لبنان: 4 قتلى بضربة إسرائيلية بمسيّرة في النبطية

دخان يتصاعد في أعقاب قصف إسرائيلي على قرية شيحين في جنوب لبنان بالقرب من الحدود مع إسرائيل في 13 فبراير 2024، وسط التوترات المستمرة عبر الحدود بين إسرائيل و"حزب الله" مع استمرار القتال بين إسرائيل ومسلحي "حماس" في قطاع غزة (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد في أعقاب قصف إسرائيلي على قرية شيحين في جنوب لبنان بالقرب من الحدود مع إسرائيل في 13 فبراير 2024، وسط التوترات المستمرة عبر الحدود بين إسرائيل و"حزب الله" مع استمرار القتال بين إسرائيل ومسلحي "حماس" في قطاع غزة (أ.ف.ب)
TT

لبنان: 4 قتلى بضربة إسرائيلية بمسيّرة في النبطية

دخان يتصاعد في أعقاب قصف إسرائيلي على قرية شيحين في جنوب لبنان بالقرب من الحدود مع إسرائيل في 13 فبراير 2024، وسط التوترات المستمرة عبر الحدود بين إسرائيل و"حزب الله" مع استمرار القتال بين إسرائيل ومسلحي "حماس" في قطاع غزة (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد في أعقاب قصف إسرائيلي على قرية شيحين في جنوب لبنان بالقرب من الحدود مع إسرائيل في 13 فبراير 2024، وسط التوترات المستمرة عبر الحدود بين إسرائيل و"حزب الله" مع استمرار القتال بين إسرائيل ومسلحي "حماس" في قطاع غزة (أ.ف.ب)

أفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية اليوم الأربعاء، بمقتل أربعة أشخاص في قصف بطائرة مسيرة إسرائيلية على مبنى في مدينة النبطية بجنوب البلاد.

وذكرت الوكالة أن المسيرة استهدفت شقة سكنية في مبنى وسط المدينة بصاروخ موجه، مما أدى إلى «تدمير الشقة وإحداث تصدعات كبيرة في المبنى الآيل للسقوط».

وأضافت أن طواقم الإسعاف والدفاع المدني هرعت إلى المكان، حيث جرى انتشال أربع جثث بينما يستمر البحث عن جثة خامسة قد تكون في الشقة.

وأشارت الوكالة إلى أن عددا من الجرحى نقلوا من المكان، لافتة إلى أن الغارة ألحقت أيضا «أضرارا فادحة» في البنايات المحيطة والسيارات المتوقفة في الشارع.

وأعلنت محافظة النبطية في بيان إغلاق المصالح والدوائر في المحافظة غدا الخميس «نظرا للأوضاع الأمنية الناتجة من الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة، وذلك حرصا على سلامة الموظفين وأصحاب المصالح»، وفق بيان نشرته الوكالة اللبنانية.

وأوضحت الوكالة أن معظم المدارس والثانويات والمعاهد الرسمية والخاصة في النبطية ومنطقتها أعلنت الإغلاق غدا، في ظل «التصعيد العدواني الإسرائيلي والغارات التي تستهدف المنطقة».

وفي وقت سابق اليوم، قالت وسائل الإعلام التابعة لـ«حزب الله» إن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب تسعة آخرون في غارات إسرائيلية على جنوب لبنان، فيما أكدت الجماعة مقتل أحد عناصرها.

في المقابل، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم أن امرأة قُتلت وأصيب سبعة آخرون في هجوم صاروخي على شمال إسرائيل، وأعلن الجيش أنه رد على مصادر إطلاق الصواريخ.

وتفجر قصف متبادل شبه يومي عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي من ناحية و«حزب الله» وفصائل فلسطينية مسلحة في لبنان من جهة أخرى مع بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


مقالات ذات صلة

الجيش الإسرائيلي يعترض طائرتين مسيّرتين انطلقتا من لبنان

شؤون إقليمية تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (رويترز)

الجيش الإسرائيلي يعترض طائرتين مسيّرتين انطلقتا من لبنان

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم (الأربعاء)، اعتراض منظومة القبة الحديدية للدفاع الجوي طائرتين مسيّرتين انطلقتا من لبنان.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي مقاتلات إسرائيلية تحلق على علو منخفض شمال إسرائيل (إ.ب.أ)

