مصر ترحّل سودانيين لاتهامهم بـ«مخالفة شروط الإقامة»

السلطات قالت إنهم دخلوا البلاد بطريقة «غير قانونية»

سودانيون في مكتب شؤون اللاجئين بالقاهرة (مكتب مفوضية شؤون اللاجئين)
سودانيون في مكتب شؤون اللاجئين بالقاهرة (مكتب مفوضية شؤون اللاجئين)
TT

مصر ترحّل سودانيين لاتهامهم بـ«مخالفة شروط الإقامة»

سودانيون في مكتب شؤون اللاجئين بالقاهرة (مكتب مفوضية شؤون اللاجئين)
سودانيون في مكتب شؤون اللاجئين بالقاهرة (مكتب مفوضية شؤون اللاجئين)

رحّلت السلطات المصرية، الخميس، سودانيين لاتهامهم بـ«مخالفة شروط الإقامة»، ودخول البلاد بطريقة «غير قانونية».

وتلقت مديرية أمن قنا (جنوب مصر) إخطاراً يفيد بضبط 7 حافلات بالمحافظة، تحمل ركاباً سودانيين، تبين أنهم وصلوا إلى الأراضي المصرية بـ«طريقة غير مشروعة، ولا يحملون أوراقاً رسمية للإقامة في مصر»، بحسب مواقع مصرية.

ومنذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» في أبريل (نيسان) من العام الماضي، تزايدت أعداد السودانيين الفارين من الحرب إلى مصر، وانتشرت تجمعاتهم في القاهرة وعدد من المدن المصرية.

وفي مارس الماضي، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، للمبعوث الأميركي الخاص للسودان، توم بيرييلو، إن «مصر استقبلت أكثر من نصف مليون مواطن سوداني منذ بدء الحرب، بالإضافة إلى أكثر من خمسة ملايين سوداني يعيشون في مصر دون تفرقة بينهم وبين المواطنين المصريين».

وتضاعف عدد اللاجئين السودانيين المسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مصر 5 أضعاف منذ أبريل 2023، ليصل إلى 315 ألف لاجئ سوداني، يمثلون أكثر من 52 في المائة من إجمالي عدد اللاجئين المسجلين في البلاد، وعددهم نحو 590 ألف لاجئ من 60 دولة أجنبية، حسب بيانات مكتب مفوضية اللاجئين بالقاهرة.

وتواجه مصر تدفقات مستمرة من مهاجرين اضطروا إلى ترك بلادهم؛ بسبب الصراعات أو لأسباب اقتصادية ومناخية، خصوصاً من دول الجوار العربي والأفريقي، ومنها سوريا، واليمن، والسودان وفلسطين. ووفق تقديرات الحكومة المصرية، فإن أعداد اللاجئين والأجانب المقيمين على أراضيها «يتعدى 9 ملايين أجنبي من نحو 133 دولة».

أمين عام الامم المتحدة خلال لقائه بشخصيات سودانية بالقاهرة في مارس الماضي (الأمم المتحدة)

وتشكو مصر من عدم تناسب المساعدات الدولية المقدمة إليها، مع زيادة تدفق اللاجئين والمهاجرين إلى أراضيها. وأشار رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، في أبريل الماضي، إلى أن «تكلفة إقامة 9 ملايين أجنبي بمصر أكثر من 10 مليارات دولار سنوياً».

الباحث السوداني المقيم في مصر، صلاح خليل، رأى أن «شبكات تهريب السودانيين زادت خلال الفترة الأخيرة، بهدف تحقيق مكاسب مادية كبيرة». وقال خليل لـ«الشرق الأوسط» إن «تلك الشبكات تستغل ظروف الحرب، والتسهيلات المقدمة من مصر للسودانيين في تهريب أعداد بطرق (غير مشروعة) خصوصاً من الذين لا يريدون انتظار استخراج تأشيرات السفر الرسمية»، مشيراً إلى أن «مصر لم تُوقف التأشيرات المجانية للسودانيين»، كما «تمنح تأشيرات دخول اعتباري للسودانيين الذين يسجلون في مكتب الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالقاهرة».

