جنوب أفريقيا: زوما يتهم الحزب الحاكم بالضلوع في حادث مرور تعرض له

الرئيس السابق لجنوب أفريقيا جايكوب زوما (رويترز)
الرئيس السابق لجنوب أفريقيا جايكوب زوما (رويترز)
TT

جنوب أفريقيا: زوما يتهم الحزب الحاكم بالضلوع في حادث مرور تعرض له

الرئيس السابق لجنوب أفريقيا جايكوب زوما (رويترز)
الرئيس السابق لجنوب أفريقيا جايكوب زوما (رويترز)

نجا الرئيس السابق لجنوب أفريقيا، جايكوب زوما، من حادث مرور ليل الخميس - الجمعة عندما اصطدم سائق سيارة ثمل بعربته، لكن مجموعة المعارضة المشكلة حديثاً، التي ينتمي لها، اتهمت «حزب المؤتمر الأفريقي» الحاكم بالضلوع في الحادث، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم حزب زوما، نلامولو ندليلا في بيان: «حادثا مرور في فترة سنة ونصف السنة، كلاهما قام به (سائقان ثملان) مفترضان قادا سيارتاهما مباشرة نحو موكب الرئيس زوما».

وأضاف المتحدث: «يبدو ذلك محاولة متعمدة لاغتيال الرئيس زوما».

وقال ندليلا إن الحزب كان يرصد ويراقب سلسلة من الأحداث المترابطة التي حدثت لزوما في ظل «حكومة سيريل رامابوزا» بعد إعلان زوما في ديسمبر (كانون الأول) عزمه خوض الحملة الانتخابية لحزب «أومخونتو وي سيزوي» (إم كي) في مسعى لإعادة إطلاق مساره السياسي.

واضطر زوما السياسي المخضرم الذي كان ينتمي لـ«حزب المؤتمر الأفريقي» الحاكم، للاستقالة في 2018 وسط اتهامات بالفساد لكنه لا يزال يتمتع بنفوذ سياسي.

وقع حادث المرور، مساء الخميس، بعد ساعات قليلة على استبعاد مسؤولي الانتخابات زوما من الانتخابات التشريعية المقررة في 29 مايو (أيار)، ما فاقم التوتر قبيل الاقتراع.

وقالت الشرطة الوطنية إن سيارة السائق «اصطدمت بسيارة الرئيس السابق السيد جايكوب زوما الرسمية المصفحة».

واعتقل رجل يبلغ 51 عاماً في مقاطعة كوازولو ناتال «بسبب القيادة تحت تأثير الكحول، وأيضاً بتهمة القيادة المتهورة والإهمال».

ولم يتعرض زوما (81 سنة) وحرسه الشخصي لأي إصابة ونقل إلى مقر إقامته.

والأربعاء قدم «حزب المؤتمر الوطني» طلباً جديداً أمام القضاء ضد «حزب إم كي»، بعد خسارته محاولة أولى لاستبعاده.

ويقول «المؤتمر الوطني» إن اسم «إم كي» وشعاره شبيهان باسم وشعار الجناح العسكري المحظور الآن لـ«حزب المؤتمر» في فترة الفصل العنصري، عاداً أن ذلك قد يخدع أو يُربك الناخبين.

وعدّت ابنة زوما، دودزيلي زوما، في منشور على منصة «إكس» أن حادث السيارة لم يكن صدفة.

وكتبت: «رجاء لا تستخفوا بذكائنا، لسنا من أنصار رامابوزا».

«معنوياته مرتفعة»

وصرح المتحدث ندليلا لوكالة الصحافة الفرنسية بأن وزير الشرطة المسؤول عن وحدة حماية الرئيس السابق لم يحدّث سيارته منذ 8 سنوات، وهو الشخص نفسه الذي أطلق في السابق رسائل بشأن «دفن زوما».

