حاكم بيلغورود الروسية: هجوم بالمسيرات على تجمعين سكنيين

عناصر إطفاء يعملون في موقع تعرّض للقصف في بيلغورود الروسية (رويترز)
عناصر إطفاء يعملون في موقع تعرّض للقصف في بيلغورود الروسية (رويترز)
TT

حاكم بيلغورود الروسية: هجوم بالمسيرات على تجمعين سكنيين

عناصر إطفاء يعملون في موقع تعرّض للقصف في بيلغورود الروسية (رويترز)
عناصر إطفاء يعملون في موقع تعرّض للقصف في بيلغورود الروسية (رويترز)

قال حاكم منطقة بيلغورود الروسية، اليوم (الخميس)، في بيان على «تليغرام» إن تجمعين سكنيين في المنطقة تعرضا لهجوم بطائرات مسيرة، وفقاً لوكالة «رويترز».

وتعرضت بيلغورود التي تقع على الحدود الروسية المتاخمة لمنطقة خاركيف الأوكرانية لهجمات متكررة على مدى الأسابيع القليلة الماضية.

وكشف حاكم منطقة بيلغورود الروسية فياتشيسلاف جلادكوف، أمس (الأربعاء)، أن القوات المسلحة الأوكرانية قصفت منطقة بيلغورود الحدودية الروسية أكثر من 500 مرة خلال 24 ساعة، حيث أطلقت 460 قذيفة على منطقة بلدية شيبيكينو.

وأضاف: «تم إطلاق نحو 460 وحدة من الذخائر المختلفة على منطقة بلدية شيبيكينو، وألقت طائرات مسيرة 26 عبوة ناسفة، دون وقوع إصابات»، بحسب وكالة أنباء «تاس» الروسية. وقال جلادكوف إن «معظم الهجمات، في بلدة شيبيكينو، تم شنها على مناطق سكنية».


مقالات ذات صلة

سوناك يعلن من بولندا اليوم عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا

أوروبا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)

سوناك يعلن من بولندا اليوم عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا

يزور رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك بولندا، حيث سيعلن عن مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا بقيمة 500 مليون جنيه إسترليني لتمكينها من التصدّي للغزو الروسي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا صاروخ إسكندر على عربة إطلاق خلال المنتدى العسكري الدولي خارج موسكو عام 2022 (رويترز)

أوكرانيا تدمر 15 مسيرة أطلقتها روسيا... وإصابة 9 في أوديسا

أعلنت القوات الجوية الأوكرانية اليوم (الثلاثاء) أن أنظمة الدفاع الجوي التابعة لها دمرت 15 من أصل 16 طائرة هجومية مسيرة أطلقتها روسيا.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في البيت الأبيض (رويترز)

الرئيس الأوكراني: كييف وواشنطن «بدأتا العمل على اتفاق أمني»

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الإثنين، بعد مكالمة هاتفية مع نظيره الأميركي جو بايدن، أن البلدين «باشرا العمل على اتفاق أمني» ثنائي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مع نظيره الصيني وانغ يي في واشنطن العاصمة (أرشيفية - أ.ب)

بلينكن إلى الصين لترطيب العلاقات المتوترة بين العملاقين

يصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الأربعاء، إلى الصين في جهد إضافي لترطيب العلاقات بين البلدين حول الحرب في أوكرانيا وحرب غزة وقضايا عالمية أخرى.

علي بردى (واشنطن)
أوروبا مسيّرة تقترب من سفينة روسية كبيرة في البحر الأسود (أ.ب)

المسيّرات البحرية الأوكرانية تصنع الفرق ضد الأسطول الروسي

في مياه بُحيرة هادئة يسير قارب صغير غريب ذهاباً وإياباً، إنه إحدى المسيّرات البحرية الأوكرانية التي مكنت كييف من إلحاق خسائر بالأسطول الروسي في البحر الأسود.

«الشرق الأوسط» (كييف)

لندن: سيطرة روسيا على قرية في دونيتسك تهدد مناطق رئيسية بشرق أوكرانيا

جندي تابع للواء المدفعية المنفصل «1148» من القوات الجوية الأوكرانية يُعد مدفع «هاوتزر» لإطلاق النار على القوات الروسية في منطقة دونيتسك (رويترز)
جندي تابع للواء المدفعية المنفصل «1148» من القوات الجوية الأوكرانية يُعد مدفع «هاوتزر» لإطلاق النار على القوات الروسية في منطقة دونيتسك (رويترز)
TT

لندن: سيطرة روسيا على قرية في دونيتسك تهدد مناطق رئيسية بشرق أوكرانيا

جندي تابع للواء المدفعية المنفصل «1148» من القوات الجوية الأوكرانية يُعد مدفع «هاوتزر» لإطلاق النار على القوات الروسية في منطقة دونيتسك (رويترز)
جندي تابع للواء المدفعية المنفصل «1148» من القوات الجوية الأوكرانية يُعد مدفع «هاوتزر» لإطلاق النار على القوات الروسية في منطقة دونيتسك (رويترز)

أعلنت روسيا أن قواتها سيطرت على قرية نوفوميخيليفكا الواقعة على مسافة 40 كيلومتراً جنوب غربي مدينة دونيتسك الأوكرانية في ثاني تقدم تعلنه خلال يومين، لكن الجيش الأوكراني قال إنه لا يزال يسيطر على القرية.

وعبَّرت لندن عن قلقها جراء سيطرة روسيا على القرية في شرق أوكرانيا، وقالت إن ذلك قد يهدد بلدة فولهيدار الرئيسية في الإقليم. وقالت تقارير استخباراتية عسكرية بريطانية، الثلاثاء، إن القوات الروسية تمكنت، الاثنين، من السيطرة بشكل كامل على القرية الواقعة في منطقة دونيتسك التي تشهد فيها معارك ضارية منذ أسابيع.

مدفع أوكراني ذاتي الحركة يطلق قذيفة باتجاه مواقع روسية (أرشيفية - أ.ف.ب)

وفي تحديثها الاستخباري اليومي المنشور على منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، قالت وزارة الدفاع البريطانية إن الوضع في نوفوميخيليفكا «يُظهر التقدم البطيء، ولكن التدريجي، الذي تحرزه القوات الروسية».

