نصر الله يدعو السلطات اللبنانية لفتح البحر أمام هجرة السوريين إلى أوروبا

عدّها «وسيلة ضغط» على الغرب لرفع العقوبات عن دمشق بما يتيح إعادة النازحين

مناصر لـ«حزب الله» يلتقط صورة لنصر الله أثناء خطابه في الضاحية الجنوبية (رويترز)
مناصر لـ«حزب الله» يلتقط صورة لنصر الله أثناء خطابه في الضاحية الجنوبية (رويترز)
TT

نصر الله يدعو السلطات اللبنانية لفتح البحر أمام هجرة السوريين إلى أوروبا

مناصر لـ«حزب الله» يلتقط صورة لنصر الله أثناء خطابه في الضاحية الجنوبية (رويترز)
مناصر لـ«حزب الله» يلتقط صورة لنصر الله أثناء خطابه في الضاحية الجنوبية (رويترز)

دعا أمين عام «حزب الله» حسن نصر الله السلطات اللبنانية لاتخاذ قرار سياسي يتيح فتح البحر أمام السوريين الراغبين في الهجرة إلى أوروبا، وذلك للضغط على المجتمع الدولي لرفع الحصار عن سوريا وتأمين ظروف عودة النازحين إليها، متهماً الولايات المتحدة وأوروبا بعرقلة عودتهم من لبنان.

ويأتي اقتراح نصر الله قبل يومين من انعقاد جلسة برلمانية لمناقشة ملف حزمة المساعدات الأوروبية للبنان والبالغة قيمتها مليار دولار تُصرف على 4 سنوات «لتعزيز استقرار لبنان». وتعتزم بعض الكتل النيابية مساءلة الحكومة حول دورها في إعادة النازحين السوريين الذين يفوق عددهم المليونين، حسب الأرقام الحكومية، وأثار وجودهم أخيراً سجالات سياسية داخلية، خصوصاً بعد مطالبة الاتحاد الأوروبي لبنان بالتعاون لوقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا.

وقال نصر الله، في خطاب ألقاه لمناسبة ذكرى 8 سنوات على مقتل قائده العسكري مصطفى بدر الدين في سوريا، إن هناك «إجماعاً على أن أزمة النزوح السوري مشكلة وتجب معالجتها، وهو إجماع يتم للمرة الأولى»، معتبراً أن «اجتماع مجلس النواب، الأربعاء المُقبل، فرصة لتقديم طروحات عملية لملف النازحين السوريين».

واتهم نصر الله «أميركا وأوروبا والمجتمع الدولي» بأنهم لا يريدون عودة النازحين، وحمّلهم مسؤولية ذلك، قائلاً إن الدول الغربية «تقدم الأموال حتى لا يعود النازحون إلى سوريا». وطالب مجلس النواب بـ«تشكيل لجنة تذهب إلى الدول التي تعارض عودة النازحين لتحميلها المسؤولية». كما طالب نصر الله الحكومة اللبنانية بـ«التواصل مع الحكومة السورية بشكل رسمي لفتح الأبواب أمام عودة النازحين».

ورأى نصر الله أن مشكلة بقاء النازحين تعود إلى الصعوبات الاقتصادية الناتجة عن «قانون قيصر» الذي أصدرته الولايات المتحدة في 2018، والعقوبات الأوروبية على النظام السوري. وقال: «تجب مساعدة سوريا لتهيئة الوضع أمام عودة النازحين وأولها إزالة العقوبات عنها». وأضاف: «مجلس النواب إن كان حقاً يريد إعادة النازحين فعليه مطالبة الولايات المتحدة الأميركية بإلغاء قانون قيصر ومطالبة أوروبا بإلغاء العقوبات»، لافتاً إلى أن «سوريا لديها من العقول والخبرات والإمكانات للتعافي خلال سنوات في حال أُزيلت العقوبات عنها».

مناصر لـ«حزب الله» يلتقط صورة لنصر الله أثناء خطابه في الضاحية الجنوبية (رويترز)

ودعا نصر الله إلى وسيلة ضغط على الدول الغربية لرفع العقوبات عن سوريا. وقال: «يجب أن نحصل على إجماع لبناني على فتح البحر أمام النازحين السوريين بإرادتهم بدلاً عن تعريضهم للخطر عبر الرحيل من خلال طرق غير شرعية وهذا يحتاج إلى غطاء وطني»، في إشارة إلى قرار سياسي يسمح لمراكب المهاجرين بالانطلاق من السواحل اللبنانية باتجاه السواحل الأوروبية.

وأضاف: «قرار فتح البحر أمام النازحين يحتاج إلى شجاعة وإذا اتخذناه فسيأتي الأميركي والأوروبي إلى الحكومة لإيجاد حل فعلي». وتوجه إلى القوى السياسية اللبنانية بالقول إن «المظاهرات والتصريحات ومطالبة القوى الأمنية بدفع النازحين إلى العودة، لن توصل إلى النتيجة المطلوبة».


