نيكي هايلي تثير الغضب بعد كتابة «اقضوا عليهم» على قذيفة إسرائيلية

خلال زيارتها مواقع عسكرية في إسرائيل بالقرب من الحدود الشمالية مع لبنان

المرشحة الجمهورية السابقة للانتخابات الرئاسية الأميركية نيكي هايلي وهي تكتب عبارة «اقضوا عليهم» على قذيفة إسرائيلية (إكس)
المرشحة الجمهورية السابقة للانتخابات الرئاسية الأميركية نيكي هايلي وهي تكتب عبارة «اقضوا عليهم» على قذيفة إسرائيلية (إكس)
TT

نيكي هايلي تثير الغضب بعد كتابة «اقضوا عليهم» على قذيفة إسرائيلية

المرشحة الجمهورية السابقة للانتخابات الرئاسية الأميركية نيكي هايلي وهي تكتب عبارة «اقضوا عليهم» على قذيفة إسرائيلية (إكس)
المرشحة الجمهورية السابقة للانتخابات الرئاسية الأميركية نيكي هايلي وهي تكتب عبارة «اقضوا عليهم» على قذيفة إسرائيلية (إكس)

أظهرت صور، نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، نيكي هايلي، المرشحة الجمهورية السابقة للانتخابات الرئاسية الأميركية، وهي تكتب عبارة «اقضوا عليهم» على قذيفة إسرائيلية، خلال قيامها بجولة على مواقع عسكرية في إسرائيل، بالقرب من الحدود الشمالية مع لبنان.

ونشر داني دانون، عضو الكنيست والسفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة، الصورة على حسابه في منصة «إكس»، الثلاثاء، خلال مرافقته هايلي في جولتها.

وكتب دانون، في منشوره المُرفق بصور تظهر في إحداها هايلي جاثية على ركبتيها وهي تكتب بقلم على قذيفة مدفعية: «اقضوا عليهم، هذا ما كتبته صديقتي السفيرة السابقة نيكي هايلي».

وكانت هايلي سفيرة لبلادها لدى الأمم المتحدة، خلال عهد دونالد ترمب، وعُدَّت من الصقور في إدارته، وتزامنت ولايتها مع تمثيل دانون بلاده في المنظمة الأممية.

وتسبّبت الحرب الإسرائيلية على غزة بمقتل ما لا يقلّ عن 36096 قتيلاً، معظمهم مدنيون، وفق وزارة الصحة في القطاع.

وأثارت خطوة هايلي الغضب بين متابعين ونشطاء عبر مواقع التواصل، وعدَّت تعليقاتٌ أن تصرف هايلي «دعوة صريحة لاستمرار الإبادة الجماعية في غزة».

وكتب محسن صالح، أستاذ الدراسات الفلسطينية والمدير العام لمركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، عبر موقع «إكس»، أن خطوة هايلي تعبر عن «غياب القيم الإنسانية المشتركة».

وكتب الصحافي عوض الفياض أن خطوة هايلي تأتي بعد «المحرقة الأخيرة في رفح، ومقتل عشرات المدنيين».

وعدَّ الكاتب الصحافي من غزة، محمد شهادة، أن كتابة هايلي عبارة «اقضوا عليهم» على صواريخ إسرائيلية تشجع على قتل مزيد من الأطفال الفلسطينيين.

وانسحبت هايلي، البالغة 52 عاماً، من السباق للوصول إلى البيت الأبيض، في مارس (آذار) الماضي، بعد تلقيها هزائم ثقيلة في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري أمام ترمب، والتي أعلنت، الأسبوع الماضي، بعد صمت طويل، أنها ستُصوّت له.

المرشحة الرئاسية السابقة للحزب الجمهوري نيكي هايلي تشير إلى جانب تالي بينر الناجية من هجوم 7 أكتوبر أثناء زيارتها موقع مهرجان نوفا في ريم جنوب إسرائيل (رويترز)

ورغم أن ترمب استبعدها من خوض السباق معه نائبة رئيس، لكنها مرشحة محتملة للرئاسة عام 2028.