إسرائيل تدخل المسيرات المفخخة إلى معركة جنوب لبنان

أعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، عن تنفيذ عملية اغتيال جديدة لمسؤول في «حزب الله» يتولى قيادة وحدة صاروخية في منطقة ساحل جنوب لبنان.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
أوروبا صورة نشرها حاكم بيلغورود لعمال إنقاذ يفحصون حطام مبنى سكني دمره هجوم أوكراني في بلغورود أمس (إ.ب.أ)

روسيا: إسقاط 16 صاروخاً و31 مُسيرة أطلقتها أوكرانيا

قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الاثنين إن أنظمة الدفاع الجوي دمرت 16 صاروخاً و31 طائرة مُسيرة أطلقتها أوكرانيا على الأراضي الروسية أثناء الليل.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
شؤون إقليمية مقاتلون من الفصائل العراقية يتجهون من سوريا نحو العراق (رويترز)

فصائل عراقية تعلن استهداف قاعدة «نيفاتيم» الإسرائيلية

أعلنت فصائل عراقية مسلحة، اليوم (الخميس)، أنها استهدفت قاعدة «نيفاتيم» الإسرائيلية في بئر السبع بالطيران المسيَّر.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
علوم طائرة من دون طيار... «أبدية» التحليق

طائرة من دون طيار... «أبدية» التحليق

تعتاش على الشبكة الكهربائية وتعمل بشكل مستقل.

جيسوس دياز (واشنطن)

متطوعون لبنانيون يتحدّون القصف لإطعام الحيوانات الأليفة في جنوب لبنان

زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)
زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)
TT

متطوعون لبنانيون يتحدّون القصف لإطعام الحيوانات الأليفة في جنوب لبنان

زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)
زينب سعد تعتني بالقطط في أحد أحياء مدينة بنت جبيل (الشرق الأوسط)

تتنقل زينب سعد (30 عاماً) بين المنازل المدمرة في أحياء مدينة بنت جبيل، بحثاً عن القطط والكلاب المنزلية الشاردة في الشارع، لإطعامها. فأغلب تلك الحيوانات الأليفة لا تجد من يعتني بها بعد أن أخلى معظم أصحابها منازلهم، ونزحوا باتجاه مناطق أكثر أماناً.

وزينب هي من بين من عدة أشخاص لا يزالون يقيمون في المنطقة الحدودية، أو يترددون إليها بين الحين والآخر، للاهتمام بتلك الحيوانات، رغم المخاطر المترتبة على زيارة المنطقة الحدودية المعرضة للقصف. وقد قضى رفيق قاسم وصديقه يوم الأحد الماضي في استهداف إسرائيلي لدراجتهما النارية في عيتا الشعب، حين زارا البلدة لإطعام القطط.

بنت جبيل

لا تزال زينب سعد التي تعمل في أحد المختبرات في بنت جبيل مقيمة في مدينتها مع ذويها، رغم نزوح معظم أهلها نتيجة تعرض أطرافها وبعض أحيائها للقصف. وتستغل وجودها في هذا الوقت للبحث عما تبقى من حيوانات في أحياء بنت جبيل وبلدة عيناثا المجاورة لإطعامهم.

زينب سعد تقدم الطعام لقطط في بنت جبيل (الشرق الأوسط)

تروي زينب لـ«الشرق الأوسط» حكايتها مع الحيوانات. تقول: «حين كنت أتجول في القرى الحدودية مع بداية الحرب، شاهدت عشرات القطط في شوارع البلدات، فقررت أن أضع لهم الطعام باستمرار إلى أن اشتدت المعارك وتحولت تلك القرى إلى مسرح للعمليات العسكرية». إثر التطورات، انكفأت زينب، وأحجمت عن الدخول إلى تلك القرى إلا في أوقات تشييع الأموات، حيث كانت تستغل فترة الهدوء لإطعام الحيوانات.

ومع نزوح معظم سكان مدينة بنت جبيل، بدأت الحيوانات بالتردد باستمرار إلى منزل زينب، بحثاً عن الطعام ووصل عددها إلى ما يقارب خمس عشرة قطة، وستة كلاب، كما تقول.

