العراق يحدّ من مزارع تربية الأسماك لترشيد استخدام المياه

في مواجهة الجفاف

منظر جوي لمزارع الأسماك الجافة في قرية البو مصطفى في الحلة على بعد حوالي 100 كيلومتر (62 ميلاً) جنوب بغداد (أ.ف.ب)
منظر جوي لمزارع الأسماك الجافة في قرية البو مصطفى في الحلة على بعد حوالي 100 كيلومتر (62 ميلاً) جنوب بغداد (أ.ف.ب)
TT

العراق يحدّ من مزارع تربية الأسماك لترشيد استخدام المياه

منظر جوي لمزارع الأسماك الجافة في قرية البو مصطفى في الحلة على بعد حوالي 100 كيلومتر (62 ميلاً) جنوب بغداد (أ.ف.ب)
منظر جوي لمزارع الأسماك الجافة في قرية البو مصطفى في الحلة على بعد حوالي 100 كيلومتر (62 ميلاً) جنوب بغداد (أ.ف.ب)

يتأمل عمر زياد ومن حوله بساتين النخيل في قريته في وسط العراق، حقلاً جافاً كان يضمّ حوضاً لتربية الأسماك قامت السلطات بردمه في إطار جهودها لترشيد المياه بهدف مواجهة الجفاف المتزايد.

للعام الرابع على التوالي، يواجه العراق، البلد الخامس الأكثر تأثّراً بالتغير المناخي في العالم، وفق الأمم المتحدة، موجة جفاف، ما يفرض على الحكومة الكفاح لتوفير مياه الشرب والري، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

منظر جوي لمزارع الأسماك الجافة في قرية البو مصطفى في الحلة على بعد حوالي 100 كيلومتر (62 ميلاً) جنوب بغداد (أ.ف.ب)

ولحفظ ما تبقى من الاحتياطيات المائية، تعمل السلطات على تنظيم جذري لبعض الاستخدامات، لا سيما ما هو مخالف منها للقانون، والذي كان يتمّ التساهل معه في الماضي.

في هذا الإطار، أطلقت حملة منذ نهاية مايو (أيار) لإقفال مزارع تربية الأسماك غير المرخصة.

وطال ذلك أحواضاً كان يملكها عمر زياد البالغ من العمر 33 عاماً، والذي فقد سبعة أحواض في مزرعة عائلته الواقعة في قرية البو مصطفى، بعدما ردمها موظفون في وزارة الموارد المائية؛ لأنها غير مرخّصة.

رجل يقفز إلى قارب الصيد الخاص به الراسي على ضفاف أحد فروع نهر الفرات في بلدة الحمزة بالقرب من مدينة الحلة (أ.ف.ب)

ويقول الشاب الذي يعمل كذلك مدرساً: «أعمل منذ عشرين عاماً في تربية الأسماك مع أبي وإخوتي السبعة».

وكان زياد وأشقاؤه يقومون بتربية 50 ألف سمكة في أحواض العائلة بمردود شهري يتراوح بين 1300 و2600 دولار. وكانوا يربّون أسماك الشبوط التي تستخدم في إعداد طبق «المسكوف» المشهور في العراق.

ويتابع الشاب «كنا نبيع الأسماك بسعر متدن» للسوق المحلية. أما اليوم، وبعد إغلاق مزارع الأسماك، ارتفعت الأسعار في السوق و«تجاوزت الـ8000 دينار للكيلوغرام الواحد»، أي ضعف سعرها السابق، وفق زياد.

من مكان مرتفع، تبدو الأراضي المجففة متراصة وتحدّها طرق ريفية، ويكسر أحيانا المشهد الممل، حوض مائي وحيد نجا من تدخّل الحكومة.

 

ويقول زياد: «كانت هناك 80 بحيرة أسماك في منطقتنا تعيل حوالي 1500 عائلة، بقيت منها خمسة أحواض فقط كان يحمل أصحابها تراخيص».

في المقابل، يطالب عبد الله سامح، ابن عم زياد الذي يعمل كذلك مربياً للأسماك، السلطات بـ«إيجاد بديل» لمن فقدوا عملهم. ويرى الشاب الثلاثيني أن إجراءات الحكومة «لم تحل مشكلة» المياه، مضيفاً «جُفّفت أحواضنا، لكن إذا سألت في مناطق الجنوب يقولون إنهم لم يحصلوا على أي مياه».