جدير بالذكر أن مزيداً من التقدم شمال فولهيدار، من شأنه أن يهدد موقع أوكرانيا في البلدة، التي تعد معقلاً رئيسياً، «وقد تسببت في تكبد القوات البرية الروسية خسائر فادحة جداً بين صفوفها». ووفق مصادر عسكرية أوكرانية، فقد نشرت روسيا 30 ألف جندي خلال العملية. وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان، الاثنين، كما نقلت عنها «رويترز»، إن قواتها الجنوبية سيطرت بالكامل على نوفوميخيليفكا، «وحسنت الوضع التكتيكي على جبهة القتال».

لكن يفهين شماتاليوك، قائد اللواء 79 للهجوم البرمائي الأوكراني، الذي يقاتل على خط المواجهة في دونيتسك، قال إن قواته تسيطر على 15 إلى 20 في المائة من القرية، في حين أن بقيتها تحت «سيطرة النيران» الأوكرانية. وأضاف في مقابلة مع هيئة الإذاعة العامة الأوكرانية نُشرت على صفحة اللواء على «فيسبوك»: «لن نتحرك في أي مكان سوى الأمام».

وأفادت روسيا، الأحد، بأنها سيطرت على قرية بوهدانيفكا الواقعة إلى الشمال. وتقع بوهدانيفكا شمال شرقي تشاسيف يار، وهي بلدة استراتيجية على أرض مرتفعة يمكن أن تفتح الطريق أمام روسيا للتقدم في كثير من «المدن الحصينة» في شرق أوكرانيا في حال الاستيلاء عليها.

وإذا تأكدت المكاسب الروسية فسيسلط ذلك الضوء أكثر على ضرورة تلقي أوكرانيا مساعدات عسكرية أميركية جديدة تزيد قيمتها على 60 مليار دولار بشكل عاجل بعد أن وافق عليها مجلس النواب الأميركي، يوم السبت. ومن المقرر أن تحصل على موافقة مجلس الشيوخ، ويوقع عليها الرئيس الأميركي جو بايدن، هذا الأسبوع.

وحث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، واشنطن على سرعة إقرار مشروع القانون، والمضي قدماً في النقل الفعلي للأسلحة، وقال إن الأولوية القصوى هي للأسلحة ذات التأثير طويل المدى وأنظمة الدفاع الجوي. وقال الكرملين، الاثنين، إن المساعدات العسكرية الأميركية الجديدة لن تغير الوضع على جبهة القتال.

ومن جانب آخر قال مسؤولون عسكريون أوكرانيون في وقت مبكر من الثلاثاء إن روسيا شنت هجوماً بطائرات مسيرة على أوكرانيا بما في ذلك العاصمة كييف.

وأُصيب 9 أشخاص بينهم 4 أطفال بجروح في مدينة أوديسا الساحلية بجنوب أوكرانيا جراء هجوم ليلي روسي بطائرات مسيّرة، وفق ما أعلن حاكم المنطقة أوليغ كيبر، الثلاثاء. وقال كيبر على «تلغرام» إن الضربة الروسية على أوديسا «ألحقت أضراراً بمبانٍ سكنية»، وتسببت في نشوب حريق.

وتتعرض مدينة أوديسا الواقعة على البحر الأسود ومنطقتها لهجمات متواصلة منذ بداية الغزو الروسي قبل عامين. وفي منتصف مارس (آذار)، قُتل 20 شخصاً، وجُرح 70 في إحدى أعنف الهجمات الصاروخية الروسية على أوديسا.

وقالت القوات الجوية الأوكرانية إن روسيا أطلقت ما مجموعه 16 طائرة مسيرة هجومية على أوكرانيا فضلاً عن صاروخين باليستيين قصيري المدى من طراز «إسكندر». وذكرت القوات الجوية على «تلغرام» أن أنظمة الدفاع الجوي دمرت 15 طائرة مسيرة فوق منطقتي أوديسا وميكوليف بجنوب أوكرانيا ومنطقة تشيركاسي بوسط البلاد ومنطقة العاصمة كييف، لكنها لم تفصح عن مصير الصاروخين.

وقال سيرهي بوبكو رئيس الإدارة العسكرية للعاصمة على تطبيق «تلغرام إنه تم تدمير جميع الطائرات المسيرة التي أطلقتها روسيا على كييف، مضيفا أنه لم ترد تقارير عن وقوع أضرار أو إصابات نتيجة الهجوم. وصرح حاكم ميكولايف فيتالي كيم على تطبيق تيليجرام أيضا، إن حطام طائرة مسيرة ألحق أضرارا بمبنى بنية تحتية تجارية.

والأسبوع الماضي، أعلنت أوكرانيا إسقاط قاذفة صواريخ استراتيجية من طراز «كاي اتش-22» (Kh-22)، تستخدمها روسيا غالباً، وخصوصاً ضد أوديسا.

وتأمل كييف أن يؤدي تدمير القاذفة إلى تخفيف الضغط الروسي عن هذه المدينة التي كان يقطنها أكثر من مليون نسمة قبل الغزو.

منطقة بيلغورود الروسية الحدودية تعرضت لهجوم بمسيرات أوكرانية (أ.ب)

وبدورها، قالت سلطات منطقة بيلغورود الروسية المتاخمة لأوكرانيا إن 120 مدنياً قُتلوا بالمنطقة في هجمات أوكرانية، وأصيب 651 آخرون منذ بدء الحرب قبل أكثر من عامين. وتعرضت مدينة بيلغورود لهجمات متكررة من قبل المدفعية والطائرات المسيرة وجهات تعمل بالوكالة لصالح أوكرانيا خلال العام الماضي.

وقال فياتشيسلاف جلادكوف حاكم منطقة بيلغورود إن من بين القتلى 11 طفلاً، كما أصيب 51 طفلاً بعضهم بُترت أطرافهم. وأضاف جلادكوف في رسالة بالفيديو على تطبيق «تلغرام»: «الوضع صعب جداً. الهجمات مستمرة. الناس ما زالوا يموتون»، ودعا المواطنين إلى توخي الحذر خلال احتفالات عيد القيامة الأرثوذكسي في الخامس من مايو (أيار).