ولا تخفي زينب خطورة التحرك في المنطقة، حتى وصل الأمر إلى صعوبة التنقل داخل بنت جبيل نفسها، وعليه، لم تعد قادرة على الدخول إلى عيتا ويارون وبليدا التي كانت تتردد إليها لإطعام الحيوانات.

وعن المساعدات تقول إنها تتلقى مساعدات من متبرعين وقد تلقت أيضاً طعاماً من الطبيب البيطري أحمد نحلة في النبطية.

تحذيرات من «داء الكَلَب»

ونحلة، وإلى جانب اهتمامه بإطعام الحيوانات في القرى الجنوبية، يولي اهتماماً أكثر لظاهرة خطيرة وهي داء الكلب «rabies»، إذ قام بتشخيص عدد كبير من الحالات بين الحيوانات التي كشف عليها أخيراً، تلك الآتية من القرى الحدودية.

يقول نحلة لـ«الشرق الأوسط» إن الحرب المستمرة منذ 8 أشهر، ونزوح أصحابها، حال دون حقن الكلاب باللقاحات المطلوبة، معتبراً أن هذا الأمر «بات يهدد كل الحيوانات في تلك القرى».

قاسم حيدر ينقل كلباً لمعالجته جراء إصابة ناتجة عن قصف إسرائيلي (الشرق الأوسط)

120 دولاراً يومياً

وتترتب على مهمة إطعام الكلاب والقطط، تكلفة مادية كبيرة. ويقول قاسم حيدر، الذي يسكن بلدة شقرا، ويتنقل منها إلى المنطقة الحدودية لإطعام الحيوانات، إنه يحتاج إلى مائة وعشرين دولاراً يومياً لإطعام الحيوانات.

يعتمد حيدر في مهمته الإنسانية على المتبرعين، يقول لـ«الشرق الأوسط» إنه يزور باستمرار القرى الواقعة بين راميا (في القطاع الأوسط) وكفركلا (في القطاع الشرقي)، رغم المخاطر الأمنية الكبيرة وتعرضه لأكثر من مرة لخطر الموت بسبب الغارات الإسرائيلية، لكن ذلك لم يمنعه من «إكمال ما أقوم به من باب الواجب الإنساني».

قاسم حيدر يعتني بكلاب وقطط في إحدى قرى المنطقة الحدودية (الشرق الأوسط)

يوثّق قاسم بشكل مستمر رحلته المثقلة بالمخاطر بين القرى، عبر فيديوهات ينشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، وينشر ما يصادف من قصص وحكايات، ولعل أبرزها هي الحالات العائدة لحيوانات مصابة جراء القصف الإسرائيلي حيث كان ينقلها قاسم بسيارته الخاصة إلى الطبيب البيطري في صور، لمعالجتها وتقديم العناية الطبية لها.

مخاطر المنطقة

والمخاطر نفسها، أنهت حياة المتطوع رفيق قاسم وصديق له في عيتا الشعب. لم يكن قاسم يعلم الذي قضى باستهداف إسرائيلي أمام منزله، بأن زيارته إلى البلدة ستكون الأخيرة. البلدة التي بقي فيها لأكثر من سبعة أشهر، وتحمّل صعوبة العيش فيها تحت وطأة الغارات الجوية اليومية الإسرائيلية. واضطر رفيق للمغادرة والنزوح إلى بلدة باريش في قضاء صور، بعدما أصبح البقاء في عيتا الشعب مستحيلاً. لكن نزوحه، لم يمنعه من زيارة البلدة وتفقد الحيوانات التي ما زالت تجوب أزقة البلدة وأحياءها، بغرض إطعامها.

ويصف أصدقاء رفيق المتطوع الراحل بأنه كان «رفيقاً بالحيوانات»، ويقولون إنه كان حنوناً عليهم، «يبحث عنهم في الأحياء لإطعامهم، معتمداً بذلك على بعض المساعدات التي كانت تصله عبر صديق له تشارك معه الإنسانية وحب الحيوانات».

كان يعلم رفيق بأن الدخول إلى عيتا الشعب بزمن الحرب من المحرمات، فالبلدة أصبحت «على الأرض»، والعين الإسرائيلية ترصد كل عابرٍ لطرقاتها وكل داخلٍ إلى منازلها. ومع ذلك، زارها يوم الأحد لإطعام القطط والكلاب»، قبل أن تستهدف ضربة إسرائيلية دراجته النارية.