تجدد الحرائق في غابات شرق الجزائر

«مصلحة الأرصاد» حذرت من موجة حر تضرب شمال شرقي البلاد

TT

تجدد الحرائق في غابات شرق الجزائر

اندلاع النيران بأحد بلدات بداية (حسابات ناشطين بالإعلام الاجتماعي)
اندلاع النيران بأحد بلدات بداية (حسابات ناشطين بالإعلام الاجتماعي)

اندلعت ليل أمس الجمعة - السبت حرائق هائلة بولايتي بجاية وتيزي وزو المتجاورتين شرق الجزائر، وفي حين تم إخماد حرق تيزي وزو، تتواصل العمليات للسيطرة على حريق بجاية، بحسب بيان للحماية المدنية نُشر اليوم (السبت).

وأفاد مدير الحماية المدنية لولاية بجاية، الواقعة شمال الجزائر، بنشوب حريق بإحدى غابات منطقة عش الباز ببوليمات. وأضاف المسؤول الجزائري، بحسب تقرير لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أنه تم تسخير رتل متنقل تابع للولاية، وأرتال من البويرة وسطيف وبرج بوعريريج، مشيراً إلى أنه لم يتم تسجيل أي خسائر. كما تم إخلاء المناطق الآهلة تفادياً لأي مخاطر.

كما اندلع حريق في غابة مهوي قرب مدينة تيشي، وحريق آخر في غابة عش الباز بولاية بجاية، وحريق ثالث في غابة قرية إيغداسن بولاية تيزي وزو. وذكرت الحماية المدنية أنه «تم إخماد حريق غابة مهوي وهو تحت الحراسة»، بينما تتواصل عمليات الإخماد «في غابة عش الباز... والحريق متحكَّم فيه». أما في تيزي وزو فقد تم إخماد الحريق و«عملية الحراسة متواصلة». واندلعت الحرائق ليلاً، وشاركت في مواجهتها فرق للتدخل من ولايات برج بوعريريج وسطيف والبويرة المجاورة، وكذلك من العاصمة. وأوضحت التقارير الجزائرية أن مساحة النيران اتسعت نحو المناطق المأهولة بعش الباز وبوليماط، حتى الحدود مع بلدية توجة.

وتدخلت فرق الوحدة الرئيسية للحماية المدنية مدعومةً بفرق المركز المتقدم بالطاهير لإخماد الحريق الذي نشب في المنطقة بالطريق الوطنية 43 واد منشة في ولاية جيجل. كما تدخلت مروحيات الإسعاف الجوي أيضا، بحسب «الحماية المدنية» التي لم تشر إلى سقوط ضحايا. وفي نهاية يوليو (تموز) شهدت المناطق نفسها حرائق هائلة أدَّت إلى مصرع 34 شخصاً، وأتت على مساحات شاسعة من الغابات والأشجار المثمرة، علماً بأن شمال الجزائر وشرقها يشهدان سنوياً حرائق غابات، وهي ظاهرة تتفاقم عاماً بعد آخر بسبب تأثير التغير المناخي، الذي يؤدي إلى جفاف وموجات حر شديد. وكانت «مصلحة الأرصاد الجوية» قد حذرت في نشرة خاصة من موجة حر في مناطق شمال شرقي البلاد، منها بجاية وتيزي وزو يومي السبت والأحد، حيث قد تصل درجات الحرارة إلى 43 درجة.

وشهدت الجزائر، خلال العام الحالي، العديد من الحرائق التي نشبت في الغابات، وحسب إحصاءات وزارة الداخلية عن حرائق الجزائر 2023، فقد بلغ تعداد ما جرى رصده 97 حريقاً في غابات 16 ولاية، وسط محاولات من قوات الجيش الجزائري وقوات الحماية المدنية للسيطرة على حرائق الغابات، حيث جرت مشاركة طائرات «بيرييف 200» التابعة للجيش، وأخرى مستأجرة في عمليات جهود الإطفاء، إلى جانب 8 آلاف رجل إطفاء، و529 شاحنة من مختلف الأحجام في عمليات الإخماد.

فرق الدفاع المدني يحاول إخماد النيران التي اندلعت بمحافظة جيجل الصيف الماضي (الدفاع المدني)

وخلال موجة الحرائق التي ضربت شرق البلاد في أواخر يوليو الماضي، أبدى كثير ممن تكبدوا خسائر جراء النيران غضباً من ضعف الإمكانيات الخاصة بمواجهة الحرائق محلياً. كما أكَّد بعضهم، في شهادات للصحافة، أن فرق الإنقاذ وصلت «بعد فوات الأوان»، أو لم تأتِ أصلاً في بلدات أخرى. كما تساءل آخرون عن «مصير» وعود الحكومة بشراء طائرات إخماد النيران، قبل عامين، عندما أكلت الحرائق محافظات بالشرق، مخلفةً وراءها 42 قتيلاً ودماراً هائلاً في الأملاك.


مقالات ذات صلة

حرائق غابات أشعلتها صواريخ «حزب الله» تجتاح إسرائيل... وإصابة جنود باختناقات

شؤون إقليمية الدخان يتصاعد بعد اشتعال النيران في أعقاب هجمات صاروخية من لبنان على إسرائيل (رويترز)

حرائق غابات أشعلتها صواريخ «حزب الله» تجتاح إسرائيل... وإصابة جنود باختناقات

اجتاحت حرائق غابات مساحات واسعة من شمال إسرائيل بسبب صواريخ أطلقها «حزب الله» من لبنان، وتكافح فرق الإنقاذ للسيطرة عليها.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
أميركا اللاتينية حرق المركبات والمنازل أثناء حريق في فينيا ديل مار بتشيلي (أرشيفية - أ.ف.ب)

تشيلي: رجل إطفاء وموظف متهمان بإشعال حرائق غابات أودت بحياة 137 شخصاً

أوقفت السلطات في تشيلي شخصين هما رجل إطفاء وموظف في دائرة الغابات، بشبهة إشعال حرائق أودت بحياة 137 شخصاً.

«الشرق الأوسط» (سانتياغو)
الولايات المتحدة​ ما بقي من رؤوس أبقار في مزرعة أتى عليها الحريق ببلدة سكيليتاون في تكساس (أ.ب)

تكساس تخشى تفاقم أضخم حريق تشهده الولاية

تخشى سلطات تكساس امتداداً مثيراً للقلق خلال عطلة نهاية الأسبوع لأضخم حريق تشهده الولاية والذي أودى بحياة شخصين وأتى على مئات الآلاف من الهكتارات.

«الشرق الأوسط» (هيوستن (الولايات المتحدة))
العالم حرائق غابات مشتعلة في المرتفعات الوسطى بتسمانيا في أستراليا (إ.ب.أ)

حرائق الغابات تدمر عدداً من المنازل في أستراليا

تعهد رئيس وزراء أستراليا أنتوني ألبانيزي اليوم (الأحد) بتقديم كل الدعم اللازم لمساعدة ولاية فيكتوريا في مكافحة حرائق الغابات المستمرة منذ أيام.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
العالم فريق من خدمات الإنقاذ يزيل آثار العواصف في إحدى ضواحي مدينة ملبورن (أ.ف.ب)

الرياح العاتية في فيكتوريا الأسترالية تقطع الكهرباء وتشعل حرائق

لا يزال مئات الآلاف من السكان في أنحاء ولاية فيكتوريا الأسترالية من دون كهرباء بعد أن أدى الطقس العاصف إلى تدمير خطوط نقل الكهرباء وإشعال حرائق غابات.

