كوريا الشمالية تحذر من «عواقب وخيمة» لمناورات جارتها الجنوبية مع أميركا

مروحيات أباتشي تنضم إلى تدريبات درع الحرية 2024 في اليوم الأول من المناورات السنوية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة (إ.ب.أ)
مروحيات أباتشي تنضم إلى تدريبات درع الحرية 2024 في اليوم الأول من المناورات السنوية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة (إ.ب.أ)
TT

كوريا الشمالية تحذر من «عواقب وخيمة» لمناورات جارتها الجنوبية مع أميركا

مروحيات أباتشي تنضم إلى تدريبات درع الحرية 2024 في اليوم الأول من المناورات السنوية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة (إ.ب.أ)
مروحيات أباتشي تنضم إلى تدريبات درع الحرية 2024 في اليوم الأول من المناورات السنوية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة (إ.ب.أ)

حذّرت كوريا الشمالية اليوم (الثلاثاء) سيول وواشنطن من دفع «ثمن باهظ» للمناورات العسكرية المشتركة والواسعة النطاق التي بدأتا بإجرائها هذا الأسبوع، وحضت الحليفتين على وقف هذه المناورات «المسعورة»، وفقاً لوكالة (الصحافة الفرنسية).

وهذا العام أعلنت بيونغ يانغ أن كوريا الجنوبية هي «عدوتها الرئيسية»، وأغلقت المؤسسات المخصصة لإعادة التوحيد والتواصل وهددت بشن حرب في حال انتهاك «0.001 ملم» من أراضيها.

وبدأت واشنطن وسيول مناوراتهما العسكرية السنوية خلال الربيع الاثنين بمضاعفة القوات المشاركة مقارنة بعام 2023، وذلك لتعزيز قدراتهما على الرد بوجه التهديدات النووية المتصاعدة باستمرار من بيونغ يانغ، وفق ما أعلنتا.

وقالت الحليفتان إن مناورات «درع الحرية» تتضمن 48 مناورة ميدانية وتدريبات على اعتراض الصواريخ وقصف وهجوم جوي وإطلاق نار حي.

طيارو القوات الجوية الكورية الجنوبية والأميركية يلتقطون صورة أمام مقاتلة من طراز F-15K جنوب سيول في إطار تدريباتهم المشتركة (د.ب.أ)

وحض متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الشمالية لم يكشف عن هويته، سيول وواشنطن على وقف المناورات العسكرية «المتهورة» و«المسعورة».

وقال المتحدث في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن جيش بيونغ يانغ «يدين بشدة التدريبات العسكرية المتهورة التي تجريها الولايات المتحدة وجمهورية كوريا» و«يحذرهما بشدة لوقف التحركات التي تسبب المزيد من الاستفزازات وعدم الاستقرار».

وأضاف أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية «ستدفعان ثمنا باهظا لخيارهما الخاطئ بينما تدركان أنه يسبب لهما إرباكا أمنيا على مستوى خطير في كل لحظة».

وتعتبر كوريا الشمالية أن هذه المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بمثابة تدريب على غزو أراضيها، وقد أجرت تجارب عسكرية صاروخية في الماضي ردا عليها.

وأكدت سيول اليوم أن جيشها مستعد تماما لأي استفزازات محتملة من جانب كوريا الشمالية.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان «إذا قامت كوريا الشمالية بالاستفزاز بشكل مباشر بحجة مناوراتنا العسكرية المشتركة، فسنرد بشكل ساحق وفقا لمبدأ (التحرك) الفوري والقوي والنهائي».

جنود كوريون جنوبيون وأميركيون يشاركون بتدريبات في مركز العمليات الجوية والفضائية الكورية في قاعدة أوسان الجوية (إ.ب.أ)

وكرر الزعيم كيم جونغ أون الشهر الماضي أن بيونغ يانغ لن تتردد في «إنهاء» كوريا الجنوبية إذا تعرضت بلاده لهجوم، واصفا سيول بأنها «العدو الأول والأخطر لكوريا الشمالية والعدو اللدود الثابت».

وفي يناير (كانون الثاني)، أطلقت كوريا الشمالية وابلا من القذائف المدفعية بالقرب من جزيرتين كوريتين جنوبيتين حدوديتين، ما دفع سيول إلى إجراء تدريبات بالذخيرة الحية وإصدار أوامر بإجلاء سكان المنطقة.

وتعهد الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول برد قوي إذا شنت بيونغ يانغ هجوما، ودعا جيشه إلى «التحرك أولا، والإبلاغ لاحقاً» في حال استمر استفزازه.


مقالات ذات صلة

حماية المطاعم الأجنبية بالعراق في عهدة «مكافحة الإرهاب»

المشرق العربي قوات عراقية أمام مطعم «كنتاكي» (أ.ب)

حماية المطاعم الأجنبية بالعراق في عهدة «مكافحة الإرهاب»

بعد هجمات متكررة طالت مطاعم وشركات تحمل علامات تجارية أميركية، سعت الحكومة العراقية إلى تعزيز حمايتها وعهدت بالمهمة إلى «جهاز مكافحة الإرهاب».