وتعدّ أزمة المياه في العراق البالغ عدد سكانه 43 مليون نسمة، قضيةً طارئة، إذ إن مستويات الأنهر تراجعت كثيراً، لا سيما بسبب سدود تبنيها الجارتان تركيا وإيران على منابع دجلة والفرات، وفق السلطات.

ويقول المتحدث باسم وزارة الموارد المائية خالد شمال لوكالة «فرنس برس»: «المخزون الاستراتيجي من المياه في العراق (حاليا) هو الأدنى في تاريخ الدولة العراقية الحديثة منذ مطلع عشرينات القرن الماضي».

ويقرّ المسؤول أنه إضافة إلى العوامل الجيوسياسية وتراجع معدلات الأمطار، المشكلة أيضاً داخلية، لا سيما «سلوكيات وممارسات الري والزراعة» التي تستهلك الكثير من المياه.

ويضيف «ما زلنا نعيش ثقافة وفرة المياه ولم نغادرها إلى ثقافة شحّ المياه وترشيد الاستهلاك».

ويوضح أن «بحيرات الأسماك المتجاوزة أسهمت في زيادة المساحة المعرّضة للتبخّر وزيادة تخندق وتسرب المياه والملوثات البيئية».

منظر جوي لمزارع الأسماك الجافة في قرية البو مصطفى في الحلة على بعد حوالي 100 كيلومتر (62 ميلاً) جنوب بغداد (أ.ف.ب)

وأغلقت قرابة نصف الأحواض الخمسة آلاف غير المرخصة التي كانت موجودة في العراق، وفق شمال الذي انتقد وجود «أحواض أسماك (غير مرخّصة) لا تدفع ضرائب ورسوما وضمانا»، معتبرا أن «ردمها واجب وطني».

وعلى الرغم من تأييده إغلاق الأحواض المخالفة، تساءل رئيس جمعية صيادي ومربي الأسماك في العراق إياد الطالبي خلال لقاء بثته قناة «الإخبارية» الحكومية «هل استُثمرت المياه التي أوقف استخدامها لتربية الأسماك؟».

وذكّر الطالبي بأن «العراق كان ينتج 900 ألف إلى مليون طن من الأسماك سنوياً»، لكن بعد حملة السلطات، انخفض الإنتاج إلى 190 ألف طن.

رجل يمشي على الطين المتصدع الذي يغطي سطح مزرعة أسماك جافة في قرية البو مصطفى في الحلة على بعد حوالي 100 كيلومتر (62 ميلاً) جنوب بغداد (أ.ف.ب)

وأضاف أن قطاع الأسماك كان يوظّف مليوني شخص، محذّراً من أن «هذه العائلات كلها ستهاجر إلى المدينة».

ويشير المتحدث باسم وزارة الموارد المائية إلى أن السلطات قد تسمح «مستقبلا بالأحواض أو الأقفاص العائمة ضمن مسار النهر» لتربية الأسماك، لأن «استهلاكها للمياه أقل».

في جنوب العراق، يشكّل ارتفاع ملوحة المياه التحدّي الحقيقي للصيادين في شطّ العرب، النهر الذي يلتقي فيه دجلة والفرات قبل أن يصبّ في نهر الخليج.

وخلال كل موسم صيف، يتراجع تدفّق المياه العذبة القادمة من شمال البلاد مقابل تزايد المدّ البحري المالح، ما يؤدي إلى الاختلال في النظام البيئي.

رجل يقف بجانب زورقه المهجور على ضفاف أحد فروع نهر الفرات في بلدة الحمزة قرب مدينة الحلة (أ.ف.ب)

ويزيد هذا الأمر معاناة خضير عبود، صياد السمك البالغ من العمر 71 عاماً، وفيما يتفقّد شباكه وهو على قاربه عند حافة النهر، يتذكّر الرجل صاحب اللحية البيضاء أنه «في الماضي، كانت تصلنا أسماك مختلفة.... لكن بعدما جاء الماء المالح انتهت، انقرضت، لم يبقَ شيء».

اليوم، يكسب الرجل حوالي عشرة آلاف دينار (7 دولارات) مما يصطاده، لكن «هذا لا يكفي، لديّ عائلة».

ويشير إلى أن كثيراً من «الصيادين تركوا العمل وتوجهوا لعمل آخر (مثل) عمل البناء»، مضيفاً «لم يبقَ إلاّ قلّة، كبار في السن، نعمل» في الصيد.

 

 

 

 

 

 


مقالات ذات صلة

هل باتت أزمة المياه تهدّد الأمن الغذائي للمغاربة؟

شمال افريقيا طفل يمر من نهر في جنوب المغرب اختفى كلياً بفعل توالي سنوات الجفاف (أ.ف.ب)

هل باتت أزمة المياه تهدّد الأمن الغذائي للمغاربة؟

أصبح المغرب مهدداً حالياً بندرة المياه؛ بسبب الإجهاد المائي خلال العقدين الأخيرين وقلة التساقطات على مدى سنوات متتالية عدة.

«الشرق الأوسط» (الرباط)
أوروبا يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)

إيطاليا ترزح تحت موجات ضباب دخاني وجفاف

تشهد مناطق إيطاليا تفاقماً للتلوث والجفاف جرَّاء شح الأمطار في البلاد على وقع التغير المناخي.

«الشرق الأوسط» (روما)
الاقتصاد سيدة مغربية تملأ عبوات بالمياه في إحدى المناطق التي شهدت جفافاً خلال الأشهر الماضية (رويترز)

جدل في المغرب حول «ضريبة الماء»

أثار مقترح الحكومة المغربية حول ضريبة القيمة المضافة على استهلاك الماء جدلاً واسعاً في البلاد.

«الشرق الأوسط» (الرباط)
خاص صورة جوية تظهر التقاء نهرَي دجلة والفرات في البصرة (أ.ف.ب) play-circle 02:18

خاص جفاف يُفاقِم النزاع المائي على دجلة والفرات

تُهدد أسوأ موجة جفاف منذ عقود حياة وسبل عيش ملايين الأشخاص في العراق وسوريا.

«الشرق الأوسط» (بغداد - دمشق)
أوروبا وزيرة البيئة الإسبانية تيريسا ريبيرا (رويترز)

إسبانيا تستثمر 12.85 مليار دولار لتخفيف وطأة الجفاف

أعلنت وزيرة البيئة الإسبانية تيريسا ريبيرا اليوم (الثلاثاء)، أن مدريد ستنفق أكثر من 12 مليار يورو (12.85 مليار دولار) لتخفيف وطأة الجفاف.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

سكان تعز يعبرون أهم منافذها بعد حصار 9 سنوات

 مؤتمر صحافي لمسؤولين حكوميين للإعلان عن فتح الطريق بين مدينة تعز وضاحية الحوبان (إكس)
مؤتمر صحافي لمسؤولين حكوميين للإعلان عن فتح الطريق بين مدينة تعز وضاحية الحوبان (إكس)
TT

سكان تعز يعبرون أهم منافذها بعد حصار 9 سنوات

 مؤتمر صحافي لمسؤولين حكوميين للإعلان عن فتح الطريق بين مدينة تعز وضاحية الحوبان (إكس)
مؤتمر صحافي لمسؤولين حكوميين للإعلان عن فتح الطريق بين مدينة تعز وضاحية الحوبان (إكس)

بدأ السكان في محافظة تعز اليمنية (جنوب غربي)، الخميس، التنقل بين مركز المحافظة وضاحيتها الشرقية الحوبان عبر الطريق الرئيسية التي تربط بينهما لأول مرة منذ 9 أعوام من الحصار الحوثي.

وفي مؤتمر صحافي أعلن رئيس اللجنة الحكومية للتفاوض بشأن فتح الطرقات في تعز، عبد الكريم شيبان، عن فتح طريق الحوبان التي تصل بين مدينة تعز تحت سيطرة الحكومة وضاحيتها الشرقية الخاضعة للجماعة الحوثية، مؤكداً أن الطريق أصبحت في أتم الجاهزية لخروج ودخول المواطنين عبرها، داعياً الجماعة الحوثية إلى الوفاء بالتزاماتها والإعلان عن فتح الطريق رسمياً من جهتها.

من جهته، أوضح عبد القوي المخلافي وكيل محافظة تعز، أن الطريق أصبحت جاهزة من جانب السلطة المحلية بعدما قامت بتنظيفها من الأشجار والمخلفات التي تكاثرت بسبب توقف الحركة فيها بفعل الحصار الحوثي.

