«عدم الانحياز» تختم قمتها في كمبالا وسط نزاعات تعصف بالعالم

غوتيريش: المحفل الدولي الأساسي لتسوية النزاعات يعاني من الشلل

صورة جماعية لممثلي الدول المشاركة في قمة «دول عدم الانحياز» التي انطلقت أشغالها الجمعة بأوغندا (أ.ف.ب)
صورة جماعية لممثلي الدول المشاركة في قمة «دول عدم الانحياز» التي انطلقت أشغالها الجمعة بأوغندا (أ.ف.ب)
TT

«عدم الانحياز» تختم قمتها في كمبالا وسط نزاعات تعصف بالعالم

صورة جماعية لممثلي الدول المشاركة في قمة «دول عدم الانحياز» التي انطلقت أشغالها الجمعة بأوغندا (أ.ف.ب)
صورة جماعية لممثلي الدول المشاركة في قمة «دول عدم الانحياز» التي انطلقت أشغالها الجمعة بأوغندا (أ.ف.ب)

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن حقوق الإنسان والقانون الدولي واتفاقيات جنيف وميثاق الأمم المتحدة تتعرّض للانتهاك من غير عقاب في النزاعات التي تعصف بالعالم، من السودان إلى أوكرانيا وغزة.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (الأمم المتحدة)

وقال غوتيريش إن المحفل الدولي الأساسي لتسوية النزاعات الدولية يعاني من الشلل بسبب الانقسامات الجيوسياسية التي تحول دون التوصل إلى حلول ناجعة، مشيراً إلى أن حركة بلدان «عدم الانحياز» قد دعت دائماً إلى ضرورة إصلاح مجلس الأمن الدولي ليكون أكثر تمثيلاً وفاعلية، وتساءل: «كيف يمكن أن نقبل بأن القارة الأفريقية ما زالت لا تتمتع بمقعد دائم في مجلس الأمن؟».

جانب من المشاركين في قمة «دول عدم الانحياز» التي انطلقت أشغالها الجمعة بأوغندا (رويترز)

وشدّد غوتيريش في كلمته على «أن رفض حل الدولتين» من قبل إسرائيل و«إنكار حق الشعب الفلسطيني بدولته، ليس مقبولاً، لأن ذلك من شأنه أن يطيل أمد النزاع إلى ما لا نهاية، ويشكّل تهديداً كبيراً للأمن والسلم في العالم، ويؤجج مشاعر التطرف في كل مكان»، وأضاف: «إن حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته يجب أن يعترف به الجميع».

رئيس الجمعية العمومية للأمم المتحدة دنيس فرنسيس طالب بوقف إطلاق النار في غزة دون تأخير (أ.ب)

وكان غوتيريش يتحدث في الجلسة الختامية للقمة التاسعة عشرة لحركة بلدان «عدم الانحياز» بعد ظهر السبت، في كمبالا، حيث قال: «إن ما نشهده من دمار شامل في غزة وسقوط أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين في فترة وجيزة من الزمن، لا سابقة له منذ أن تسلمت مهامي». وأضاف أن بين الضحايا المدنيين 152 من موظفي الأمم المتحدة، «الأمر الذي يشكّل مأساة لمنظمتنا، وأسر الضحايا والذين كانوا يقدمون الخدمات لهم».

نائب وزير الخارجية السعودي وليد بن عبد الكريم الخريجي

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن موظفي الإغاثة والخدمات الإنسانية يتعرضون خلال قيامهم بعملهم للقصف المتواصل، ويواجهون الخطر يومياً بسبب انقطاع الاتصالات وتدمير الطرقات، فيما ينتشر الجوع وتتفشّى الأوبئة. وأضاف غوتيريش أن الناس في غزة تموت ليس فقط نتيجة القصف والرصاص، بل بسبب نقص الغذاء والمياه العذبة وانقطاع الأدوية والكهرباء عن المستشفيات والنزوح إلى مناطق ضيّقة هرباً من المعارك.

