مصدر قضائي لبناني: الأسباب القانونية لتوقيف هنيبال القذافي لا تزال قائمة

قال إنه يتمتع بكل الحقوق وظروف حبس ملائمة

صورة متداولة لهنيبال القذافي على صفحات أنصار النظام الليبي السابق
صورة متداولة لهنيبال القذافي على صفحات أنصار النظام الليبي السابق
TT

مصدر قضائي لبناني: الأسباب القانونية لتوقيف هنيبال القذافي لا تزال قائمة

صورة متداولة لهنيبال القذافي على صفحات أنصار النظام الليبي السابق
صورة متداولة لهنيبال القذافي على صفحات أنصار النظام الليبي السابق

قال مصدر قضائي لبناني مواكب لملف هنيبال القذافي، إن الأسباب القانونية التي استدعت توقيفه منذ عام 2015 ما زالت قائمة.

ونفى المصدر لـ«الشرق الأوسط»، نفياً قاطعاً، الاتهامات الليبية بإساءة معاملة هنيبال القذافي، مذكراً بأنه موقوف «في قضية جنائية وليس سائحاً». وأكد المصدر أنه مودع في سجن تتوافر فيه الظروف الملائمة من تهوية وإنارة واحتياجات لا تتوافر للسجناء اللبنانيين». ودعا المصدر إلى الكف عن الاستثمار السياسي في هذا الملف.

وأكد أن هنيبال لا يزال يرفض التعاون مع المحقق العدلي في قضية خطف الإمام موسى الصدر ورفيقيه، ويمتنع عن الإدلاء بمعلومات يمتلكها عن القضية، كما أن السلطات الليبية تتجاهل مطالب القضاء اللبناني لجهة السماح للمحقق العدلي القاضي زاهر حمادة باستجواب الشخصيات الليبية المتورطة بخطف وإخفاء الصدر رفيقيه في العام 1978.

وقال المصدر إن هنيبال يتمتع بكامل الحقوق المعطاة لأي سجين، كما يلقى اهتماماً ملحوظاً لجهة ظروف توقيفه والعناية الطبية التي يلقاها والسماح لزوجته وأولاده بزيارته بشكل دوري ومنتظم، مشيراً إلى أن القذافي الابن «لديه معلومات مهمة عن الإمام الصدر، وأنه على علم بالسجون السياسية التي كان يتم نقله إليها، وسبق أن أفاد بأن الصدر وعلى أثر خطفه، بقي قيد الاعتقال لسنوات عدة في سجن جنزور».

وشدد المصدر على أن «القضاء اللبناني ليست لديه نية المضيّ باعتقال القذافي الابن أو الانتقام منه، وعندما يستكمل التحقيق معه ويقدم ما لديه من معلومات يمكن النظر في الإفراج عنه، وعندما تنفذ السلطات الليبية وعودها بالمساعدة، كما جاء في مذكرة التعاون معها، عندها تتحقق مطالبها بإطلاق سراح هنيبال، لكن للأسف تستغل هذه القضية لممارسة الضغط على القضاء اللبناني والإظهار أن هنيبال معتقل سياسي».


مقالات ذات صلة

إسرائيل تغتال قيادياً في «الجماعة الإسلامية» شرق لبنان

المشرق العربي عناصر في الجيش اللبناني يعاينون موقع اغتيال القيادي بـ«الجماعة الإسلامية» في البقاع الغربي شرق لبنان (أ.ف.ب)

إسرائيل تغتال قيادياً في «الجماعة الإسلامية» شرق لبنان

اغتالت إسرائيل قيادياً عسكرياً من «الجماعة الإسلامية»، في غارة استهدفته في بلدة الخيارة في البقاع الغربي شرق لبنان.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي مواطن يسير على أنقاض منازل دمرها القصف الإسرائيلي في بلدة الخيام في جنوب لبنان (أ.ف.ب)

تصاعد التهديدات والتحذيرات يرفع احتمالات الحرب بين «حزب الله» وإسرائيل

تتوالى المواقف الدولية والداخلية في لبنان المحذرة من الدخول في حرب شاملة على وقع ارتفاع مستوى التصعيد العسكري بين «حزب الله» وإسرائيل.

كارولين عاكوم (بيروت)
الخليج الخارجية الكويتية أهابت بالمواطنين مغادرة لبنان في أقرب وقت (كونا)

الكويت تدعو مواطنيها لعدم التوجه إلى لبنان

جددت وزارة الخارجية الكويتية، الجمعة، دعوتها لجميع المواطنين لعدم التوجه إلى لبنان في الوقت الحالي، نظراً للتطورات الأمنية المتعاقبة التي تشهدها المنطقة.

«الشرق الأوسط» (الكويت)
العالم العربي تصاعد الدخان نتيجة غارة جوية إسرائيلية على بلدة الخيام جنوب لبنان كما شوهد من منطقة قريبة من كريات شمونة شمال إسرائيل 19 يونيو 2024 (رويترز)

قصف إسرائيلي مدفعي على أطراف بلدة الناقورة جنوب لبنان

قصفت المدفعية الإسرائيلية، بعد ظهر اليوم الجمعة، أطراف بلدة الناقورة في جنوب لبنان.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي وزير الخارجية اللبنانية عبد الله بوحبيب ونظيره القبرصي كونستانتينوس كومبوس (الوكالة الوطنية للإعلام)

لبنان يتحرك لاحتواء تداعيات تهديد نصر الله لقبرص

انعكست تهديدات الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله لقبرص توتّراً ورفضاً واسعاً في لبنان؛ ما استدعى تحركاً من قِبل السلطات اللبنانية لاحتواء الوضع.

