السودان: تجدد الاشتباكات في جبل موية بعد سيطرة «الدعم»

قلق بين سكان سنار من اجتياحها

الصراع السوداني أجبر الآلاف على الفرار من ولايات مختلفة (أ.ف.ب)
الصراع السوداني أجبر الآلاف على الفرار من ولايات مختلفة (أ.ف.ب)
TT

السودان: تجدد الاشتباكات في جبل موية بعد سيطرة «الدعم»

الصراع السوداني أجبر الآلاف على الفرار من ولايات مختلفة (أ.ف.ب)
الصراع السوداني أجبر الآلاف على الفرار من ولايات مختلفة (أ.ف.ب)

تجددت اشتباكات متقطعة الثلاثاء، في منطقة جبل موية الواقعة غرب ولاية سنار (جنوب شرقي السودان)، بعد سيطرة قوات «الدعم السريع» عليها، في أعقاب معارك ضارية أجبرت على أثرها قوات الجيش السوداني على الانسحاب والتراجع إلى الدفاع.

ومن شأن السيطرة على سنار، تهديد أمن طريق حيوية تربط الولاية بولاية النيل الأبيض في الجنوب.

وقالت مصادر محلية في جبل موية، إن أعداداً كبيرة من المدنيين فروا سيراً على الأقدام باتجاه المدن الكبيرة في الولاية ومنها: سنار، وربك وسنجة.

ووفق المصادر نفسها، شرعت «الدعم السريع» فور بسط سيطرتها على البلدة، في نهب وسلب سيارات وممتلكات المواطنين.

وفي حين التزم الجيش السوداني الصمت بشأن سقوط البلدة ذات الموقع الجغرافي المهم، قال المتحدث باسم المقاومة الشعبية التي تقاتل إلى جانبه، عمار حسن على «فيسبوك»: «بدأت عمليات استرداد جبل موية غرب سنار»، وذلك بعدما أقر بسقوطها بأيدي «الدعم السريع».

ووفق المصادر المحلية، انسحبت قوات الجيش بالكامل من «جبل موية»، وتركت المواطنين العزل يواجهون مصيراً مجهولاً في مواجهة قوة مدججة بالسلاح، مثلما حدث في مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة.

ويقطع استيلاء «الدعم السريع» على المنطقة الطريق أمام قوات الجيش السوداني الذي كان يخطط للتقدم عبرها لاسترداد ولاية الجزيرة (وسط السودان).

وكان المتحدث الرسمي لـ«الدعم السريع»، الفاتح قرشي، أعلن في بيان على منصة «إكس» ليل الاثنين - الثلاثاء، أن قواتهم حققت «انتصاراً على (ميليشيا البرهان) وكتائب الحركة الإسلامية الإرهابية»، على حد وصفه. وأفاد بأن السيطرة على جبل موية، أعقبها تسلم 57 عربة، وحرق 12 أخرى، ومقتل وأسر المئات.

وذكر أن قوات الجيش السوداني «حاولت الهجوم لاستعادة المنطقة، لكن قواتنا تمكنت من سحق القوات المهاجمة، ومطاردتها إلى المدخل الغربي لمدينة سنار».

ويمثل الموقع الاستراتيجي لمنطقة جبل موية أهمية كبيرة، إذ تربط 3 ولايات، وهي: النيل الأبيض، وسنار، والجزيرة، ويمكن لمن يسيطر عليها تهديد تلك الولايات وفتح خطوط إمداد جديدة للتزود بالعتاد العسكري، كما أنه يفتح المجال أمام قوات «الدعم السريع» في ولاية شمال كردفان للتحرك بحرية أكبر للمساندة في العمليات العسكرية.

ولم يرد المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني، نبيل عبد الله، على طلبات للتعليق على التطورات في سنار. لكن مؤيدين للجيش بثوا على منصات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديوهات لقواته المتحركة على متن عشرات من سيارات الدفع الرباعي باتجاه جبل موية، لم يتسنَّ التأكد من صحتها.

ومن جهة ثانية، أفاد سكان في سنار تحدثوا لــ«الشرق الأوسط»، بأن «الدعم السريع» قصف بشكل عشوائي منطقة سنار التقاطع، في الوقت الذي توجد فيه قوات كبيرة من الجيش داخل المدينة، وعبّروا عن «قلق كبير» من هجوم وشيك لـ«الدعم السريع» على المدينة.

وعلى الرغم من الهدوء الذي ساد سنار الثلاثاء، فإن الخوف والتوتر الشديدين هما سيد الموقف، على حد تعبيرهم.

وبثت منصات تابعة لـ«الدعم السريع» تسجيلات مصورة لقواتها تجري عمليات تمشيط واسعة في منطقة جبل موية، تؤكد سيطرتها التامة عليها.


مقالات ذات صلة

«هدوء نسبي» في جبهات القتال بالسودان بعد معارك عنيفة

شمال افريقيا دخان يتصاعد من مبانٍ ومؤسسات تعرضت للقصف في الخرطوم (رويترز)

«هدوء نسبي» في جبهات القتال بالسودان بعد معارك عنيفة

هدأت حدة المعارك، نسبياً، بين الجيش السوداني و«قوات الدعم السريع» في كل الجبهات والمحاور بأقاليم البلاد المختلفة، بعد أسابيع من القتال الشرس.

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
شمال افريقيا قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان (يسار) ومساعده ياسر العطا في أم درمان (الجيش السوداني)

الجيش السوداني يرفض التفاوض «ولو حارب مائة عام»

جدّد الجيش السوداني تأكيد رفضه لأي تفاوض مع «قوات الدعم السريع»، واستعداده للقتال ولو لـ«مائة عام».