صواريخ روسية تنطلق من بيلغورود باتجاه خاركيف (أ.ف.ب)

وتنفي كييف استهداف المدنيين، وتقول إن لها الحق في مهاجمة روسيا، لكن المسؤولين الأميركيين يشعرون بالقلق من أن الهجمات على الأراضي الروسية قد تؤدي إلى تصعيد الحرب. وقد حاول وكلاء أوكرانيا مراراً وتكراراً اختراق الحدود، والتوغل في بيلغورود. وتقول روسيا إن استخدام الأسلحة الغربية لمهاجمة بيلغورود يظهر أن الغرب طرف في الحرب التي أسفرت عن مقتل وجرح عدة آلاف من الجنود. ولم تعلن روسيا ولا أوكرانيا أرقام الضحايا بين القوات.


بسبب مخاوف أمنية... روسيا تلغي مسيرة في ذكرى الحرب العالمية الثانية

صورة عامة للعاصمة موسكو (أرشيفية- رويترز)
صورة عامة للعاصمة موسكو (أرشيفية- رويترز)
TT

بسبب مخاوف أمنية... روسيا تلغي مسيرة في ذكرى الحرب العالمية الثانية

صورة عامة للعاصمة موسكو (أرشيفية- رويترز)
صورة عامة للعاصمة موسكو (أرشيفية- رويترز)

ألغت روسيا مسيرة شعبية في موسكو لإحياء ذكرى ضحايا الحرب العالمية الثانية، للعام الثاني توالياً، بسبب مخاوف أمنية، وفق ما أعلن مسؤولون.

وينظم الروس منذ أكثر من عقد في جميع المدن تقريباً مسيرات في 9 مايو (أيار) من كل عام؛ حيث يحملون صور أقاربهم الذين قُتلوا فيما تسميه روسيا «الحرب الوطنية العظمى».

وفي عهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كانت مسيرة «الفوج الخالد» على مستوى البلاد من بين الأحداث الوطنية التي يروج لها الكرملين.

وقالت يلينا تسونيايا النائبة عن حزب «روسيا الموحدة» الحاكم، وإحدى المشاركات في تنظيم المسيرات: «فيما يتعلق بالتهديدات الحالية للأمن العام، قرر المقر المركزي لـ(الفوج الخالد) عدم تنظيم مسيرة 2024 بحضور شخصي».

وبعد شن أعمال عسكرية واسعة النطاق في أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022، ربطت روسيا الحرب هناك بالحرب العالمية الثانية، من خلال ادعائها أنها تحارب الفاشية.

وأعلنت السلطات في سانت بطرسبورغ أيضاً أن «مسيرة الفوج الخالد» ستقام عبر الإنترنت.

ويأتي القرار بعد تصاعد الهجمات بطائرات مُسيَّرة وصواريخ أوكرانية؛ خصوصاً في المناطق الواقعة على الحدود المشتركة بين البلدين.

كما يأتي بعد أسابيع من الهجوم الدامي الذي أعلن مسلحون مرتبطون بتنظيم «داعش» مسؤوليتهم عنه، وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 144 شخصاً في قاعة للحفلات الموسيقية، ومركز للتسوق خارج موسكو.

ونُظِّمت أولى مسيرات «الفوج الخالد» الذي خرج من رحم الحركات الشعبية في مدينة تومسك السيبيرية عام 2012، ولكن منذ ذلك الحين تبنته السلطات، وأصبح تقليداً في جميع أنحاء روسيا.

وكان بوتين قد شارك في المسيرة من قبل حاملاً صورة والده.

وحذَّرت أوكرانيا من أن القوات الروسية ستحاول الاستيلاء على مدينة تشاسيف يار المهمة في شرق أوكرانيا، قبل التاسع من مايو، عندما تحيي موسكو ذكرى انتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية.


اجتماعات المجلس الأوروبي لوزراء الخارجية والدفاع لم تتمخّض عن أي مساعدات عسكرية لأوكرانيا

جوزيب بوريل في لوكسمبورغ محبَطاً بعد اجتماعات وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي (إ.ب.أ)
جوزيب بوريل في لوكسمبورغ محبَطاً بعد اجتماعات وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي (إ.ب.أ)
TT

اجتماعات المجلس الأوروبي لوزراء الخارجية والدفاع لم تتمخّض عن أي مساعدات عسكرية لأوكرانيا

جوزيب بوريل في لوكسمبورغ محبَطاً بعد اجتماعات وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي (إ.ب.أ)
جوزيب بوريل في لوكسمبورغ محبَطاً بعد اجتماعات وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي (إ.ب.أ)

رغم اعترافهم بالضرورة الملحّة لتسريع تقديم المساعدات الحربية لأوكرانيا، والنداءات المتكررة التي أطلقها الممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية جوزيب بورّيل، والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى الدول الأعضاء في الاتحاد لتزويد القوات الأوكرانية بالذخائر والمنظومات المضادة للصواريخ، لم تتمخّض اجتماعات المجلس الأوروبي لوزراء الخارجية والدفاع في لوكسمبورغ عن أي إعلان محدد بهذا الشأن.

حجة لحبيب وزيرة خارجية بلجيكا مع منسّق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)

ولم يتردد بورّيل في نهاية المناقشات، التي استمرّت حتى ساعة متأخرة من ليل الاثنين، في الإعراب عن إحباطه إزاء عدم توصل الدول الأعضاء إلى التزام واضح بشأن هذه المساعدات، وقال: «يؤسفني القول إنه لا توجد لدينا صواريخ باتريوت في بروكسل، وهي موجودة في عواصم الدول التي تملك القرار»، ثم أضاف: «عاد الوزراء إلى عواصمهم وهم على بيّنة من الطلبات التي تقدمت بها أوكرانيا، ومن احتياجاتها، وأنا على أمل أنهم سيتخذون القرار المناسب».

وأكدت مصادر دبلوماسية مطّلعة أن المناقشات المطوَّلة التي دارت في المجلس الاستثنائي أظهرت مؤشرات إيجابية واضحة حول استعداد الدول الأعضاء لتسريع إرسال المساعدات، لكن من غير تحديد مواعيد لإرسالها أو نوعيتها وكمياتها في الوقت الذي تُكرر السلطات الأوكرانية منذ أسابيع أن الحرب تتجه إلى خسارة في حال عدم وصول هذه المساعدات بسرعة.

من جهته قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس: «إن ثمة توافقاً تاماً بين الدول الأعضاء على ضرورة مواصلة تقديم الدعم لأوكرانيا للدفاع عن حريتها وديمقراطيتها، وأن تحصل على المساعدة العسكرية والموارد المالية اللازمة».

اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ أمس (د.ب.أ)

وعزت مصادر دبلوماسية عدم صدور التزام محدَّد من المجلس الأوروبي بشأن تقديم المساعدات لأوكرانيا إلى أجواء الارتياح التي سادت عواصم الاتحاد بعد موافقة الكونغرس الأميركي، نهاية الأسبوع الفائت، على حزمة المساعدات بقيمة 61 مليار إلى أوكرانيا، مما يشكّل تخفيفاً كبيراً للأعباء الأوروبية التي كانت قد بدأت تنعكس على مواقف بعض الدول الأعضاء لمواصلة تقديم الدعم الحربي والمادي لأوكرانيا. وأعربت هذه المصادر عن خشيتها من أن يؤدي الإفراج عن المساعدات الأميركية الموعودة إلى تلكؤ الشركاء الأوروبيين في بذل مزيد من الجهود لتقديم مساعدات إضافية من الترسانات الوطنية التي ما زال عدد كبير منها يواجه نقصاً في الذخائر.

وكان لافتاً في مناقشات المجلس الأوروبي أن ألمانيا، التي ما زالت تقاوم الضغوط لإرسال صواريخ جو - أرض من طراز «تاوروس» إلى أوكرانيا، طرحت مبادرة لتسريع تقديم مساعدات من منظومات للدفاع الجوي، وأعلنت أنها سترسل إلى أوكرانيا دفعة ثالثة من صواريخ «باتريوت»، ودعت دولاً أخرى مثل إسبانيا واليونان اللتين تملكان مثل هذه المنظومات إلى الانضمام إلى مبادرتها.

منظومة باتريوت المضادة للطيران التي زوِّدت بها أوكرانيا لتعطيل فاعلية الطيران الروسي (د.ب.أ)

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية سيمجيه مولر، إن الاجتماع أثمر تعهدات من الدول الأعضاء بمراجعة احتياطياتها لمد القوات الأوكرانية بمزيد من المساعدات. وأفادت مصادر مطلعة بأن إسبانيا ليست حالياً في وارد تزويد أوكرانيا بصواريخ «باتريوت» التي كانت نجم المناقشات في المجلس، وأن مدريد لن تتخلى في الوقت الراهن عن بطاريات باتريوت الثلاث الموجودة في تركيا على الحدود السورية. وكان وزير الخارجية الإسباني قد أعلن أن الإفصاح عن تفاصيل المساعدات الأوروبية ومواقيت تسليمها يحدّ من فاعلية هذه المساعدات وليس في مصلحة أمن أوكرانيا.

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يتحدث خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ أمس (د.ب.أ)

من جهته قال وزير الدفاع السويدي بال جونسون، إن بلاده لا تستبعد إرسال بعض صواريخ باتريوت إلى أوكرانيا، وأضاف: «لكننا نركّز في الوقت الراهن على المساعدات المالية وعلى إمكانية إرسال بطاريات صواريخ أرض - جو المحمولة السويدية». لكنّ اليونان أعربت على لسان الناطق بلسان الحكومة، عن أنها لن تتخلى عن بطاريات صواريخ «باتريوت» التي تملكها، لأن ذلك من شأنه إضعاف الدفاعات الجوية الوطنية وقدراتها على الردع، في إشارة إلى الوضع المتوتر غالباً على طول الحدود مع تركيا.

لكن فيما كان التقدم الظاهر شبه معدوم على الجبهة الأوكرانية، كان المجلس الأوروبي أسرع وأكثر حزماً في الاتفاق على توسيع دائرة العقوبات المفروضة على إيران لمنع إنتاج الصواريخ وإرسالها إلى روسيا. وقرر المجلس الأوروبي أيضاً توسيع هذه العقوبات لتشمل إرسال الصواريخ والمسيرات الإيرانية إلى الميليشيات الموالية لإيران في منطقة الشرق الأوسط، مثل: «حزب الله» في لبنان، و«الحوثيين» في اليمن، و«الحشد الشعبي» في العراق. وقال بورّيل إن هذا الاتفاق الذي يحتاج لبضعة أسابيع حتى إنجازه بالكامل، سيشمل قيوداً على تصدير المكونات الأوروبية للمُسيرات.


قضية التجسس الصيني تكبر في ألمانيا

مبنى السفارة الصينية في برلين (إ.ب.أ)
مبنى السفارة الصينية في برلين (إ.ب.أ)
TT

قضية التجسس الصيني تكبر في ألمانيا

مبنى السفارة الصينية في برلين (إ.ب.أ)
مبنى السفارة الصينية في برلين (إ.ب.أ)

لم يكد المستشار الألماني، أولاف شولتس، يعود من الصين في رحلة لتوطيد العلاقات التجارية بين الطرفين، حتى بدأت العلاقات السياسية تتوتر بعد إلقاء برلين القبض على 4 جواسيس صينيين خلال 24 ساعة فقط.

وبعد يوم من القبض على 3 ألمان اتُّهموا بالتجسس لصالح الصين ونقل تكنولوجيا تتعلق بالدفاعات البحرية، أعلن الادعاء العام الفيدرالي القبض على جاسوس رابع، هو مساعد يعمل لدى نائب ألماني في البرلمان الأوروبي. والنائب هو ماكسيميليان كراه المنتمي لحزب «البديل لألمانيا»، اليميني المتطرف في صفوف المعارضة.

ونفت بكين اتهامات برلين بالتجسس عليها. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، وانغ ونبين، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية» إن الهدف من أخبار مثل هذه «محاولة تشويه سمعة الصين والتشهير بها للقضاء على جو التعاون بين الصين وأوروبا». وأضاف أن «الصين لطالما التزمت بمبدأ الاحترام المتبادل، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير في تعاونها مع دول العالم، بما فيها أوروبا». وقال المتحدث الصيني إنه يأمل «أن يتخلى المعنيون في ألمانيا عن نهج الحرب الباردة، ويتوقفوا عن استخدام ما يُسمى خطر التجسس للانخراط في ألاعيب سياسية مناهضة للصين».

