب أويل» و«إكستينكت ريبليون»، قام خلالها متظاهرون بلصق أنفسهم بالغراء أو ربطوا أنفسهم بطرق ومبان.

وتركز الطعن المقدم من «ليبرتي» على الصلاحيات التي منحها البرلمان لوزيرة الداخلية لإدخال تعديلات على قوانين قائمة خلال احتجاجات لمنع حدوث اضطرابات «خطيرة» أوسع نطاقاً.

ورأى قاضيان أن المشرعين لم يكونوا يعتزمون تسهيل تدخل الشرطة ضد المتظاهرين. لكن التعديلات سمحت للشرطة باستهداف أي شيء يعد اضطراباً «أكثر من طفيف».

وأضاف قرار المحكمة العليا أن الحكومة تشاورت فقط مع وكالات تطبيق القانون قبل تفعيل التعديلات.

و«لكي يكون الإجراء عادلاً ومتوازناً، يتعين على الحكومة الحصول على الأقل على آراء الذين قد يتأثرون سلباً بالتدابير المقترحة».

وعدّت «ليبرتي» القرار «انتصاراً للديمقراطية»، قائلة إنه «يسجل نقطة مهمة مفادها أن ليس باستطاعة الحكومة القيام فحسب بما تشاء».

وكانت برافرمان التي أقيلت من منصبها على خلفية تصريحات بشأن الهجرة، قد حاولت في البدء تعزيز صلاحيات الشرطة من خلال تصويت برلماني على قانون جديد للنظام العام.

غير أن المشرعين رفضوا تلك المقترحات، واستخدمت برافرمان بعد أشهر قليلة تشريعاً ثانوياً يُسمح بموجبه للوزير بقإدخال تعديلات على قانون قائم، لزيادة صلاحيات الشرطة «عبر الباب الخلفي» بحسب «ليبرتي».

وأشارت الحكومة إلى أنها ستستأنف القرار الذي جاء تزامناً مع توصية لمستشارها لشؤون العنف السياسي اليوم (الثلاثاء) باتخاذ إجراءات شاملة لكبح الاحتجاجات.

واقترح النائب السابق عن حزب العمال جون وودكوك، تدفيع المنظمين كلفة حراسة المظاهرات وتسهيل الأمر على أفراد الجمهور لمطالبة المجموعات الناشطة التي تسبب اضطرابات بتعويضات.

كما أوصى بفرض حظر شامل على تغطية الوجه في الاحتجاجات وإقامة مناطق عازلة حول مكاتب دوائر النواب للحؤول دون تنظيم مظاهرات هناك.

وقال وزير الداخلية الحالي جيمس كليفرلي، في بيان للبرلمان، إنه سيدرس بعناية المقترحات بما فيها «تعديل مستوى الحد الأدنى لمنع تنظيم احتجاجات».

وباتت الاحتجاجات مسألة سياسية ساخنة في بريطانيا مع انتقاد النواب اليمينيين باستمرار المظاهرات الحاشدة المؤيدة للفلسطينيين في الحرب بين إسرائيل و«حماس».

ويعتزم رئيس الوزراء ريشي سوناك وضع الأمن ومكافحة التطرف في قلب حملة الانتخابات العامة لحزب المحافظين الذي يتزعمه في وقت لاحق هذا العام.


بلينكن يدعو المشرعين إلى الاستمرار بدعم أوكرانيا والتصدي للصين

وزير الخارجية خلال جلسة استماع هي الأولى له أمام الكونغرس (أ.ف.ب)
وزير الخارجية خلال جلسة استماع هي الأولى له أمام الكونغرس (أ.ف.ب)
TT

بلينكن يدعو المشرعين إلى الاستمرار بدعم أوكرانيا والتصدي للصين

وزير الخارجية خلال جلسة استماع هي الأولى له أمام الكونغرس (أ.ف.ب)
وزير الخارجية خلال جلسة استماع هي الأولى له أمام الكونغرس (أ.ف.ب)

رأى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن الولايات المتحدة هي أقوى اليوم اقتصادياً ودبلوماسياً وعسكرياً مما كانت عليه منذ 3 أعوام، مؤكداً أهمية القيادة الأميركية حول العالم، وضرورة التعاون مع الحلفاء، بينما حذر في جلسة استماع عقدتها لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ من الخطر المتنامي للصين التي «تسعى إلى التفوق عسكرياً واقتصادياً وجيوسياسياً» متحدية النظام العالمي، على حد تعبيره. وأشار بلينكن إلى «الاعتداء الروسي على أوكرانيا» مشيراً إلى أنه بمثابة اعتداء على مبادئ ميثاق الأمم المتحدة، ودعا الكونغرس إلى الاستمرار بدعم كييف.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (رويترز)

أتى كلام وزير الخارجية خلال جلسة استماع هي الأولى له أمام الكونغرس ضمن سلسلة من جلسات الاستماع التي سيحضرها هذا الأسبوع في المجلس التشريعي لمساءلته حول موازنة وزارة الخارجية لعام 2025.

