أميركا الجنوبية تشهد ارتفاعاً قياسياً في درجات الحرارة... خلال الشتاء

سيدتان تتناولان المثلجات وسط ارتفاع درجات الحرارة في تشيلي (أ.ف.ب)
سيدتان تتناولان المثلجات وسط ارتفاع درجات الحرارة في تشيلي (أ.ف.ب)
TT

أميركا الجنوبية تشهد ارتفاعاً قياسياً في درجات الحرارة... خلال الشتاء

سيدتان تتناولان المثلجات وسط ارتفاع درجات الحرارة في تشيلي (أ.ف.ب)
سيدتان تتناولان المثلجات وسط ارتفاع درجات الحرارة في تشيلي (أ.ف.ب)

بعيداً عن درجات الحرارة المرتفعة للغاية المسجّلة صيفاً في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، تشهد بلدان في الجنوب مثل تشيلي والأرجنتين حرّاً قياسياً رغم أنها في فصل الشتاء حالياً، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

والثلاثاء، وصلت الحرارة في بلدة فيكونيا الجبلية وسط تشيلي إلى 37 درجة مئوية.

وقال خبير الأرصاد الجوية التشيلي كريستوبال تويس: «مرّ أكثر من 70 عاماً على تسجيل درجات حرارة من هذا النوع» في فيكونيا.

وتم تسجيل درجات حرارة مرتفعة بشكل غير معهود على بعد 450 كلم جنوباً في العاصمة سانتياغو بلغت 24 درجة مئوية الأربعاء فيما يتوقع بأن تبقى عند هذا المستوى الخميس والجمعة.

لقطة جوية لمدينة سانتياغو تُظهر الضباب الدخاني الناجم عن ارتفاع درجات الحرارة (أ.ف.ب)

في الأثناء في بوينس آيرس تجاوزت الحرارة 30 درجة مئوية الثلاثاء، وهي أعلى درجة تسجل في الأول من أغسطس (آب) منذ بدء تسجيل البيانات، بحسب هيئة الأرصاد الجوية الوطنية الأرجنتينية.

ويتراوح معدل الحرارة خلال شهر أغسطس في بوينس آيرس عادة بين 18 وتسع درجات مئوية.

كما وصلت الحرارة إلى 30 درجة مئوية في عدة مدن في أوروغواي الأربعاء.

وقالت وزيرة البيئة التشيلية ميسا روخا: «ما نشهده هو مزيج ظاهرتين: احترار عالمي نظراً لتغير المناخ إضافة إلى ظاهرة إل نينيو».

وأضافت: «عندما تنتهي إل نينيو، يفترض أن يصبح وضع الطقس العالمي أقل تطرفاً».

موجات حر أكثر تكراراً

وتتميّز ظاهرة «إل نينيو» بارتفاع درجات الحرارة في المحيط الهادئ ما يتسبب بتساقط الأمطار والانهيارات الثلجية في غرب أميركا الجنوبية إضافة إلى موجات الحر.

ويتوقع بأن تعود درجات الحرارة في سانتياغو وبوينس آيرس ومونتيفيديو إلى طبيعتها في الأيام المقبلة، لكن يرجّح بأن تصبح موجات الحر هذه أكثر تكراراً.

وأوضح خبير المناخ لدى جامعة سانتياغو راؤول كورديرو أن «من المرجح إلى حد كبير أن يتم تجاوز الحد الأقصى للحر هذا العام (في سانتياغو) وهو أمر غير طبيعي إلى حد استثنائي. قبل 10 سنوات، شهدنا موجتي حر سنوياً واليوم نتحدث عن تسع».

ولعل تداعيات الطقس الحار الأبرز تظهر في الأنهار الجليدية على الجبال التي تعد أساسية لإمدادات المياه في العاصمة التشيلية.

وقال كورديرو إن «موجات الحر الشتوية تحمل تداعيات مدمّرة على الأنهار الجليدية والثلوج».

وحذّرت روخا أيضاً من تأثير الحرارة على القطبين الشمالي والجنوبي. وقالت على «إكس» (تويتر سابقاً) إن «الجليد حول المنطقتين القطبيتين بلغ أدنى مستوياته... خصوصاً في محيط القارة القطبية الجنوبية حيث ينمو الجليد في هذا الوقت من العام ليصل إلى أعلى مستوياته في سبتمبر (أيلول). إنه عند أدنى مستوياته تاريخياً».