كما أشار إلى ما سماه «تصريحات خطيرة ومتهورة» أدلى بها سياسيو «حزب المؤتمر الوطني الأفريقي» بشأن زوما، بما فيها تصريح لمسؤول إقليمي بأن «زوما سيكون في المستشفى قبل الانتخابات».

ومع اقتراب انتخابات مايو (أيار)، يواجه «حزب المؤتمر الوطني الأفريقي» خطر انخفاض نسبة الأصوات إلى أقل من 50 في المائة للمرة الأولى منذ وصوله إلى السلطة في نهاية نظام الفصل العنصري عام 1994.

وتتراجع شعبية الحزب على وقع اقتصاد ضعيف ومزاعم بالفساد وسوء الإدارة.

ومن المتوقع أن يمثل سائق السيارة الأخرى في الحادث أمام المحكمة الثلاثاء.

في يونيو (حزيران) 2012 حُكم على زوما بالسجن 15 شهراً بعد رفضه الإدلاء بشهادته أمام لجنة تحقق في فساد مالي ومحسوبية خلال فترة رئاسته.

وأطلق سراحه بموجب إفراج طبي مشروط بعد شهرين فقط من محكوميته.

لكن سجنه أثار احتجاجات وأعمال شغب ونهب خلفت أكثر من 350 قتيلاً في أسوأ أعمال عنف تشهدها جنوب أفريقيا منذ إرساء الديمقراطية.

ورداً على سؤال بشأن حالة زوما منذ الحادث، قال ندليلا لوكالة الصحافة الفرنسية إن «معنوياته مرتفعة، كما هو الحال دائماً، وكان يضحك هذا الصباح بسبب الحادث».

وأضاف: «لكن هذا لا يعني أنه أخذ الأمر باستخفاف (أو أنه) ليس على علم بما يحدث».

وتابع: «السيد زوما في الكنيسة اليوم يصلي حتى لا يأتي الشيطان إلى (إم كي)» في إشارة إلى «حزب المؤتمر الوطني الإفريقي».



عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)
السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)
TT

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)
السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)

قتل خمسة جنود من الجيش المالي، وجرح عشرة آخرون في هجوم إرهابي شنته كتيبة تتبع لتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب» ضد ثكنة للجيش في منطقة قريبة من الحدود مع موريتانيا، ولكن هجوما آخر استهدف قرية وسط البلاد قتل فيه حوالي عشرين مدنياً.

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

وبينما وصفت الهجمات الإرهابية بأنها عنيفة ودامية، فإن الجيش المالي أصدر بياناً أمس (الاثنين)، قال فيه إنه ألحق بالإرهابيين «خسائر فادحة» خلال المواجهات المباشرة التي وقعت أثناء مهاجمة الثكنة العسكرية.

وأضاف الجيش أنه نجح في «تحييد عدد كبير من إرهابيي جبهة تحرير ماسينا (كتيبة موالية لتنظيم القاعدة) في منطقة نارا»، وهي منطقة تقعُ غربي مالي، على الحدود مع موريتانيا، وتتمركز فيها منذ قرابة عشر سنوات مجموعات مسلحة من قبائل «الفلاني»، موالية لتنظيم «القاعدة».

وجاء في بيان صادر عن قيادة الأركان العامة للجيش المالي أن الجيش «حقق الانتصار»، إلا أن ذلك الانتصار «عكر صفوه مأساة فقدان خمسة جنود، وإصابة حوالي عشرة آخرين»، وأوضح أن الهجوم استهدف قاعدة تابعة للجيش في قرية موريديا، وبدأ في الساعات الأولى من فجر يوم الأحد (العطلة الأسبوعية في مالي)، واستمر لعدة ساعات.

تفخيخ السيارات

قتلى «القاعدة» خلال مواجهات مع الجيش المالي (صحافة محلية)

وبحسب رواية الجيش فإن الهجوم بدأ بانفجار سيارتين مفخختين في الثكنة العسكرية، قبل أن يتبعه قصف بالمدفعية الثقيلة، ثم حاول مئات المقاتلين اقتحام الثكنة العسكرية، لتبدأ مواجهات مباشرة، مع الجنود الماليين المدعومين بمقاتلين من مجموعة «فاغنر» الروسية.

