جيش بوركينا فاسو يحبط هجوماً... والإرهاب يقترب من العاصمة

سلاح الجو يدمر قواعد لوجيستية في غابات الشمال

أسلحة ومعدات صادرها الجيش خلال عملية عسكرية لتدمير قاعدة إرهابية (وكالة بوركينا فاسو للأنباء)
أسلحة ومعدات صادرها الجيش خلال عملية عسكرية لتدمير قاعدة إرهابية (وكالة بوركينا فاسو للأنباء)
TT

جيش بوركينا فاسو يحبط هجوماً... والإرهاب يقترب من العاصمة

أسلحة ومعدات صادرها الجيش خلال عملية عسكرية لتدمير قاعدة إرهابية (وكالة بوركينا فاسو للأنباء)
أسلحة ومعدات صادرها الجيش خلال عملية عسكرية لتدمير قاعدة إرهابية (وكالة بوركينا فاسو للأنباء)

أعلن الجيش في بوركينا فاسو، أنه أحبط هجوماً إرهابياً «كبيراً» كانت تخطط له مجموعة إرهابية تتمركز في غابة تقع في أقصى شمال البلاد، غير بعيدة عن الحدود مع دولة مالي، وهي المنطقة التي تنشط فيها تنظيمات مسلحة تتبع جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين»، التي تبايع تنظيم «القاعدة».

أسلحة ودراجات صادرها الجيش خلال عملية عسكرية لتدمير قاعدة إرهابية (وكالة بوركينا فاسو للأنباء)

الجيش قال، في تصريحات نشرتها اليوم (الأحد) وكالة الأنباء الرسمية في بوركينا فاسو، إن «الاستخبارات في بوركينا فاسو حصلت على معلومات تفيد بأن إرهابيين يخططون لعملية من الحجم الكبير في بوركينا فاسو، لذا بدأت عملية بحث مكّنت في النهاية من اكتشاف قاعدة إرهابية في أقصى شمال البلاد، حيث كان يتم التخطيط لشن الهجوم».

وأضاف المصدر نفسه، أن القاعدة اللوجيستية التي يرجح أنها تتبع جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين»، تقع في منطقة لوروم، شمال بوركينا فاسو، على الحدود مع دولة مالي. وقال المصدر: «في حين كانت مجموعة إرهابية تخطط لشن هجوم في منطقة لوروم، تمكّن الجيشُ من مباغتتهم، وقصف قواعدهم الخلفية بسلاح الجو».

مروحية تابعة لسلاح الجو في بوركينا فاسو (وكالة بوركينا فاسو للأنباء)

وأوضح الجيشُ أن القصف استهدف قواعد لوجيستية تابعة للإرهابيين في غابة كبيرة تعرف باسم «غابة ميهيتي»، غير بعيدة عن قرية تدعى بانه، وكل ذلك لا يبعد سوى كيلومترات عدة عن الحدود مع دولة مالي.

جنود بوركينا فاسو يحرسون مدخل محطة التلفزيون الوطنية في العاصمة واغادوغو... الاثنين 24 يناير 2022 (أ.ب)

وأضاف الجيشُ أن إرهابيين عدة «وصلوا إلى القاعدة اللوجيستية على متن دراجات نارية، من أجل التخطيط لمشروعهم الكارثي، ولحُسن الحظ تمكّن سلاح الجو من التدخل في الوقت المناسب ليقصفهم ويدمر القاعدة ويقضي على الإرهابيين».

متظاهرون يؤيدون الجيش في عملياته لتحرير مناطق تحت سيطرة الإرهابيين (وكالة بوركينا فاسو للأنباء)

وحسب المصدر نفسه، فإن «سلاح الجو تمكّن من التعرف على مجموعة إرهابية أخرى، حاولت الاختباء في عمق الغابة، وبعد ضربات جوية عدة، تم القضاء عليهم بشكل نهائي»، في حين لم يتحدث المصدر عن أي نشاط عسكري على الأرض، أو تنسيق مع جيش مالي المجاورة.

وتأتي هذه العمليات العسكرية التي يعلنها الجيش في بوركينا فاسو، في سياق محاولته لاستعادة السيطرة على أكثر من 40 في المائة من مساحة البلد، أصبحت منذ سنوات تحت سيطرة جماعات إرهابية، أغلبها يتبع تنظيم «القاعدة»، وبعضها يبايع تنظيم «داعش».

وتعيش بوركينا فاسو على وقع أزمة أمنية خانقة منذ بداية الهجمات الإرهابية عام 2015، ولكنها تُوّجت بأزمة سياسية منذ 2022 حين وقع انقلابان عسكريان فيها، كان آخرهما في سبتمبر (أيلول) 2022، وأسفر عن إنهاء العلاقات مع فرنسا، والتوجه نحو التحالف مع روسيا.

ورغم النجاحات التي يعلنها الجيش، منذ التعاون مع روسيا، فإن تقارير عدة تتحدث عن صعوبة الوضع في البلد، مثل «المركز الأفريقي للدراسات الاستراتيجية»، الذي قال في تقرير منشور حديثاً، «إن الجماعات المسلحة أصبحت قريبة من أن تحاصر العاصمة واغادوغو».

وتوقّع المركز أن يصل عدد القتلى في عمليات إرهابية في بوركينا فاسو، هذا العام، إلى أكثر من 8600 شخص، وهو ما يعني زيادة بنسبة 137 في المائة بالمقارنة مع العام الماضي، مشيراً في السياق ذاته إلى أن المساحة التي كانت تقع فيها الهجمات الإرهابية ازدادت منذ 2022 بنسبة 46 في المائة.

وقال المركز المختص في قضايا الأمن بالقارة الأفريقية، إن المسلحين أصبحوا يحاصرون العاصمة واغادوغو، مشيراً إلى أن ما يحمي العاصمة من وصول الإرهابيين إليها هو كونها موجودة على هضبة، وتحميها التضاريس.

في غضون ذلك، تعاني بقية المدن من هجمات إرهابية شبه يومية، إذ تعرّضت مدينة دجيبو، أكبر مدن الشمال، قبل يومين لقصف بقذائف الهاون، وهي التي تقع تحت حصار محكم تقيمه تنظيمات مسلحة منذ سنوات عدة.

وقال الجيش إنه تمكّن من القضاء على منفذي الهجوم بالقذائف. وأوضح أنه «بعد تحديد موقع إطلاق قذائف الهاون، على بعد أكثر من 10 كيلومترات من المدينة، تدخل سلاح الجو، ووجه ضربات دقيقة للهدف، قبل أن تتحرك على الأرض الوحدة الرابعة عشرة من القوات المختصة في محاربة الإرهاب، التي أكملت المهمة بتدمير وتفكيك القاعدة الإرهابية».


مقالات ذات صلة

تركيا تطالب حلفاءها الغربيين بدعمها في الحرب ضد الإرهاب

أوروبا إردوغان خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة «ناتو» بواشنطن (الرئاسة التركية)

تركيا تطالب حلفاءها الغربيين بدعمها في الحرب ضد الإرهاب

انتقدت تركيا غياب الدعم من جانب حلفائها الغربيين لجهودها من أجل مكافحة الإرهاب.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
آسيا مقاتلو حركة «طالبان» الباكستانية في أفغانستان (أ.ب)

تقرير أممي: «طالبان الباكستانية» الآن أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان

أفاد تقرير مراقبة للأمم المتحدة تم تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي بأن حركة «طالبان» الباكستانية أصبحت أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان.

عمر فاروق (إسلام أباد)
آسيا لاجئون أفغان يتجمعون حول شاحنات تابعة لهيئة قاعدة البيانات والتسجيل الوطنية (نادرة) لإجراء عمليات التحقق البيومترية أثناء استعدادهم للمغادرة إلى أفغانستان بمركز احتجاز في لاندي كوتال - 1 نوفمبر (أ.ف.ب)

44 ألف أفغاني ينتظرون في باكستان إعادة توطينهم بالغرب

أعلنت إسلام آباد أنّ ما لا يقلّ عن 44 ألف أفغاني ممّن لجأوا إلى باكستان بعد استعادة حركة «طالبان» السلطة في كابل ما زالوا ينتظرون حصولهم على تأشيرات إلى الغرب

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
أوروبا مركز احتجاز المهاجرين المنتظر ترحيلهم في زينرجاس في فيينا (إ.ب.أ)

النمسا: العثور على مشتبه به في تهمة إرهاب ميتاً داخل سجنه

تم العثور على رجل كان ينتظر ترحيله من النمسا إلى جمهورية داغستان الروسية إثر تحقيقات بشأن الإرهاب ميتاً في زنزانته.

«الشرق الأوسط» (فيينا )
أفريقيا الرئيس التونسي قيس سعيد في اجتماع جديد قبل يومين حول الملف الأمني مع وزير الداخلية خالد النوري وكاتب الدولة للأمن سفيان بالصادق (صفحة رئاسة الجمهورية التونسية)

​تونس: قرارات أمنية وعسكرية استثنائية

كشفت مصادر رسمية بتونس عن إجراءات بالتزامن مع انطلاق العملية الانتخابية وإعلان أكثر من عشرين شخصية سياسية ومالية اعتزامها المشاركة في الانتخابات الرئاسية.