مقالات ذات صلة

رغم انتقاده لبايدن... ترمب يخطئ في ذكر اسم طبيبه

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق والمرشح للرئاسة الأميركية دونالد ترمب خلال مخاطبة أنصاره في ديترويت أمس (أ.ب)

رغم انتقاده لبايدن... ترمب يخطئ في ذكر اسم طبيبه

أخطأ الرئيس الأميركي السابق والمرشح للرئاسة الأميركية دونالد ترمب في تذكر اسم طبيب أشرف على اختبار معرفي أجراه عندما كان رئيساً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (يسار) ووزير الدفاع يوآف غالانت خلال مؤتمر صحافي مشترك في تل أبيب، 18 ديسمبر، 2023 (أرشيفية - أ.ف.ب)

وزير الدفاع الإسرائيلي يزور البنتاغون قريباً

يزور وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، واشنطن، قريباً، لإجراء محادثات مع نظيره الأميركي حول الحرب في غزة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال الحدث الانتخابي في ديترويت (أ.ب)

سباق البيت الأبيض: ترمب يلتقي الناخبين السود في ميشيغان

التقى دونالد ترمب الناخبين السود، السبت، في مسعى للتقرب من مجتمع دعَمَ قبل 4 سنوات منافسه جو بايدن لكنه يشهد تغيير عدد ملحوظ من الأميركيين من أصل أفريقي ولاءهم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب (أ.ف.ب)

ترمب: لست عنصرياً ولديّ الكثير من الأصدقاء السود

نفى الجمهوري دونالد ترمب المرشح للانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل كونه «عنصرياً» وأكد في مقابلة أن لديه الكثير من «الأصدقاء السود»

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أميركا اللاتينية الغواصات النووية الأميركية تطفو على السطح في كوبا خلف الأسطول الروسي

الغواصات النووية الأميركية تطفو على السطح في كوبا خلف الأسطول الروسي

ظهرت غواصة هجوم سريعة أميركية بمحركات نووية على سطح مياه خليج غوانتانامو في كوبا يوم الخميس.

«الشرق الأوسط» (خليج غوانتانامو )

سفينة حربية كندية ترسو في كوبا بعد غواصتين روسية وأميركية

السفينة الحربية الكندية «مارغريت بروك» تدخل خليج هافانا في كوبا (رويترز)
السفينة الحربية الكندية «مارغريت بروك» تدخل خليج هافانا في كوبا (رويترز)
TT

سفينة حربية كندية ترسو في كوبا بعد غواصتين روسية وأميركية

السفينة الحربية الكندية «مارغريت بروك» تدخل خليج هافانا في كوبا (رويترز)
السفينة الحربية الكندية «مارغريت بروك» تدخل خليج هافانا في كوبا (رويترز)

رست سفينة دورية تابعة للبحرية الكندية، الجمعة، في كوبا حيث توجد أيضا غواصتان، أميركية وروسية، تعملان بالطاقة النووية.

وقال سلاح البحرية الملكية الكندية على فيسبوك إن السفينة الحربية «مارغريت بروك» رست في هافانا في طريق العودة من «انتشار ناجح في حوض البحر الكاريبي»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت البحرية أن السفينة «ستزور ميناء هافانا من 14 إلى 17 يونيو (حزيران) 2024، تقديرا للعلاقة الثنائية الطويلة الأمد بين كندا وكوبا».

وهذه أول زيارة للبحرية الكندية إلى هافانا منذ 2016 وإلى كوبا منذ 2018، وفق البيان.

وقال البنتاغون الخميس إن غواصة أميركية تعمل بالطاقة النووية وصلت إلى كوبا بعد يوم من رسو غواصة روسية تعمل بالدفع النووي إلى الجزيرة الشيوعية.

وقالت القيادة الجنوبية الأميركية إن غواصة الهجوم السريع «يو إس إس هيلينا» موجودة في خليج غوانتانامو في إطار زيارة روتينية «مخطط لها» للميناء.

ووصلت الغواصة الروسية «كازان» العاملة بالطاقة النووية والتي قالت كوبا إنها لا تحمل أسلحة نووية، إلى العاصمة الكوبية الأربعاء. وكانت ترافقها الفرقاطة «الأدميرال غورشكوف» إضافة إلى ناقلة نفط وقاطرة إنقاذ.

ويأتي هذا الانتشار الروسي غير المعهود على مسافة نحو 150 كيلومترا من سواحل فلوريدا في مرحلة شديدة التوتر بين واشنطن وموسكو بسبب الحرب في أوكرانيا، حيث تقاتل الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة القوات الروسية.

وأكد الجيش الأميركي إنه يراقب تطور الوضع في كوبا لكنه قال إن نشر سفن روسية لا يمثل تهديدا مباشرا.

خلال الحرب الباردة، كانت كوبا حليفة للاتحاد السوفياتي. وأثار نشر صواريخ سوفياتية في كوبا عام 1962 أزمة خطيرة كادت تتحول حربا نووية بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي.