بعد سنوات في الإقامة الجبرية... إطلاق سراح زعيم انفصالي بكشمير

عمر فاروق يصل إلى المسجد الجامع (المسجد الكبير لكشمير) في سريناغار (إ.ب.أ)
عمر فاروق يصل إلى المسجد الجامع (المسجد الكبير لكشمير) في سريناغار (إ.ب.أ)
TT

بعد سنوات في الإقامة الجبرية... إطلاق سراح زعيم انفصالي بكشمير

عمر فاروق يصل إلى المسجد الجامع (المسجد الكبير لكشمير) في سريناغار (إ.ب.أ)
عمر فاروق يصل إلى المسجد الجامع (المسجد الكبير لكشمير) في سريناغار (إ.ب.أ)

أمّ مرويز عمر فاروق، الزعيم الانفصالي البارز من إقليم كشمير، المصلين، في صلاة الجمعة، بالمسجد الجامع بالإقليم، بعد أن أطلقت السلطات الهندية سراحه من الإقامة الجبرية التي استمرت 4 سنوات، حسب «رويترز».

ومرويز عمر فاروق هو رئيس الفصيل المعتدل في التحالف السياسي الانفصالي الرئيسي في كشمير وواحد من عدة نشطاء وسياسيين أُلقي القبض عليهم، بعدما ألغت نيودلهي في 2019 الوضع الخاص في إقليمها الوحيد الذي يغلب المسلمون على سكانه.

المصلون المسلمون الكشميريون يصلون بينما يُطلق سراح الزعيم الانفصالي الكبير ميروايز عمر فاروق بعد أربع سنوات من الإقامة الجبرية (أ.ف.ب)

وقال فاروق وهو إمام المسجد الجامع، للآلاف الذين احتشدوا في المسجد الجامع في سريناغار: «قُيدت جميع حقوقي وحرياتي... لا نندرج تحت وصف انفصاليين أو معكرين للصفو العام، لكننا باحثون واقعيون عن حل».

وذكر مسؤول كبير بالحكومة الهندية أن فاروق (50 عاماً) وواعظين اثنين آخرين أُطلق سراحهم عقب صدور أمر من محكمة عليا. وأضاف المسؤول أن الإقامة الجبرية كانت خطوة مهمة للحفاظ على السلام في كشمير.

عمر فاروق محاط بأنصاره أثناء مغادرته مسجد الجامعة بعد حضور صلاة الجمعة في سريناغار (رويترز)

وقال فاروق: «جزء من كشمير مع الهند والجزآن الآخران مع باكستان والصين، ونعتقد أن الأمر سيكتمل بعد أن تندمج الأجزاء الثلاثة». وأكد أنه يريد حلاً سلمياً.



محكمة باكستانية تبرّئ عمران خان وزوجته من قضية زواج غير شرعي

مؤيدون لعمران خان في إسلام أباد يحتفلون بقرار المحكمة تبرئته وزوجته من تهمة عقد زواج غير شرعي (أ.ف.ب)
مؤيدون لعمران خان في إسلام أباد يحتفلون بقرار المحكمة تبرئته وزوجته من تهمة عقد زواج غير شرعي (أ.ف.ب)
TT

محكمة باكستانية تبرّئ عمران خان وزوجته من قضية زواج غير شرعي

مؤيدون لعمران خان في إسلام أباد يحتفلون بقرار المحكمة تبرئته وزوجته من تهمة عقد زواج غير شرعي (أ.ف.ب)
مؤيدون لعمران خان في إسلام أباد يحتفلون بقرار المحكمة تبرئته وزوجته من تهمة عقد زواج غير شرعي (أ.ف.ب)

برأت محكمة باكستانية رئيس الوزراء السابق عمران خان وزوجته، اليوم السبت، من تهمة الزواج غير الشرعي، بعد يوم من فوز حزبه بمزيد من المقاعد في البرلمان، مما يكثف الضغط على الحكومة الهشة في البلاد.

وكتب نعيم بانجوتا محامي خان على منصة «إكس»: «تمت تبرئة عمران خان والسيدة بيبي»، في إشارة إلى بشرى خان زوجة عمران خان والمعروفة أيضا باسم بشرى بيبي.

وقال حزب حركة الإنصاف الباكستاني المنتمي إليه خان إنه لا توجد قضايا معلقة ضد خان (71 عاما) لإبقائه في السجن بعد أن برأته المحكمة في العاصمة إسلام اباد.

وكان قد حُكم على رئيس الوزراء السابق وزوجته بالسجن سبعة أعوام في فبراير (شباط) بعدما قضت محكمة بأنهما مذنبان بمخالفة الشريعة الإسلامية لعدم مراعاتهما في زواجهما أشهر العدة اللازمة بعد طلاق بيبي من زوجها السابق.

ولم يتضح بعد ما إذا كان خان وبيبي المسجونان سيُطلق سراحهما عقب قرار اليوم.

رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان (د.ب.أ)

وأُبطلت أو عُلقت جميع الأحكام الأربعة بالسجن التي حُكم بها على خان قبل الانتخابات العامة في فبراير. وبُرئ الزعيم من تهمة تسريب أسرار الدولة وعُلقت العقوبتان الأخريان بالسجن.

لكن محكمة ألغت الإفراج عنه بكفالة الأسبوع الماضي في ما يتصل بأعمال عنف في مايو (أيار) 2023 هاجم فيها مناصرون له منشآت عسكرية للاحتجاج على احتجازه.

وخان متهم في عدة قضايا أخرى، منها قضية العنف ضد الدولة. وبيبي متهمة في قضية أخرى على الأقل تتصل بقبول قطع أراض رشوة من شركة تطوير عقاري خلال تولي خان رئاسة الوزراء.

وحذر حزب حركة الإنصاف من أن إبقاء خان في السجن على الرغم من قرار إخراجه بكفالة اليوم سيؤدي إلى أزمة سياسية أخرى، وفق ما أوردته وكالة «رويترز» للأنباء.