هذا، وقد وجه كبير الجمهوريين في اللجنة السيناتور جيم ريش انتقادات حادة لسياسة إدارة بايدن الخارجية مشيراً إلى أن موازنة عام 2025 عكست غياباً في جدية البيت الأبيض للتعامل مع الأزمات الخارجية، وانتقد غياب استراتيجية طويلة الأمد مع أوكرانيا.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يرحب بوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في كييف قبل أسبوع (أ.ب)

من جانب آخر، قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إنه نظراً لعدم وجود ما يكفي من أنظمة الدفاع الجوي في أوكرانيا، فإنها تناشد «الشركاء الدوليين في جميع أنحاء العالم بإمداد أوكرانيا بمزيد من أنظمة الدفاع الجوي ليس لحماية المدن الكبيرة فحسب، بل لحماية البنية التحتية أيضاً»، مضيفة أنه حتى في أيام الربيع الدافئة، هناك اضطرار لخفض إمدادات الكهرباء في أوكرانيا؛ لأن محطات الطاقة المركزية التي تعمل بالفحم تعرضت لهجمات مستهدفة.

وأكّدت بيربوك خلال زيارة مفاجئة لكييف، الثلاثاء، أن أوكرانيا «تحتاج بشكل عاجل» إلى مزيد من أنظمة الدفاع الجوي لمواجهة القصف الروسي على منطقة خاركيف بشمال شرقي البلد. ووصلت بيربوك إلى أوكرانيا بعد هجوم ليلي جديد بمسيّرات متفجرة على خاركيف ومناطق أوكرانية أخرى.

وقالت الوزيرة الألمانية، الثلاثاء، بعد وصولها في قطار مسائي إلى العاصمة الأوكرانية: «تدهور الوضع في أوكرانيا مجدداً بشكل كبير مع الغارات الجوية الروسية الكثيفة على المنشآت المدنية والهجوم الروسي الوحشي في منطقة خاركيف». وأضافت أن أوكرانيا «تحتاج بشكل عاجل إلى تعزيز دفاعها الجوي» من أجل حمايتها من «وابل الصواريخ والمسيّرات الروسية».

وعندما سئلت عما تعنيه لها شخصياً رؤية الدمار، أجابت الوزيرة: «مثل هذه الأماكن مؤلمة، حيث نرى النية الاستراتيجية المستهدفة للجيش الروسي لتدمير البنية التحتية المدنية على وجه التحديد»، مضيفة أن الحياة الطبيعية السلمية للناس العاديين في أوكرانيا «لا يمكن أن تستمر كالمعتاد، حتى لو لم يكن هناك إنذار بغارة جوية، لأن شرايين الحياة مثل إمدادات الطاقة تتعرض لهجمات متعمدة».

أنالينا بيربوك مع نظيرها الأوكراني (إ.ب.أ)

اتهمت وزيرة الخارجية الألمانية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بممارسة إرهاب ضد البنية التحتية والسكان المدنيين في أوكرانيا. وقالت بيربوك، الثلاثاء، خلال زيارة لإحدى كبرى محطات الطاقة في أوكرانيا: «يُظهر استمرار هذا الإرهاب على البنية التحتية بعد هذا الشتاء أن الرئيس الروسي يريد تدمير البلد، ويريد تدمير حياة المواطنين هنا». وأطلع وزير الطاقة الأوكراني هيرمان هالوشينكو الوزيرة الألمانية على نقص إمدادات الطاقة خلال تفقد محطة طاقة دُمرت في هجوم صاروخي روسي. وقال هالوشينكو، كما نقلت عنه «وكالة الأنباء الألمانية»، إن روسيا أطلقت إجمالاً 11 صاروخاً أسقط منها الدفاع الجوي الأوكراني 6 فقط، لأنه لم يكن هناك مزيد من الصواريخ المتاحة.

وأضافت الوزيرة: «علينا الآن أن نحشد كل قوانا حتى تتمكن أوكرانيا من البقاء (...)، وحتى لا تقف قوات بوتين قريباً على حدودنا». وذكرت بيربوك أن المبادرة العالمية التي أطلقتها مع وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس من أجل ضمان مزيد من أنظمة الدفاع الجوي لأوكرانيا جمعت ما يقرب من مليار يورو لتوفير دعم إضافي للقوات الجوية الأوكرانية، وقالت: «ونحن نعمل بشكل مكثف لضمان المزيد»، موضحة أنه يجرى التحقق من كل الإمكانات المتاحة، مشيرة إلى أن ألمانيا قدمت في إطار ذلك وحدة نظام دفاعي جوي إضافية من طراز «باتريوت».

أنالينا بيربوك في كييف تتفقد الدفاعات الجوية الأوكرانية

واضطُرت بيربوك إلى إلغاء زيارة كان مخططاً لها إلى خاركيف بسبب الهجمات الروسية. وكانت الوزيرة قد زارت المدينة التي تعرضت لهجوم شديد من القوات الروسية في بداية الحرب، في يناير (كانون الثاني) 2023. وقبل وقت قصير من زيارة بيربوك، أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مجدداً الحاجة الملحة لتوريد أنظمة دفاع جوي ومقاتلات غربية إلى بلاده، وقال مساء الاثنين: «للأسف، العالم الحر يفتقر إلى السرعة في التعامل مع هاتين القضيتين».