حمزة مصطفى (بغداد)
يوميات الشرق الشيف رامزي يتعرض لحادث دراجة «سيء للغاية»

الشيف رامزي يتعرض لحادث دراجة «سيء للغاية»

تعرض الشيف البريطاني الشهير غوردون رامزي إلى حادث بالدراجة في الولايات المتحدة، وصفه بأنه «سيء للغاية».

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق والمرشح للرئاسة الأميركية دونالد ترمب خلال مخاطبة أنصاره في ديترويت أمس (أ.ب)

رغم انتقاده لبايدن... ترمب يخطئ في ذكر اسم طبيبه

أخطأ الرئيس الأميركي السابق والمرشح للرئاسة الأميركية دونالد ترمب في تذكر اسم طبيب أشرف على اختبار معرفي أجراه عندما كان رئيساً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (يسار) ووزير الدفاع يوآف غالانت خلال مؤتمر صحافي مشترك في تل أبيب، 18 ديسمبر، 2023 (أرشيفية - أ.ف.ب)

وزير الدفاع الإسرائيلي يزور البنتاغون قريباً

يزور وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، واشنطن، قريباً، لإجراء محادثات مع نظيره الأميركي حول الحرب في غزة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال الحدث الانتخابي في ديترويت (أ.ب)

سباق البيت الأبيض: ترمب يلتقي الناخبين السود في ميشيغان

التقى دونالد ترمب الناخبين السود، السبت، في مسعى للتقرب من مجتمع دعَمَ قبل 4 سنوات منافسه جو بايدن لكنه يشهد تغيير عدد ملحوظ من الأميركيين من أصل أفريقي ولاءهم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

وزير الداخلية الباكستاني يؤكد ضمان أمن المواطنين الصينيين في بلاده

التقى الوزير محسن نقوي الأحد مع السفير الصيني لدى باكستان جيانغ تسي تونغ لمناقشة حماية وأمن المواطنين الصينيين في باكستان (الإعلام الباكستاني)
التقى الوزير محسن نقوي الأحد مع السفير الصيني لدى باكستان جيانغ تسي تونغ لمناقشة حماية وأمن المواطنين الصينيين في باكستان (الإعلام الباكستاني)
TT

وزير الداخلية الباكستاني يؤكد ضمان أمن المواطنين الصينيين في بلاده

التقى الوزير محسن نقوي الأحد مع السفير الصيني لدى باكستان جيانغ تسي تونغ لمناقشة حماية وأمن المواطنين الصينيين في باكستان (الإعلام الباكستاني)
التقى الوزير محسن نقوي الأحد مع السفير الصيني لدى باكستان جيانغ تسي تونغ لمناقشة حماية وأمن المواطنين الصينيين في باكستان (الإعلام الباكستاني)

أكد وزير الداخلية الباكستاني محسن نقوي ضمان أمن المواطنين الصينيين في باكستان خلال اجتماعه مع السفير الصيني جيانج تسي دونج، الأحد.

رجل أمن باكستاني يفتش الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش عقب الهجوم على مواطنين صينيين في بيشاور عاصمة مقاطعة خيبر بختونخوا بباكستان (إ.ب.أ)

وناقش الجانبان الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس وزراء باكستان شهباز شريف إلى الصين خلال الاجتماع، وفقاً لوكالة «أسوشييتد برس» الباكستانية. كما أجريت مناقشة مفصلة حول تعزيز العلاقات الباكستانية الصينية والتدابير المتخذة لأمن المواطنين الصينيين في باكستان. وقال محسن نقوي إن الزيارة الأخيرة لرئيس الوزراء عززت الصداقة مع الصين، مضيفاً أن الرئيس الصيني ورئيس الوزراء والقيادة العليا للصين يدعمون باكستان دائماً.

استنفار أمني في إقليم خيبر عقب الهجوم على مواطنين صينيين في بيشاور (متداولة)

وأبلغ السفير الصيني بإجراءات حماية المواطنين الصينيين في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك إسلام آباد.

وأعرب السفير الصيني عن ارتياحه للترتيبات الأمنية المتخذة لحماية المواطنين الصينيين. كما حضر الاجتماع وزير الداخلية خورام علي آغا وكبار المسؤولين في السفارة الصينية.

وأفادت تقارير بأن الصينيين في باكستان يواجهون مشكلات متعددة تتعلق بالأمن، كما يواجهون تحديات اقتصادية مثل عبء الديون، وتأخيرات في مشاريع البنية التحتية، واجتماعياً، يعانون من التوترات الثقافية، والتنافس على الوظائف مع السكان المحليين. وفي شهر مارس (آذار) الماضي قُتل 5 من الصينيين فى هجوم انتحاري على سيارة كانت تقلهم، وقُتل معهم سائقهم الباكستاني، في منطقة بيشام بإقليم خيبر بختونخوا الباكستاني. وقد أحدث الهجوم صدمة عارمة في دوائر السلطة بإسلام آباد.