النائب اليميني المتطرف ماكسيميليان كراه خلال جلسة للبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ الثلاثاء (أ.ب)

وكانت السلطات الألمانية ألقت القبض على المواطن الألماني، جيان ج، (43 عاماً) في مدينة دريسدن بولاية ساكسونيا في شرق ألمانيا. وقال الادعاء إن المعتقل متهم بالتجسس لصالح المخابرات الصينية، وإنه يعمل منذ عام 2019 مع نائب ألماني في البرلمان الأوروبي. أضاف الادعاء أن المتهم مرّر معلومات للمخابرات الصينية في يناير (كانون الثاني) العام الحالي تتعلق بمفاوضات وقرارات داخل البرلمان الأوروبي، وأنه تجسّس كذلك على معارضين صينيين داخل ألمانيا.

ووصفت وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، الكشف عن الجاسوس الذي يعمل في البرلمان الأوروبي بأنه «خطير للغاية»، وقالت إنه «إذا ثبتت اتهامات التجسس ضد الموظف، فهذا سيكون بمثابة اعتداء على الديمقراطية الأوروبية من الداخل». وفي إشارة إلى إمكانية محاسبة النائب الذي وظف الجاسوس، قالت فيزر إن «أي شخص يوظف شخصاً مماثلاً يتحمل كذلك مسؤولية».

ويبدو أن الجاسوس، الذي يحمل جنسية ألمانية ولكنه من أصل صيني، لديه تاريخ أبعد من ذلك، وعلى الأرجح ملف لدى المخابرات الألمانية، ما يطرح علامات استفهام حول كيفية توظيفه رغم خلفيته تلك. وتناقلت وسائل إعلام ألمانية أن جيان كان قد وصل إلى ألمانيا عام 2002 للدراسة في دريسدن، وبقي فيها للعمل بصفته رجل أعمال من ذلك الحين. وبحسب وسائل الإعلام، فإن الجاسوس الصيني «قدم نفسه» للمخابرات الألمانية قبل 10 سنوات، وطرح إمكانية تجسسه على الصين لصالح ألمانيا، ولكن المخابرات الألمانية رفضت عرضه وعدّته «غير موثوق به، وقد يكون عميلاً مزدوجاً».

الرئيس الصيني شي جينبينغ والمستشار الألماني أولاف شولتس في بكين في 16 أبريل 2024 (إ.ب.أ)

ورغم ذلك، يبدو أنه نجح في التقرب من النائب الألماني، الذي كان يعمل محامياً في دريسدن، وتعرّف الرجلان على بعضهما بعضاً من خلال عمل مشترك. وبعد فوز كراه بالانتخابات الأوروبية، ضمه إلى فريقه. وبحسب وسائل الإعلام تلك، فإن جيان رافق كراه، المعروف أصلاً بعلاقاته المثيرة للجدل مع الصين وروسيا، في رحلة إلى الصين مدفوعة الثمن كاملاً من الحكومة الصينية. ويبدو أن جيان تواصل في تلك الرحلة مع المخابرات الصينية وبدأ بالعمل لصالحها. ويروّج كراه من منصبه لمشروعات صينية في أوروبا وينتقد التشدد الأوروبي في التجارة مع الصين.

ومنذ أشهر تحاول المفوضية الأوروبية تطبيق قوانين تتعلق بالمنافسة ضد شركات صينية تتهمها بتعويم الأسواق الأوروبية؛ بهدف إلغاء المنافسة، وقبل أيام فتحت تحقيقاً في «تيك توك»، واتهمت التطبيق بالتسبب «في إدمان الشباب» عليه.

ورغم إقرار الحكومة، العام الماضي، استراتيجية جديدة للتعامل مع الصين تدعو «لتخفيف الاعتماد» على الشركات الصينية، لم تتخذ برلين أي خطوات فعلية لتقليص هذا الاعتماد، بل على العكس.

وقد زار شولتس الصين، الأسبوع الماضي، على رأس وفد من كبار رجال الأعمال الألمان، داعياً لتوسيع التعاون رغم كلامه عن ضرورة أن تكون المنافسة متساوية. وفشلت الداخلية الألمانية كذلك في دفع شركات الاتصالات الألمانية إلى تنويع اعتمادها على شركة «هواوي» الصينية لبناء شبكة «5 جي»، التي تقدم أسعاراً أقل بكثير من الشركات الأخرى المنافسة. ويأتي هذا رغم تحذير المخابرات الألمانية من أن اعتماد كثير من الصناعات الألمانية على الصين يعرّضها للانكشاف والضعف، وازدياد نشاط الاستخبارات الصينية.

وقبل يوم، اعتقلت السلطات في دوسلدورف وباد هومبورغ في غرب ألمانيا، 3 ألمان اتهمهم الادعاء بأنهم كانوا يجمعون معلومات عن تكنولوجيا متطورة، يمكن للصين أن تستخدمها في تطوير قواربها الحربية. والمعتقلون الثلاثة هم هيرويغ ف، والزوجان إينا وتوماس اللذان يعملان في شركة لتطوير التكنولوجيا العسكرية واللذان جندهما هيرويغ لنقل معلومات إليه.


ما خطة بريطانيا المثيرة للجدل لترحيل لاجئين إلى رواندا؟

ما خطة بريطانيا المثيرة للجدل لترحيل لاجئين إلى رواندا؟
TT

ما خطة بريطانيا المثيرة للجدل لترحيل لاجئين إلى رواندا؟

ما خطة بريطانيا المثيرة للجدل لترحيل لاجئين إلى رواندا؟

أقر البرلمان البريطاني ليل الاثنين - الثلاثاء مشروع قانون مثيراً للجدل يتيح للحكومة ترحيل طالبي لجوء وصلوا إلى المملكة المتحدة بطريقة غير نظامية إلى رواندا.

وتعهّد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك بدء ترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا في الأشهر المقبلة في إطار خطة تهدف إلى ردع المهاجرين غير النظاميين عن المجيء إلى المملكة المتحدة. فما هي هذه الخطة.

ماذا سيحدث؟

بحسب تقرير لشبكة «بي بي سي»، سيتم إرسال بعض طالبي اللجوء الذين يصلون إلى المملكة المتحدة إلى رواندا، لمعالجة طلباتهم هناك، بموجب اتفاقية مدتها خمس سنوات.

وإذا نجحوا، فيمكن منحهم وضع اللاجئ، والسماح لهم بالبقاء. أما في حال عدم نجاحهم، فيمكنهم التقدم بطلب للاستقرار في رواندا لأسباب أخرى، أو طلب اللجوء في «بلد ثالث آمن» آخر، وفق الشبكة.

ولن يتمكن أي طالب لجوء من التقدم بطلب العودة إلى المملكة المتحدة مرة أخرى.