وقد طلب زيلينسكي مراراً تسليم نظامين إضافيين للدفاع الجوي من طراز «باتريوت» لحماية خاركيف. ووفق تقارير، تمتلك أوكرانيا 3 وحدات من أنظمة الدفاع الجوي القوية أميركية الصنع. وقدمت ألمانيا اثنتين منها، ووعدت الحكومة الألمانية مؤخراً بوحدة ثالثة. أما وحدة «باتريوت» الأخرى النشطة حالياً في أوكرانيا فتأتي من الولايات المتحدة. وتدرس واشنطن تسليم وحدة أخرى. ولم تكلَّل محاولات ألمانيا لتدبير أنظمة «باتريوت» من دول شريكة في أوروبا أو من خارج القارة بالنجاح حتى الآن.

وفي تعقيب على ما أدلت به بيربوك، رأى الكرملين أن تزويد الحلفاء الغربيين لأوكرانيا بأسلحة إضافية لن يغيّر الواقع الميداني. وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف: «حتى ذلك لن يتيح للقوات المسلحة الأوكرانية أن تبدّل بشكل ما من دينامية الجبهات».

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد أعرب في مقابلة حصرية مع «وكالة الصحافة الفرنسية»، الجمعة، عن خشيته من أن يكون الهجوم البري الذي بدأته روسيا في منطقة خاركيف بشمال شرقي البلاد، بمثابة تمهيد لهجوم أوسع نطاقاً في الشمال والشرق.

والثلاثاء، قال حاكم خاركيف المعيّن من قبل السلطات الروسية فيتالي غانتشيف إن قوات موسكو باتت تسيطر على نحو نصف مدينة فوفتشانسك القريبة من الحدود الروسية.

وأوضح في تصريحات للتلفزيون الرسمي الروسي أن المدينة التي كان عدد سكانها يناهز 17 ألفاً قبل بدء الحرب، باتت المحور الأساسي للمعارك. وأضاف غانتشيف: «رجالنا يسيطرون على نحو 40 في المائة من المدينة. لقد اخترقوا الدفاعات (الأوكرانية) بشكل عميق، وأبعدوا العدو بقدر الإمكان»، مشيراً إلى أن «الجزء الشمالي من المدينة جرى تحريره بالكامل».


الرئيس الفرنسي يعتزم زيارة إقليم كاليدونيا الجديدة المضطرب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)
TT

الرئيس الفرنسي يعتزم زيارة إقليم كاليدونيا الجديدة المضطرب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)

يعتزم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارة إقليم كاليدونيا الجديدة الفرنسي الذي يشهد اضطرابات خطرة.

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، فقد قالت متحدثة باسم الحكومة الفرنسية إن ماكرون سيغادر في وقت متأخر مساء اليوم (الثلاثاء) إلى الأرخبيل الذي يقع في المحيط الهادي، على بعد 1500 كيلومتر شرق أستراليا.

وقد نشرت فرنسا 2700 شرطي فرنسي وبعض الوحدات العسكرية إلى كاليدونيا الجديدة في أعقاب أعمال الشغب التي أسفرت عن مقتل 6 أشخاص واعتقال 200 شخص.

وقالت المتحدثة إن حالة الطوارئ لا تزال قائمة في الإقليم، إلا إن الوضع تحسن في الأيام الأخيرة.

وفي وقت سابق اليوم (الثلاثاء)، قالت حكومتا أستراليا ونيوزيلندا إنهما سوف ترسلان طائرات إلى كاليدونيا الجديدة للمساعدة في إجلاء مواطنيهما، بعد أيام من الاضطرابات العنيفة في الإقليم الفرنسي.

وقال وزير الخارجية الأسترالي، بيني وونغ، عبر منصة «إكس»: «لقد تلقينا موافقة على تسيير رحلتَي مغادرة بمساعدة الحكومة اليوم من أجل الأستراليين وسائحين آخرين لكي يتمكنوا من الخروج من كاليدونيا الجديدة».

وأضاف وونغ: «يجري تحديد أولوية الركاب بناء على الحاجة. نحن مستمرون في العمل على تسيير مزيد من الرحلات».

وقالت وزارة خارجية نيوزيلندا إن طائرة حكومية سوف تصل إلى كاليدونيا الجديدة اليوم (الثلاثاء) لنقل 50 راكباً، معظمهم في حاجة للمساعدة؛ من نوميا إلى أوكلاند.

وقال وزير الخارجية النيوزيلندي، وينستون بيترز: «مواطنو نيوزيلندا في كاليدونيا الجديدة واجهوا أياماً صعبة، وإعادتهم للوطن تمثل أولوية قصوى للحكومة».

وتأتي احتجاجات مؤيدي استقلال إقليم كاليدونيا الجديدة على خلفية إصلاح دستوري مقرر من جانب الحكومة في باريس، وهو إصلاح يهدف إلى منح آلاف من المواطنين من أصل فرنسي حق التصويت وبالتالي كسب مزيد من النفوذ السياسي في الإقليم.


أوستن وبراون يرفضان الإفصاح عن «نصائحهما» لأوكرانيا

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال تشارلز براون (أ.ف.ب)
وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال تشارلز براون (أ.ف.ب)
TT

أوستن وبراون يرفضان الإفصاح عن «نصائحهما» لأوكرانيا

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال تشارلز براون (أ.ف.ب)
وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال تشارلز براون (أ.ف.ب)

مع تصاعد وتيرة الهجوم الروسي على منطقة خاركيف، الذي بدأ في 10 مايو (أيار) الحالي، تجدّد النقاش داخل الولايات المتحدة وخارجها، حول ضرورة رفع القيود التي لا تزال تفرضها إدارة الرئيس جو بايدن على أوكرانيا، وتمنعها من استهداف الأراضي الروسية بالأسلحة الأميركية.