«الشرق الأوسط» (سيدني)

الجيش السوداني يهاجم إعلان «الدعم السريع» تشكيل حكومة مدنية بولاية جنوب دارفور

قائد الجيش عبد الفتاح البرهان (يسار) وقائد «قوات الدعم السريع» محمد حمدان دقلو «حميدتي» (أرشيفية)
قائد الجيش عبد الفتاح البرهان (يسار) وقائد «قوات الدعم السريع» محمد حمدان دقلو «حميدتي» (أرشيفية)
TT

الجيش السوداني يهاجم إعلان «الدعم السريع» تشكيل حكومة مدنية بولاية جنوب دارفور

قائد الجيش عبد الفتاح البرهان (يسار) وقائد «قوات الدعم السريع» محمد حمدان دقلو «حميدتي» (أرشيفية)
قائد الجيش عبد الفتاح البرهان (يسار) وقائد «قوات الدعم السريع» محمد حمدان دقلو «حميدتي» (أرشيفية)

عدّ المتحدث باسم الجيش السوداني، العميد نبيل عبد الله، أن إعلان الإدارة المدنية بولاية جنوب دارفور التابعة لـ«قوات الدعم السريع»، عن تشكيل «أول حكومة مدنية» مستقلة عن السلطة التابعة للجيش في بورتسودان «محاولة لإضفاء شرعية زائفة على وجودها لن تجدي نفعاً، ولن تغير من حقيقة أن (الدعم السريع) ميليشيا متمردة على الدولة».

وقال عبد الله لوكالة أنباء العالم العربي، الخميس: «هذه محاولة لذر الرماد في العيون، ولتجميل صورتهم أمام الناس، وكذلك محاولة لإضفاء شرعية زائفة مزعومة على هذه المناطق، ولكن تبقى الحقائق ويبقى الواقع كما هو عليه».

البرهان يصافح جنوده في الجيش السوداني في مناسبة سابقة (وكالة أنباء العالم العربي)

كانت الإدارة المدنية بولاية جنوب دارفور التابعة لـ«قوات الدعم السريع» قد أعلنت عن تشكيل «أول حكومة مدنية مستقلة» عن السلطة التابعة للجيش السوداني، والتي تتخذ من مدينة بورتسودان بشرق البلاد مقراً لها... وسبق ذلك، تشكيل إدارة مدنية في ولاية جنوب دارفور برئاسة محمد أحمد حسن، أسوة بما طبقته سابقاً بولاية الجزيرة وسط السودان.

وأعلن رئيس الإدارة المدنية بجنوب دارفور، في مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء، عن تشكيل «هياكل حكومة مدنية تتكون من 10 وزارات، وهي المالية، والبنى التحتية، والصحة، والشؤون الاجتماعية، والثروة الحيوانية، والثقافة والإعلام، والشباب والرياضة، والحكم المحلي، والزراعة والغابات، والتربية والتعليم».

ومضى عبد الله قائلاً: «هذه محاولة سبق أن حاولوها في ولاية الجزيرة بتشكيل إدارة مدنية بزعم تنظيم الحياة فيها». وأضاف: «وفي الوقت نفسه، هم من قاموا بطرد سكانها وتهجيرهم قسراً، ونهبهم وقتلهم وسرقة ممتلكاتهم، وما زالوا يفعلون ذلك حتى الآن في كل المناطق التي وطئتها أقدامهم». وتساءل «ما الذي أنجزته هذه الإدارة المدنية مثلاً في ولاية الجزيرة؟».

قوات «الدعم السريع» السودانية (أ.ف.ب)

وقال عبد الله: «ما زال مسلسل القتل مستمراً في ولاية الجزيرة حتى الآن، وقد قتلوا أكثر من 200 شخص الأسبوع الماضي في منطقة ود النورة، وتكرر هذا الحادث في مناطق أخرى، وهو مستمر حتى الآن». وتابع: «كيف يمكن لمثل هذه المجموعة أن تدير شأن الناس، أو تحاول أن تدعي أنها تسعى لتنظيم حياتهم، وهي السبب الرئيسي في تدمير حياتهم».

وشدد على أن هذه المحاولات «لن تجدي نفعاً، ولن تُغير أبداً من واقع الميليشيا، بوصفها ميليشيا متمردة على الدولة ومتمردة على القوات المسلحة، ولن تنال أي تأييد، ولن تصادف أي نجاح، وستنتهي هذه الأوضاع، وستعود كل هذه المناطق إلى حضن الوطن».

واندلع القتال بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» بعد خلافات حول خطط لدمج الأخيرة في الجيش، في إطار عملية سياسية مدعومة دولياً، كان من المفترض أن تنتهي بإجراء انتخابات.