ويرى الوزراء البريطانيون أن الخطة ستمنع الناس من الوصول إلى إنجلترا على متن قوارب صغيرة عبر القناة الإنجليزية.

عدد غير معروف

بموجب هذه السياسة، يمكن إرسال أي شخص «دخل المملكة المتحدة بشكل غير قانوني» بعد 1 يناير (كانون الثاني) 2022 إلى رواندا، من دون قيود على الأعداد.

وكان من المقرر أن تنطلق الرحلة الأولى إلى هذه الدولة الصغيرة غير الساحلية في وسط أفريقيا في يونيو (حزيران) 2022، لكن تم إلغاؤها بعد طعون قانونية. ولم يُرسل أي طالب لجوء إلى رواندا حتى الآن.

وخلال مؤتمر صحافي، قال رئيس الوزراء ريشي سوناك أمس (الاثنين): «ستغادر أول رحلة تقل طالبي اللجوء إلى رواندا خلال 10 إلى 12 أسبوعاً».

ورفض سوناك تقديم تفاصيل عن عدد الأشخاص الذين سيكونون على متن الطائرات، لكنه قال إنه ستكون هناك رحلات متعددة شهرياً خلال فصل الصيف وما بعده.

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)

وسعى رئيس الوزراء ريشي سوناك وحزب المحافظين الحاكم إلى تمرير هذا النصّ لإجبار القضاة على اعتبار رواندا الواقعة في شرق إفريقيا «دولة ثالثة آمنة».

وتتعرّض حكومة سوناك لضغوط متزايدة لخفض الأعداد القياسية لطالبي اللجوء الذين يعبرون بحر المانش انطلاقاً من السواحل الفرنسية على متن قوارب صغيرة.

ويمنح التشريع الجديد الوزراء صلاحية التغاضي عن أجزاء من القانون الدولي وقانون حقوق الإنسان البريطاني.

ولجأ سوناك لإقرار هذا التشريع ردّاً على حكم أصدرته المحكمة العليا العام الماضي واعتبرت فيه أنّ إرسال طالبي اللجوء إلى رواندا مخالف للقانون الدولي.

وتفيد تقديرات مكتب الوطني لمراجعة الحسابات بأنّ ترحيل أول 300 مهاجر سيكلّف المملكة المتحدة 540 مليون جنيه استرليني (665 مليون دولار) أي ما يعادل حوالى مليوني جنيه إسترليني لكل شخص.

وأكد سوناك أنّ الحكومة جهّزت مطاراً وحجزت طائرات تجارية مستأجرة للرحلة الأولى.


باريس: مقتل 5 مهاجرين على الأقل خلال محاولة لعبور القنال الإنجليزي

مهاجرون على متن قارب قابل للنفخ يحاولون عبور القناة الإنجليزية متجهين إلى دوفر على الساحل الجنوبي لإنجلترا (أ.ف.ب)
مهاجرون على متن قارب قابل للنفخ يحاولون عبور القناة الإنجليزية متجهين إلى دوفر على الساحل الجنوبي لإنجلترا (أ.ف.ب)
TT

باريس: مقتل 5 مهاجرين على الأقل خلال محاولة لعبور القنال الإنجليزي

مهاجرون على متن قارب قابل للنفخ يحاولون عبور القناة الإنجليزية متجهين إلى دوفر على الساحل الجنوبي لإنجلترا (أ.ف.ب)
مهاجرون على متن قارب قابل للنفخ يحاولون عبور القناة الإنجليزية متجهين إلى دوفر على الساحل الجنوبي لإنجلترا (أ.ف.ب)

أعلنت الشرطة الفرنسية اليوم (الثلاثاء) أن خمسة مهاجرين على الأقل لقوا حتفهم خلال محاولة لعبور القنال الإنجليزي من منطقة قريبة من بلدة ويميرو الفرنسية، بحسب «رويترز».

وأكد خفر السواحل الفرنسي أن عملية إنقاذ للشرطة أسفرت عن العثور على عدة جثث بعد محاولة فاشلة لعبور القنال.

وقال متحدث باسم خفر السواحل إن عناصر الخفر ما زالوا يعملون في البحر بعد ما وصفه المسؤول بأنه صباح «مزدحم»، في ظل ما شهده من عدة محاولات للعبور.

وجرت محاولات للعبور بعد أن أقر مجلس اللوردات البريطاني مساء أمس الاثنين تشريعاً سيسمح للحكومة البريطانية بإرسال طالبي اللجوء إلى رواندا بدلاً من انتظارهم في بريطانيا لحين البت في طلباتهم.

وقالت صحيفة «لا فويس دو نورد» إنه جرى إنقاذ نحو 100 مهاجر في وقت مبكر اليوم في عملية شاركت فيها ثلاث طائرات هليكوبتر، وعدة قوارب إنقاذ.

والقنال بين فرنسا وبريطانيا واحد من أكثر ممرات الملاحة ازدحاماً في العالم، كما أن تياراته قوية، مما يجعل عبوره على متن قوارب صغيرة أمراً خطيراً.

وعادة ما يقوم مهربو البشر بتكديس أعداد كبيرة من المهاجرين على قوارب متهالكة بما يتركها بالكاد قادرة على الطفو، ويجعلها عرضة للغرق بسهولة نتيجة لارتطام الأمواج أثناء محاولة الوصول إلى الشواطئ البريطانية.


120 مدنياً قتلوا في الهجمات الأوكرانية على بيلغورود الروسية منذ 2022

تم إطلاق صواريخ روسية على أوكرانيا من منطقة بيلغورود الروسية كما تظهر من خاركيف الخميس الماضي (أ.ب)
تم إطلاق صواريخ روسية على أوكرانيا من منطقة بيلغورود الروسية كما تظهر من خاركيف الخميس الماضي (أ.ب)
TT

120 مدنياً قتلوا في الهجمات الأوكرانية على بيلغورود الروسية منذ 2022

تم إطلاق صواريخ روسية على أوكرانيا من منطقة بيلغورود الروسية كما تظهر من خاركيف الخميس الماضي (أ.ب)
تم إطلاق صواريخ روسية على أوكرانيا من منطقة بيلغورود الروسية كما تظهر من خاركيف الخميس الماضي (أ.ب)

قالت سلطات منطقة بيلغورود الروسية المتاخمة لأوكرانيا إن 120 مدنياً قتلوا بالمنطقة في هجمات أوكرانية، وأصيب 651 آخرون منذ بدء الحرب قبل أكثر من عامين.