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال تشارلز براون (أ.ف.ب)

وخلال مؤتمرهما الصحافي في أعقاب انتهاء اجتماع مجموعة الاتصال الدفاعية الأوكرانية الذي انعقد افتراضياً يوم الاثنين، كرّر وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال تشارلز براون، إجاباتهما «المبهمة» حول هذا الموضوع. وقال براون إن دعم أوكرانيا يركز الآن على تمكينها من استخدام القدرات التي تقدم لها، وعلى الأشياء التي ستؤثر على المعركة القريبة في مختلف المجالات.

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون (أ.ب)

وفيما أشار إلى أنه يجري الانتباه لما يحدث في خاركيف وما حولها، لكن أضاف «لن أتحدث علناً عما قد أنصح به». وقال: «مع استمرارنا في دعمهم، سأواصل العمل مع الوزير أوستن، بينما نقدم توصياتنا للمضي قدماً. لكن النقطة الأساسية الحقيقية هي استخدام القدرات التي قدمناها لهم في المعركة القريبة في المناطق التي يوجدون فيها، وهم يفعلون ذلك على الجبهات التي يعملون عليها بالفعل، وكذلك في شبه جزيرة القرم».

استراتيجية جديدة لاستخدام الأسلحة

وفي رده على سؤال عن تصريحات فيكتوريا نولاند، القائمة بأعمال نائب وزير الخارجية التي استقالت أخيراً، حيث قالت إن ما يجري في خاركيف يظهر أن الإدارة بحاجة إلى استراتيجية جديدة لأوكرانيا، قال أوستن، إنه يتفق مع ما قاله براون. وأضاف: «من وجهة نظري، يجب أن يكون تركيزهم على القتال المباشر، والتأكد من أنهم يخدمون تلك الأهداف التي ستمكنهم من تحقيق النجاح في القتال القريب»، وأضاف: «كما تعلمون، كان هذا موقفنا طوال الوقت، وهذه وجهة نظري للمضي قدماً».

أرشيفية للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يسلم جندياً وساماً (أ.ف.ب)

وكانت نولاند قد قالت خلال مقابلة مع محطة إخبارية أميركية، يوم الأحد: «أعتقد أنه إذا كانت الهجمات تأتي مباشرة من وراء خطوط الجبهة في روسيا، فإن هذه القواعد يجب أن تكون لعبة عادلة، وأعتقد أن الوقت قد حان لمنح الأوكرانيين مزيداً من المساعدة لضرب هذه القواعد داخل روسيا».

يقوم رجال الإطفاء بإزالة الأنقاض من المنازل الخاصة في ضواحي خاركيف التي دمرها هجوم الطائرات الروسية دون طيار (أ.ف.ب)

وجدّد أوستن القول إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويدعم أوكرانيا لن يتردد في مواجهة الهجوم الروسي الذي شنته أخيراً. وعدّ أوستن الهجوم الروسي، «لحظة التحدي بالنسبة لأوكرانيا»، مشيراً إلى تركيز الجهود على تسليح أوكرانيا بقدرات حيوية في الوقت الذي يحاول فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاستيلاء على أراضٍ جديدة في خاركيف. وقال أوستن إن القوات الأوكرانية تخوض «معركة شرسة» ضد الغزاة الروس الذين «يمحون القرى الأوكرانية، ويقتلون المدنيين الأبرياء، ويقصفون البنية التحتية المدنية، بما في ذلك السدود ومحطات الطاقة».

روسيا تدفع ثمناً باهظاً

لكنه قال إن القوات الروسية «تدفع أيضاً ثمناً باهظاً لعدوان بوتين». وأضاف: «أوكرانيا تقاتل من أجل حياتها، وهو ما يمنحها ميزة استراتيجية ضخمة تتمثل في قضية عادلة». وقال: «في هذه الأثناء، يحاول بوتين شن حرب عدوانية إمبريالية تعود إلى القرن التاسع عشر في عام 2024. إنها فكرة فظيعة واستراتيجية رهيبة».

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال تشارلز براون (أ.ف.ب)

وأكد أوستن أن قضية توفير الدفاع الجوي لأوكرانيا، كانت موضوعاً رئيسياً خلال اجتماع المجموعة الدفاعية، في ظل استمرار وابل الهجمات الجوية الروسية. وأشار إلى استمرار الضغط من أجل ضمان سيطرة أوكرانيا على أجوائها، وقدرتها على الدفاع عن مواطنيها وبنيتها التحتية المدنية، بعيداً عن الخطوط الأمامية. وأكد على أن الولايات المتحدة وحلفاءها وشركاءها في جميع أنحاء العالم، يركزون بشدة على متطلبات أوكرانيا على المدى القريب في خاركيف وأماكن أخرى. وقال أوستن إن الولايات المتحدة وحلفاءها وشركاءها سيواصلون الضغط من أجل إيجاد «حلول سريعة» لتسليح أوكرانيا. وأضاف: «النتيجة في أوكرانيا حاسمة بالنسبة للأمن الأوروبي، والأمن العالمي، والأمن الأميركي... لا أحد منا يريد أن يعيش في عالم حيث يعيد الطغاة رسم الحدود بالقوة، ويشنون حروباً عدوانية في محاولة لإحياء إمبراطوريات الأمس». وقال: «لذا اسمحوا لي أن أكون واضحاً، شركاء أوكرانيا متحدون. نحن مصممون. ولن نذهب إلى أي مكان».