مقالات ذات صلة

منظمة الهجرة الدولية: أكثر من 10 ملايين نازح داخل السودان

شمال افريقيا نازحون في مخيم زمزم للنازحين في السودان، يناير 2024 (رويترز)

منظمة الهجرة الدولية: أكثر من 10 ملايين نازح داخل السودان

سجل السودان أكثر من عشرة ملايين نازح داخل البلاد، من بينهم أكثر من سبعة ملايين شخص نزحوا بعد اندلاع الحرب بين الجيش و«قوات الدعم السريع» العام الماضي.

«الشرق الأوسط» (الخرطوم)
المشرق العربي من العائلات التي عادت إلى القلمون السوري (مواقع التواصل)

اللاجئون السوريون العائدون من بعلبك: غرق في قلق تأمين متطلبات العيش

العودة للاستقرار في القلمون كانت «الخيار الوحيد»؛ فتكاليف الهجرة إلى أوروبا باهظة جداً، والبقاء في لبنان لم يعد ممكناً بسبب تصاعد الضغوط الحكومية والشعبية.

«الشرق الأوسط» (ريف دمشق)
أوروبا فلسطينيون يسيرون قرب منزل مدمر في خان يونس (رويترز)

مدينتان فرنسيتان تعلنان استعدادهما لاستقبال لاجئين من غزة

أعلن رئيس بلدية متز في شمال شرقي فرنسا فرنسوا غروديدييه أن مدينته «مستعدة (...) لاستقبال عائلات تفرُّ من الحرب في غزة.

«الشرق الأوسط» (متز)
المشرق العربي النازحون السوريون يتجمعون عند معبر نقطة وادي حميد في عرسال (المركزية)

سوريون يبيعون خيامهم في لبنان خشية الترحيل القسري

دفعت الضغوط اللبنانية على المستويين الرسمي والشعبي، السوريين إلى خيار العودة إلى بلادهم، إذ بدأ قسم منهم بتفكيك الخيام وبيع محتوياتها في البقاع بشرق لبنان،

حسين درويش (بعلبك (البقاع اللبناني))
العالم العربي هناك نحو 1.5 مليون لاجئ سوري يعيشون في بلد عدد سكانه نحو 4 ملايين لبناني (رويترز)

سوريون في لبنان يخشون قيوداً غير مسبوقة وترحيلاً قسرياً

جاء جنود قبل بزوغ الفجر بحثاً عن رجال سوريين لا يحملون تصاريح إقامة في مخيم لاجئين في وادي البقاع اللبناني.

«الشرق الأوسط» (وادي البقاع (لبنان))

إسرائيل ترفع سقف الاغتيالات على جبهة لبنان


إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)
إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل ترفع سقف الاغتيالات على جبهة لبنان


إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)
إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)

رفعت إسرائيل سقف الاغتيالات في صفوف «حزب الله» على جبهة لبنان، باستهدافها القيادي الميداني البارز طالب سامي عبد الله، المعروف أيضاً بـ«أبو طالب»، الذي يُعدّ أرفع شخصية ميدانية في الحزب تُقتل منذ بدء الحرب.

وأكد الجيش الإسرائيلي أنه شنَّ ضربة على بلدة جويا أسفرت عن مقتل عبد الله مع 3 آخرين، واصفاً إياه بأنه «أحد كبار قادة (حزب الله) في جنوب لبنان»، وذلك «بواسطة طائرة مقاتلة ألقت قنبلة على غرفة القيادة التي كان عبد الله موجوداً فيها، إلى جانب مدير مكتبه وآخرين». ونعاه الحزب بلقب «القائد»، وهي المرة الثانية التي يُستخدم فيها هذا اللقب، بعد نعي وسام طويل.

وردَّ «حزب الله» بوابلٍ من الصواريخ طالت 5 قواعد عسكرية، بينها «مقر وحدة المراقبة ‏الجوية، وإدارة العمليات الجوية على الاتجاه الشمالي في قاعدة ميرون، ومصنع ‌‏(بلاسان) للصناعات العسكرية في سعسع، ومقر قيادة الفيلق ‏الشمالي في قاعدة عين زيتيم، وذلك بصواريخ موجهة و(كاتيوشا) و(بركان)».

وقال الإعلام الإسرائيلي إن الحزب أطلق أكثر من 200 صاروخ باتجاه الشمال، وهي أعلى حصيلة يومية لصواريخ يطلقها الحزب، وبلغ بعضها منطقتَي صفد وطبريا التي تصل إليها صواريخ الحزب للمرة الأولى. وتوعَّد الحزب بزيادة عملياته ضد إسرائيل بعد الاغتيال.