موسكو في مرمى «مسيّرات أوكرانية»

واشنطن تنأى بنفسها عن الهجمات... وبوتين يتهم كييف بـ«تعمّد» استهداف المدنيين


عامل يحاول إصلاح أضرار لحقت بمبنى في موسكو خلال هجوم المسيّرات أمس (إ.ب.أ)
عامل يحاول إصلاح أضرار لحقت بمبنى في موسكو خلال هجوم المسيّرات أمس (إ.ب.أ)
TT

موسكو في مرمى «مسيّرات أوكرانية»


عامل يحاول إصلاح أضرار لحقت بمبنى في موسكو خلال هجوم المسيّرات أمس (إ.ب.أ)
عامل يحاول إصلاح أضرار لحقت بمبنى في موسكو خلال هجوم المسيّرات أمس (إ.ب.أ)

بعد ثلاثة أيام متواصلة من القصف الروسي بطائرات مسيّرة وصواريخ باليستية على العاصمة الأوكرانية كييف، فوجئ سكان العاصمة الروسية موسكو بموجة هجمات بطائرات مسيّرة أوكرانية صباح أمس (الثلاثاء)، وهو أمر عدّه الكرملين عملاً «إرهابياً»، ملوّحاً بردٍّ حازم عليه، ومتهماً الغرب بالوقوف وراءه.

لكن الولايات المتحدة، الداعمة الرئيسية لحكومة الرئيس فولوديمير زيلينسكي، سارعت إلى النأي بنفسها عن الهجمات على موسكو. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية «لا نؤيد عموماً تنفيذ هجمات داخل روسيا. نركز على تزويد أوكرانيا بالمعدات والتدريب الذي تحتاج إليه لاستعادة السيادة على أراضيها». وتابع «بدأت روسيا هذه الحرب غير المبررة على أوكرانيا. يمكن لروسيا وضع حد لها في أي لحظة عبر سحب قواتها من أوكرانيا بدلاً من شن هجمات وحشية على المدن والشعب الأوكراني كل يوم».

واستيقظ سكان موسكو صباح أمس على أنباء عن هجوم بثماني طائرات مسيّرة استهدفت موقعَين في العاصمة من دون أن توقع خسائر فادحة. ورجّحت أوساط إعلامية روسية أن يكون هدف المسيّرات ضرب طريق يسلكها عادة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال تنقله من مقر إقامته خارج موسكو إلى الكرملين، لكن الدفاعات الجوية نجحت في إسقاط خمس من المسيّرات باستخدام أنظمة صاروخية قصيرة المدى من طراز «بانتسير» في حين تم حرف 3 مسيّرات أخرى وتعطيل تحركها باستخدام آليات التعطيل الإلكتروني.

ويعدّ هذا الحادث الأسوأ منذ أن أعلنت موسكو في بداية الشهر أن الكرملين تعرّضه لهجوم بمسيّرتين. ونفت كييف في حينها علاقتها بالأحداث ورجحت أن يكون معارضون روس شنّوا الهجوم.

ورأى الرئيس بوتين، في تصريحات أدلى بها أمس، أن هدف الضربات الأوكرانية في موسكو هو «ترويع» السكان، واصفاً الهجوم بأنه «عمل إرهابي». وأشاد بدقة عمل الدفاعات الروسية، مشيراً إلى أن كييف «تتعمد استهداف مدنيين في حين أن كل الضربات الروسية موجّهة على منشآت ومواقع عسكرية». واستغل المناسبة ليكشف عن أن القوات الروسية نجحت في ضربة مركزة الأحد بتقويض مقرّ الاستخبارات العسكرية الأوكرانية، وهو أمر أكدت تفاصيله في وقت لاحق الاثنين وزارة الدفاع الروسية. وبالإضافة إلى الإعلان عن استهداف جهاز المخابرات العسكرية، كشفت وسائل إعلام روسية عن أن الضربات أسفرت أيضاً عن تدمير جزء كبير من ميناء أوديسا الذي يستخدم بكثافة لاستقبال التقنيات العسكرية الغربية، كما تؤكد موسكو.


مقالات ذات صلة

أوروبا تتجه للتجنيد الإجباري خوفاً من اتساع نطاق الحرب الروسية - الأوكرانية

أوروبا جنود في الجيش النرويجي (رويترز)

أوروبا تتجه للتجنيد الإجباري خوفاً من اتساع نطاق الحرب الروسية - الأوكرانية

تتجه الدول الأوروبية إلى التجنيد الإجباري مع ازدياد المخاوف من تحول الحرب الروسية على أوكرانيا إلى صراع أوسع يشمل عديداً من الدول الغربية الكبرى.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا عناصر من الجيش الأوكراني في دونيتسك (أ.ف.ب)

موسكو تعلن السيطرة على بلدتين في شرق أوكرانيا

أعلن الجيش الروسي (الأحد) السيطرة على بلدتين صغيرتين في شرق أوكرانيا، في إطار مواصلته قضم الأراضي في بعض قطاعات الجبهة رغم الخسائر الكبيرة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا جنود أوكرانيون في موقع قريب من خط المواجهة في منطقة دونيتسك (أ.ف.ب)

خامس هجوم روسي بمسيّرات على كييف خلال أسبوعين

قال الجيش الأوكراني اليوم (الأحد) إن روسيا شنّت خامس هجوم بطائرات مسيرة على كييف خلال أسبوعين.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا قوات أوكرانية في كييف (رويترز)

الدفاعات الجوية الأوكرانية تتصدى لهجوم روسي على كييف

قال الجيش الأوكراني، الأحد، إن روسيا شنت خامس هجوم بطائرات مسيرة على كييف خلال أسبوعين، وإن الدفاع الجوي دمّر جميع الأسلحة الجوية قبل أن تصل إلى العاصمة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا صورة تجمع المرشحَين المتنافسين جو بايدن ودونالد ترمب (أ.ب)

ترمب «أجرى اتصالاً جيداً للغاية» مع زيلينسكي... ووعده «بإنهاء الحرب»

ترمب يتحدث هاتفياً مع زيلينسكي ويَعِدُه بأنه إذا عاد إلى البيت الأبيض فإنه «سينهي الحرب» بين أوكرانيا وروسيا.