من ناحيته، قال الجنرال براون، إن دعم التحالف ليس «مجرد عمل تضامني، بل هو عمل استراتيجي، وضرورة لتعزيز الأمن الدولي الأوسع». وأضاف: «إذا لم يتم التصدي للعدوان الروسي، فقد يشجع الأنظمة الاستبدادية الأخرى على تحدي الأعراف الدولية وانتهاك سيادة جيرانها. وهذا يسلط الضوء على أهمية الاستجابة القوية والموحدة».

نزوح 14 ألفاً من منطقة خاركيف

من عمليات نقل كبار السن من منطقة خاركيف (رويترز)

وقالت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، إن أكثر من 14 ألف شخص نزحوا بسبب القتال المستمر في منطقة خاركيف. وقال ممثل المنظمة في أوكرانيا، يارنو هابيت، خلال مؤتمر صحافي: «نزح أكثر من 14 ألف شخص في بضعة أيام، ولا يزال نحو 189 ألفاً آخرين يعيشون على بعد أقل من 25 كيلومتراً من الحدود مع روسيا، ويواجهون أخطاراً كبيرة بسبب القتال المستمر». وأشار إلى أن منظمة الصحة العالمية حصلت على هذه الأرقام بعد التواصل مع السلطات المحلية، لافتاً إلى أن بعض النازحين ذهبوا إلى خاركيف ثاني أكبر مدن أوكرانيا فيما فرّ آخرون إلى أماكن أخرى.

وسمح هجوم الجيش الروسي في منطقة خاركيف، الذي بدأ في 10 مايو بعد تكثيف الغارات الجوية، لموسكو بتسجيل أهم مكاسبها الإقليمية خلال عام ونصف العام.

وتؤكد كييف أن التقدّم الروسي توقّف، وهو ما تنفيه موسكو. وأعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الثلاثاء عن «قلقها البالغ» إزاء «تزايد الحاجات الإنسانية والنزوح القسري» جرّاء الغزو الروسي. وتخشى الوكالة الأممية أن «تصبح الظروف في خاركيف التي تستضيف بالأساس نحو مائتي ألف نازح داخلياً، أكثر صعوبة إذا استمر الهجوم البري والهجمات الجوية المتواصلة»، حسبما قالت الناطقة شابيا مانتو خلال مؤتمر صحافي في جنيف. وأضافت: «يمكن أن يجبر ذلك كثيراً من الأشخاص على مغادرة خاركيف لأسباب تتعلق بالأمن والبقاء على قيد الحياة، وعلى البحث عن الحماية في أماكن أخرى».

زيلينسكي يزور جبهة خاركيف (أ.ف.ب)

وقتل 11 شخصاً على الأقل في قصف روسي، الاثنين، طال مشارف مدينة خاركيف، بعدما قتل 6 مدنيين بينهم امرأة حامل، الأحد، فيما أصيب 27 آخرون عندما قُصف مركز ترفيهي على مشارف خاركيف، وذلك بضربات مصدرها منطقة بيلغورود الروسية. وبحسب مسؤولين أوكرانيين، فإن من بين الجرحى شرطياً ومسعفاً، أتيا لتقديم المساعدة للناس بعد الهجوم الأول، متهمين موسكو باللجوء «مجدداً» إلى تكتيك الضربات المتتالية. وقالت الشرطة إن المكان نفسه استُهدف بعد 20 دقيقة على وصول قوات الأمن وفرق الإنقاذ.

وتعرضت روسيا لانتقادات متكررة لتنفيذها ضربات مزدوجة، عبر قصف المكان مرة ثانية عندما تصل إليه فرق الإنقاذ والإسعاف. وفي وقت لاحق، أفاد حاكم منطقة خاركيف، أوليغ سينيغوبوف، بمقتل خمسة مدنيين وإصابة تسعة آخرين على الأقل بجروح في قصف استهدف قريتي نوفوسينوف وكيفتشاريفكا.

وعد الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أن القوات الروسية تسعى من خلال الضربات المتتالية إلى «ترويع» السكان، مطالباً بـ«نظامَيْ دفاع من طراز باتريوت من أجل خاركيف»، قائلا: «إنهما سيغيران الوضع بشكل جذري». وأكد أن قواته «اكتسبت مواقع أقوى في منطقة خاركيف في الأيام الأخيرة».