كارولين عاكوم (بيروت)

«حزب الله» يستهدف ثكنة إسرائيلية رداً على مقتل قيادي من «الجماعة الإسلامية»

عناصر من «حزب الله» يتدربون في قرية عرمتى جنوب لبنان في مايو من العام الماضي (أ.ب)
عناصر من «حزب الله» يتدربون في قرية عرمتى جنوب لبنان في مايو من العام الماضي (أ.ب)
TT

«حزب الله» يستهدف ثكنة إسرائيلية رداً على مقتل قيادي من «الجماعة الإسلامية»

عناصر من «حزب الله» يتدربون في قرية عرمتى جنوب لبنان في مايو من العام الماضي (أ.ب)
عناصر من «حزب الله» يتدربون في قرية عرمتى جنوب لبنان في مايو من العام الماضي (أ.ب)

أعلن «حزب الله» اليوم (الأحد) أنه استهدف موقعاً عسكرياً في شمال إسرائيل «رداً على اغتيال» قيادي من «الجماعة الإسلامية» في شرق لبنان، بعد ساعات من نشره مقطعاً مصوراً يحدد مواقع في إسرائيل مع إحداثياتها، وسط خشية من اتساع نطاق التصعيد بين الطرفين على وقع التهديدات المتبادلة.

وكانت «الجماعة الإسلامية»، الفصيل المقرب من حركة «حماس»، قد نعَت الثلاثاء «أيمن غطمة الذي ارتقى شهيداً ظهر السبت بغارة صهيونية غادرة» في بلدة الخيارة بالبقاع الغربي. وأكدت إسرائيل تنفيذها الضربة، وقالت إن المستهدف كان مسؤولاً عن إمداد فصيله و«حماس» بالأسلحة في المنطقة.

وقال «حزب الله» إن مقاتليه شنّوا «هجوماً جوياً بمُسيَّرة انقضاضية على مقر قيادة» عسكري في ثكنة بيت هلل، مستهدفين «أماكن تموضع واستقرار ضباطها وجنودها»، وذلك «رداً على الاغتيال الذي نفذه العدو الإسرائيلي في بلدة الخيارة».

وأفاد الجيش الإسرائيلي من جهته، في بيان، بأنّ «مُسيَّرة معادية من لبنان» اخترقت شمال إسرائيل و«سقطت في منطقة بيت هلل من دون وقوع إصابات». وأوضح أنه أطلق خلال الحادث «صاروخ اعتراض نحو المُسيَّرة، وتم تفعيل الإنذارات خشية سقوط شظايا».

ومنذ الهجوم غير المسبوق الذي شنّته حركة «حماس» في جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، يتبادل «حزب الله» وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي. وتشارك مجموعات أخرى، لبنانية وفلسطينية، بين حين وآخر، في إطلاق صواريخ من جنوب لبنان باتجاه شمال إسرائيل.

وشهد الأسبوع الماضي ارتفاعاً في منسوب التوتر بين «حزب الله» وإسرائيل، على خلفية مقتل قيادي بارز من الحزب بضربة إسرائيلية.

وأعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء «المصادقة على الخطط العملانية لهجوم على لبنان»، في وقت حذّر فيه الأمين العام للحزب حسن نصر الله باليوم التالي من أن أي مكان في إسرائيل «لن يكون بمنأى» عن صواريخ حزبه في حال اندلاع حرب.

وبعد نشر الحزب المدعوم من طهران، الثلاثاء، مقطعاً مصوراً يظهر مسحاً شاملاً لمدينة حيفا ومحيطها، ويحدّد مواقع منشآت حيوية عسكرية ومدنية، فيما بدا أشبه بقائمة أهداف محتملة في حال اندلاع حرب مع إسرائيل، بثّ الحزب مجدداً في وقت متأخر أمس (السبت) مقطعاً جديداً.

ويتضمّن شريط الفيديو المعنون «إلى من يهمه الأمر» تحديد مواقع عدة في إسرائيل مورداً إحداثياتها، من دون تسميتها. ويظهر فيه مقتطف من خطاب نصر الله الأخير، وهو يقول: «إذا فُرضت الحرب على لبنان، فإن المقاومة ستقاتل بلا ضوابط ولا قواعد».

وندّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، بـ«خطاب عدائي» لإسرائيل و«حزب الله» يثير مخاوف من كارثة «تفوق التصور»، منبّهاً بأن لبنان لا يمكن أن يصبح «غزة أخرى».

ومنذ بدء التصعيد، قُتل 480 شخصاً في لبنان، بينهم 93 مدنياً على الأقل، و313 مقاتلاً من «حزب الله»، وفق تعداد يستند إلى بيانات الحزب ومصادر رسميّة لبنانيّة.

وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 15 عسكرياً و11 مدنياً.