نداءات سودانية لإنقاذ الآلاف من نازحي سنار

نشطاء: رضع وعجائز عالقون في العراء بلا ماء أو طعام

سودانيون فارون من بلدة سنجة جنوب شرقي السودان يستريحون الثلاثاء في مخيم بعد وصولهم إلى القضارف شرق البلاد (أ.ف.ب)
سودانيون فارون من بلدة سنجة جنوب شرقي السودان يستريحون الثلاثاء في مخيم بعد وصولهم إلى القضارف شرق البلاد (أ.ف.ب)
TT

نداءات سودانية لإنقاذ الآلاف من نازحي سنار

سودانيون فارون من بلدة سنجة جنوب شرقي السودان يستريحون الثلاثاء في مخيم بعد وصولهم إلى القضارف شرق البلاد (أ.ف.ب)
سودانيون فارون من بلدة سنجة جنوب شرقي السودان يستريحون الثلاثاء في مخيم بعد وصولهم إلى القضارف شرق البلاد (أ.ف.ب)

أطلق ناشطون سودانيون نداءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى إنقاذ الآلاف من الأسر النازحة من مدن ولاية سنار (جنوب شرقي السودان) العالقة في العراء دون طعام أو ماء.

وأكد النشطاء، أن أعداداً كبيرة من الأطفال والرجال الكبار السن لا يقوون على السير، ودعوا المجتمعات المحلية والخيرين إلى التحرك العاجل لإغاثتهم وإجلائهم.

وقالت مصادر محلية إن «أعداداً كبيرة جداً من الفارين بينهم رضع عالقون في مناطق بين شرق الدندر والقضارف (شرق السودان)، وسط مخاوف من تواصل هطول أمطار غزيرة تعزلهم وتعيق تحركاتهم من مواصلة النزوح».

وأضافت المصادر أن «النازحين قطعوا مسافات طويلة بالسيارات وسيراً على الأقدام لأيام وأنهكم الجوع والعطش وهم في طريقهم إلى ولاية القضارف (شرق البلاد)»، وذلك بعد اجتياح «قوات الدعم السريع» مدينة سنجة عاصمة ولاية سنار، وتمددها في المدن الأخرى، وسط تراجع لقوات الجيش السوداني.

وناشد نشطاء المجتمعات المحلية في المساهمة بتوفير عربات النقل الكبيرة لإجلاء العالقين في ظروف إنسانية قاسية، وعلى وجه الخصوص المرضى بالأمراض المزمنة.

وانفصل كثير من الأسر في أثناء فرارهم من الاشتباكات التي جرت في مدينتي سنجة والدندر، وأفاد نشطاء وأسر بفقدان أطفال في أعمار صغيرة ما بين عام إلى 11 عاماً، بالإضافة إلى كبار السن من النساء والرجال.

وتشير التقديرات إلى أن أعداد المفقودين بحسب ما رصدت «الشرق الأوسط» قد تصل إلى مئات انقطع التواصل معهم بسبب انقطاع خدمات الاتصالات والإنترنت في مناطق واسعة من الولاية.

ودشن عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملات مكثفة للبحث عن مفقودين، مصحوبة بصور ومعلومات كاملة نشرها أقاربهم، فيما لا يزال مصير أعداد كبيرة منهم مجهولاً.

ومع تجدد الاشتباكات (الأربعاء) بين الجيش السوداني و«الدعم السريع» في الدندر والمناطق حولها يتوقع فرار المزيد من المدنيين إلى ولايات الشرق الثلاث: بورتسودان، وكسلا، والقضارف.

وتحدث عدد من النشطاء الذين انخرطوا فيما سمي «مبادرة القضارف لإنقاذ الفارين» عن تحديات إسكان الفارين في ظل عدم أي توفير ملاجئ لهم من قبل السلطات المحلية مع امتلاء مراكز ودور إيواء بآلاف من النازحين السابقين.

ووفق آخر تحديث لمكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في السودان «أوتشا» مطلع الأسبوع الحالي، فر أكثر من 55 ألف شخص من مدينة سنجة مع امتداد النزاع إلى ولايات شرق السودان.

وأفاد «أوتشا» بأن العاملين في المجال الإنساني بولاية القضارف يخططون لتوفير مواد غذائية تكفي لتلبية احتياجات أكثر من 50 ألف نازح من سنار.

بدورها توقعت «مفوضية العون الإنساني» بالقضارف فرار أكثر من 130 ألفاً من كل مدن ولايات سنار، ويشمل ذلك 80 ألفاً لجأوا سابقاً إلى سنار من ولايات الخرطوم والجزيرة وكردفان ودارفور منذ اندلاع الحرب في البلاد قبل 14 شهراً.

ووفق «أوتشا» يجري نزوح المدنيين من سنار في الوقت الذي تقوم فيه حكومات الولايات في كسلا والقضارف والبحر الأحمر بإعادة فتح المدارس ونقل النازحين من بعض المدارس إلى مبان مدرسية أخرى ومواقع للتجمع.