وتعرضت مدينة بيلغورود لهجمات متكررة من قبل المدفعية والطائرات المسيرة وجهات تعمل بالوكالة لصالح أوكرانيا خلال العام الماضي. وبدأت روسيا غزو أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022.

وقال فياتشيسلاف جلادكوف حاكم منطقة بيلغورود إن من بين القتلى 11 طفلاً، كما أصيب 51 طفلا بعضهم بترت أطرافهم، وفقا لوكالة (رويترز) للأنباء.

وأضاف جلادكوف في رسالة بالفيديو على تطبيق «تليغرام»: «الوضع صعب للغاية. الهجمات مستمرة. الناس ما زالوا يموتون». ودعا المواطنين إلى توخي الحذر خلال احتفالات عيد القيامة الأرثوذكسي في الخامس من مايو (أيار).

وتنفي كييف استهداف المدنيين، وتقول إن لها الحق في مهاجمة روسيا، لكن المسؤولين الأميركيين يشعرون بالقلق من أن الهجمات على الأراضي الروسية قد تؤدي إلى تصعيد الحرب. وقد حاول وكلاء أوكرانيا مراراً وتكراراً اختراق الحدود، والتوغل في بيلغورود.

وتقول روسيا إن استخدام الأسلحة الغربية لمهاجمة بيلغورود يظهر أن الغرب طرف في الحرب التي أسفرت عن مقتل وجرح عدة آلاف من الجنود.

ولم تعلن روسيا ولا أوكرانيا أرقام الضحايا بين القوات.


الأمم المتحدة تدعو بريطانيا لإعادة النظر في خطتها لترحيل لاجئين إلى رواندا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يتحدث بجوار وزير الدفاع غرانت شابس ونائب رئيس الوزراء أوليفر دودن خلال اجتماع لجنة عمليات الهجرة غير الشرعية في داونينغ ستريت في لندن (أ.ب)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يتحدث بجوار وزير الدفاع غرانت شابس ونائب رئيس الوزراء أوليفر دودن خلال اجتماع لجنة عمليات الهجرة غير الشرعية في داونينغ ستريت في لندن (أ.ب)
TT

الأمم المتحدة تدعو بريطانيا لإعادة النظر في خطتها لترحيل لاجئين إلى رواندا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يتحدث بجوار وزير الدفاع غرانت شابس ونائب رئيس الوزراء أوليفر دودن خلال اجتماع لجنة عمليات الهجرة غير الشرعية في داونينغ ستريت في لندن (أ.ب)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يتحدث بجوار وزير الدفاع غرانت شابس ونائب رئيس الوزراء أوليفر دودن خلال اجتماع لجنة عمليات الهجرة غير الشرعية في داونينغ ستريت في لندن (أ.ب)

بعد إقرار البرلمان البريطاني ليل الاثنين-الثلاثاء مشروع قانون مثيراً للجدل يتيح للحكومة أن ترحل إلى رواندا طالبي لجوء وصلوا إلى المملكة المتحدة بطريقة غير نظامية، توالت الدعوات الدولية لإعادة النظر بالقرار.

وحث اثنان من كبار مسؤولي الأمم المتحدة، هما فيليبو غراندي المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وفولكر تورك مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، اليوم (الثلاثاء)، المملكة المتحدة على إعادة النظر في خطتها لنقل طالبي لجوء إلى رواندا، وحذرا من أن هذه الخطوة سيكون لها تأثير ضار على حقوق الإنسان، وحماية اللاجئين.

وفي بيان مشترك، طلبا من المملكة المتحدة اتخاذ تدابير عملية للتعامل مع التدفقات غير النظامية للمهاجرين واللاجئين بدلاً من نقلهم.

بدورها، دانت جماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان اليوم خطة الحكومة البريطانية، ووصفتها بأنها «انتهاك للقانون الدولي»، بحسب وكالة أنباء «بي إيه ميديا» البريطانية.

مهاجرون حاولوا عبور القناة الإنجليزية من فرنسا بعد وصولهم إلى مارينا في دوفر جنوب شرقي إنجلترا في 17 يناير (أ.ف.ب)

وانتقدت جماعة «التحرر من التعذيب» الخيرية، إلى جانب منظمة العفو الدولية ومؤسسة «ليبرتي»، الحكومة البريطانية بسبب تجاهلها للنتائج التي توصلت إليها المحكمة العليا، والتي كانت قد قضت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بعدم قانونية هذه السياسة.

وقالت الجماعات الحقوقية إن مشروع القانون يشكل «تهديداً كبيراً لسيادة القانون»، من خلال تقويض ما يحمي الأفراد من سوء استغلال الدولة للسلطة، ووصفت البرلمان بأنه «مسرح الجريمة».

بدوره، دعا مجلس أوروبا بريطانيا إلى العودة عن القرار.

في وقت مبكر من صباح اليوم، وبعد نشوب العديد من الخلافات التي أدت إلى حدوث سجال طويل، وافق البرلمان أخيراً على «مشروع قانون سلامة رواندا» (للجوء والهجرة).

وتعهد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أمس الاثنين بالبدء في إرسال طالبي لجوء إلى رواندا في غضون 10 إلى 12 أسبوعاً بعدما أقر البرلمان تشريعاً تأجل لأسابيع بسبب محاولات لتعديله.

ويجبر مشروع القانون الجديد القضاة على اعتبار الدولة الواقعة في شرق أفريقيا بلداً ثالثاً آمنا، ويمنح الوزراء صلاحية التغاضي عن أجزاء من القانون الدولي، وقانون حقوق الإنسان البريطاني، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويعد التشريع بمثابة رد لسوناك على الحكم الصادر عن المحكمة العليا في المملكة المتحدة العام الماضي، ومفاده بأن إرسال المهاجرين إلى رواندا مخالف للقانون الدولي.

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يتحدث بجوار وزير الدفاع غرانت شابس ونائب رئيس الوزراء أوليفر دودن خلال اجتماع لجنة عمليات الهجرة غير الشرعية في داونينغ ستريت في لندن (أ.ب)

وقال سوناك للصحافيين: «فاض الكيل. لا مماطلة، ولا تأجيل بعد الآن»، وتوقع مغادرة «عدة» رحلات شهرياً خلال الصيف.