أحمد يونس (كامبالا)
شمال افريقيا البرهان مستقبلاً المبعوث الأممي إلى السودان رمطان لعمامرة في يناير الماضي (وكالة السودان للأنباء)

حكومة السودان تحضر «جنيف الإنسانية» وتتمسك بــ«منبر جدة»

أعلنت الحكومة السودانية موافقتها على المشاركة في مداولات غير مباشرة بجنيف بشأن الأوضاع الإنسانية، استجابة لمبادرة الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة.

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
شمال افريقيا عشرات النازحين السودانيين من ولاية سنار جنوب البلاد لدى وصولهم مدينة القضارف شرقاً (أ.ف.ب)

«الدعم السريع» تكثف عملياتها العسكرية في جبهات عدّة

بثت منصات تابعة لـ«الدعم السريع» تسجيلات مصورة لعناصرها يتحدثون فيها عن اجتياز الخنادق المتقدمة التي نصبها الجيش وتوغلهم إلى أطراف سنار.

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
شمال افريقيا 
البرهان وآبي أحمد في بورتسودان (مجلس السيادة السوداني)

آبي أحمد يلتقي البرهان في «زيارة مفاجئة» لبورتسودان

أدى رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أمس، زيارة إلى رئيس مجلس السيادة قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، في بورتسودان، عدّها متابعون مفاجئة بالنظر.

أحمد يونس (كمبالا ) وجدان طلحة (بورتسودان)

رئيس الوزراء المصري يعتذر لطبيبة

محافظ سوهاج خلال جولته بالمستشفى (محافظة سوهاج)
محافظ سوهاج خلال جولته بالمستشفى (محافظة سوهاج)
TT

رئيس الوزراء المصري يعتذر لطبيبة

محافظ سوهاج خلال جولته بالمستشفى (محافظة سوهاج)
محافظ سوهاج خلال جولته بالمستشفى (محافظة سوهاج)

قدم رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، اعتذاراً لطبيبة في مستشفى المراغة التابع لمحافظة سوهاج (صعيد مصر)، بعد تداول فيديو عبر الصفحة الرسمية لمحافظة سوهاج، أظهر المحافظ عبد الفتاح سراج، وهو يقوم بـ«توبيخ طبيبة طلبت من مواطن إحضار تذكرة (وهو إجراء يتم في المستشفيات الحكومية) قبل إجراء الكشف على نجله».

وقال مدبولي خلال مؤتمر صحافي، الأربعاء، عقب اجتماع الحكومة الأسبوعي في العاصمة الإدارية (شرق القاهرة) إنه «إذا حدث تجاوز تجاه الطبيبة، فأنا أقول لها حقك عليَّ». وقدم «اعتذراً لها».

وأشار إلى أن «المسؤولين التنفيذيين حريصون على رضا المواطن، ومن حق المحافظ أن يتخذ الإجراءات اللازمة بما يلبي حق المواطن من دون أي تجاوز في حق العاملين بالأجهزة التنفيذية للدولة». وأكد مدبولي أنه حال وجود تقصير «يكون هناك إجراء قانوني وإداري ضد المقصر وليس تجاوزاً تحت أي شكل».

مجلس الوزراء المصري برئاسة مصطفى مدبولي (مجلس الوزراء)

جاء رد رئيس مجلس الوزراء المصري بعدما ظهر المحافظ، وهو يوجه حديثه للطبيبة «شوفي العيان الأول... معندكيش ضمير ولا إحساس»، حسب ما جاء في مقطع فيديو على صفحة المحافظة على «فيسبوك» قبل أن يتم حذفه، الأربعاء. ووجه المحافظ بـ«إحالة الطبيبة إلى التحقيق». وخلال الساعات الماضية، جرى تداول الفيديو بشكل كبير على منصات التواصل الاجتماعي، وتصدر وسم «#طبيبة_المراغة» منصة «إكس»، الأربعاء، مع «انتقادات عدة لموقف المسؤول الحكومي».

وأعلن مجلس نقابة أطباء سوهاج تقديم استقالته، احتجاجاً على موقف المحافظ من الطبيبة، الذي وصفوه بـ«المهين للأطباء»، وعدّوا أن المحافظ «تعدى على الطبيبة لفظياً واتهمها بالتقصير وانعدام الضمير بسبب تطبيقها القواعد والقوانين المنظمة لمزاولة مهنة الطب».

والطبيبة تدعى سمر أنور، وكانت موجودة بقسم الطوارئ في المستشفى، الذي قرر محافظ سوهاج إقالة مديره والمدير المناوب في ختام جولته لـ«تردي الأوضاع، وعدم وجود أطباء، وسوء مستوى النظافة»، وفق بيان للمحافظة تضمّن التأكيد على «إحالة جميع العاملين بنوبة العمل المسائية بالمستشفى للتحقيق للتقاعس في أداء مهام عملهم وعدم تقديم الخدمة الطبية اللازمة للمواطنين».

وقال عضو مجلس نقابة أطباء سوهاج، محمد أنور مغيزل لـ«الشرق الأوسط» إن «الإعلان عن استقالة المجلس جاء اعتراضاً على طريقة تعامل المحافظ»، مشيراً إلى أن «اعتذار رئيس الوزراء أمر مُقدر؛ لكن يجب أن يكون هناك اعتذار رسمي من المحافظ». وأضاف أن «الطبيبة توجهت، مساء الأربعاء، إلى مكتب المحافظ برفقة نقيب أطباء سوهاج لترضيتها عما لحق بها من إساءة».

عاجل سائق سيارة يقتحم شرفة مقهى في باريس ويصيب عدة أشخاص بجروح (الشرطة)