وفي مايو (أيار) الماضي، طالبت وزارة الداخلية المصرية الأجانب المقيمين على أراضيها بضرورة التوجه إلى «الإدارة العامة للجوازات والهجرة والجنسية» لتقنين أوضاعهم وتجديد إقاماتهم والحصول على «بطاقة الإقامة الذكية» لضمان الاستفادة من كافة الخدمات الحكومية المقدمة إليهم قبل نهاية يونيو (حزيران) الحالي.

والتقى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في مارس الماضي، بمجموعة من اللاجئين السودانيين في القاهرة، حيث استمع لمعاناة الآلاف الذين تركوا منازلهم وممتلكاتهم وأسرهم بسبب الحرب.

وتشير المؤسسات المصرية إلى تقديم الرعاية للسودانيين دون تفرقة مع المصريين. وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال استقباله رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن، عبد الفتاح البرهان، في القاهرة نهاية فبراير (شباط) الماضي، «مواصلة عمل بلاده على تخفيف الآثار الإنسانية للنزاع على الشعب السوداني».


مقالات ذات صلة

هتان تفي بوعدها وتهدي السعودية فوزاً جديداً في «الفنون القتالية»  

رياضة سعودية هتان لحظة دخولها القفص في نزالها مع المصرية إيمان (الشرق الأوسط)

هتان تفي بوعدها وتهدي السعودية فوزاً جديداً في «الفنون القتالية»  

أوفت اللاعبة السعودية هتان السيف بوعدها، وأهدت بلادها فوزاً جديداً، على صعيد مشاركاتها الدولية، وذلك على حساب منافستها المصرية إيمان بركة.

لولوة العنقري (الرياض )
يوميات الشرق نهال الهلالي وشيماء النوبي خلال الحفل (بيت السحيمي بالقاهرة)

السيرة الهلالية و«المربعات» بأصوات نسائية في القاهرة التاريخية

بـ«الملس» الصعيدي، وهو الزي الشعبي بجنوب مصر، وقفت فنانتان أمام جمهور بيت السحيمي في القاهرة التاريخية، مساء الخميس، لتقدما حفلاً للسيرة الهلالية وفن المربعات.

محمد الكفراوي (القاهرة )
شمال افريقيا مصر تدشن خط طيران مباشراً إلى جيبوتي والصومال (وزارة الطيران المدني في مصر)

مصر لتعزيز التعاون مع جيبوتي والصومال

في خطوة تستهدف «تعزيز التعاون مع دول القرن الأفريقي»، دشّنت مصر، الجمعة، خط طيران مباشراً بين القاهرة وجيبوتي ومقديشو.

أحمد إمبابي (القاهرة)
يوميات الشرق مدحت صالح يغنّي في حفل «العلمين» (إدارة المهرجان)

مقامات مدحت صالح وأغنيات محمد منير تُطرب جمهور «العلمين»

في ليلة غنائية خاصة بالمقامات الموسيقية، بدأت، الخميس، فعاليات النسخة الثانية من «مهرجان العلمين» المُقام في الساحل الشمالي بمصر، ويستمر حتى نهاية الشهر المقبل.

أحمد عدلي (العلمين (مصر))
شمال افريقيا عملات مصرية من فئة 200 جنيه أمام فئات من العملة الأميركية (إ.ب.أ)

مصر تُكثف جهود مواجهة «الاتجار في العملة»

عادت ملاحقة السلطات المصرية لـ«جرائم الاتجار في العملة» إلى الواجهة. وأعلنت وزارة الداخلية المصرية «ضبط 35 مليون جنيه خلال يومين».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

مصر تنفي «ترتيبات أمنية» مع إسرائيل بشأن الحدود على غزة

الحدود المصرية الإسرائيلية (رويترز)
الحدود المصرية الإسرائيلية (رويترز)
TT

مصر تنفي «ترتيبات أمنية» مع إسرائيل بشأن الحدود على غزة

الحدود المصرية الإسرائيلية (رويترز)
الحدود المصرية الإسرائيلية (رويترز)

لا تزال ترتيبات اليوم التالي للحرب في غزة تثير جدلاً واسعاً، كان أحدثها ما نقلته وكالة «رويترز»، الجمعة، عن مصادر قالت إنها مطّلعة، بشأن «محادثات حول ترتيبات أمنية تشمل (نظام مراقبة إلكترونياً) على الحدود بين قطاع غزة ومصر».