مقالات ذات صلة

السودان: مقتل قائد عسكري بارز في «الدعم السريع» بغارة جوية

شمال افريقيا القائد البيشي (وسط) خلال إحدى العمليات العسكرية في ولاية سنار (مواقع موالية للدعم السريع)

السودان: مقتل قائد عسكري بارز في «الدعم السريع» بغارة جوية

نعت مواقع تابعة لـ«قوات الدعم السريع»، السبت، عبد الرحمن البيشي أحد أبرز قادتها العسكريين، الذي قُتل خلال معارك دائرة ضد الجيش السوداني في سنار جنوب شرقي البلاد

محمد أمين ياسين (ود مدني السودان)
شمال افريقيا كريستوس كريستو الرئيس الدولي لمنظمة «أطباء بلا حدود» (غيتي)

رئيس «أطباء بلا حدود»: ما رصدناه في السودان هو الأسوأ على الإطلاق

وصف الرئيس الدولي لمنظمة «أطباء بلا حدود»، كريستوس كريستو، الوضع الصحي في السودان بأنه «الأسوأ على الإطلاق»، في مقابلة مع «الشرق الأوسط»

وجدان طلحة (بورتسودان)
شمال افريقيا محمد بن زايد والبرهان خلال لقاء سابق في قصر الشاطئ بأبوظبي 11 مارس 2022 (أ.ف.ب)

محمد بن زايد والبرهان بحثا سبل وقف الحرب في السودان

رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد وقائد الجيش السوداني والفريق عبد الفتاح البرهان أجريا اتصالاً ناقشا خلاله الجهود الرامية لإنهاء الحرب في السودان

محمد أمين ياسين (ود مدني السودان)
شمال افريقيا البرهان مستقبلاً المبعوث الأممي إلى السودان رمطان لعمامرة في يناير الماضي (وكالة السودان للأنباء)

مفاوضات جنيف حول السودان اختتمت بتعهدات «أحادية»

انتهت المفاوضات بين وفدي الحكومة السودانية و«قوات الدعم السريع» في جنيف الخاصة بإيصال المساعدات إلى المتضررين من الحرب بتعهدات أحادية وبتفاؤل أممي.

أحمد يونس (كمبالا)
شمال افريقيا وفق تقارير «الأمم المتحدة» فإن أكثر من نصف سكان البلاد باتوا بحاجة لمساعدات إنسانية عاجلة (رويترز)

السودان: تحذيرات من «مجاعة وشيكة» في سنار بسبب الحصار ونقص الغذاء

تعيش ولاية سنار السودانية اختفاء دقيق الخبز والأرز بشكل كامل ما يهدد بدخول الولاية التي تحاصرها قوات «الدعم السريع» منذ الشهر الماضي في أزمة غذائية حادة.

أحمد يونس (كمبالا)

رئيس «أطباء بلا حدود» لـ«الشرق الأوسط»: وضع السودان «الأسوأ على الإطلاق»


استهداف المستشفيات في الفاشر أسهم في تردي الحالة الصحية بالمدينة (موقع أطباء بلا حدود)
استهداف المستشفيات في الفاشر أسهم في تردي الحالة الصحية بالمدينة (موقع أطباء بلا حدود)
TT

رئيس «أطباء بلا حدود» لـ«الشرق الأوسط»: وضع السودان «الأسوأ على الإطلاق»


استهداف المستشفيات في الفاشر أسهم في تردي الحالة الصحية بالمدينة (موقع أطباء بلا حدود)
استهداف المستشفيات في الفاشر أسهم في تردي الحالة الصحية بالمدينة (موقع أطباء بلا حدود)

وصف رئيس منظمة «أطباء بلا حدود»، كريستوس كريستو، الوضع الصحي والإنساني في السودان بأنه «الأسوأ على الإطلاق» و«مقلق للغاية».

وقال كريستو في مقابلة مع «الشرق الأوسط» إن الوضع يتدهور بسرعة كبيرة، في ظل التحديات المعيقة للتحرك، وقلة عدد الجهات الإنسانية الدولية الفاعلة على الأرض، ومحدودية التمويل المخصص للاستجابة من قبل الدول المانحة.

وأضاف كريستو أن أكثر من 70 في المائة من المرافق الصحية توقفت عن العمل، وأن مستوى سوء التغذية في ازدياد، متوقعاً ارتفاع حالات الإصابة بالملاريا والأوبئة، مثل الكوليرا، مع بدء موسم الأمطار.

إلى ذلك، نعت مواقع تابعة لقوات «الدعم السريع»، السبت، قائدها في قطاع النيل الأزرق، عبد الرحمن البيشي الذي قُتل خلال المعارك الدائرة ضد الجيش في سنار، جنوب شرقي السودان. ولم يصدر أي تعليق رسمي من «الدعم السريع» على حسابها الموثق في منصة «إكس» حول تلك الأنباء.