أكثر من 3000 سجين تقدموا بطلبات للانضمام إلى الجيش الأوكراني

جنديان أوكرانيان وسط الحطام في مدينة زاباروجيا الأوكرانية (رويترز)
جنديان أوكرانيان وسط الحطام في مدينة زاباروجيا الأوكرانية (رويترز)
TT

أكثر من 3000 سجين تقدموا بطلبات للانضمام إلى الجيش الأوكراني

جنديان أوكرانيان وسط الحطام في مدينة زاباروجيا الأوكرانية (رويترز)
جنديان أوكرانيان وسط الحطام في مدينة زاباروجيا الأوكرانية (رويترز)

أعلنت نائبة وزير العدل الأوكرانية أولينا فيسوتسكا، اليوم (الثلاثاء)، أن أكثر من ثلاثة آلاف سجين في أوكرانيا تقدموا بطلبات للانضمام إلى القوات المسلحة بموجب قانون جديد يهدف إلى حشد مزيد من المقاتلين لمواجهة الغزو الروسي، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت في حديث للتلفزيون الأوكراني: «يشمل ذلك أكثر من 3000 شخص، وفقاً لتقدير أجريناه قبل اعتماد القانون».

في بداية مايو (أيار)، اعتمد النواب الأوكرانيون قانوناً وقعه الرئيس فولوديمير زيلينسكي على الفور، يسمح لفئات معيّنة من السجناء بالقتال في صفوف القوات المسلّحة مقابل حصولهم على إطلاق سراح مشروط.

ويشمل هذا الإجراء السجناء الذين أعربوا عن رغبتهم في الدفاع عن بلادهم، ويتطلّب ذلك موافقة السلطات العسكرية بعد التحقّق من الصحة الجسدية والنفسية للسجين.

ولا يشمل هذا النص السجناء المدانين بارتكاب جرائم خطيرة معيّنة، خصوصاً «القتل العمد لأكثر من شخصين» أو العنف الجنسي أو الاعتداءات على الأمن القومي أو الإدانات «الخطيرة» بالفساد.

ولن يتمكّن من تقديم مثل هذا الطلب سوى السجناء الذين قضوا أقلّ من ثلاث سنوات في السجن.

وبعد أكثر من عامين من مقاومة الغزو الروسي، تواجه أوكرانيا نقصاً في الجنود والأسلحة وجيشاً روسياً بعدد أكبر.

وأقرت كييف تشريعاً مثيراً للجدل في أبريل (نيسان) بشأن التعبئة العسكرية، يهدف إلى تسهيل التجنيد ويشدّد بشكل ملحوظ العقوبات على من يتهرّبون منه.

وأعلن الرئيس الأوكراني عن خفض سن الذين يمكن استدعاؤهم للخدمة العسكرية من 27 إلى 25 عاماً.

وقال مدير منظمة «حماية السجناء في أوكرانيا» غير الحكومية أوليغ تسفيلي، للوكالة، في وقت سابق من مايو، إنه يخشى أن يتحول المعتقلون الأوكرانيون إلى «لحم» ويُرسلون للقتال «من دون مقابل»، «كما هو الحال في روسيا».

وفي روسيا، جنّدت مجموعة «فاغنر» شبه العسكرية عشرات الآلاف من السجناء من السجون الروسية ابتداء من عام 2022، قُتلوا لاحقاً في هجمات دامية، لا سيما خلال معركة باخموت.


روسيا تجري تدريبات عسكرية على تجهيز واستخدام الأسلحة النووية التكتيكية

عملية إطلاق سابقة لصاروخ روسي (أرشيفية - رويترز)
عملية إطلاق سابقة لصاروخ روسي (أرشيفية - رويترز)
TT

روسيا تجري تدريبات عسكرية على تجهيز واستخدام الأسلحة النووية التكتيكية

عملية إطلاق سابقة لصاروخ روسي (أرشيفية - رويترز)
عملية إطلاق سابقة لصاروخ روسي (أرشيفية - رويترز)

قالت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، إن قواتها بدأت المرحلة الأولى من مناورات عسكرية «تتضمن تدريباً عملياً على تجهيز الأسلحة النووية غير الاستراتيجية (التكتيكية) واستخدامها» في المنطقة العسكرية الجنوبية، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قبل أسبوعين، بإطلاق تدريبات عسكرية تُستخدم فيها أسلحة نووية غير استراتيجية، في خطوة وُصفت بأنها التحذير الأقوى في مضمونه، على تلويح بلدان غربية باحتمال إرسال قوات إلى أوكرانيا، والانخراط بشكل مباشر في الصراع المتفاقم.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، أن التدريبات تهدف إلى «رفع جاهزية أفراد ومعدات الوحدات المعنية بالاستخدام القتالي للأسلحة النووية التكتيكية، بهدف مواجهة أي تهديدات، وضمان سلامة أراضي الدولة الروسية وسيادتها من دون قيد أو شرط». ورأت الوزارة أن التحرك الروسي غير المسبوق بحجمه ومضمونه يعد «رداً على التصريحات الاستفزازية والتهديدات الصادرة عن بعض المسؤولين الغربيين ضد روسيا».


«الاتحاد الأوروبي» يوافق على استخدام أرباح الأصول الروسية لتسليح أوكرانيا

جانب من اجتماعات «الاتحاد الأوروبي» في بروكسل (إ.ب.أ)
جانب من اجتماعات «الاتحاد الأوروبي» في بروكسل (إ.ب.أ)
TT

«الاتحاد الأوروبي» يوافق على استخدام أرباح الأصول الروسية لتسليح أوكرانيا

جانب من اجتماعات «الاتحاد الأوروبي» في بروكسل (إ.ب.أ)
جانب من اجتماعات «الاتحاد الأوروبي» في بروكسل (إ.ب.أ)

وافق «الاتحاد الأوروبي» رسمياً، (الثلاثاء)، على استخدام أرباح أصول البنك المركزي الروسي المجمّدة لتسليح أوكرانيا، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويأمل «الاتحاد الأوروبي» أن تدر الخطوة حوالي ثلاثة مليارات يورو (3.3 مليار دولار) سنوياً لمساعدة كييف في وقت تسعى فيه للتصدي للغزو الروسي.

