ردود فعل باهتة لزيارة غروندبرغ إلى تعز

في ظل جمود السلام واستمرار حصار المدينة

بحث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مع السلطة المحلية في تعز الأوضاع والمعاناة الإنسانية بالمحافظة (الأمم المتحدة)
بحث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مع السلطة المحلية في تعز الأوضاع والمعاناة الإنسانية بالمحافظة (الأمم المتحدة)
TT

ردود فعل باهتة لزيارة غروندبرغ إلى تعز

بحث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مع السلطة المحلية في تعز الأوضاع والمعاناة الإنسانية بالمحافظة (الأمم المتحدة)
بحث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مع السلطة المحلية في تعز الأوضاع والمعاناة الإنسانية بالمحافظة (الأمم المتحدة)

لم تحظ الزيارة الثانية للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ إلى مدينة تعز، باهتمام كبير في الأوساط السياسية والمجتمعية، كما كانت الحال في زيارته الأولى، حيث بدأ يخيم على السكان اليأس من ماراثون المساعي التي لم تفك الحصار المضروب على مدينتهم للسنة التاسعة.

وجاءت زيارة المبعوث، هذا الأسبوع إلى مدينة تعز، بعد زيارة عدن العاصمة المؤقتة للبلاد، ثم مدينة المخا الساحلية الغربية، القريبة من مسرح التوترات في البحر الأحمر وباب المندب.

وكرر غروندبرغ الإعراب عن قلقه من تصعيد الجماعة الحوثية في البحر الأحمر خلال زيارته إلى مدينة تعز ولقائه سلطاتها المحلية، مؤكداً أن هذا التصعيد يؤثر على الأوضاع في المحافظة المحاصرة، وعلى الجهود المبذولة لتحقيق السلام وبناء خريطة طريق وإعاقتها بعد تحقيق خطوات متقدمة مع جميع الأطراف.

وفيما يسعى إلى إعادة إحياء مسار جهود السلام التي يقودها، وسط المخاوف من أن تتسبب هجمات الجماعة الحوثية على خطوط الملاحة في البحر الأحمر في نسفها، أتت زيارته إلى المدينة ضمن جولة شملت عواصم إقليمية، تحضيراً لإحاطته أمام مجلس الأمن.

وطالب المبعوث الأممي باستمرار العمل لضمان عدم العودة للعمل العسكري والتركيز على خفض التصعيد في البحر الأحمر والعمل لتجاوز كل التحديات للوصول إلى خريطة طريق تتضمن الاستعداد للانخراط في عملية سياسية، وصولاً إلى تحقيق السلام الشامل الذي ينشده اليمنيون.

حديث الطرقات المغلقة

أعلنت السلطات المحلية في محافظة تعز أن المحافظ نبيل شمسان، بحث مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، الأوضاع والمعاناة الإنسانية في المحافظة، وجهود تحقيق السلام، حيث ركز على أهمية فتح الطرقات الرئيسية لتخفيف المعاناة الإنسانية المتزايدة جراء التطورات في البحر الأحمر وانعكاساتها على مضاعفة تكلفة النقل للسلع والبضائع بجانب ارتفاع تكاليف النقل الناتجة عن الحصار واستمرار الاعتداءات والتصعيد المستمر في الجبهات.

تعيش مدينة تعز حصاراً حوثياً تسبب في إغلاق طرقاتها الرئيسية وأجبر سكانها على سلوك طرق نائية ووعرة (أ.ف.ب)

كما طالب شمسان باستيعاب الاحتياجات الإنسانية والتنموية لسكان المحافظة وتخفيف معاناتهم، وأن تحظى المحافظة وأبناؤها بشكل حقيقي وفاعل ومكانة مهمة في خريطة الطريق والملفات السياسية والاقتصادية، والمساعي المبذولة لعملية تحقيق السلام.

ويرى مصدر حكومي يمني أن المبعوث الأممي يحاول من خلال جولته الأخيرة، وزيارته إلى مدينة تعز، إنعاش مساعيه قبيل التجديد المرتقب لولايته واستمراره في مهمته التي لم تحقق أي منجز يطوي الصراع باستثناء التهدئة الهشة.

وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي كشف المبعوث الأممي عن قرب التوصل إلى تدابير تتضمن الانخراط في استعدادات لاستئناف عملية سياسية جامعة تحت رعاية الأمم المتحدة، وأن يجري الاتفاق عليها مطلع العام الحالي.

