«كل شيء يطفو»... فيضانات كاخوفكا تشرّد الأوكرانيين

السكان يخوضون في المياه لعمليات الإجلاء

TT

«كل شيء يطفو»... فيضانات كاخوفكا تشرّد الأوكرانيين

صورة تظهر مياه السد تغمر شوارع خيرسون (رويترز)
صورة تظهر مياه السد تغمر شوارع خيرسون (رويترز)

هجر الأوكرانيون منازلهم بعدما غمرت مياه الفيضانات مساحة شاسعة من جنوب البلاد اليوم (الأربعاء)، جراء تدمير سد كاخوفكا الضخم على خط المواجهة بين القوات الروسية والأوكرانية التي تلقي كلٌ منها بالمسؤولية في ذلك على الأخرى.

صورة تظهر مياه السد تغمر شوارع خيرسون (رويترز)

وخرج السكان إلى الشوارع، التي غمرتها المياه، حاملين أطفالهم على أكتافهم ومتعلقاتهم في أكياس بلاستيكية، بينما استخدم رجال الإنقاذ قوارب مطاطية لتمشيط المناطق التي ارتفع فيها منسوب المياه لنحو مترين.

عناصر من الحرس الوطني الأوكراني يشاركون في عملية لإنقاذ المدنيين وسط الفيضانات في خيرسون (رويترز)

وقالت أوكرانيا إن الفيضانات ستتسبب في حرمان مئات الآلاف من مياه الشرب وستغمر أراضي زراعية تصل مساحتها إلى عشرات الآلاف من الهكتارات.

وقال أولكسندر ريفا، الذي كان ينقل ممتلكات عائلته من قرية على ضفة نهر دنيبرو إلى منزل لجار له مقام على أرض مرتفعة «إذا ارتفع منسوب المياه متراً آخر، فسنفقد منزلنا». وشوهد سطح منزل وقد جرفه السيل إلى النهر.

وتتزامن كارثة انهيار سد نوفا كاخوفكا مع هجوم مضاد على وشك أن تشنّه القوات الأوكرانية ويُنظر إليه على أنه المرحلة الرئيسية التالية من الحرب. وتبادل الجانبان الاتهامات بمواصلة القصف في منطقة الفيضانات، وحذّرا من انجراف الألغام الأرضية التي طفت على السطح بسبب الفيضانات.

وقالت كييف اليوم إن قواتها في الشرق تقدمت بأكثر من كيلومتر حول مدينة باخموت المدمرة في شرق أوكرانيا، في أوضح زعم بإحراز تقدم منذ إعلان روسيا بدء الهجوم الأوكراني هذا الأسبوع. وذكرت موسكو أنها صدت الهجوم.

وأفاد سكرتير مجلس الأمن القومي الأوكراني أوليكسي دانيلوف بأن الهجمات الجارية لا تزال محدودة، وبأن الهجوم الواسع النطاق لم يبدأ بعد. وقال لـ«رويترز»: «عندما نبدأ الهجوم المضاد، سيعرف الجميع وسيرونه».

واتهم سكان في منطقة الفيضانات بجنوب البلاد القوات الروسية بتفجير السد، وهي التي سيطرت عليه من مواقعها على الضفة المقابلة.

وأضاف ريفا «إنهم يكرهوننا... إنهم يريدون تدمير الأمة الأوكرانية وتدمير أوكرانيا نفسها».

وفرضت روسيا حالة الطوارئ في مناطق بإقليم خيرسون الذي تسيطر عليه، حيث يقع العديد من البلدات والقرى في الأراضي المنخفضة أسفل السد.

وقال سكان هناك لـ«رويترز» عبر الهاتف إن القوات الروسية، التي تجوب الشوارع، تهدد من يقترب من المدنيين.

وقال نائب رئيس ديوان الرئاسة الأوكرانية، أوليكسي كوليبا، إن أوكرانيا تتوقع توقف ارتفاع منسوب مياه الفيضانات بحلول نهاية اليوم بعد أن وصل إلى نحو خمسة أمتار الليلة الماضية.

وأجلت السلطات ألفي شخص حتى الآن من الجزء الخاضع للسيطرة الأوكرانية من منطقة الفيضانات، ووصل منسوب المياه إلى أعلى مستوى له في 17 منطقة سكنية تضم 16 ألف شخص.

وأشارت أوكسانا (53 عاماً) التي تسكن بمنطقة منخفضة في مدينة خيرسون، إلى أن «المياه غمرت كل شيء، كل الأثاث، والثلاجة، والطعام، وكل الزهور، كل شيء يطفو. لا أعرف ماذا أفعل».

من عمليات إجلاء المدنيين الذين غمرت المياه منازلهم (رويترز)

وأفادت وكالة «تاس» الروسية للأنباء بأن منسوب المياه قد يظل مرتفعاً في بعض الأماكن لمدة تصل إلى عشرة أيام.

هجوم مضاد

يشكل نهر دنيبرو الواسع، الذي يقطع أوكرانيا، خط المواجهة في الجنوب. وشكّل الخزان الضخم خلف السد أحد المعالم الجغرافية الرئيسية في البلاد، وكانت مياهه تروي أجزاء كبيرة من أوكرانيا، إحدى كبريات الدول المصدّرة للحبوب في العالم، ومن بينها شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في عام 2014.

وصرح مسؤول المساعدات في الأمم المتحدة مارتن غريفيث لمجلس الأمن بأن «الحجم الهائل للكارثة لن يتضح إلا في الأيام المقبلة».

وتحظر اتفاقيات جنيف بشكل صريح استهداف السدود في الحروب. ولم يقدم أي من الجانبين أدلة علنية تكشف المسؤول عن انهيار السد.

وأكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطابه أثناء الليل أن «العالم بأسره سيعرف بجريمة الحرب الروسية هذه»، واصفاً إياها بأنها «قنبلة دمار شامل بيئية».

وأشار دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، أمس (الثلاثاء) إلى أن أوكرانيا دمّرت السد لصرف الانتباه عن هجوم مضاد جديد قال إنه «يتعثر».

وقالت واشنطن إنها لا تزال تجمع أدلة لتحديد المسؤول، لكن أوكرانيا لن يكون لديها سبب لإلحاق مثل هذا الدمار بنفسها.

وسألت روبرت وود، نائبة سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، في تصريح صحافي «لماذا تفعل أوكرانيا ذلك بأراضيها وشعبها وتغمر أراضيها (بمياه الفيضانات) وتجبر عشرات الآلاف من الناس على ترك منازلهم؟ هذا غير منطقي».

وحتى مع استمرار عملية الإجلاء، قصفت روسيا الأراضي التي تسيطر عليها أوكرانيا عند النهر. ودفعت الانفجارات الناجمة عن القصف المدفعي الناس التي تحاول الفرار إلى الاحتماء في خيرسون.

ووفق «رويترز» سُمع دوي أربعة انفجارات ناجمة عن القصف بالمدفعية قرب حي سكني كان المدنيون يخلونه مساء أمس. وقال حاكم المنطقة إن شخصاً قُتل.

ومن جهتها، قالت روسيا إن طائرة مسيّرة أوكرانية ضربت بلدة على الضفة المقابلة خلال عمليات الإجلاء هناك واتهمت الجانب الأوكراني بمواصلة القصف رغم الفيضانات.

ويوفر خزان التفريغ المياه التي تُبرد مفاعلات زابوريجيا، أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا. وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إن المحطة يجب أن يكون لديها ما يكفي من المياه من بحيرة منفصلة لتبريد مفاعلاتها على مدى «بضعة أشهر».


مقالات ذات صلة

ستولتنبرغ لـ«الشرق الأوسط»: وجّهنا «رسالة قوية» إلى الصين... وأتوقّع استمرار الدعم الأميركي لأوكرانيا

خاص أمين عام «الناتو» خلال مؤتمر صحافي بواشنطن في 11 يوليو (أ.ب) play-circle 01:30

ستولتنبرغ لـ«الشرق الأوسط»: وجّهنا «رسالة قوية» إلى الصين... وأتوقّع استمرار الدعم الأميركي لأوكرانيا

قال أمين عام «الناتو» ينس ستولتنبرغ، في حوار مع «الشرق الأوسط» إن «الالتزام الأميركي بدعم أوكرانيا يصب في مصلحة الولايات المتحدة الأمنية».

نجلاء حبريري (واشنطن)
أوروبا رئيس الوزراء الإيرلندي سايمون هاريس مستقبلا الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي في مطار دبلن أمس (رويترز)

روسيا تلوّح باستهداف عواصم أوروبية

لوّح الكرملين، أمس (السبت)، باستهداف عواصمَ أوروبية رداً على نشر برلين صواريخ أميركية بعيدة المدى على أراضيها، محذراً الدول الأوروبية من أنَّها بذلك ستُعرّض

إيلي يوسف (واشنطن) «الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا سفن محمَّلة بالحبوب الأوكرانية تنتظر عمليات التفتيش في خليج البسفور (رويترز)

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

إردوغان يقول إن الغرب لم يحصل على النتائج المتوقعة لدعمه أوكرانيا في الحرب مع روسيا، مؤكداً ضرورة العودة إلى الدبلوماسية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا بوتين مع شي... الصين لن تحضر مؤتمر السلام في سويسرا (رويترز)

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

رفضت بكين التحذيرات اليابانية والأطلسية ووصفتها بأنها «غير مسؤولة واستفزازية» بعد ساعات على الإعلان عن مناورات مشتركة مع موسكو.

«الشرق الأوسط» (موسكو) «الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا جانب من اجتماع قادة «الناتو» في واشنطن (د.ب.أ)

زيلينسكي يضغط من أجل السماح له بضرب العمق الروسي

سعى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للضغط على إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، لحضها على رفع القيود التي تفرضها على استخدام الأسلحة الأميركية بعيدة المدى.

إيلي يوسف (واشنطن)

ستولتنبرغ: وجّهنا رسالة قوية إلى الصين

أمين عام حلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرغ
أمين عام حلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرغ
TT

ستولتنبرغ: وجّهنا رسالة قوية إلى الصين

أمين عام حلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرغ
أمين عام حلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرغ

قال أمين عام حلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرغ، إن قادة الدول الأعضاء وجّهوا «رسالة قوية» إلى الصين في قمّتهم بواشنطن؛ منتقداً دعمها حرب روسيا في أوكرانيا.

ورفض الأمين العام، في حوار خصّ به «الشرق الأوسط» في ختام القمة، اتّهام بكين لـ«الناتو» بزعزعة استقرار منطقة المحيطين الهندي والهادئ، عادّاً أن الصين هي التي تقترب من حدود الدول الأعضاء في الحلف عبر مناوراتها العسكرية مع بيلاروسيا.

وبينما تُخيّم مخاوف من تراجع الدعم الأميركي لأوكرانيا في حال عاد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلى البيت الأبيض، عبّر ستولتنبرغ عن تفاؤله حيال «ثبات» الدعم الأميركي لكييف، والتزامه تعزيز «الناتو». وقال إن «الالتزام الأميركي بهذا الدعم يصبّ في مصلحة الولايات المتحدة الأمنية». كما رحّب ستولتنبرغ بتخفيف الدول الأعضاء القيود المفروضة على كييف لضرب أهداف عسكرية مشروعة داخل روسيا.