المكسيك ترفع مستوى الإنذار جرَّاء انبعاثات بركان بوبوكاتيبيتل

TT

المكسيك ترفع مستوى الإنذار جرَّاء انبعاثات بركان بوبوكاتيبيتل

بركان بوبوكاتيبيتل كما بدا أمس (إ.ب.أ)
بركان بوبوكاتيبيتل كما بدا أمس (إ.ب.أ)

رفعت السلطات المكسيكية، أمس (الأحد)، مستوى التحذير المتعلق ببركان بوبوكاتيبيتل إلى درجة واحدة دون مستوى الإنذار الأحمر، جرَّاء انبعاث الدخان والرماد والصخور المنصهرة من فوهته، مما يشكل مخاطر على الطيران وقرى نائية أدنى البركان.

يعتبر البركان، الواقع بوسط المكسيك، من الأخطر في العالم، إذ يعيش حوالي 25 مليون شخص في دائرة شعاعها 100 كيلومتر. ويأتي رفع مستوى التحذير إلى «المرحلة الصفراء الثالثة»، غداة تعليق مطارين في مكسيكو عملياتهما بسبب تساقط الرماد.

يقع بوبوكاتيبيتل على حدود ولايات موريلوس ومكسيكو وبويبلا، التي قال مراسل وكالة الصحافة الفرنسية إن عاصمتها تغطت بالرماد.

تساقط الرماد جرَّاء نشاط بركان بوبوكاتيبيتل (إ.ب.أ)

ويعني التحذير الأصفر «البقاء في حالة تأهب والاستعداد لإخلاء محتمل»، وفقاً لنظام الإنذار الذي طوره المركز الوطني للوقاية من الكوارث في المكسيك. و«المرحلة الصفراء الثالثة»، التي تم تفعيلها تعني «نشاط متوسط إلى مرتفع»، وتُعلن عندما يظهر البركان «انفجارات متزايدة الشدة، مما يؤدي إلى إطلاق شظايا متوهجة».

وبحسب منسقة الحماية المدنية لورا فيلاسكويز، فإن زيادة حالة التأهب تعني أيضاً ارتفاع خطر انبعاث الصهارة ووقوع «انفجارات كبيرة متزايدة القوة تطلق شظايا (صخرية) على مسافات طويلة». والخطوة التالية، أي الإنذار الأحمر، تؤدي إلى تدابير إخلاء إلزامية.

وأقيمت العشرات من مراكز الإيواء في المناطق القريبة من فوهة البركان. وعاود بوبوكاتيبيتل، الذي لم يحدث ثوراناً هائلاً منذ أكثر من ألف عام، نشاطه في عام 1994 وشهد فترات من النشاط المتزايد منذ ذلك الحين.


مقالات ذات صلة

إندونيسيا... بركان جبل إيبو يثور مرتين ويقذف بالحمم (صور)

آسيا في هذه الصورة المنشورة التي التقطتها الوكالة الجيولوجية ونشرتها في 6 يونيو 2024 يلمع البرق أثناء ثوران الحمم البركانية من فوهة جبل إيبو (أ.ف.ب)

إندونيسيا... بركان جبل إيبو يثور مرتين ويقذف بالحمم (صور)

أعلن مركز علم البراكين والتخفيف من آثار الكوارث الجيولوجية بإندونيسيا أن بركان جبل إيبو ثار مجدداً اليوم (الخميس) وقذف بحمم وصخور، بحسب «رويترز».

«الشرق الأوسط» (جاكرتا )
آسيا بركان جبل إيبو في إندونيسيا ينفث دخاناً (رويترز)

بركان جبل إيبو في إندونيسيا يثور... وتحذير من فيضانات وحمم

ثار بركان جبل إيبو في إندونيسيا وحذرت الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث من احتمال حدوث فيضانات مفاجئة وتدفق حمم...

«الشرق الأوسط» (جاكرتا)
آسيا المناطق المتضررة من الفيضانات والحمم الباردة في غرب سومطرة (إ.ب.أ)

الحمم البركانية الباردة والفيضانات تخلف 41 قتيلاً في سومطرة بإندونيسيا

قال مسؤول كبير في وكالة إدارة الكوارث المحلية إن حصيلة الفيضانات وتدفقات الحمم الباردة في جزيرة سومطرة بغرب إندونيسيا ارتفعت إلى 41 متوفّى و17 مفقوداً

«الشرق الأوسط» (جاكرتا)
آسيا بركان روانف ينفث رماداً (رويترز)

روانغ الإندونيسية جزيرة أشباح عقب ثوران بركاني

من المقرر أن تنقل إندونيسيا بشكل دائم سكان جزيرة في إقليم سولاوسي الشمالي بسبب ثوران بركان يهدد سلامتهم.

«الشرق الأوسط» (جاكرتا)
آسيا سكان جزيرة تغجولاندانغ على متن سفينة تابعة للوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ للإخلاء بعد ثوران جبل روانغ في جزيرة سولاويزي (أ.ب)

ثوران بركان جبل روانغ بإندونيسيا يجبر الآلاف على الإجلاء (صور)

بدأت السلطات اليوم الأربعاء إجلاء 12 ألف شخص عقب ثوران بركان جبل روانغ بإندونيسيا حيث نفث رماداً وصخوراً

«الشرق الأوسط»

الأمم المتحدة: 600 ألف نازح في هايتي بسبب عنف العصابات

 أشخاص يغادرون حياً في بور أو برنس عاصمة هايتي هرباً من العصابات (أ.ف.ب)
أشخاص يغادرون حياً في بور أو برنس عاصمة هايتي هرباً من العصابات (أ.ف.ب)
TT

الأمم المتحدة: 600 ألف نازح في هايتي بسبب عنف العصابات

 أشخاص يغادرون حياً في بور أو برنس عاصمة هايتي هرباً من العصابات (أ.ف.ب)
أشخاص يغادرون حياً في بور أو برنس عاصمة هايتي هرباً من العصابات (أ.ف.ب)

ارتفع عدد النازحين داخلياً في هايتي بنسبة 60 في المائة منذ مارس (آذار) بسبب تصاعد عنف العصابات، ليصل حالياً إلى نحو 600 ألف نازح، وفقاً للمنظمة الدولية للهجرة.

وأكد مدير بعثة المنظمة التابعة للأمم المتحدة في هايتي، فيليب برانشات، في بيان، أن «الأرقام التي نشهدها اليوم هي نتيجة مباشرة لسنوات من العنف المتصاعد - الذي وصل إلى ذروة جديدة في فبراير (شباط) - وآثاره الإنسانية الكارثية».

وأضاف: «إن الأزمة المستمرة في هايتي تجبر المزيد من الناس على الفرار من منازلهم وترك كل شيء وراءهم». وتابع: «ليست قرارات متخذة باستخفاف. والأسوأ من ذلك: بالنسبة لكثيرين، هذه ليست المرة الأولى».

ووفقاً لتقرير للمنظمة الدولية للهجرة نشر الثلاثاء، تضم البلاد حالياً 578.074 نازحاً، مقارنة بـ362.551 في بداية مارس، علماً أن عدد السكان هو 10 ملايين نسمة.

وأشار التقرير إلى أنه في حين لم ينقض بعد نصف عام 2024، فإن عدد النازحين خلاله «يكاد يكون مطابقاً لعدد النازحين» خلال عام 2023 برمته، ما يسلط الضوء على تدهور الوضع الأمني.

ترتبط هذه الزيادة إلى حد كبير بفرار عدد هائل من الأشخاص من بور أو برنس، بحثاً عن ملجأ في مناطق أخرى لا تملك بالضرورة الموارد اللازمة لاستقبالهم.

وسجلت المنظمة الدولية للهجرة فرار حوالي 95 ألف شخص من العاصمة في الفترة من 8 مارس إلى 9 أبريل (نيسان) متوجهين خصوصاً إلى مقاطعة الجنوب، حيث بات النازحون يشكلون حالياً 10 في المائة من السكان.

وتعاني هايتي من عدم الاستقرار السياسي منذ عقود، لكن خلال الأشهر الأخيرة تواجه البلاد عودة عنف العصابات التي تسيطر حالياً على 80 في المائة من العاصمة بور أو برنس.

على المستوى الوطني، تستضيف عائلات غالبية النازحين البالغ عددهم حوالى 600 ألف (80 في المائة)، وفقاً لبيانات المنظمة الدولية للهجرة.

لكن هذا الحال لا ينطبق على العاصمة التي شهدت زيادة في عدد الملاجئ - ولا سيما في المدارس - حيث يعيش نازحون «في ظروف غير صحية».

وتقدر المنظمة الدولية للهجرة حالياً عدد النازحين في مدينة بور أو برنس بنحو 185 ألف شخص، أي بزيادة 15 في المائة منذ بداية مارس.