سكان رفح... «التوجه جنوباً» لا ينقذهم

يتملكهم اليأس أمام خيارات صعبة مع اشتداد العمليات الإسرائيلية

يتفقدان مبنى في رفح دمره القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)
يتفقدان مبنى في رفح دمره القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)
TT

سكان رفح... «التوجه جنوباً» لا ينقذهم

يتفقدان مبنى في رفح دمره القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)
يتفقدان مبنى في رفح دمره القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)

لا يجد مئات آلاف الفلسطينيين الذين نزحوا إلى مدينة رفح، أقصى جنوب قطاع غزة، مكاناً آخر يلجأون إليه، هرباً من عملية إسرائيلية وشيكة في المدينة الحدودية المكتظة.

ويعيش في رفح نحو مليون و400 ألف فلسطيني، بينهم نحو مليون و200 ألف نازح، وصلوها خلال الشهور الأخيرة هرباً من القصف الإسرائيلي الذي طال كل مناطق القطاع الأخرى، ظناً منهم أنهم سيكونون في مأمن، بعد أن ظلت إسرائيل تطلب منهم التوجه جنوباً.

لكن مع إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه بصدد تنفيذ هجوم على رفح، يعيش الفلسطينيون هناك قلقاً غير مسبوق، ويدركون أن بانتظارهم مصيراً مجهولاً، وهي مخاوف زادت مع تنفيذ إسرائيل، فجر الاثنين، أوسع هجوم لها في رفح، قتلت خلاله عشرات، معلنة عن تحرير أسيرين، خلال العملية التي طالت عدة منازل ومساجد.

أعادت عملية الليلة الماضية إلى السكان -خصوصاً من نزحوا من شمال قطاع غزة- ذكريات الأيام الأولى للحرب التي كانت تتمركز في مناطقهم، ما أثار في أوساطهم حالة من الهلع.

وتأتي العملية في ظل تهديدات إسرائيلية بتنفيذ عملية عسكرية واسعة في المدينة، رغم التحذيرات الدولية من «حمام دم» محتمل.

وقال أيمن دحلان، من سكان مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، وقد نزح إلى رفح منذ 3 أشهر ونصف شهر، إنه قرر الخروج من المدينة والتوجه إلى دير البلح.

وأضاف دحلان لـ«الشرق الأوسط»: «لا أعرف إذا كنت سأنجح. سأترك خيمتي هنا بعد أن استأجرتها بمبلغ 2300 شيقل (ما يعادل نحو 630 دولاراً) وسأذهب للبحث عن ملجأ آخر وعن خيمة أخرى، أو سأموت وأنا أحاول. لم تبق لدي أي خيارات».

ويعيش دحلان مع عائلته المكونة من 9 أشخاص، بينهم 6 من الأطفال يجعلون خياراته أكثر تعقيداً.

خيام في منطقة ميراج الغربية بمدينة رفح (الشرق الأوسط)

وشرح دحلان بكثير من الغضب واليأس، أن «جيش الاحتلال طلب منا في بداية الحرب مغادرة منازلنا بمخيم الشاطئ، والتوجه إلى خان يونس. فعلنا ذلك. ثم طلب منا التوجه إلى رفح، والآن يلاحقنا في رفح. لا يوجد مكان آمن نتوجه إليه، حتى دير البلح التي قررت نقل عائلتي إليها، تتعرض هي أيضاً للقصف الجوي والمدفعي، فإلى أين نلجأ؟».

ويخشى دحلان، مثل بقية سكان رفح، أن تنفِّذ إسرائيل عملية برية من دون خطة إخلاء حقيقية وإنما شكلية.

قتلى الممرات الآمنة

شرحت آمال عويضة التي نزحت من مخيم جباليا شمال قطاع غزة، بداية الحرب البرية في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، كيف أن كثيرين قُتلوا خلال تنقلهم في الممرات الأمنة.

ولا تعرف آمال عويضة ماذا ستفعل بعد أن أمضت ليلتها تحاول تهدئة أطفالها الثلاثة الذين عاشوا لحظات مرعبة، وسط غارات عنيفة لم تتوقف لساعات. وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «تركنا الخيمة القريبة من أحد المساجد في منطقة تل السلطان، خشية أن يُقصف المسجد بعد تعرض 6 مساجد للقصف الجوي. وقضينا الليلة في الشوارع».

«مسجد الهدى» الذي دُمر إثر قصف إسرائيلي على مدينة رفح جنوب قطاع غزة (د.ب.أ)

وأضافت: «لا أقارب لي هنا ولا في أي مكان آخر في المنطقة لأحمي فيه أطفالي الذين فقدوا والدهم في اليوم الخامس من الحرب، إثر قصف وقع في جباليا».