سوناك يعلن من بولندا اليوم عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)
TT

سوناك يعلن من بولندا اليوم عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)

يزور رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك اليوم (الثلاثاء) بولندا، حيث سيعلن عن مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا بقيمة 500 مليون جنيه إسترليني لتمكينها من التصدّي للغزو الروسي، بحسب ما أعلن لندن مساء الاثنين، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال داونينغ ستريت في بيان إنّ سوناك سيلتقي في وارسو كلاً من نظيره البولندي دونالد توسك، والأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، وسيبحث معهما خصوصاً الملف الأوكراني، وعلى نطاق أوسع الأمن الأوروبي.

وتأتي هذه الزيارة في وقت تناشد فيه كييف حلفاءها زيادة مساعداتهم العسكرية لها، ولا سيّما من خلال إمدادها بالذخيرة اللازمة لصدّ الهجمات الروسية.

وبعد مفاوضات طويلة وشاقّة، صوّت مجلس النواب الأميركي السبت على حزمة مساعدات ضخمة لكييف بقيمة 61 مليار دولار.

ونقل بيان داونينغ ستريت عن سوناك قوله إنّ «الدفاع عن أوكرانيا في مواجهة الطموحات الوحشية الروسية هو أمر حيوي لأمننا، ولأوروبا بأسرها».

وحذّر رئيس الوزراء البريطاني من أنّه إذا انتصر بوتين «في هذه الحرب العدوانية، فهو لن يتوقف عند الحدود البولندية».

وأوضح بيان رئاسة الوزراء البريطانية أنّ سوناك سيعلن خلال زيارته إلى بولندا عن «زيادة ضخمة» في الدعم البريطاني لأوكرانيا، بما في ذلك مساعدات عسكرية إضافية بقيمة نصف مليار جنيه إسترليني و«أضخم كمية معدّات حيوية نسلّمها» إلى كييف.

وهذه المساهمة الجديدة من المملكة المتّحدة، وهي أساساً إحدى الدول الرئيسية في تقديم مساعدات لأوكرانيا، ترفع الدعم العسكري البريطاني لكييف إلى ثلاثة مليارات جنيه إسترليني للعام 2024 - 2025/2025، بحسب داونينغ ستريت.

وسيتم استخدام هذه المساعدات «لكي يتم سريعاً توفير الذخيرة» التي تحتاج إليها أوكرانيا «بشكل عاجل»، بالإضافة إلى طائرات من دون طيار سيتمّ شراؤها من المملكة المتحدة، ودعم فني.

ومن المفترض بالعتاد الذي سترسله وزارة الدفاع البريطانية إلى أوكرانيا أن يساعد كييف في «صدّ الغزو الروسي برّاً وبحراً وجواً».

وتشمل هذه المساعدات 60 زورقاً، وأكثر من 1600 صاروخ، بينها خصوصاً صواريخ للدفاع الجوي، وصواريخ كروز من طراز ستورم شادو.

كما تشتمل المساعدات على ما يقرب من أربعة ملايين طلقة ذخيرة من أعيرة صغيرة. وفي بيانه شدّد داونينغ ستريت على أنّ أوكرانيا «تواجه تهديداً وجودياً، حيث تواصل روسيا غزوها الهمجي، مما يعرّض أمن واستقرار أوروبا بأسرها للخطر».

من جهة أخرى، سيناقش سوناك مع توسك «تعميق» العلاقات الثنائية بين البلدين.

ومن المقرر أن ينتقل رئيس الحكومة البريطانية بعد ذلك إلى برلين، حيث سيلتقي المستشار الألماني أولاف شولتس.


أوكرانيا تدمر 15 مسيرة أطلقتها روسيا... وإصابة 9 في أوديسا

صاروخ إسكندر على عربة إطلاق خلال المنتدى العسكري الدولي خارج موسكو عام 2022 (رويترز)
صاروخ إسكندر على عربة إطلاق خلال المنتدى العسكري الدولي خارج موسكو عام 2022 (رويترز)
TT

أوكرانيا تدمر 15 مسيرة أطلقتها روسيا... وإصابة 9 في أوديسا

صاروخ إسكندر على عربة إطلاق خلال المنتدى العسكري الدولي خارج موسكو عام 2022 (رويترز)
صاروخ إسكندر على عربة إطلاق خلال المنتدى العسكري الدولي خارج موسكو عام 2022 (رويترز)

أعلن مسؤولون عسكريون أوكرانيون في وقت مبكر من اليوم (الثلاثاء)، أن روسيا شنت هجوماً بطائرات مسيرة على أوكرانيا بما في ذلك العاصمة كييف، مما أدى إلى إصابة تسعة أشخاص في ميناء أوديسا المطل على البحر الأسود بينهم أربعة أطفال، بحسب «رويترز».

وقال حاكم منطقة أوديسا أوليه كيبر عبر تطبيق «تلغرام»، إن الأطفال المصابين، ومن بينهم رضيعان، نقلوا إلى المستشفى بالإضافة إلى ثلاثة من البالغين المصابين.

وأضاف أن مباني سكنية عدة في المدينة تضررت واشتعلت فيها النيران. وأضافت إدارة المدينة أن ما لا يقل عن 14 شقة لحقت بها أضرار.

وقالت القوات الجوية الأوكرانية إن روسيا أطلقت ما مجموعه 16 طائرة مسيرة هجومية على أوكرانيا، فضلاً عن صاروخين باليستيين قصيري المدى من طراز إسكندر.

وذكرت القوات الجوية على «تلغرام» أن أنظمة الدفاع الجوي دمرت 15 طائرة مسيرة فوق منطقتي أوديسا وميكوليف بجنوب أوكرانيا ومنطقة تشيركاسي بوسط البلاد ومنطقة العاصمة كييف، لكنها لم تفصح عن مصير الصاروخين.

وقال سيرهي بوبكو رئيس الإدارة العسكرية للعاصمة على تطبيق «تلغرام» إنه تم تدمير جميع الطائرات المسيرة التي أطلقتها روسيا على كييف، مضيفاً أنه لم ترد تقارير عن وقوع أضرار أو إصابات نتيجة الهجوم.

وصرح حاكم ميكولايف فيتالي كيم على تطبيق تلغرام أيضاً، إن حطام طائرة مسيرة ألحق أضراراً بمبنى بنية تحتية تجارية.