كمال بن يونس (تونس)

الكينيون يواصلون الضغط على الرئيس رغم إقالته الحكومة

شخص يشاهد خطاباً للرئيس الكيني وليام روتو في نيروبي (إ.ب.أ)
شخص يشاهد خطاباً للرئيس الكيني وليام روتو في نيروبي (إ.ب.أ)
TT

الكينيون يواصلون الضغط على الرئيس رغم إقالته الحكومة

شخص يشاهد خطاباً للرئيس الكيني وليام روتو في نيروبي (إ.ب.أ)
شخص يشاهد خطاباً للرئيس الكيني وليام روتو في نيروبي (إ.ب.أ)

يريد الشبان الكينيون مواصلة الضغط على الرئيس وليام روتو، غداة إعلانه إقالة القسم الأكبر من الحكومة؛ في محاولة لاحتواء الاستياء المتنامي بالشارع، والذي تجلّى في مظاهرات عنيفة.

وبعد أكثر من أسبوعين على المظاهرات التي قمعتها قوات الأمن بالقوة، وأسفرت عن 39 قتيلاً، قدّم قائد الشرطة الكينية استقالته. وسبق أن أعلن روتو، في 26 يونيو (حزيران) الماضي، سحب مشروع الموازنة المثير للجدل، والذي ينص على رفع الضرائب، وذلك غداة يوم عنيف من المظاهرات اقتحم خلاله المتظاهرون الشباب مقر البرلمان.

وأعلن الرئيس، الخميس، إقالة القسم الأكبر من الوزراء، باستثناء وزير الخارجية موساليا مودافادي، ونائب الرئيس ريغاتي غاشاغا. وأكد روتو أنه يعمل على تشكيل «حكومة تستند إلى قاعدة واسعة».

لكن هذا الإجراء لم يُرضِ المتظاهرين الشباب المنتمين إلى «الجيل الثاني» (وُلدوا بعد عام 1997)، وقال هيرنس موانغي (25 عاماً): «سنعود إلى الشارع حتى يرحل روتو. لقد أهدر عامين من ولايته في السفر والكذب».

طلاب يتظاهرون للمطالبة بتحقيق العدالة لزميل لهم قُتل خلال المظاهرات في كينيا (أ.ف.ب)

«لا نثق به»

وأورد جاكسون روتيش (27 عاماً): «حين نزلنا إلى الشارع للمرة الأولى، وصفَنا روتو بأننا عصابة من المجرمين، ثم عاد عن موقفه وأخذ يقول إنه سيقوم بتغييرات». وأضاف: «لا يمكننا أن نثق به».

من جهتها، أظهرت طالبة الحقوق ميليسا أغافونا (24 عاماً) موقفاً أكثر توازناً من الرئيس: «شاكرة إياه على الإصغاء» إلى مطالب الشارع، لكنها لاحظت أن الوزراء «أهدروا عامين من دون أن يفعلوا شيئاً».

رأى بعض المحللين أن إقالة الوزراء، وهي الأولى منذ 2005 حين قام الرئيس السابق مواي كيباكي بحل الحكومة بعد رفض استفتاء على مشروع للدستور، تمنح وليام روتو إمكانية فتح صفحة جديدة، لكن هذا الأمر ينطوي على أخطار.

وقالت غابرييل لينش، أستاذة السياسة المقارنة بجامعة وورويك البريطانية، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إنه بعد هذه الإقالات، «يواجه روتو تحدي تشكيل حكومة جديدة ترضي عدداً من المصالح الخاصة، مع المساهمة في تهدئة الغضب الشعبي».

خلال الهجوم على مقر البرلمان، لجأت الشرطة إلى استخدام الرصاص الحي ضد الحشود.

وقالت الوكالة الرسمية لحماية حقوق الإنسان إن 39 شخصاً قُتلوا منذ تنظيم المظاهرة الأولى في 18 يونيو الفائت.

وعلّق سيروس أوتيينو (27 عاماً)، المتخصص في المعلوماتية: «لن نستريح ما دام (روتو) لم يُقِل جميع مسؤولي الشرطة الكبار، بدءاً بالمفوض العام الذي ينبغي ملاحقته بعدما ارتكبت الشرطة أعمالاً وحشية» بحق المتظاهرين.

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الكينية، الجمعة، استقالة قائد الشرطة. وقال حسين محمد، في بيان نشره على منصة «إكس»، إن روتو «قَبِل استقالة جافيه كوم»، الذي تولى منصبه في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022.

وبعد سحب مشروع الموازنة، أعلن وليام روتو زيادة الاقتراض بنحو 169 مليار شيلينغ (1.2 مليار يورو)، مقابل خفض النفقات بنحو 177 مليار شيلينغ (1.3 مليار يورو). وأوضح روتو أن مِن شأن هذه التدابير أن ترفع العجز في الموازنة من 3.3 في المائة إلى 4.6 في المائة.