خلق أحداث جديدة

يرجح المصدر الحكومي اليمني الذي فضّل عدم ذكر اسمه في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن غروندبرغ سعى لإيصال رسالة تهديد إلى الجماعة الحوثية، حيث إن زيارته إلى مدينتي المخا وتعز، وما تمثلانه من أهمية استراتيجية ومحورية في الأزمة اليمنية، وقربهما من البحر الأحمر الذي يشهد التصعيد الحوثي، للإيحاء بحدوث تغير في الموقف الدولي من الأزمة اليمنية والحلول المقترحة لها.

طفل يجلب الماء لعائلته على كرسي متحرك يخص أحد معاقي الحرب في مدينة تعز (أ.ف.ب)

وتابع المصدر «غالباً يبدو أن تحركات المبعوث الأممي الأخيرة جاءت بدوافع شخصية لمحاولة الإيحاء بحدوث هذا التغير المفترض، ودفع الجماعة الحوثية للعودة إلى مسار المشاورات والكف عن تعاليها بعد أن وفرت لها الحرب الإسرائيلية في غزة وهجماتها في البحر الأحمر فرصة جديدة للتنصل من جميع الالتزامات، والتهرب من الضغوط الدولية لأجل الانخراط الجاد في مسار السلام».

أما الكاتب والباحث اليمني مصطفى الجبزي فيذهب إلى أن زيارة غروندبرغ إلى تعز توحي أن الجميع يتعامل مع هذه المدينة بوصفها ملف إنقاذ لأي فشل، حيث إن اختياره زيارتها في هذا التوقيت يعكس رغبته في رفع رصيده بوصفه يهتم بأكثر الملفات حساسية، وأن جهوده يمكن أن تلامس هموم الناس.

ويشير الجبزي في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أن تدخلات الحوثي في البحر الأحمر وخليج عدن أغرقت سفن المبعوث المحملة بعملية السلام، فتأتي تحركاته الأخيرة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

ومن جهته، ينتقد الكاتب اليمني باسم منصور زيارة غروندبرغ الأخيرة إلى تعز بوصفها لا تحقق للمدينة أي شيء، بقدر ما تمثل له فرصة لاستعادة دوره ومساعيه، ومحاولة لخلق أحداث تزاحم أحداث البحر الأحمر، التي صرفت الأنظار عن خريطة السلام المزمعة، والتي كان ينتظر منها أن تحقق بعض النجاح لمهمته، وأملاً لليمنيين بإنهاء معاناتهم.

تفتقر مدينة تعز للمياه بسبب الحصار الحوثي ويضطر سكانها لجلب الماء بالطرق البدائية (أ.ف.ب)

واستغرب منصور في إفادته لـ«الشرق الأوسط» من أن الزيارة جاءت فجأة وعلى عجل، ولم يخصص المبعوث الأممي خلالها وقتاً لتلمس معاناة سكان المدينة المحاصرة، وما يواجهونه من مخاطر على حياتهم وأمنهم وسلامتهم من الميليشيات الحوثية، واكتفى بدلاً عن ذلك بلقاء مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي والإعلاميين وبعض المسؤولين قبل أن يغادر سريعاً.

وسبق للمبعوث الأممي غروندبرغ زيارة مدينة تعز، قبل أكثر من عامين، لمناقشة الشأن السياسي، والأضرار التي لحقت بها نتيجة الحصار الحوثي، وعقد لقاءات مع مسؤولي السلطة المحلية والقيادات العسكرية وقيادات الأحزاب السياسية، والمنظمات الإنسانية.


مقالات ذات صلة

واشنطن تدمر 4 زوارق مسيّرة في البحر الأحمر

المشرق العربي رافعة متضررة على رصيف التحميل في ميناء الحديدة بعد يوم من الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)

واشنطن تدمر 4 زوارق مسيّرة في البحر الأحمر

استأنف الحوثيون العمل في ميناء الحديدة على الرغم من استمرار الحريق في مستودعات الوقود لليوم الثالث جراء الغارات الإسرائيلية، بينما دمرت واشنطن 4 زوارق مسيرة.

علي ربيع (عدن)
المشرق العربي الحوثيون يُرغمون الموظفين الحكوميين على حضور دورات ذات منحى طائفي (إعلام حوثي)

دورات «تطييف» حوثية تستهدف عشرات المسؤولين المحليين

أخضعت جماعة الحوثي نحو 41 مسؤولاً محلياً، استقدمتهم من مديريات تحت سيطرتها إلى العاصمة المختطَفة صنعاء، خلال الأيام الأخيرة الماضية لتلقّي برامج ودروس تعبوية.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
المشرق العربي الجماعة الحوثية استهدفت قطاع الأدوية في مناطق سيطرتها بحملات متكررة (فيسبوك)

شركات الأدوية في صنعاء تتعرض للتعسف بدافع الابتزاز

تعرَّضت نحو 10 مؤسسات دوائية في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء، لعمليات دهم تعسفية بدافع الابتزاز، على أيدي مسلحين حوثيين.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