حديث المصادر المطلعة لقي «نفياً مصرياً وإسرائيلياً». ونقلت قناة «القاهرة الإخبارية» الفضائية، الجمعة، عن مصدر مصري، وصفته بـ«رفيع المستوى»، قوله إنه «لا صحة لما يتم تداوله» حول وجود «ترتيبات أمنية» مصرية إسرائيلية بشأن الحدود مع غزة. وأضاف المصدر أن هناك أطرافاً إسرائيلية تعمل على «بث الشائعات» حول ترتيبات أمنية جديدة مع مصر لـ«محاولة إخفاء إخفاقاتها في غزة». ولفت إلى أن «مصر بذلت جهوداً كبيرة، خلال الفترة الأخيرة، لتحقيق تقدم في مفاوضات التهدئة بقطاع غزة، غير أنه ما زال هناك نقاط عالقة تتجاوز ما سبق الاتفاق عليه مع الوسطاء، وتعوق تحقيق تقدم في المباحثات».

جانب من الحدود المصرية الإسرائيلية (رويترز)

ونقلت «رويترز» عن مصدرين مصريين، ومصدر ثالث مطّلع - لم تُسمِّهم - قولهم إن مفاوضين إسرائيليين ومصريين «يُجرون محادثات» بشأن «نظام مراقبة إلكتروني» على الحدود بين قطاع غزة ومصر، «قد يتيح سحب القوات الإسرائيلية» من المنطقة، إذا جرى الاتفاق على وقف لإطلاق النار.

يُشار إلى أن مسألة بقاء القوات الإسرائيلية على الحدود هي إحدى القضايا التي تُعرقل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار؛ لأن حركة «حماس»، ومصر التي تتوسط في المحادثات، تعارضان «إبقاء إسرائيل قواتها التي احتلت محور فيلادلفيا ومعبر رفح منذ مايو (أيار) الماضي»، وفق «رويترز».

وجاء حديث المصادر المطّلعة غداة إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء الخميس، احتفاظ إسرائيل بالسيطرة على المنطقة الحدودية بين مصر وقطاع غزة؛ بهدف منع «تهريب الأسلحة» لـ«حماس».

فلسطينيون يسيرون في منطقة مدمّرة بمخيم النصيرات للاجئين في جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)

وقال الخبير الاستراتيجي المصري، اللواء سمير راغب، لـ«الشرق الأوسط»، إن «مصر لن تقبل بأي ترتيبات أمنية على الحدود مع إسرائيل». ولفت إلى أن مصر كانت ترفض أي ترتيبات أمنية مع إسرائيل في تلك المنطقة، قبل حرب السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، فكيف ستقبل الآن وكل شيء تحت سيطرة إسرائيل؟!

وتساءل راغب: «هل ستتيح إسرائيل كل معلومات نظام المراقبة لمصر، أم سيكون لها فقط؟»، إلا أنه عاد وأكد أن إسرائيل تطلب دائماً، ولا تريد أن تلتزم بشيء، و«بالتالي لن نعطي شيئاً، وهذا أمن قومي ونحن نحافظ عليه».

أما الخبير العسكري المصري، اللواء نصر سالم، فرأى أن طرح تنفيذ «نظام مراقبة إلكترونية» للحدود قد يكون «حلاً وسطاً» أمام المفاوضين، بدلاً من وجود قوات إسرائيلية؛ إلا إذا كان ما تردد من إسرائيل بشأن «نظام المراقبة» مجرد «اختبار لرد الفعل المصري في ظل التوترات بين الجانبين». وأضاف سالم، لـ«الشرق الأوسط»، أن «مراقبة الحدود إلكترونياً» مع إسرائيل «حديث ليس جديداً»، مؤكداً أن تل أبيب تسعى لـ«خفض التوتر» مع القاهرة، وهو ما تعكسه زيارات الوفود الأمنية الإسرائيلية إلى مصر.