مطالبة أممية بإغاثة غزة بعد إعلان «بدء المجاعة»

هجوم في وسط القطاع يستهدف رفاق مروان عيسى... وضحايا الحرب يتخطون 33.5 ألف قتيل

يهود متدينون خلال احتجاج في القدس أمس ضد قانون الخدمة العسكرية (إ.ب.أ)
يهود متدينون خلال احتجاج في القدس أمس ضد قانون الخدمة العسكرية (إ.ب.أ)
TT

مطالبة أممية بإغاثة غزة بعد إعلان «بدء المجاعة»

يهود متدينون خلال احتجاج في القدس أمس ضد قانون الخدمة العسكرية (إ.ب.أ)
يهود متدينون خلال احتجاج في القدس أمس ضد قانون الخدمة العسكرية (إ.ب.أ)

أكد مجلس الأمن، في بيان أمس، أنه أخذ علماً بإعلان إسرائيل فتح معبر «إيريز» والسماح باستخدام ميناء أسدود للمساعدات في غزة، لكنه طالب بعمل المزيد لإيصال المساعدة الإغاثية، معبراً عن «القلق العميق من خطر تفشي مجاعة وشيكة بين السكان».

جاء ذلك بعد أن أبلغت مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، سامانثا باور، أعضاء مجلسي النواب والشيوخ في الكونغرس بأن المجاعة بدأت فعلاً في شمال غزة. وأصبحت باور أول مسؤول رفيع في إدارة الرئيس جو بايدن يتحدث علناً عن تفشي المجاعة في القطاع، بعد أشهر من التحذيرات المتكررة من وكالات الغوث الأممية في شأن تفاقم حالات التضور جوعاً في غزة.

في غضون ذلك، قالت أوساط أمنية في تل أبيب إن هجوم الجيش الإسرائيلي، ليلة الخميس - الجمعة، في النصيرات سيمتد إلى البريج ومناطق أخرى بوسط غزة، مؤكدة أن ذلك يأتي بعدما لوحظ أن رفاق نائب قائد «كتائب القسام» مروان عيسى، الذين تركوا المكان بعد اغتياله الشهر الماضي، بدأوا يعودون إلى مواقعهم. وأعلنت وزارة الصحة في غزة أن حصيلة الضحايا تخطت 33.5 ألف قتيل منذ بدء الحرب في 7 أكتوبر (تشرين الأول).


مقالات ذات صلة

مواجهات جبهة لبنان تشتد... وتتوسع

المشرق العربي عناصر الإطفاء في الدفاع المدني اللبناني يخمدون حريقاً ناجماً عن القصف الإسرائيلي وأدى لاندلاع حرائق وصلت إلى المنازل في قرية شبعا القريبة من الحدود الجنوبية (أ.ف.ب)

مواجهات جبهة لبنان تشتد... وتتوسع

تشتد المواجهات بين إسرائيل و«حزب الله»، وتتوسع بشكل غير مسبوق، لا سيما من قبل الحزب الذي يقوم بإطلاق عشرات الصواريخ وعدد كبير من المسيّرات على شمال إسرائيل،

كارولين عاكوم (بيروت)
المشرق العربي إمرأة وشابان وسط الغبار والأنقاض بعد ضربة إسرائيلية استهدفت دير البلح وسط قطاع غزة أمس (رويترز)

«هدنة غزة» في «المربع صفر» مجدداً

أثار اشتراط إسرائيل عدم مشاركة وفدها في مباحثات الوسطاء حتى تعود حركة «حماس» إلى ما وصفته تل أبيب بـ«الخطوط العريضة» لمقترح الرئيس الأميركي جو بايدن لوقف إطلاق

«الشرق الأوسط» (القاهرة - رفح)
الخليج قضى الحجاج القادمون من كل فج عميق بمشعر منى يوم التروية (واس)

الحجاج على صعيد عرفات لأداء الركن الأعظم

يتجه حجاج بيت الله الحرام مع إشراقة صباح اليوم (السبت) التاسع من شهر ذي الحجة، إلى صعيد عرفات الطاهر لأداء ركن الحج الأعظم، ويشهدوا الوقفة الكبرى مفعمين بأجواء

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)
الخليج الجدعان خلال ترؤسه اجتماع اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية في صندوق النقد الدولي وإلى جانبه المديرة العامة كريستالينا غورغييفا (أ.ف.ب)

صندوق النقد يشيد بالتحوّل «غير المسبوق» في السعودية

أشاد صندوق النقد الدولي بالتحول الاقتصادي «غير المسبوق» في السعودية في ظل «رؤية 2030»، بما في ذلك إصلاحات المالية العامة والبيئة التنظيمية للأعمال، وهو ما رحبت

«الشرق الأوسط» (واشنطن - الرياض)
المشرق العربي قوى «الإطار التنسيقي» خلال أحد اجتماعاتها بحضور السوداني (واع)

«الإطار» يعارض دعوة المالكي لانتخابات عراقية مبكرة

قوبلت دعوة رئيس الوزراء العراقي الأسبق وزعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي إلى إجراء انتخابات مبكرة نهاية العام الحالي بمعارضة من شركائه في «الإطار التنسيقي»

حمزة مصطفى (بغداد)

«سرايا القدس»: الطريق الوحيدة لإعادة الرهائن هي الانسحاب من غزة وتبادل المحتجزين

عنصر من «سرايا القدس» في الضفة الغربية (أ.ف.ب)
عنصر من «سرايا القدس» في الضفة الغربية (أ.ف.ب)
TT

«سرايا القدس»: الطريق الوحيدة لإعادة الرهائن هي الانسحاب من غزة وتبادل المحتجزين

عنصر من «سرايا القدس» في الضفة الغربية (أ.ف.ب)
عنصر من «سرايا القدس» في الضفة الغربية (أ.ف.ب)

قالت «سرايا القدس»؛ الجناح العسكري لـ«حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية»، اليوم السبت، إن الطريق الوحيدة لإعادة الرهائن الإسرائيليين هي انسحاب إسرائيل من غزة، وإنهاء هجماتها على القطاع، وإبرام صفقة لتبادل الرهائن الإسرائيليين مقابل محتجزين فلسطينيين.

وجاءت رسالة «سرايا القدس» عبر المتحدث باسمها، أبو حمزة، في تسجيل مصور نشر على «تلغرام».

و«حركة الجهاد الإسلامي»؛ هي حليف أصغر لـ«حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)» التي قادت هجوماً على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي أدى لمقتل 1200 شخص واحتجاز 250 رهينة؛ وفق الإحصاءات الإسرائيلية.

وهناك اعتقاد بأنه لا يزال هناك أكثر من 100 رهينة داخل غزة رغم إعلان السلطات الإسرائيلية أن 40 على الأقل تعدّهم موتى.

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة مقتل 37296 على الأقل في الهجوم العسكري الذي تقول إسرائيل إنها تشنه للقضاء على حركة «حماس».