وتفكر آمال عويضة في أن تبقى في خيمتها وألا تغادرها، على أمل أن يتم التوصل لاتفاق يوقف الحرب، أو أن تواجه مصيرها. وتضيف: «تعبنا. وين نروح. خلص ما ظل مكان».

نزوح من شمال لوسط لجنوب

اليأس الذي لمسه مراسل «الشرق الأوسط» في أحاديث ووجوه النازحين، أكدته كذلك فاطمة النواجحة البالغة من العمر 74 عاماً، وهي تعاني من عدة أمراض مزمنة، وقد تركت منزلها في حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة، نهاية شهر أكتوبر، متجهة إلى مخيم النصيرات وسط القطاع، ثم إلى خان يونس، ثم إلى رفح.

فلسطينيون يستقلون شاحنة يغادرون رفح أمس تحسباً لاقتحام إسرائيلي محتمل للمدينة (أ.ف.ب)

وقالت المُسنَّة بلهجتها الفلسطينية: «اللي بنشوفو اليوم ما عشناه، لا احنا ولا أجدادنا في نكبة 48، ما ظل غير يبعتونا على سيناء». يقاطعها نجلها زاهر: «ما بنروح. بنموت هنا وخلاص». ويشدد زاهر على: «لا نريد سوى العودة لمنازلنا في شمال غزة، ولن نفعل أي شيء آخر. وإذا جاء الموت، شو راح نعمل يعني؟ ما في منه هروب».

ويرفض العالم هجوماً إسرائيلياً على رفح، خشية من ارتكاب مجازر هناك مع كل هذا العدد من السكان والنازحين؛ لكن إسرائيل تردد أنها ستهاجم المدينة للقضاء على كتائب «حماس» هناك.


مقالات ذات صلة

مصدران في «حماس» و«الجهاد»: لم نتسلم تفاصيل مسار باريس بشأن صفقة الأسرى والهدنة

المشرق العربي مقاتلان من «القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 (أ.ف.ب)

مصدران في «حماس» و«الجهاد»: لم نتسلم تفاصيل مسار باريس بشأن صفقة الأسرى والهدنة

قال مصدر قيادي في حركة «حماس»، اليوم السبت، إن الوسطاء لم ينقلوا للحركة تفاصيل ما يعرف بـ«مسار باريس» الجديد للتوصل إلى صفقة بشأن المحتجزين والهدنة في غزة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)

قتال متواصل في شمال غزة وجنوبها... وتحذير من «مقديشو» جديدة

استمر القتال المحتدم في مناطق بشمال قطاع غزة وجنوبه في اليوم الـ141 للحرب، بينما حذّرت الولايات المتحدة إسرائيل من فوضى قد تحوّل القطاع إلى «مقديشو» جديدة.

كفاح زبون (رام الله)
أوروبا تسجيل 576 حالة كراهية ضد المسلمين في لندن منذ بدء حرب غزة (أ.ب)

بريطانيا تسجل أعلى نسبة كراهية ضد المسلمين منذ هجوم 7 أكتوبر الماضي

تم تسجيل زيادة بنسبة 235 % في حالات الكراهية ضد المسلمين في المملكة المتحدة منذ هجوم «حماس» على إسرائيل في 7 أكتوبر الماضي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي المفوض العام لوكالة «الأونروا» فيليب لازاريني متحدثاً للصحافيين في جنيف (أ.ف.ب)

تقرير أميركي يكشف المبالغة الإسرائيلية في علاقة «الأونروا» بـ«حماس»

رجَّح مجلس استخباري أميركي تورُّط بعض موظفي «الأونروا» في هجوم «حماس» ضد إسرائيل. لكنه شكك في الادعاءات الإسرائيلية عن تورط عدد أكبر من موظفي الوكالة.

علي بردى (واشنطن)
يوميات الشرق جنود إسرائيليون بالقرب من السياج الأمني بين إسرائيل وقطاع غزة في سديروت (إ.ب.أ)

«يوروفيجن» تدقق في كلمات أغنية إسرائيلية وسط حرب غزة

يدقق منظمو مسابقة «يوروفيجن» الأوروبية في أغنية إسرائيلية مشاركة في الحدث الفني بعد أن أظهر تسريب لكلماتها إلى وسائل الإعلام أنها تشير إلى هجوم 7 أكتوبر.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب )

مقتل عنصرين من «حزب الله» بقصف إسرائيلي في سوريا

جندي إسرائيلي يقف بجوار وحدة مدفعية بالقرب من الحدود مع لبنان (رويترز)
جندي إسرائيلي يقف بجوار وحدة مدفعية بالقرب من الحدود مع لبنان (رويترز)
TT

مقتل عنصرين من «حزب الله» بقصف إسرائيلي في سوريا

جندي إسرائيلي يقف بجوار وحدة مدفعية بالقرب من الحدود مع لبنان (رويترز)
جندي إسرائيلي يقف بجوار وحدة مدفعية بالقرب من الحدود مع لبنان (رويترز)

قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، اليوم (الأحد) إن عنصرين من جماعة «حزب الله» اللبنانية قتلا في قصف إسرائيلي بسوريا قرب الحدود اللبنانية، وفق ما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأوضح «المرصد» أن إسرائيل استهدفت بصاروخ شاحنة مدنية قرب الحدود السورية- اللبنانية، ضمن منطقة بين محافظتي حمص وريف دمشق خلال ساعات الصباح الأولى، الأمر الذي أدى لمقتل اثنين على الأقل. وأشار إلى أن القتيلين من الجنسية اللبنانية وينتميان إلى «حزب الله».

كان المرصد قد ذكر، يوم الأربعاء، أن 8 أشخاص قُتلوا، منهم عنصران من «حزب الله»، وأصيب آخرون جراء قصف إسرائيلي على مواقع في حمص وريفها بوسط سوريا.

وتشهد منطقة الحدود تبادلاً للقصف بين الجيش الإسرائيلي وجماعة «حزب الله» اللبنانية، منذ بدء الحرب بقطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


إعلام إسرائيلي: أسبوعان حاسمان بشأن صفقة تبادل الأسرى

فلسطينيون داخل منزل تعرض لأضرار كبيرة نتيجة الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ب)
فلسطينيون داخل منزل تعرض لأضرار كبيرة نتيجة الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ب)
TT

إعلام إسرائيلي: أسبوعان حاسمان بشأن صفقة تبادل الأسرى

فلسطينيون داخل منزل تعرض لأضرار كبيرة نتيجة الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ب)
فلسطينيون داخل منزل تعرض لأضرار كبيرة نتيجة الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ب)

ذكرت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأحد، أن مجلس الحرب وافق على السماح لوفد سرائيلي بالتوجه إلى قطر لمواصلة محادثات صفقة تبادل المحتجزين مع حركة «حماس».

وقالت الهيئة إن المسؤولين الإسرائيليين يضعون جدولا زمنيا لتنفيذ الصفقة إذا ما سارت المفاوضات وفق ما هو مخطط له بعد اجتماع للمفاوضين والوسطاء في باريس، وصفه مسؤول إسرائيلي بأنه خلق أساسا متينا للتفاوض.

وتوقعت الهيئة نقلا عن المسؤولين أن يتم تنفيذ الاتفاق قبل حلول شهر رمضان، ليدخل حيز التنفيذ في العاشر من مارس (آذار)، وفقا لوكالة أنباء العالم العربي. وقالت إن من المقرر أن يتوجه الوفد الإسرائيلي إلى الدوحة لبحث تفاصيل الاتفاق خلال أيام قليلة.

ونقلت الهيئة في وقت سابق عن مصادر مطلعة على محادثات باريس قولها إنه بحسب الإطار الجديد الذي صادق عليه مجلس الحرب، سيتوقف القتال ليوم واحد مقابل كل محتجز يتم الإفراج عنه، بإجمالي نحو ستة أسابيع، حيث من المتوقع الإفراج عن 40 شخصا.

كما سيتم الإفراج عن عشرة سجناء أمنيين فلسطينيين في إسرائيل مقابل الإفراج عن كل محتجز. وستوافق إسرائيل على أن يعود النازحون من جنوب قطاع غزة إلى منازلهم في شمال القطاع، وكذلك إعادة إعماره.

وذكرت الهيئة أن مصادر إسرائيلية عبرت عن تفاؤلها بالتوصل إلى تفاهمات قبل شهر رمضان، وأن هناك إمكانية لإجراء مفاوضات في القاهرة.

غير أنها نقلت في الوقت نفسه عن مسؤول أمني قوله إن الصفقة المحتملة لن تمنع تنفيذ عملية برية في رفح.

كانت هيئة البث قد نقلت الليلة الماضية عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن «حماس تخلت عن بعض مطالبها لكن ما زلنا بعيدين عن التوصل لاتفاق».