وأعرب المسؤولان الحكوميان عن أملهما في أن تبادر الجماعة إلى فتح باقي الطرق الواقعة تحت سيطرتها، التي تربط بين مناطق وبلدات مختلفة من المحافظة، وهذه المناطق والبلدات ومدينة تعز مركز المحافظة، كالطريق الرابطة بين مفرق الذكرة وخط الستين، ومفرق العدين وعصيفرة، شرق وشمال المدينة.

وتعد هذه الطريق التي أعيد افتتاحها الأهم من بين طرق محافظة تعز، لكونها تربط المدينة بضاحيتها الشرقية ذات الأهمية الاقتصادية، وغالبية المحافظات المجاورة لها شرقاً وشمالاً وإلى الجنوب الشرقي، وهي الطريق التي تمر بأحياء القصر الجمهوري والكمب وحوض الأشرف قبل أن تصل إلى قلب المدينة.

مخاوف من الألغام

كانت جهود فتح الطريق تعطلت، صباح الخميس، لبعض الوقت، مسببة خيبة أمل للسكان، بعدما دفعت الجماعة الحوثية بالمئات من مسلحيها لتجاوز المنفذ الشرقي للمدينة، والوصول إلى مناطق سيطرة الحكومة الشرعية، في مسيرة رفعوا ورددوا خلالها شعارات الجماعة، ورفضوا تنظيم عملية تنظيم السير والدخول، مما اضطر القوات الحكومية لإغلاق المنفذ مؤقتاً قبل انسحاب المسلحين واستئناف العمل لإزالة العقبات كافة.

ناشطون رفعوا علم اليمن على المنفذ الشرقي لمدينة تعز بعد فتح الطريق بينها وبين ضاحية الحوبان (إكس)

وساهم انفجار لغم من مخلفات الجماعة الحوثية بالمنفذ في تعطيل أعمال وترتيبات فتح الطريق، وبحسب المرصد اليمني للألغام، فإن ثلاثة أشخاص، بينهم مصور صحافي، أصيبوا في أثناء انفجار لغم بجرافة كانت تزيل الحواجز من الطريق.

وحذر المرصد جميع المسافرين والمتنقلين عبر المنفذ من وجود ألغام وذخائر غير منفجرة على جانبي الطريق لم تتم إزالتها، مطالباً بأخذ كامل الحيطة والحذر، وعدم القيادة أو الحركة خارج الطريق الرئيسية، لكون المنطقة المحيطة بها مليئة بشكل كبير بالألغام.

وشهد المنفذ الشرقي للمدينة عبور مئات المسافرين في الاتجاهين، خصوصاً مع قرب عيد الأضحى الذي يعد مناسبة لزيارات الأقارب والتسوق، وذلك بعد أن كان المتنقلون من وإلى المدينة يضطرون لسلوك طريق فرعية وعرة وضيقة، وتحتاج إلى أكثر من 8 ساعات لقطعها.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصور لحركة التنقل عبر المنفذ الشرقي للمدينة، وظهرت في تلك المقاطع والصور ملامح سعادة السكان وفرحتهم العارمة بإنهاء الحصار.

احتشاد السكان في المنفذ الشرقي لمدينة تعز للاحتفال بفتح الطريق وبدء التنقل عبره (إكس)

وكشفت مصادر محلية في مدينة تعز عن أن القوات الحكومية أوقفت تدفق المسافرين القادمين من جهة الحوبان سيراً على الأقدام أو على الدراجات النارية، حيث تقتضي آلية التنقل التي تم التفاهم عليها، دخول وخروج السكان في المرحلة الأولى عبر السيارات فقط.

وشهد المنفذ الشرقي للمدينة وعدد من أحيائها حضوراً جماهيرياً واسعاً للاحتفال بفتح الطريق وإنهاء الحصار، والتأكد من حقيقة الأمر، نظراً لعدم ثقتهم في نيات الجماعة الحوثية التي فرضت الحصار على المدينة طوال ما يقارب العقد من الزمن، رفضت خلاله كامل الجهود المحلية والإقليمية والدولية لفتح الطرقات، وتنصلت من جميع الاتفاقيات التي وقعت عليها بهذا الشأن.