الصومال: 9 قتلى بهجوم لـ«الشباب» على فندق في مقديشو

قوات الأمن أنقذت 84 شخصاً بعد حصار استمر 6 ساعات

سيارة إسعاف في محيط الفندق أثناء عمليات الإنقاذ التي نفذتها القوى الأمنية (أ.ف.ب)
سيارة إسعاف في محيط الفندق أثناء عمليات الإنقاذ التي نفذتها القوى الأمنية (أ.ف.ب)
TT

الصومال: 9 قتلى بهجوم لـ«الشباب» على فندق في مقديشو

سيارة إسعاف في محيط الفندق أثناء عمليات الإنقاذ التي نفذتها القوى الأمنية (أ.ف.ب)
سيارة إسعاف في محيط الفندق أثناء عمليات الإنقاذ التي نفذتها القوى الأمنية (أ.ف.ب)

أعلنت الشرطة الصومالية، السبت، أن ستة مدنيين وثلاثة من أفراد قوات الأمن قتلوا وجرح عشرة مدنيين في الهجوم الذي استمر ست ساعات وتبنته حركة «الشباب» المتشددة على فندق في العاصمة مقديشو.

وقالت الشرطة في بيان «قتل ستة مدنيين في الهجوم (...) وأصيب عشرة آخرون». واضافت أن «ثلاثة من أفراد قوات الأمن الشجعان لقوا حتفهم»، موضحة أنه تم إنقاذ 84 شخصا كانوا في فندق «بيرل بيتش».

وقالت شبكة التلفزيون الحكومية «إس إن تي في» اليوم في وقت سابق اليوم، إن «القوات الأمنية أنهت أفراد الميليشيا (حركة الشباب) الذين نفذوا هجوماً إرهابياً قاتلا على فندق بيرل بيتش» الواقع على شاطئ الليدو في جنوب مقديشو، مؤكدة أنه تم إنقاذ «عدد كبير من المدنيين».

صوماليون يهربون من مكان الحادث (إ.ب.أ)

وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم، مشيرة إلى أنها استهدفت مكاناً تتردد عليه السلطات.

وكان شهود اتصلت بهم وكالة «الصحافة الفرنسية»، تحدثوا عن إطلاق نار كثيف بالقرب من المبنى.

وذكرت الوكالة أن عددا من سيارات الإسعاف متوقف أمام المبنى.

سيارة إسعاف في مكان الحصار (إ.ب.أ)

وكانت حركة الشباب هاجمت في أغسطس (آب) 2020 فندق «إيليت» الذي يقع على شاطئ الليدو مما أسفر عن مقتل عشرة مدنيين وشرطي.

واحتاجت قوات الأمن لأربع ساعات من أجل استعادة السيطرة على المبنى.

وتقاتل جماعة الشباب المرتبطة بتنظيم «القاعدة» وتطالب بفرض الشريعة الإسلامية في البلاد منذ أكثر من 15 عاما، الحكومة الفدرالية المدعومة من المجتمع الدولي.

وقد طردت من المدن الكبرى في البلاد في 2011 و2012، لكنها تتمركز بقوة في مناطق ريفية شاسعة.


مقالات ذات صلة

9 قتلى في هجوم على مقهى بمقديشو

أفريقيا أشخاص ينظرون إلى الأضرار التي لحقت بموقع هجوم بالقنابل في مقديشو 15 يوليو 2024 قُتل تسعة أشخاص وأصيب أكثر من 20 آخرين (أ.ب.أ)

9 قتلى في هجوم على مقهى بمقديشو

قُتل تسعة أشخاص وأصيب عشرون في انفجار سيارة مفخّخة مساء الأحد أمام مقهى في العاصمة الصومالية مقديشو كان مكتظاً بسبب بث نهائي يورو 2024

«الشرق الأوسط» (مقديشو)
أفريقيا عناصر من «حركة الشباب» الصومالية المتطرفة (أ.ب)

مقتل 5 سجناء و3 حراس خلال محاولة هروب من سجن في الصومال

قُتل خمسة سجناء ينتمون إلى «حركة الشباب» الصومالية، وثلاثة حراس أمن، في اشتباك مسلح في أثناء محاولة هروب من السجن الرئيسي في العاصمة مقديشو.

«الشرق الأوسط» (مقديشو)
شمال افريقيا المتحدث باسم وزارة الدفاع الصومالية الملازم أبو بكر معلم (صونا)

الجيش الصومالي يدمر أوكاراً لـ«الشباب» في جنوب غربي البلاد

أعلنت وزارة الدفاع الصومالية نجاحها في تدمير قواعد «ميليشيات الخوارج (حركة الشباب)» بمحافظة شبيلى السفلى في جنوب غربي البلاد.

«الشرق الأوسط» (مقديشو)
أفريقيا استنفار أمني صومالي (متداولة)

الجيش الصومالي يستعيد منطقة مهمة بجنوب البلاد

أعلن الجيش الصومالي استعادة منطقة مهمة بمحافظة جوبا السفلى بجنوب البلاد.

«الشرق الأوسط» (مقديشو)
المشرق العربي مسلح حوثي خلال حشد في صنعاء (إ.ب.أ)

المخابرات الأميركية: الحوثيون يجرون محادثات لتزويد حركة الشباب الصومالية بالأسلحة

قالت المخابرات الأميركية إنها علمت بوجود مناقشات بين الحوثيين في اليمن لتوفير الأسلحة لحركة الشباب الصومالية المتطرفة.

«الشرق الأوسط» (عدن)

«الدولية للهجرة»: أكثر من 10 ملايين نزحوا بسبب حرب السودان

الحرب دفعت نحو مليونين ونصف مليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة (رويترز)
الحرب دفعت نحو مليونين ونصف مليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة (رويترز)
TT

«الدولية للهجرة»: أكثر من 10 ملايين نزحوا بسبب حرب السودان

الحرب دفعت نحو مليونين ونصف مليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة (رويترز)
الحرب دفعت نحو مليونين ونصف مليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة (رويترز)

قالت «المنظمة الدولية للهجرة»، الثلاثاء، إن أكثر من 10 ملايين شخص نزحوا من ديارهم بسبب الحرب التي اندلعت في السودان في أبريل (نيسان) 2023، وفق ما أوردته وكالة «رويترز». وذكرت المنظمة أن أكثر من 20 في المائة من سكان السودان نزحوا داخلياً، أو عبر الحدود منذ بدء الصراع.

وتدور الحرب في السودان بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان و«قوات الدعم السريع» بقيادة محمد حمدان دقلو. وأسفرت هذه الحرب عن مقتل عشرات الآلاف بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة. لكن ما زالت حصيلة قتلى الحرب غير واضحة، بينما تشير بعض التقديرات إلى أنها تصل إلى «150 ألفاً» وفقاً للمبعوث الأميركي الخاص للسودان توم بيرييلو. كما دفعت الحرب نحو مليونين ونصف مليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة.