«مجزرة النصيرات»: شهود يروون «أهوال يوم القيامة» خلال العملية الإسرائيلية

دمار واسع في النصيرات جراء عملية تحرير الرهائن الإسرائيليين (أ.ف.ب)
دمار واسع في النصيرات جراء عملية تحرير الرهائن الإسرائيليين (أ.ف.ب)
TT

«مجزرة النصيرات»: شهود يروون «أهوال يوم القيامة» خلال العملية الإسرائيلية

دمار واسع في النصيرات جراء عملية تحرير الرهائن الإسرائيليين (أ.ف.ب)
دمار واسع في النصيرات جراء عملية تحرير الرهائن الإسرائيليين (أ.ف.ب)

اختارت إسرائيل أكثر لحظات مخيم النصيرات ازدحاماً يوم السبت، لتدفع بعشرات من جنودها تحت غطاء كثيف من نيران المدفعية والطيران، لتخليص 4 من أسراها بقوا بين أيدي أعضاء حركة «حماس» أكثر من 8 أشهر.

انتهت العملية باستعادة امرأة و3 رجال إسرائيليين ومقتل أكثر من 200 فلسطيني وإصابة مئات آخرين، في ثاني عملية من نوعها تنجح فيها إسرائيل بعد عملية مخيم الشابورة برفح في فبراير (شباط) الماضي. لكن الثمن هذه المرة كان دماء أكثر سالت في دقائق معدودات.

 

تقول صحافية فلسطينية كانت شاهدة على ما جرى في وسط قطاع غزة، إن القوة العسكرية التي قال الجيش الإسرائيلي إنها ضمت أيضاً عناصر من جهاز الأمن العام (الشاباك) والشرطة، بدأت بتطويق منطقة النصيرات بالكامل من مختلف الاتجاهات، قبل أن يخرج عشرات الجنود، مما يعتقد أنها شاحنات تحمل لوحات فلسطينية، ويبدأوا في إطلاق النار بكثافة.

 

وأضافت الصحافية التي تحفظت على ذكر اسمها لأسباب أمنية في مقطع صوتي أرسلته لوكالة «أنباء العالم العربي»: «أنا كنت على دوار النصيرات... ما رأينا إلا هذا القصف الرهيب. قصف كتير. صارت زي أهوال يوم القيامة أقسم بالله... الناس صارت تجري... تجري في كل مكان... صارت القناصة تقنص في كل مكان... في كل مكان... والطيران يقصف والمدفعية تقصف».

 

وتابعت في وصفها للعملية: «قالوا قوة خاصة... رأينا الدبابات تأتي من جهة النخيل... من شرق البريج... دخلوا على (شارع) صلاح الدين مباشرة... جاءوا من نتساريم... حوطوا محيط نتساريم ومنطقة العودة وجاءوا من شارع الطاقة. جاءوا من شارع البريج وحاوطوا النصيرات كلها... وأول ما القوة الخاصة جاءت... طبعاً عملية الإنزال شفناها كويس عند مستشفى العودة... كانوا يمكن ولا 30 جندياً... وصار اللي صار».

 

أعادت مروحيات إسرائيلية بعدها بقليل كلاً من نوعا أرغماني (25 عاماً) وألموع مئير (21 عاماً) وأندري كوزلوف (27 عاماً) وشلومي زيف (40 عاماً) إلى داخل إسرائيل. واحتفى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وساسة إسرائيل بالعملية التي جاءت بعد 3 أشهر من تخليص مسنين إسرائيليين من قبضة مسلحين برفح في فبراير الماضي، في عملية انتهت يومها بمقتل أكثر من 100 فلسطيني.

رمات غان: رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (اليمين) يصافح الرهينة الإسرائيلي شلومي زيف في مركز شيبا تل هاشومير الطبي (د.ب.أ)

 

من زاوية أكثر قرباً، يقول شاهد آخر إن القوة المتسللة نفذت حزاماً نارياً كاملاً حول المنطقة، استخدمت فيها أسلحة مختلفة من مقاتلات «إف - 16» إلى مسيّرات «كواد كابتر» المسلّحة.

فلسطينيون يتفقدون منزلاً تعرض لضربة إسرائيلية في النصيرات (رويترز)

والحزام الناري هو طوق نيران يستخدم لإبعاد الطرف الآخر عن منطقة بعينها. وفي حالة غزة، يستخدمه الجيش الإسرائيلي لإخلاء مناطق محددة من المسلحين أو المدنيين تمهيداً لدخولها.

 

أين المفر؟

على بعد لا يزيد على 400 متر، كان موقع منزلين هما هدف العملية في المخيم الذي يصفه مسؤول في قطاع غزة لوكالة «أنباء العالم العربي»، بأنه أكثر نقاط قطاع غزة ازدحاماً في الوقت الحالي، بعد دفع مئات الآلاف للرحيل عن رفح في أقصى الجنوب وانتفاء مظاهر الحياة تقريباً فوقها في خان يونس.

 

يقول شاهد العيان الذي طلب عدم التصريح باسمه: «بدأوا بغطاء ناري كثيف جداً ساعة العملية... ضربوا أحزمة نارية على بعد 300 أو 400 متر من المكان اللي فيه المحتجزين... ضربوا الحزام الناري وكان كل شيء لديهم يضرب النار. (مسيّرات) الكواد كابتر بتضرب والمدفعية بتضرب... والمروحية بتضرب والإف - 16 كمان... كل الدنيا كانت تضرب».

الفلسطينيون ينتقلون إلى مناطق أكثر أماناً بعد عمليات نفذتها القوات الخاصة الإسرائيلية في مخيم النصيرات (د.ب.أ)

وأضاف: «الشهداء كانوا على الأرض والناس مش لاحقة تشيل شهداء».

ولا يحدد الشهود مصير الذين كانوا يتولون مسؤولية حراسة الإسرائيليين الأربعة الذين تقول إسرائيل إنهم اقتيدوا من حفل موسيقي في مستوطنة قرب غزة صباح 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

لكن شاهد العيان القريب قال إن الجنود المتسللين أطلقوا قنابل دخان بشكل كثيف جعلت حركة الجميع، بمن فيهم المسلحون، بالغة الصعوبة.

فلسطينيون يحملون جثمان أحد قتلى العملية الإسرائيلية لتحرير 4 رهائن من مخيم النصيرات للاجئين (د.ب.أ)

وأضاف: «ضربوا قنابل دخان. غطوا على العملية بشكل رهيب. تعرف لما يصير القصف بهذه الطريقة الحركة بتكون صعبة جداً... على المقاومين... وعلى اللي بيحرسوا وعلى المواطنين... الكل بيشوف مكان يختبئ فيه من الضرب. الناس كانت بتهرب وهما (الإسرائيليين) بينفذوا العملية. علشان هيك كانت عمليتهم ناجحة... قتل منهم ضابط أثناء العملية. والله أعلم بيقولوا قتل بنيران صديقة».

فلسطينيون يتلقون العلاج في مستشفى شهداء الأقصى بعد الغارات الإسرائيلية على مخيم النصيرات للاجئين (د.ب.أ)

يرجع خبير رسم السياسات الأمنية محمد القاسم ما جرى، لما وصفها بأنها «زاوية ضعف» في حراسة الأسرى يعتقد أن وراءها «مبالغة (حماس) في الحفاظ على صحة الرهائن».

 

وأضاف لوكالة «أنباء العالم العربي» في رسالة نصية من عمّان: «هل هي نقطة ضعف أو خلل عسكري؟ بعد 8 أشهر من الحرب الإسرائيلية المدمرة لا بد في الحروب أن تكون هناك نقاط تفوق لأي طرف... هي كر وفر ونقاط خسارة للطرف المقابل».

وتابع الخبير الأردني: «نحن هنا لا نتحدث عن جيش، بل نتحدث عن قوة مقاومة. بالتالي هي زاوية ضعف أكيد... اخترقها الشاباك المدجج بكل هذه التكنولوجيا... لكن قد تكون المعلومات التي وصلت إلى الشاباك من خلال مبالغة (حماس) في الحفاظ على صحة الرهائن وتوفير المسكن لهم في ظروف معينة. وهذا يخدم (حماس) من زاوية إعلامية وما إلى ذلك... لكن في زاوية أخرى كان عليهم الانتباه لها، وهي أن كثرة المبالغة في هذا الأمر إن كانت مبالغة حقيقية... فقد تكون المعلومات التي قدمت للشاباك من خلال الملف الطبي».

 

هل لا تزال النصيرات منطقة آمنة؟

يروي الشاهد القريب كيف رصد السكان في مخيم النصيرات عدداً ليس بقليل من الشاحنات التي يستقلها مدنيون. ويقول فلسطينيون إن إسرائيل استخدمت هذه المرة شاحنات مساعدات مغلقة.

الفلسطينيون ينتقلون إلى مناطق أكثر أماناً بعد عمليات نفذتها القوات الخاصة الإسرائيلية في مخيم النصيرات (أ.ف.ب)

ورغم انتقادات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لما وصفها بأنها «العمليات العسكرية الإسرائيلية التي لا تزال تحصد العشرات من المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة»، وتصريح مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالأراضي الفلسطينية المحتلة فرنشيسكا ألبانيز، بأن جنوداً إسرائيليين اختبأوا داخل شاحنة مساعدات لتنفيذ عملية لاستعادة 4 أسرى بوسط غزة، فإن الجيش الإسرائيلي نفى ذلك تماماً، وقال إن جنوده لم يستخدموا في النصيرات أي سيارة أو شاحنة مساعدات.

كما نفى أدرعي استخدام الجيش الإسرائيلي للرصيف البحري الأميركي على سواحل غزة، في الدخول إلى النصيرات «بأي شكل من الأشكال».

في الوقت نفسه، نفت القيادة المركزية الأميركية استخدام الرصيف البحري المؤقت في غزة، أو أي من المعدات أو العناصر الموجودة به في عملية تحرير محتجزين إسرائيليين بالقطاع أمس (السبت).

وأضافت في بيان: «الإسرائيليون استخدموا منطقة إلى الجنوب من الرصيف البحري في غزة لإعادة المحتجزين لإسرائيل سالمين»، مؤكدة أن «أي مزاعم مخالفة لذلك عارية عن الصحة».

لكن ألبانيز أشارت رغم ذلك إلى ضيقها من تخليص الأسرى الأربعة «على يد قوات إسرائيلية... اختبأت داخل شاحنة مساعدات».

واتهمت ألبانيز إسرائيل باستخدام الرهائن «لإضفاء الشرعية على قتل الفلسطينيين وتجويعهم» في غزة.

 

حدث هذا في النصيرات، وهي منطقة وإن أشبعتها إسرائيل قصفاً في الأسابيع الماضية، فإنها تبقى الوحيدة في القطاع التي لم تتوغل فيها قوة إسرائيلية قبل اليوم.

صبي مصاب يقف في مدرسة تابعة لـ«الأونروا» بمخيم النصيرات (أ.ف.ب)

وقال الشاهد القريب لوكالة «أنباء العالم العربي» إن نجاح إسرائيل في اختراق المنطقة يرجع لعمليات تمويه متنوعة نفذتها خلال الأيام الماضية في النصيرات ومحيطها.

وأضاف: «بدأوا الساعة 11 صباحاً... طلعوا شائعة إن فيه خيمة سيتم قصفها في مستشفى شهداء الأقصى... هذا المستشفى فيه كل الإعلاميين والصحافيين وفيه خيام للنازحين في المكان. طبعاً لما طلع الخبر إنه بده يصير قصف في المستشفى بدأت الناس تخلي وصارت الفوضى».

وصف الشاهد موقع مستشفى شهداء الأقصى قرب المخيم المزدحم، ورسم لنا مكانه على الخط ذاته مع المخيم.

 

قال: «هو مستشفى بعيد عن النصيرات بأقل من كيلومتر واحد. كلهم على نفس الخط الداخلي الطريق يعني... المستشفى على نفس الخط اللي بيجمع المستشفى مع الزوايدة مع النصيرات... وغير كدا الجيش الإسرائيلي توغل اليوم في منطقة دير البلح وصارت اشتباكات... كان الجيش يحاول يجذب المقاتلين اللي في الوسطى إلى دير البلح بحيث يخفف الضغط على المنطقة اللي عاوز يدخل عليها... هي منطقة فارغة اسمها أبو العجين، ولا أعتقد أن فيها أي شيء يخلي الجيش يتوغل فيها. وطلعوا شائعة بأن فيه الاشتباكات وصارت الدبابات تضرب... كانوا يضربون بحيث يجذبون انتباه المقاومة ويشتتوها».

يعتقد مصدر سياسي فلسطيني أن عجز أفراد الحراسة عن التصدي للهجوم وراءه الغارات الكثيفة التي تعرضوا لها، خصوصاً أن المنطقة كانت بين تلك التي تصنفها إسرائيل «مناطق آمنة».

وقال: «صار الاجتياح لمخيم 2 القريب من نتساريم... أما داخل النصيرات أو المنطقة التي يطلق عليها الهايبر مول اللي هي في المخيم وهي منطقة كتير واسعة ومكتظة جداً بالناس. طبعاً هما اختاروا توقيت وقت الذروة بالضبط وطلعوا الإشاعة الخاصة بدير البلح ومواضيع التصعيد وضرب القنابل من أيام في المناطق المحاذية».

فلسطيني يحمل طفلته المصابة من الاجتياح الإسرائيلي للمخيم (د.ب.أ)

وأضاف: «في ساعة الصفر كانوا مراقبين البيتين. فاجأوا الشباب اللي كانوا بيحرسوا واللي كانوا المفروض يفجروا نفسهم ودخلوا ثبتوهم أو قتلوهم... وأخذوا الأسرى. كانت عملية الإسناد كبيرة لأنه من الصعب جداً إنك تنزل مروحية في منطقة مثل هذه... لو أي حد شاف المروحية من فوق أي بيت كان ضربها بسلاحه وقعها وصارت ضربة كبيرة».

 

هل تكررها إسرائيل؟

بين تخليص المسنين فرناندو مرمان (60 عاماً) ولويس هر (70 عاماً) من مخيم الشابورة برفح في 9 فبراير والعودة بالشبان الأربعة من مخيم النصيرات أمس (السبت)، تفرغ الجيش الإسرائيلي للقصف الجوي والمدفعي ومحاولات السيطرة على مناطق من رفح في أقصى جنوبي القطاع.

لكن الضابط السابق في المخابرات الأردنية عمر الرداد، يعتقد أن الجيش سيعاود الكرة لمحاولة تخليص أكبر عدد ممكن من الأسرى من قبضة الفصائل الفلسطينية بعد العملية التي نفذتها قواته اليوم.

وأضاف الرداد لوكالة «أنباء العالم العربي» في رسالة نصية من عمّان: «من المرجح أن يفتح النجاح الإسرائيلي بهذه العملية شهية الجيش والأجهزة الأمنية لتكرارها، وربما بأساليب وتفاصيل جديدة مختلفة. ومن المؤكد أن أي نجاحات مقبلة ستعزز مقاربات إسرائيلية بأن تحرير الرهائن ممكن عبر العمل العسكري والأمني، وهو ما يعني تقليل فرص التفاوض، وبالتالي انتزاع اهم أوراق (حماس) بهذه الحرب».

لكن خبير رسم السياسات الأمنية محمد القاسم، يعتقد أن «حماس» ستكون أكثر حذراً في تعاملها مع الأسرى، خصوصاً في ظل ضيق المساحة التي تتحرك بها بعد توغل الجيش الإسرائيلي في رفح.

وأضاف لوكالة «أنباء العالم العربي»: «هل ستكون هناك عمليات أخرى؟ هذا يعتمد على ما أرادت إسرائيل تحقيقه من هذه العملية. هل أرادت الحصول على صورة تعطيها النصر بحيث عندما تتم الموافقة على مقترح بايدن يكون نتنياهو قد قدم نفسه للمجتمع الإسرائيلي باعتباره منتصراً... أنا وقعت الاتفاقية بعد نصر كبير؟ هل تريد إسرائيل هذه الصورة؟».

وتابع: «إسرائيل قد تستخدم هذه العملية اليوم ورقة ضغط على (حماس) للحصول على مزيد من التنازلات أو لإشعار (حماس) والفلسطينيين بالهيبة المفقودة منذ 7 أكتوبر. وبالتالي تستطيع إسرائيل من خلال هذه العملية أن تفرض على أرض الواقع نقاطاً وشروطاً تفرضها هي».


مقالات ذات صلة

قتيلان بغارة إسرائيلية جنوب لبنان

المشرق العربي دخان يتصاعد جراء القصف الإسرائيلي على كفر كلا جنوب لبنان (أ.ف.ب)

قتيلان بغارة إسرائيلية جنوب لبنان

قُتل مدنيان، اليوم (السبت)، جراء غارة إسرائيلية على بلدة في جنوب لبنان وفق ما أفاد مصدر أمني، في حين قال الجيش الإسرائيلي إنه استهدف اثنين من عناصر «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
خاص تطارد إسرائيل الضيف منذ عقود باعتباره المطلوب الرقم 1

خاص محمد الضيف.. شبح نجا عدة مرات، فهل ساعدت صوره الحديثة في الوصول إليه؟

من هو محمد الضيف، قائد «كتائب القسام» الذي أعلنت إسرائيل استهدافه في مواصي خان يونس جنوب قطاع غزة السبت؟ هذه نبذة شخصية عنه.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مشهد من أعلى بعد الضربة الإسرائيلية على المواصي في خان يونس (رويترز) play-circle 00:57

مجزرة إسرائيلية في خان يونس... والهدف محمد الضيف

أعلن المكتب الإعلامي التابع لحركة «حماس» مقتل وإصابة ما لا يقل عن 100 فلسطيني في هجوم إسرائيلي على خان يونس في غزة، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي أشخاص يسيرون على الأنقاض في حين يتفقدون الأضرار التي لحقت بالمباني وسط استمرار القصف الإسرائيلي غرب مدينة غزة (أ.ف.ب)

