حاكم دارفور يتهم حزب الأمة بأنه شريك في «جرائم الدعم السريع»

لمشاركته في إداراتها المدنية

جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
TT

حاكم دارفور يتهم حزب الأمة بأنه شريك في «جرائم الدعم السريع»

جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)

اتهم حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، الأربعاء، حزب الأمة القومي بأنه شريك فيما سماها «جرائم قوات الدعم السريع» لمشاركته في الإدارات المدنية التي أعلنتها «قوات الدعم» في الآونة الأخيرة.

وقال مناوي في حسابه على منصة «إكس»: «حزب الأمة شريك في جرائم (الدعم السريع) في (ولاية) الجزيرة بحكم وجوده في رأس الإدارة المدنية التي شكلتها (الدعم السريع) هناك».

وأضاف أن حزب الأمة «مستمر في شراكة الدم بتسمية عضو آخر بالحزب في الإدارة المدنية التي تم تشكيلها مؤخراً في نيالا» بولاية جنوب دارفور.

وأعلنت الإدارة المدنية بولاية جنوب دارفور التابعة لـ«قوات الدعم السريع»، الثلاثاء، عن تشكيل أول حكومة مدنية مستقلة عن السلطة التابعة للجيش السوداني.

وكانت «قوات الدعم السريع» قد شكلت خلال الأيام الماضية إدارة مدنية في ولاية جنوب دارفور برئاسة محمد أحمد حسن، أسوة بما طبّقته سابقاً في ولاية الجزيرة بوسط السودان.

وسيطرت «الدعم السريع» على أربع ولايات من أصل خمس في إقليم دارفور، في حين يحتفظ الجيش والحركات المسلحة المتحالفة معه بمقارها في ولاية شمال دارفور التي تحاصرها «قوات الدعم» وتشهد معارك ضارية منذ العاشر من مايو (أيار) الماضي.


مقالات ذات صلة

«الدعم السريع» تكثف عملياتها العسكرية في جبهات عدّة

شمال افريقيا عشرات النازحين السودانيين من ولاية سنار جنوب البلاد لدى وصولهم مدينة القضارف شرقاً (أ.ف.ب)

«الدعم السريع» تكثف عملياتها العسكرية في جبهات عدّة

بثت منصات تابعة لـ«الدعم السريع» تسجيلات مصورة لعناصرها يتحدثون فيها عن اجتياز الخنادق المتقدمة التي نصبها الجيش وتوغلهم إلى أطراف سنار.

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
شمال افريقيا مزارع سوداني (مواقع التواصل)

الحرب السودانية تهدد الموسم الزراعي... وفجوة كبيرة في الحبوب

«للمرة الأولى منذ 100 عام، لن تتم زراعة مشروع الجزيرة، وسيؤثر هذا على الإنتاج الزراعي في البلاد، لكن هذا الخلل لن يؤدي إلى مجاعة».

وجدان طلحة (بورتسودان)
شمال افريقيا آبي أحمد يرش الماء على نبتة زرعها مع البرهان في بورتسودان (مجلس السيادة السوداني)

الفشل يهدّد اجتماع الاتحاد الأفريقي لوقف الحرب في السودان

المجموعة المشاركة في الاجتماع منسجمة إلى حد كبير في دعمها للحرب والجيش السوداني، وبالتالي لا توجد أي قيمة مضافة يمكن أن يخرج بها الاجتماع.

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
تحليل إخباري قائد الجيش البرهان وقائد «الدعم السريع» حميدتي خلال إحدى المناسبات السابقة للحرب (أرشيفية)

تحليل إخباري هل نجح رئيس الوزراء الإثيوبي في ترتيب لقاء بين البرهان وحميدتي؟

«إلى جانب تخوّفات آبي أحمد من تأثيرات الحرب واقترابها وتشابكها مع قضايا بلاده، حمل في الحقيبة ذاتها أجندة لوقف الحرب؛ لارتباط تلك المخاوف بها».

أحمد يونس (كمبالا)
شمال افريقيا عبد الله حمدوك (تنسيقية تقدم)

السودان: «تنسيقية تقدم» تقاطع اجتماع «الآلية الأفريقية»

قالت «تقدم» إن اجتماع الآلية الأفريقية حول السودان «يهمش ويستبعد قوى السلام والتحول المدني ويضعف دورها، ويمنح مشروعية لقوى الحرب، ولن يؤدي إلى سلام في السودان».

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))

الكينيون يواصلون الضغط على الرئيس رغم إقالته الحكومة

شخص يشاهد خطاباً للرئيس الكيني وليام روتو في نيروبي (إ.ب.أ)
شخص يشاهد خطاباً للرئيس الكيني وليام روتو في نيروبي (إ.ب.أ)
TT

الكينيون يواصلون الضغط على الرئيس رغم إقالته الحكومة

شخص يشاهد خطاباً للرئيس الكيني وليام روتو في نيروبي (إ.ب.أ)
شخص يشاهد خطاباً للرئيس الكيني وليام روتو في نيروبي (إ.ب.أ)

يريد الشبان الكينيون مواصلة الضغط على الرئيس وليام روتو، غداة إعلانه إقالة القسم الأكبر من الحكومة؛ في محاولة لاحتواء الاستياء المتنامي بالشارع، والذي تجلّى في مظاهرات عنيفة.

وبعد أكثر من أسبوعين على المظاهرات التي قمعتها قوات الأمن بالقوة، وأسفرت عن 39 قتيلاً، قدّم قائد الشرطة الكينية استقالته. وسبق أن أعلن روتو، في 26 يونيو (حزيران) الماضي، سحب مشروع الموازنة المثير للجدل، والذي ينص على رفع الضرائب، وذلك غداة يوم عنيف من المظاهرات اقتحم خلاله المتظاهرون الشباب مقر البرلمان.

وأعلن الرئيس، الخميس، إقالة القسم الأكبر من الوزراء، باستثناء وزير الخارجية موساليا مودافادي، ونائب الرئيس ريغاتي غاشاغا. وأكد روتو أنه يعمل على تشكيل «حكومة تستند إلى قاعدة واسعة».

لكن هذا الإجراء لم يُرضِ المتظاهرين الشباب المنتمين إلى «الجيل الثاني» (وُلدوا بعد عام 1997)، وقال هيرنس موانغي (25 عاماً): «سنعود إلى الشارع حتى يرحل روتو. لقد أهدر عامين من ولايته في السفر والكذب».

طلاب يتظاهرون للمطالبة بتحقيق العدالة لزميل لهم قُتل خلال المظاهرات في كينيا (أ.ف.ب)

«لا نثق به»

وأورد جاكسون روتيش (27 عاماً): «حين نزلنا إلى الشارع للمرة الأولى، وصفَنا روتو بأننا عصابة من المجرمين، ثم عاد عن موقفه وأخذ يقول إنه سيقوم بتغييرات». وأضاف: «لا يمكننا أن نثق به».

من جهتها، أظهرت طالبة الحقوق ميليسا أغافونا (24 عاماً) موقفاً أكثر توازناً من الرئيس: «شاكرة إياه على الإصغاء» إلى مطالب الشارع، لكنها لاحظت أن الوزراء «أهدروا عامين من دون أن يفعلوا شيئاً».

رأى بعض المحللين أن إقالة الوزراء، وهي الأولى منذ 2005 حين قام الرئيس السابق مواي كيباكي بحل الحكومة بعد رفض استفتاء على مشروع للدستور، تمنح وليام روتو إمكانية فتح صفحة جديدة، لكن هذا الأمر ينطوي على أخطار.

وقالت غابرييل لينش، أستاذة السياسة المقارنة بجامعة وورويك البريطانية، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إنه بعد هذه الإقالات، «يواجه روتو تحدي تشكيل حكومة جديدة ترضي عدداً من المصالح الخاصة، مع المساهمة في تهدئة الغضب الشعبي».

خلال الهجوم على مقر البرلمان، لجأت الشرطة إلى استخدام الرصاص الحي ضد الحشود.

وقالت الوكالة الرسمية لحماية حقوق الإنسان إن 39 شخصاً قُتلوا منذ تنظيم المظاهرة الأولى في 18 يونيو الفائت.

وعلّق سيروس أوتيينو (27 عاماً)، المتخصص في المعلوماتية: «لن نستريح ما دام (روتو) لم يُقِل جميع مسؤولي الشرطة الكبار، بدءاً بالمفوض العام الذي ينبغي ملاحقته بعدما ارتكبت الشرطة أعمالاً وحشية» بحق المتظاهرين.

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الكينية، الجمعة، استقالة قائد الشرطة. وقال حسين محمد، في بيان نشره على منصة «إكس»، إن روتو «قَبِل استقالة جافيه كوم»، الذي تولى منصبه في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022.

وبعد سحب مشروع الموازنة، أعلن وليام روتو زيادة الاقتراض بنحو 169 مليار شيلينغ (1.2 مليار يورو)، مقابل خفض النفقات بنحو 177 مليار شيلينغ (1.3 مليار يورو). وأوضح روتو أن مِن شأن هذه التدابير أن ترفع العجز في الموازنة من 3.3 في المائة إلى 4.6 في المائة.