وقالت بلجيكا التي تتولى الرئاسة الدورية لـ«الاتحاد الأوروبي» على منصة «إكس» إن «المجلس الأوروبي أكد اتفاقه لاستخدام الأرباح غير المتوقعة من أصول روسيا المجمّدة لدعم الدفاع عن النفس للجيش الأوكراني، وإعادة الإعمار في سياق العدوان الروسي».

وجمّد «الاتحاد الأوروبي» حوالي 200 مليار يورو من أصول البنك المركزي الروسي التي حجزها التكتل في إطار العقوبات المفروضة على موسكو لغزوها جارتها في فبراير (شباط) 2022.

وتحتفظ منظمة الإيداع الدولية «يوروكلير» ومقرها بلجيكا بحوالي 90 في المائة من الأموال المجمّدة في الاتحاد الأوروبي.

وبناء على خطة «الاتحاد الأوروبي»، ستذهب 90 في المائة من الفوائد إلى صندوق مركزي يستخدم لشراء الأسلحة لأوكرانيا، بينما سيستخدم 10 في المائة منها لإعادة الإعمار.

تأتي الموافقة النهائية على خطة «الاتحاد الأوروبي» بعد شهور من السجالات القانونية، وفي وقت تضغط الولايات المتحدة وبريطانيا لخطة أوسع نطاقاً في قمة «مجموعة السبع».

ترتبط الخطة التي طرحتها واشنطن ولندن بتقديم «مجموعة السبع» قرضاً بقيمة حوالي 50 مليار دولار لأوكرانيا بدعم من أرباح مستقبلية من أصول روسية مجمّدة حول العالم.

وفي حال تبنيها، يبدو مرجّحاً أن تحل خطة «مجموعة السبع» محل نظام «الاتحاد الأوروبي».

يتوقع أن تتصدّر هذه المسألة المحادثات بين وزراء خارجية «مجموعة السبع» في إيطاليا هذا الأسبوع، ويمكن أن يتفق القادة عليها خلال قمة الشهر المقبل.

تأتي المساعي الرامية لجمع مزيد من الأموال لأوكرانيا في وقت تحاول فيه القوات الأوكرانية جاهدة التصدي للجيش الروسي على خط الجبهة، فيما يسود القلق حيال التزام واشنطن في حال عودة دونالد ترمب إلى الرئاسة.

في السياق، أعربت دول كثيرة في الاتحاد الأوروبي، منها فرنسا، عن رغبتها ببدء مفاوضات الانضمام مع أوكرانيا ومولدوفا قبل نهاية يونيو (حزيران) المقبل.

وقال وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي جان نويل بارو، قبل اجتماع وزاري في بروكسل، إن هذا اللقاء «فرصة للتعبير عن دعم فرنسا لمولدوفا وأوكرانيا في طريقهما نحو عضوية الاتحاد الأوروبي (...)، والدعوة إلى الافتتاح الفعلي للمفاوضات قبل انتهاء الولاية البلجيكية» لرئاسة «الاتحاد الأوروبي».

وبعد انتهاء ولاية بلجيكا في 30 يونيو المقبل، ستتولى المجر الرئاسة الدورية حتى نهاية العام.

من جهتها، ترى بودابست أن الشروط غير متوافرة لبدء هذه المفاوضات، وقد سعت في مناسبات عدة إلى تأخير عملية انضمام أوكرانيا إلى «الاتحاد الأوروبي».

وأعرب وزراء من السويد وآيرلندا وفنلندا، من بين دول أخرى، عن دعمهم لبدء المفاوضات قبل نهاية يونيو.

وكان رؤساء الدول والحكومات في «الاتحاد الأوروبي» قد مهدوا لمفاوضات انضمام أوكرانيا ومولدوفا في منتصف ديسمبر (كانون الأول). لكن لبدء هذه المفاوضات، يتعين على الدول الأعضاء أن تتبنى بالإجماع العملية التفاوضية، مع بقاء المجر العقبة الرئيسية.

كما أعرب رئيس «المجلس الأوروبي» شارل ميشال عن أمله في التمكن من عقد أول اجتماع للتفاوض خلال الولاية الحالية لبلجيكا.

ومن المقرر أن تجتمع الدول الـ27 في قمة تعقد يومي 27 و28 يونيو في بروكسل.


روسيا: التجربة الأميركية «غير النووية» لا تنتهك معاهدة حظر التجارب النووية

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (أرشيفية - رويترز)
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (أرشيفية - رويترز)
TT

روسيا: التجربة الأميركية «غير النووية» لا تنتهك معاهدة حظر التجارب النووية

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (أرشيفية - رويترز)
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (أرشيفية - رويترز)

قالت روسيا إن تجربة أميركية دون النقطة الحرجة، أي لم تسفر عن انفجار نووي، بهدف تقديم بيانات عن مسلك المواد المستخدمة في الرؤوس الحربية النووية، لا تمثل انتهاكاً لمعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

وقالت الإدارة الوطنية الأميركية للأمن النووي إنها نفّذت بنجاح تجربة دون النقطة الحرجة في 14 مايو (أيار) بمختبر «بالس» تحت الأرض في موقع التجارب النووية في نيفادا.