بينهم 3 أطفال... مقتل 5 في قصف إسرائيلي استهدف منزلاً وسط غزة

قُتل خمسة فلسطينيين وأصيب آخرون، اليوم (السبت)، إثر قصف إسرائيلي استهدف منزلاً في دير البلح وسط قطاع غزة، في اليوم الـ281 للحرب الإسرائيلية المتواصلة على غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي تشييع ضابط إسرائيلي قتل في المواجهات مع «حزب الله» الجمعة (أ.ب)

إسرائيل تتدرب على انقطاع الكهرباء في حرب واسعة مع «حزب الله»

تبدأ شركة الكهرباء الإسرائيلية، الأحد، تدريباً يحاكي سيناريو حرب واسعة مقابل «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (بيروت)

إردوغان: الاعتراف بفلسطين هو ما يتطلّبه الوقوف على «الجانب الصحيح من التاريخ»

الرئيس التركي يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف «الناتو» في واشنطن الخميس (أ.ف.ب)
الرئيس التركي يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف «الناتو» في واشنطن الخميس (أ.ف.ب)
TT

إردوغان: الاعتراف بفلسطين هو ما يتطلّبه الوقوف على «الجانب الصحيح من التاريخ»

الرئيس التركي يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف «الناتو» في واشنطن الخميس (أ.ف.ب)
الرئيس التركي يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف «الناتو» في واشنطن الخميس (أ.ف.ب)

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن ما يجب على أولئك الذين يريدون الوقوف على «الجانب الصحيح من التاريخ» أن يفعلوه هو الاعتراف بفلسطين دولة.

ولفت إردوغان، في تصريحات لصحافيين أتراك رافقوه في طريق عودته من واشنطن، ليل الجمعة - السبت، عقب مشاركته في القمة «75» لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، إلى أن عملية الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة بدأت بالفعل في أوروبا.

وأضاف: «على الراغبين بالوقوف في الجانب الصحيح من التاريخ أن يعترفوا بدولة فلسطين، فهذا ما يتطلّبه النهج المنصف والعادل».

وعن وعود «تحالف الجبهة الشعبية اليساري» في فرنسا بالاعتراف بدولة فلسطين، إثر حصوله على المركز الأول في الجولة الثانية من الانتخابات المبكرة، قال إردوغان إن «تركيا ترحب بقرار فرنسي كهذا».

وأضاف أن الاعتراف بدولة فلسطين سيُسهم في السلام والاستقرار العالميين، وأن «طريق السلام الإقليمي والعالمي يمرّ من حلّ الدولتين على حدود 1967».

في السياق، وقع تراشق جديد بين أنقرة وتل أبيب على خلفية تصريحات إردوغان، في مؤتمر صحافي عقده الخميس، في ختام قمة «الناتو» في واشنطن، وأعلن خلاله رفض تركيا أي مبادرات للتعاون بين الحلف والحكومة الإسرائيلية، قبل تحقيق السلام الشامل والعادل والمستدام في فلسطين على أساس حل الدولتين وحدود عام 1967، التي هاجمه وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، بسببها.

وقالت وزارة الخارجية التركية، إن «وزير الخارجية الإسرائيلي يواصل تصريحاته (الوقحة) التي تتضمّن أكاذيب وافتراءات».

وقال كاتس، عبر حسابه في «إكس»، الجمعة، إن إردوغان ذكر خلال قمة «الناتو» أنه لن يسمح للحلف بالتعاون مع إسرائيل، مضيفاً: «أولاً يا إردوغان، أنت لا تقرر شيئاً، علاوة على ذلك، فإن دولة مثل تركيا، التي تدعم القتلة والمغتصبين من (حماس) ومحور الشر الإيراني، لا ينبغي لها أن تكون عضواً في هذا الحلف، أنتم تشوهون تراث أتاتورك»، في إشارة إلى مؤسس الجمهورية التركية الحديثة مصطفى كمال أتاتورك.

وقالت الخارجية التركية، في بيان ليل الجمعة - السبت، إن «مثل هذه التصريحات لا يمكن أن تغيّر الأجندة الحقيقية في المنطقة. الحكومة الإسرائيلية تحاول إطالة عمرها في السلطة من خلال قتل الفلسطينيين الأبرياء، وسياساتها تتسبّب بالاضطرابات وعدم الاستقرار في المنطقة».

وأكد البيان، أن تركيا ستواصل الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، وأن على الحكومة الإسرائيلية أن تضع حداً على الفور للقمع في قطاع غزة، وأن توافق على وقف دائم لإطلاق النار.