إيلي يوسف (واشنطن)

زيلينسكي يطالب الغرب بأسلحة بعيدة المدى

جنود أوكرانيون يستخدمون الكشافات لرصد طائرات مسيّرة في سماء مدينة كييف ليل السبت - الأحد (رويترز)
جنود أوكرانيون يستخدمون الكشافات لرصد طائرات مسيّرة في سماء مدينة كييف ليل السبت - الأحد (رويترز)
TT

زيلينسكي يطالب الغرب بأسلحة بعيدة المدى

جنود أوكرانيون يستخدمون الكشافات لرصد طائرات مسيّرة في سماء مدينة كييف ليل السبت - الأحد (رويترز)
جنود أوكرانيون يستخدمون الكشافات لرصد طائرات مسيّرة في سماء مدينة كييف ليل السبت - الأحد (رويترز)

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، حاجة بلاده إلى أسلحة بعيدة المدى لحماية مدنها وقواتها على الخطوط الأمامية من قنابل وطائرات مسيّرة تطلقها روسيا، وذلك بعد تعرُّض أوكرانيا لهجوم كبير بطائرات مسيّرة وصواريخ خلال الليل.

وقال الجيش الأوكراني في وقت سابق، الأحد، إن روسيا شنت خامس هجوم بالطائرات المسيّرة على كييف خلال أسبوعين، مضيفاً أن منظومات الدفاع الجوي الأوكرانية دمرت جميع الأسلحة الجوية قبل أن تصل إلى العاصمة. وأوضح سلاح الجو الأوكراني عبر تطبيق «تلغرام» أن أنظمة الدفاع الجوي دمرت 35 من أصل 39 طائرة مسيّرة وصاروخيْ «كروز» أطلقتهما روسيا خلال الليل. وأضاف أن الأسلحة استهدفت 10 مناطق في أوكرانيا.

وبينما لم يتضح على الفور عدد الطائرات المسيّرة التي هاجمت كييف، ذكر سيرغي بوبكو رئيس الإدارة العسكرية لكييف عبر «تلغرام» أن السلطات لم يصلها بلاغات بوقوع أي إصابات أو أضرار كبيرة حتى الآن.

وقال زيلينسكي عبر «تلغرام»: «خلال الليلة (قبل) الماضية وحدها، أطلق الجيش الروسي ما يقرب من 40 طائرة من طراز (شاهد) على أوكرانيا. الأهم من ذلك أن دفاعاتنا أسقطت معظمها». وأضاف أن من الضروري تدمير القاذفات الروسية داخل قواعدها الجوية في روسيا لحماية أوكرانيا من هذه الغارات. ووجَّه زيلينسكي طلبه للحلفاء الغربيين قائلاً: «أن يكون لدينا قدرات كافية بعيدة المدى هو الرد العادل على الإرهاب الروسي. كل من يدعمنا في ذلك يدعم التصدي للإرهاب».

وكان زيلينسكي قد جدد، يوم الجمعة، في لندن دعوته لحلفاء غربيين لبلاده بالسماح بشن ضربات بأسلحة بعيدة المدى على روسيا قائلاً إن على بريطانيا محاولة إقناع شركائها بإزالة القيود المفروضة على استخدام تلك الأسلحة. وهناك اختلافات في النهج الذي تتبناه دول في حلف شمال الأطلسي فيما يتعلق بكيفية استخدام أوكرانيا للأسلحة التي يمنحونها إياها. وذكرت بعض الدول صراحة أن بمقدور كييف استخدام تلك الأسلحة لضرب أهداف داخل روسيا، لكن الولايات المتحدة آثرت السماح فقط باستخدام أسلحتها على الحدود مباشرة لضرب أهداف روسية تدعم العمليات العسكرية في أوكرانيا.

وقال سلاح الجو الأوكراني إن روسيا أطلقت 3 صواريخ باليستية من طراز «إسكندر»، دون أن تعلن ما حدث لها. وذكرت الإدارة العسكرية لمنطقة سومي في شمال شرق أوكرانيا على الحدود مع روسيا عبر «تلغرام» أن صاروخاً روسياً ألحق أضراراً بمنشآت بنية تحتية حيوية في حي شوستكينسكي بالمنطقة، ولم تقدم الإدارة تفاصيل عن البنية التحتية التي تضررت.

ولم يصدر أي تعليق فوري من روسيا عن الهجمات. وتقول موسكو إنها لا تضرب أهدافاً مدنية في أوكرانيا.

وقال بوبكو: «هذه الهجمات الممنهجة... بطائرات مسيّرة تثبت من جديد أن الغزاة يتحينون باستمرار فرصة لقصف كييف... إنهم يختبرون أساليب جديدة ويبحثون عن طرق جديدة للاقتراب من العاصمة، في محاولة لكشف مواقع دفاعنا الجوي».