شهدت صنعاء ومدن يمنية أخرى، لليوم الثاني على التوالي، أزمة وقود، وسط ارتباك حوثي في احتواء الموقف، وذلك غداة قصف إسرائيل خزانات الوقود في ميناء الحديدة.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
شؤون إقليمية صورة الأقمار الاصطناعية تظهر منظراً لخزانات النفط المحترقة في ميناء مدينة الحديدة اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون (أ.ف.ب)

مصادر إسرائيلية: الجيش تدرب في اليونان على ضرب بنك أهداف باليمن

الجيش الإسرائيلي وأجهزة مخابراته أعدوا منذ شهور لاحتمال القيام بهجوم على مواقع للحوثيين في اليمن وتدربوا في اليونان على بنك أهداف

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
TT

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)

أدى التزاحم الكبير لليوم الثاني أمام محطات الوقود في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء، وبقية المدن تحت سيطرة جماعة الحوثي عقب القصف الإسرائيلي على خزانات الوقود في ميناء الحديدة، إلى ارتباك موقف قادة الجماعة، ودفعهم إلى التخبط في التعاطي مع الأزمة، التي ستزيد من معاناة اليمنيين المستمرة منذ أكثر من 9 سنوات ماضية.

وأكد سكان في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، أن معظم مناطق سيطرة جماعة الحوثي لا تزال تشهد لليوم الثاني على التوالي أزمة خانقة في مادتي البنزين والديزل ومادة الغاز المنزلي، وارتفاعاً في أسعار غالبية الخدمات والمواد الغذائية، وسط اتهامات واسعة لقادة الجماعة بالوقوف خلف تصاعد الأزمة.

جانب من أزمة محروقات اندلعت في مناطق سيطرة الحوثيين (إكس)

وترافقت الأزمة كالعادة مع انتعاش كبير وغير مسبوق للسوق السوداء بمختلف المناطق في صنعاء ومدن أخرى؛ إذ شهدت أسعار الوقود وغاز الطهي ارتفاعاً ملحوظاً.

وفي حين اكتفت الجماعة الحوثية عبر شركة النفط الخاضعة لها في صنعاء بإصدار بيان تؤكد فيه أن الوضع التمويني، سواء في محافظة الحديدة أو باقي المحافظات، مستقر تمامًا، ولا يوجد أي مبرر للضغط على محطات الوقود، لا تزال هناك طوابير طويلة أمام محطات الوقود.

ووسط الاتهامات الموجهة للانقلابيين بالوقوف وراء افتعال هذه الأزمة، وإخفاء كميات من الوقود في مخازن سرية تابعة لها، بغية المتاجرة بها في السوق السوداء، تشير المصادر إلى قيام قيادات في الجماعة بفتح عدد محدود من محطات الوقود يملكها تجار موالون لها، لكي تبيع المشتقات للمواطنين بأسعار السوق السوداء.

وفي مقابل ذلك أغلقت الجماعة بقية المحطات، وهي بالمئات، ولم تسمح لها ببيع البنزين لضمان تحكمها في السوق السوداء، واستمرار البيع بأسعار مرتفعة، للحصول على أكبر قدر من الإيرادات التي تذهب لجيوبها ودعم عملياتها العسكرية.

هلع شديد

على صعيد حالة الهلع التي لا تزال تسود الشارع اليمني في صنعاء وبقية المناطق؛ خوفاً من تفاقم أزمة الوقود الحالية وتأثيرها المباشر على كل مناحي الحياة الاقتصادية والمعيشية، في ظل غياب أي تدخلات من قبل قادة الانقلاب، هاجم النائب في البرلمان غير الشرعي بصنعاء، عبده بشر، ما سمّاها «السلطة الفاشلة للمزريين إذا لم تحسب حساب مثل هذه الأمور».

أزمة غاز منزلي في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي (إكس)

وفي تعليق آخر، انتقد الناشط اليمني فهد أمين أبو راس، التعاطي غير المدروس للأجهزة التابعة لجماعة الحوثي مع الأزمة. وقال في منشور له بموقع «فيسبوك»: «بينما نحن نطالب الجهات الأمنية الحوثية بالنزول للمحطات وفتحها أمام المواطنين، يفاجئنا أحد ملاك المحطات، ويقول إن إغلاق محطات البترول والغاز جاء بناءً على توجيهات من الجهات الأمنية».

بدوره، أفاد المغرد اليمني أنس القباطي، بأن طوابير الغاز المنزلي هي الأخرى امتدت أمام محطات تعبئة الغاز، لافتاً إلى أن «صمت شركتي النفط والغاز يزيد من تهافت المواطنين».