الرئيس الأوغندي مع وزير خارجية أذربيجان (إ.ب.أ)

وفي كلمة مؤثرة أمام رؤساء وممثلي الدول الأعضاء في الحركة التي تأسست مطالع النصف الثاني من القرن الفائت، قال غوتيريش: «لا بد من وضع حد لهذا الوضع، ولن أتوقف عن الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار والإفراج غير المشروط عن كل الرهائن». وأضاف: «من واجبنا أن نبذل ما في وسعنا لمنع اتساع دائرة النزاع في المنطقة، من الضفة الغربية إلى الخط الأزرق الفاصل بين لبنان وإسرائيل، وسوريا والعراق والبحر الأحمر».

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إنه - رغم المشهد العالمي القاتم - يرى أن ثمة فرصاً أمام بلدان حركة «عدم الانحياز» لقيادة مسار تغييري يقوم على تعميق التعاون والتركيز على منع نشوب النزاعات والحوار والوساطة، مشدداً على أن ذلك يستدعي مؤسسات دولية تعكس الواقع العالمي اليوم، وليس الذي كان قائماً عندما تأسست الأمم المتحدة منذ ثمانين عاماً، معتبراً أن إصلاح مجلس الأمن مدخل رئيسي لذلك.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى افتراص «قمة المستقبل» التي من المقرر عقدها في أيلول سبتمبر (أيلول) المقبل لمناقشة إصلاح المؤسسات الدولية، والدفع باتجاه استعادة الثقة في المنظمات الدولية وتوطيدها.


مقالات ذات صلة

أول تقرير أممي يتهم إسرائيل و«حماس» بارتكاب جرائم حرب

المشرق العربي فلسطيني يحمل المياه بين المباني المدمرة في خان يونس (أ.ف.ب)

أول تقرير أممي يتهم إسرائيل و«حماس» بارتكاب جرائم حرب

اتهمت لجنة أممية كلاً من إسرائيل و«حماس» وغيرها من الفصائل الفلسطينية المسلحة بارتكاب جرائم حرب، مؤكدة أن سلوك القوات الإسرائيلية يشمل أيضاً جرائم ضد الإنسانية.

علي بردى (واشنطن)
شؤون إقليمية صورة متداولة من فيديو لجندي الاحتياط الإسرائيلي في قطاع غزة

أوساط عسكرية تتهم نتنياهو بالتحريض على تمرد داخل الجيش

وجهت مصادر عسكرية في تل أبيب اتهاماً مباشراً إلى بنيامين نتنياهو ونجله يائير بالتحريض على التمرد في صفوف الجيش واستخدام السلاح لأغراض تعارض أهدافه.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
أوروبا تجمع لناشطين سوريين في باريس بالتزامن مع محاكمة المسؤولين الأمنيين الثلاثة أمام محكمة فرنسية (أرشيف - إ.ب.أ)

فرنسا: المؤبد لثلاثة مسؤولين سوريين بينهم علي مملوك

حكم على ثلاثة مسؤولين في النظام السوري أمس بالسجن مدى الحياة، إثر محاكمتهم غيابياً في فرنسا بتهمة التواطؤ في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن خلال زيارته ولاية نيوهامشير الثلاثاء (أ.ف.ب)

البيت الأبيض ينتقد إعلان دول أوروبية الاعتراف بالدولة الفلسطينية

رفضت الإدارة الأميركية خطوة إسبانيا والنرويج وآيرلندا الاعتراف بالدولة الفلسطينية مؤكدة أن الدولة الفلسطينية يجب أن تتحقق من خلال المفاوضات المباشرة بين الطرفين

هبة القدسي (واشنطن)
المشرق العربي كريم خان مدعي المحكمة الجنائية الدولية (أ.ف.ب)

إسرائيل ترد على «الجنائية» بـ«غرفة طوارئ حربية»

بدأت إسرائيل في الساعات الماضية التحرك عبر «غرفة طوارئ حربية» للرد على طلب الادعاء في المحكمة الجنائية إصدار أوامر اعتقال بحق بنيامين نتنياهو ويوآف غالانت.