وتشير رواية الجيش إلى أن المواجهات أسفرت عن «تحييد عدد كبير من الإرهابيين، بينما أُصيب العشرات منهم»، كما قال الجيش إنه استعاد معدات حربية سبق أن استحوذ عليها الإرهابيون في عمليات سابقة ضد الجيش.

ولكن في المقابل، تشير مصادر محلية إلى أن الثكنة العسكرية لحقت بها أضرار كبيرة، وأحرقت كثير من آليات الجيش ومدرعاته، ما يؤكد قوة الهجوم وشراسته، فيما تحدثت المصادر عن قتال عنيف استمر لعدة ساعات.

استهداف السكان

قبل ذلك بساعات، قتل مسلحون 19 مزارعاً في إقليم بانكاس، وسط مالي، وأصيب في الهجوم ثلاثة مزارعين آخرين، بينما اختفى مزارع آخر، يعتقد أنه مخطوف من طرف المجموعة الإرهابية التي تنشط في المنطقة.

أسلحة صادرها الجيش من مقاتلي «القاعدة» بعد هزيمتهم (صحافة محلية)

وفي حادث منفصل، أطلق مسلحون من الضفة الأخرى لنهر النيجر، الذي يعبر من وسط مالي، صواريخ على مدينة ديري في منطقة تومبكتو، ما أدى إلى مقتل مدنيين وإصابة ثلاثة آخرين. كما هاجم مسلحون قرية تابانغو، وسط مالي، وهددوا السكان بالعودة لقتلهم إذا تعاونوا مع الجيش والسلطات، كما صادروا دراجة نارية ثلاثية العجلات، ما تسبب في موجة رعب واسعة في أوساط السكان المحليين.

كل هذه الهجمات التي تتركز في منطقة وسط مالي، دفعت السكان إلى النزوح نحو المدن الكبيرة، وترك حقولهم مع اقتراب موسم الحصاد، فيما فضل آخرون البقاء في أماكنهم، ومطالبة السلطات بحمايتهم.

وخرجت أمس الاثنين احتجاجات في قرية بوني، التابعة لمحافظة دوينتزا، كان يطلب المشاركون فيها من السلطات حمايتهم، ورفع حصار تفرضه الجماعات المسلحة على القرية منذ عدة أشهر. وقال ألجومة تامبورا، وهو ناشط محلي نصبه السكان متحدثا باسمهم، إنه «لا بد من اتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء هذا الوضع».

صراع وسط الصراع

قبل عامين أطلق الجيش المالي عملية عسكرية واسعة كان هدفها الأول استعادة السيطرة على جميع أراضي مالي، وتجري هذه العملية العسكرية تحت إشراف ودعم مئات المقاتلين من مجموعة «فاغنر» الروسية الخاصة.

ومع أن هذه العملية العسكرية مكنت دولة مالي من استعادة السيطرة على مناطق مهمة في البلاد، فإنها لم تنجح حتى الآن في القضاء على الجماعات الإرهابية، وخاصة جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» التي تشكل العمود الفقري لنفوذ تنظيم «القاعدة» في منطقة الساحل.

من جهة أخرى، يعود إلى الواجهة الصراع المسلح ما بين «القاعدة» و«داعش»، حيث يحاول التنظيمان السيطرة على المنطقة الغنية والمعروفة باسم «دلتا نهر النيجر»، وهي منطقة خصيبة تكثر فيها المزارع ومناجم الذهب الأهلية.

وتحدثت تقارير مؤخراً عن عودة المواجهات المسلحة إلى المنطقة، ما بين مقاتلين من تنظيم «القاعدة» وآخرين من تنظيم «داعش»، بعد فترة من هدنة غير معلنة.