وقال البيت الأبيض، الثلاثاء، إن الرئيس الأميركي جو بايدن لا يعتزم تغيير سياسته تجاه إسرائيل، بعد سقوط قتلى في ضربة إسرائيلية لمخيم النازحين في رفح، في نهاية الأسبوع، لكنه «لا يغض الطرف» عن معاناة المدنيين الفلسطينيين.


مقالات ذات صلة

إسرائيل تعتقد أنها قريبة من إنهاء معركة رفح... لكنها لن تغادر القطاع

العالم العربي تواسي فتى خلال تشييع ضحايا غارة إسرائيلية في دير البلح اليوم الثلاثاء (رويترز)

إسرائيل تعتقد أنها قريبة من إنهاء معركة رفح... لكنها لن تغادر القطاع

قال مسؤول إسرائيلي كبير إن الدولة العبرية لن توقف حملتها العسكرية في قطاع غزة بعد الانتهاء من اجتياح رفح، مؤكداً أن الجيش سيبقى هناك.

كفاح زبون (رام الله)
تحليل إخباري معبر رفح (رويترز)

تحليل إخباري «معبر رفح»: هل تذيب أميركا «جليد الخلافات» بين مصر وإسرائيل؟

تجددت مساعٍ أميركية بين مصر وإسرائيل لإعادة فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة بعد نحو 40 يوماً من السيطرة الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي تتصاعد أعمدة الدخان خلال المعارك الدائرة في حي السلطان شمال غربي مدينة رفح جنوب قطاع غزة 18 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة: الحرب في غزة خلّفت ضرراً بيئياً كبيراً

ذكر تقرير للأمم المتحدة عن الأثر البيئي للحرب بغزة الثلاثاء أن الصراع أدى إلى في تلوث غير مسبوق للتربة والمياه والهواء.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الولايات المتحدة​ طائرة «إف - 15» إسرائيلية تحلّق قرب قطاع غزة في 13 يونيو الحالي (إ.ب.أ)

قيادات ديمقراطية تسحب اعتراضاتها على صفقة أسلحة لإسرائيل

بعد موجة من الاعتراضات التشريعية على تسليح إسرائيل، يبدو أن غضب المشرّعين بدأ يتلاشى تدريجياً مع موافقة قيادات ديمقراطية على صفقة أسلحة جديدة.

رنا أبتر (واشنطن)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (وسط) يحضر جلسة التصويت في الكنيست على قانون تجنيد اليهود المتشددين بالخدمة العسكرية في 10 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

نتنياهو حل «مجلس الحرب»... كيف سيؤثر ذلك في جهود وقف إطلاق النار؟

حلّ رئيس الوزراء الإسرائيلي مجلس الحرب، يوم الاثنين، في خطوة تعزز نفوذه على الحرب بين إسرائيل و«حماس»، ومن المرجح أن تقلل من احتمالات وقف إطلاق النار.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

عودة «الحماوة» إلى جبهة جنوب لبنان تنهي «هدنة العيد»

النيران تندلع في حرش إسرائيلي جراء صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل (رويترز)
النيران تندلع في حرش إسرائيلي جراء صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل (رويترز)
TT

عودة «الحماوة» إلى جبهة جنوب لبنان تنهي «هدنة العيد»

النيران تندلع في حرش إسرائيلي جراء صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل (رويترز)
النيران تندلع في حرش إسرائيلي جراء صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل (رويترز)

نشر «حزب الله»، الثلاثاء، مقطعاً مصوراً يتضمن موانئ بحرية ومطارات في مدينة حيفا، جمعته طائرة مراقبة تابعة له أطلق عليها اسم «طائر الهدهد»؛ غداة تهديدات إسرائيلية بالتصعيد في حال فشل التوصل إلى حل سياسي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لإنهاء الحرب في جنوب لبنان.