نظير مجلي (تل أبيب)

كوريا الشمالية تبني طرقاً وجدراناً داخل المنطقة منزوعة السلاح

صورة من كوريا الشمالية (بكساباي)
صورة من كوريا الشمالية (بكساباي)
TT

كوريا الشمالية تبني طرقاً وجدراناً داخل المنطقة منزوعة السلاح

صورة من كوريا الشمالية (بكساباي)
صورة من كوريا الشمالية (بكساباي)

أعلنت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية، السبت، أنّ الجيش الكوري الشمالي بنى طرقاً وجدراناً داخل المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين الشمال والجنوب.

وقالت الوكالة الكورية الجنوبية؛ نقلاً عن مصدر عسكري رفض الكشف عن هويته، إنّ نشاطات البناء تجري شمال الخط العسكري لترسيم الحدود الذي يمرّ عبر منتصف المنطقة منزوعة السلاح.

يأتي ذلك بعد حادثة وقعت الأسبوع الماضي، أطلقت خلالها القوات الكورية الجنوبية طلقات تحذيرية بعدما عبر جنود كوريون شماليون لفترة وجيزة خط الترسيم العسكري. وقالت السلطات الكورية الجنوبية إنّه من المحتمل أن يكون توغّلاً عرضياً.

وقال المصدر العسكري لـ«يونهاب»، السبت: «في الآونة الأخيرة، أقام الجيش الكوري الشمالي جدراناً وحفر الأرض وبنى طرقاً في بعض المناطق بين خط ترسيم الحدود العسكرية وخط ترسيم المنطقة المنزوعة السلاح في الجهة الشمالية»، مضيفاً أنّه لا يعرف بالضبط ما كانوا يبنونه.

ورداً على سؤال بشأن ما أوردته وكالة «يونهاب»، قال الجيش الكوري الجنوبي، في بيان، إنّه «يتابع ويراقب عن قرب نشاطات الجيش الكوري الشمالي»، مضيفاً أنّ «مزيداً من التحليل ضروري». وأشار إلى أنّه لا يستطيع التصريح عن ردّ كوريا الجنوبية على هذه التصرّفات «لضمان سلامة الأفراد الذين سينفّذون عملية»، من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

من جهتها، أفادت «وكالة التجسّس الكورية الجنوبية» «وكالة الصحافة الفرنسية»، هذا الأسبوع، بأنّها رصدت مؤشّرات على أنّ كوريا الشمالية تهدم أجزاء من خطّ للسكك الحديدية يربط بين البلدين.

وتكثّفت الحرب الدعائية بين الكوريتين في الأسابيع الأخيرة. فقد أرسلت كوريا الشمالية أكثر من ألف بالون تحمل نفايات باتجاه الجنوب، واصفة الأمر بأنه ردّ انتقامي على منشورات دعائية ضدّ بيونغ يانغ كان يرسلها ناشطون إلى كوريا الشمالية.

وفي ظلّ هذه العملية، استأنفت كوريا الجنوبية بثّ أغاني بوب كورية جنوبية وبرامج إخبارية إلى الشمال، عبر استخدام مكبّرات الصوت المثبّتة على الحدود.

ودفع استئناف بثّ هذه الأغاني كيم يو جونغ؛ الشقيقة النافذة للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، إلى التهديد بـ«إجراء مضاد جديد» لم تحدّده.

وتتحكّم كوريا الشمالية بشكل صارم في تدفّق المعلومات الواردة داخل حدودها، كما أنّها حسّاسة للغاية تجاه وصول سكّانها إلى المحتوى الكوري الجنوبي، خصوصاً الثقافة الشعبية.