إصابة سفينة تجارية بصاروخ قبالة سواحل اليمن

الحوثيون أعلنوا استهداف ناقلة نفط بريطانية

سفينة شحن هاجمتها قوارب الحوثيين بالبحر الأحمر في 20 نوفمبر 2023 (رويترز)
سفينة شحن هاجمتها قوارب الحوثيين بالبحر الأحمر في 20 نوفمبر 2023 (رويترز)
TT

إصابة سفينة تجارية بصاروخ قبالة سواحل اليمن

سفينة شحن هاجمتها قوارب الحوثيين بالبحر الأحمر في 20 نوفمبر 2023 (رويترز)
سفينة شحن هاجمتها قوارب الحوثيين بالبحر الأحمر في 20 نوفمبر 2023 (رويترز)

قالت شركة «ترافيجورا»، مساء اليوم الجمعة، إن ناقلة النفط «مارلين لواندا»، التي تعمل لحسابها، أُصيبت بصاروخ، خلال عبورها البحر الأحمر، مشيرة إلى أنه «جرى استخدام مُعدات مكافحة الحرائق على متن الناقلة لاحتواء حريق في صهريج شحن على متن مارلين لواندا».

وأفادت وكالة «أمبري» البريطانية للأمن البحري، في وقت سابق الجمعة، بأن صاروخاً أصاب سفينة تجارية قبالة سواحل عدن في اليمن، وفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأوضحت «أمبري» أن الحادث وقع على مسافة ميل بحري إلى جنوب شرقي عدن في اليمن، وأدى إلى إصابة «سفينة تجارية بصاروخ أدى إلى نشوب حريق»، مشيرة إلى «الإبلاغ عن سلامة الطاقم».

بدورها، قالت «هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية» إنها تلقّت بلاغاً عن استهداف سفينة واشتعال النار فيها على مسافة 60 ميلاً بحرياً، جنوب شرقي عدن.

وأضافت الهيئة أن السفينة المستهدَفة «تحتاج للمساعدة والسلطات تستجيب حالياً»، ونصحت السفن بتوخّي الحذر وإبلاغها عن أي أنشطة مُريبة.

وفي صنعاء، أعلنت جماعة الحوثي أنها استهدفت السفينة النفطية البريطانية «مارلين لواندا»، أثناء إبحارها في خليج عدن، بعدد من الصواريخ البحرية. وقال المتحدث العسكري للحوثيين، في بيان، إن إصابة السفينة «كانت مباشرة ما أدى إلى احتراقها».

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الولايات المتحدة إسقاط صاروخ باليستي مضادّ للسفن أُطلق «من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن»، باتجاه سفينة عسكرية أميركية بخليج عدن، وفق ما أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط «سنتكوم».

وبدأ الحوثيون، المتحالفون مع إيران، استهداف السفن بالبحر الأحمر، في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، قائلين إنهم يستهدفون السفن المرتبطة بإسرائيل؛ دعماً للفلسطينيين في غزة التي دمّرتها الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس».

ونفّذت القوات الأميركية والبريطانية سلسلتين من الضربات المشتركة؛ بهدف الحد من قدرة الحوثيين على استهداف السفن التي تَعبر الطريق التجارية البحرية الرئيسية، كما شنّت واشنطن سلسلة من الغارات الجوية الأحادية، لكن الحوثيين تعهّدوا بمواصلة هجماتهم.


مقالات ذات صلة

التحالف الأوروبي: صد الحوثيين يتطلب مضاعفة الأسطول في البحر الأحمر

العالم العربي فاسيليوس غريباريس في مؤتمر صحافي حول أمن البحر الأحمر في 16 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

التحالف الأوروبي: صد الحوثيين يتطلب مضاعفة الأسطول في البحر الأحمر

أعلن قائد التحالف الأوروبي بالبحر الأحمر، فاسيليوس غريباريس، أن القوة التي نشرها الاتحاد الأوروبي لحماية السفن في البحر الأحمر بحاجة إلى زيادتها لأكثر من الضعف.

«الشرق الأوسط» (برلين)
العالم العربي مشاهد بثّها الحوثيون للحظة مهاجمة السفينة اليونانية «توتور» الغارقة في البحر الأحمر (رويترز)

زعيم الحوثيين يتبنّى مهاجمة 153 سفينة خلال 7 أشهر

تبنّى زعيم الجماعة الحوثية الموالية لإيران عبد الملك الحوثي مهاجمة 153 سفينة خلال 7 أشهر، بالتزامن مع تواصل عمليات الدفاع التي تقودها واشنطن لحماية السفن.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي طائرة مقاتلة على سطح حاملة طائرات أميركية في البحر الأحمر (أ.ب)

الجيش الأميركي يعلن تدمير 9 طائرات مسيّرة للحوثيين

أعلن الجيش الأميركي، الثلاثاء، تدمير ثماني طائرات مسيّرة تابعة للمتمردين الحوثيين في اليمن وأخرى فوق خليج عدن خلال الـ24 ساعة الماضية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
العالم العربي مدمرة صواريخ أميركية في البحر الأحمر (أ.ب)

الجيش الأميركي: دمرنا أربعة رادارات للحوثيين وقارباً وطائرة مسيَّرة

قال الجيش الأميركي، أمس (الاثنين)، إنه دمر أربعة أجهزة رادار تابعة للحوثيين وقارباً وطائرة مسيَّرة خلال آخر 24 ساعة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم العربي مدمرة صواريخ أميركية موجهة في البحر الأحمر يوم الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)

القوات الأميركية تنقذ طاقم ناقلة مملوكة لجهة يونانية ضربها الحوثيون

قالت القوات البحرية التابعة للقيادة المركزية الأميركية اليوم (الأحد) إنها أنقذت طاقم ناقلة البضائع السائبة «توتور» المملوكة لشركة يونانية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

بوريل: نحن على أعتاب اتساع رقعة الحرب في الشرق الأوسط

مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)
مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)
TT

بوريل: نحن على أعتاب اتساع رقعة الحرب في الشرق الأوسط

مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)
مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)

قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الاثنين، إن الشرق الأوسط على أعتاب امتداد رقعة الصراع إلى لبنان.

وأضاف بوريل، للصحافيين قبل اجتماع وزراء خارجية التكتل في لوكسمبورغ: «يزداد خطر تأثير هذه الحرب على جنوب لبنان وامتدادها يوماً بعد يوم. نحن على أعتاب حرب يتسع نطاقها»، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأكدت وزيرة خارجية ألمانيا، أنالينا بيربوك، أنها ستتوجه إلى لبنان، موضحة: «الوضع على الحدود مع إسرائيل أكثر من مُقلق».

ورأى وزير الخارجية اليوناني، جورج جيرابيتريتيس، أن تهديدات جماعة «حزب الله» اللبنانية ضد قبرص غير مقبولة، وأن الاتحاد الأوروبي سيقف إلى جانب الدول الأعضاء ضد كل هذه التهديدات.

وأضاف، للصحافيين، قبيل حضور الاجتماع الشهري لوزراء خارجية التكتل: «من غير المقبول على الإطلاق توجيه تهديدات ضد دولة ذات سيادة في الاتحاد الأوروبي».

وتابع: «نقف إلى جانب قبرص، وسنكون جميعاً معاً في مواجهة جميع أنواع التهديدات العالمية القادمة من المنظمات الإرهابية».

وهدَّد حسن نصر الله، الأمين العام لـ«حزب الله» اللبناني، في خطاب له، قبرص بوصفها شريكاً في الحرب، إذا استخدمت إسرائيل مطاراتها وقواعدها لتنفيذ هجمات ضد لبنان.