وأضافت: «تعتمد إدارة الأمن النووي على تجارب دون النقطة الحرجة لجمع معلومات قيّمة بهدف تعزيز سلامة وأمن وموثوقية وفعالية الرؤوس الحربية النووية الأميركية دون استخدام تجارب التفجيرات النووية».

وتابعت: «تماشياً مع الوقف الاختياري الذي فرضته الولايات المتحدة على تجارب التفجيرات النووية منذ عام 1992، لم يُشكّل ذلك تفاعلاً متسلسلاً ذاتي الاستدامة فوق النقطة الحرجة».

ووفقاً للإدارة، تستخدم الاختبارات دون النقطة الحرجة متفجرات كيميائية شديدة الانفجار لتوليد حرارة وضغط شديدَين يتم تطبيقهما على مواد نووية خاصة في مختبر على عمق 1000 قدم تحت الأرض، وإن أجهزة كومبيوتر تصنع نماذج للبيانات.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إنه انطلاقاً من المعلومات التي قدمتها الولايات المتحدة، فإن هذه التجربة لا تتعارض مع مفهوم روسيا عن «التجربة دون النقطة الحرجة».

وأضافت: «ولا يشكل ذلك بالتالي انتهاكاً لأحكام معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية أو الوقف الأميركي للتجارب النووية».


توقيف جنرال روسي بتهمة «الاحتيال» بعد انتقاده العمليات في أوكرانيا

جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة خاركيف الأوكرانية (رويترز)
جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة خاركيف الأوكرانية (رويترز)
TT

توقيف جنرال روسي بتهمة «الاحتيال» بعد انتقاده العمليات في أوكرانيا

جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة خاركيف الأوكرانية (رويترز)
جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة خاركيف الأوكرانية (رويترز)

أفادت وكالات الأنباء الروسية، الثلاثاء، بأن الجنرال الروسي إيفان بوبوف، القائد السابق للجيش الـ58 الذي يقاتل في أوكرانيا والذي أقيل العام الفائت بعدما حذّر من صعوبات على الجبهة، تم توقيفه بتهمة «الاحتيال».

الجنرال الروسي إيفان بوبوف (رويترز)

وقالت محكمة عسكرية في موسكو لوكالة «تاس» الرسمية إن الضابط المذكور «أُوقف في 17 مايو (أيار) بعد الاشتباه بممارسته الاحتيال على نطاق واسع»، موضحة أنه سيتم حبسه مؤقتاً مدة لا تقل عن شهرين.


فرنسا: المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية يندد بـ«مساواة» باريس بين «حماس» وإسرائيل

المدعي العام لـ«الجنائية الدولية» كريم خان (أ.ف.ب)
المدعي العام لـ«الجنائية الدولية» كريم خان (أ.ف.ب)
TT

فرنسا: المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية يندد بـ«مساواة» باريس بين «حماس» وإسرائيل

المدعي العام لـ«الجنائية الدولية» كريم خان (أ.ف.ب)
المدعي العام لـ«الجنائية الدولية» كريم خان (أ.ف.ب)

ندّد المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية، في فرنسا اليوم (الثلاثاء)، بـ«قبول» باريس بـ«المساواة» بين «حماس» وإسرائيل في ردّ فعلها على طلبات المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات توقيف بحق مسؤولين في الدولة العبرية والحركة الفلسطينية.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال المجلس، في منشور على منصة «إكس»: «كيف يمكن لفرنسا أن تقبل المساواة بين حماس وإسرائيل بعد طلبات مذكرات التوقيف التي قدمها المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية أمس (الاثنين)؟».

وكان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، قد طلب (الاثنين) إصدار مذكرات توقيف بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه يوآف غالانت، و3 من قادة حركة «حماس» هم رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، ورئيسها في غزة يحيى السنوار، وقائد «كتائب القسام» الجناح العسكري للحركة محمد دياب إبراهيم (ضيف)؛ للاشتباه بارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة وإسرائيل.

وأعربت فرنسا، في وقت متأخر الاثنين، عن دعمها «المحكمة الجنائية الدولية واستقلاليتها، ومكافحة الإفلات من العقاب في جميع الحالات».

وأشار المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا إلى أن باريس «ذكّرت بالفعل بإدانتها لمجازر 7 أكتوبر (تشرين الأول)» في إسرائيل، لكنها «لم تبدِ أي انتقاد للمحكمة الجنائية الدولية، واختارت على العكس من ذلك التذكير بأنها تدعم المحكمة الجنائية الدولية واستقلاليتها».

وأضاف: «يفتقر الموقف الفرنسي إلى التماسك والشجاعة»، متابعاً: «اختار بلدنا في هذا الموضوع أن ينأى بنفسه عن حلفائنا الطبيعيين، أي الديمقراطيات الغربية الكبيرة».