وفي مقطع مدته 9 دقائق و31 ثانية، وثقت طائرة المراقبة التابعة له؛ التي أطلق عليها اسم «الهدهد»، مشاهد لمنشأة صناعات عسكرية تابعة لشركة «رافايال» لتطوير أنظمة الدفاع الجوي، ومرفأ حيفا المدني والعسكري، ولمنشآت لوجيستية تابعة للمرفأ، وحاويات نفط ومواد كيميائية، كما تضمن صوراً لسفن عسكرية وتجارية، فضلاً عن مجمعات تجارية ومجمعات سكنية في منطقة الكريوت التي قال إنها تضم 260 ألف نسمة، تقع جميعها في محيط مدينة حيفا التي تقع على بعد 27 كيلومتراً من الحدود اللبنانية.

لقطة مأخوذة من مقطع فيديو نشره «حزب الله» لسفن عسكرية إسرائيلية بقاعدة بحرية في حيفا (متداول)

وقال «الحزب»، في الفيديو الذي نشره «الإعلام الحربي»، إن هذه اللقطات هي الأولى، وستُستتبع بلقطات أخرى التقطتها الطائرة التابعة له، وهي المرة الأولى التي ينشر فيها صوراً جوية تظهر مسحاً لمناطق واسعة في العمق، علماً بأنه كان ينشر لقطات جوية لمواقع محددة يستهدفها.

ويحمل المقطع دلالات على أن طائرة «الحزب» إن صح التسجيل، «تجاوزت منظومات الدفاع الجوي»، وفق ما أفاد به الإعلام الإسرائيلي، قائلاً إن التسجيل «استثنائي لطائرة من دون طيار تصوّر الشمال؛ بما في ذلك خليج حيفا»، في وقت قال فيه إعلام قريب من «حزب الله» إن ما عُرض يعدّ «رسالة ردع».

لقطة مأخوذة من مقطع فيديو نشره «حزب الله» لمرفأ حيفا (متداول)

استئناف القتال

وبعد تجميده العمليات العسكرية منذ ليل السبت الماضي، استأنف «حزب الله» هجماته ضد مواقع عسكرية إسرائيلية الثلاثاء. وقال الحزب في بيانين منفصلين إن مقاتليه استهدفوا دبابة «ميركافا» داخل موقع حدب يارين ‏بمسيّرة انقضاضية «وأصابوها إصابة مباشرة»، كما قال في بيان لاحق إن مقاتليه شنوا هجوماً جوياً «بسرب من المسيّرات الانقضاضية على مربض مدفعية تابع لـ(الكتيبة 411 - التابعة للواء النار 288) في نافه زيف، مستهدفةً نقاط تجمّع ‏ضبّاط العدو ‏وجنوده، وأصابت أهدافها بدقّة وأوقعت فيهم إصابات مؤكدة، إضافة إلى اندلاع حرائق في الموقع» وفق ما قال في بيان، مشيراً إلى أن الهجوم جاء رداً على الاغتيال الذي نفذه الجيش الإسرائيلي في بلدة الشهابية الاثنين.

وأفاد الإعلام الإسرائيلي باعتراض 3 مسيّرات في الشمال، وبأن الدفاعات الجوية الإسرائيلية أطلقت صواريخ اعتراضية في محاولة للتصدي لـ«أهداف جوية معادية»، وسط أنباء عن اندلاع حرائق وسقوط شظايا صاروخية في «نافي زيف» غرب معليا في الجليل الغربي.

في المقابل، استهدفت مسيّرة إسرائيلية سيارة في منطقة البرغلية على الخط الساحلي شمال مدينة صور، وأسفر الاستهداف عن وقوع 7 جرحى، بينهم مدنيون، نقلوا إلى المستشفيات، دون تعريف بهوية من كان في السيارة. كما نفذت الطائرات الحربية غارات في كفركلا والطيبة، واستهدفت المدفعية الإسرائيلية مناطق أخرى.

وأعلنت إسرائيل، الاثنين، على لسان المتحدث باسم حكومتها، ديفيد منسر، أنّ «حزب الله» أطلق أكثر من 5 آلاف قذيفة وصواريخ مضادة للدبابات ومسيّرات مفخخة باتجاه الأراضي الإسرائيلية منذ بدء الحرب.

جاء ذلك بعدما كان «حزب الله» قال الأسبوع الماضي إنه نفذ أكثر من 2100 عملية عسكرية ضد إسرائيل منذ 8 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.