ثلاثة قتلى بقصف إسرائيلي على حي الصبرة بغزة

طفل جريح نتيجة قصف إسرائيلي بمستشفى «النجار» في رفح (أ.ب)
طفل جريح نتيجة قصف إسرائيلي بمستشفى «النجار» في رفح (أ.ب)
TT

ثلاثة قتلى بقصف إسرائيلي على حي الصبرة بغزة

طفل جريح نتيجة قصف إسرائيلي بمستشفى «النجار» في رفح (أ.ب)
طفل جريح نتيجة قصف إسرائيلي بمستشفى «النجار» في رفح (أ.ب)

ذكرت وسائل إعلام فلسطينية اليوم (الأحد) أن 3 أشخاص قُتلوا في قصف على منزل بحي الصبرة بمدينة غزة.

كما قصفت المدفعية الإسرائيلية غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن اشتباكات عنيفة اندلعت في حي الزيتون جنوب مدينة غزة، كما سُمع دوي انفجارات.

وفي بيت لاهيا تم انتشال جثة جرَّاء قصف منزل، وما زال كثير من المفقودين تحت الأنقاض.

وقُتل شخصان، وأصيب 4 مساء أمس (السبت) إثر قصف إسرائيلي على مخيم الشاطئ غرب غزة.


ضربات أميركية بريطانية جديدة ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)
صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)
TT

ضربات أميركية بريطانية جديدة ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)
صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء شن ضربات ضد أهداف للحوثيين (إ.ب.أ)

نفّذت القوات الأميركية والبريطانية سلسلة ضربات جديدة، السبت، ضد أهداف للحوثيين في اليمن، وفق ما جاء في بيان مشترك بعد أسابيع من الهجمات التي يشنها المتمردون المدعومون من إيران على سفن في البحر الأحمر.

وجاء في البيان المشترك، أن «الضربات الضرورية والمتناسبة استهدفت على وجه التحديد 18 هدفاَ للحوثيين في ثمانية مواقع في اليمن مرتبطة بمنشآت تخزين أسلحة تحت الأرض، ومنشآت تخزين صواريخ، وأنظمة جوية مسيّرة هجومية أحادية الاتجاه، وأنظمة دفاع جوي، ورادارات، ومروحيات». وأضاف البيان الذي حمل توقيع أستراليا والبحرين والدنمرك وكندا وهولندا ونيوزيلندا، أن «أكثر من 45 هجوماً للحوثيين على سفن تجارية وعسكرية منذ منتصف نوفمبر (تشرين الثاني)، تشكل تهديداً للاقتصاد العالمي وكذلك الأمن والاستقرار الإقليميين وتتطلب رداً دوليا».

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطيار يصعد مقاتلة تايفون قبل تنفيذ ضربات ضد أهداف حوثية (إ.ب.أ)

وقال وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس في بيان، إن القوات الجوية الملكية نفذت موجة رابعة من الضربات الدقيقة ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن.

وأضاف في بيان عبر حسابه على منصة «إكس»: «استهدفنا مع حلفائنا طائرات بدون طيار ومنصات إطلاق صواريخ يستخدمها الحوثيون لشن هجماتهم الخطيرة».

صورة يثتها وزارة الدفاع البريطانية لطائرة تايفون أثناء تزويدها بالأسلحة (إ.ب.أ)

وأشار شابس إلى أن الحوثيين استهدفوا في الأيام الأخيرة سفناً تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن بما في ذلك السفينتان البريطانيتان أيلاندر وروبيمار، مما اضطر الأطقم لمغادرتهما.

وقال: «واجبنا حماية الأرواح في البحار والحفاظ على حرية الملاحة».

من جهتها، أعلنت جماعة الحوثي استهداف سفينة نفطية أميركية في خليج عدن بعدد من الصواريخ.

وقال الناطق العسكري باسم جماعة الحوثي يحيى سريع، عبر منصة «إكس" إن سلاح الجو المسير استهدف عدداً من السفن الأميركية الحربية في البحر الأحمر بطائرات مسيرة.

وأضاف: «نؤكد أننا سنواجه التصعيد الأميركي البريطاني بالمزيد من العمليات العسكرية النوعية ضد كافة الأهداف المعادية في البحرين الأحمر والعربي».


محادثات التهدئة تتقدَّم على أساس «صفقة متدرجة»

فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
TT

محادثات التهدئة تتقدَّم على أساس «صفقة متدرجة»

فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)
فلسطينيون في موقع استهدفته غارة إسرائيلية في رفح جنوب قطاع غزة السبت (رويترز)

كشفت مصادر مطلعة على مباحثات التهدئة في باريس، لـ«الشرق الأوسط»، أنَّ تقدماً مهماً تحقق باتجاه «صفقة متدرجة»، وذلك بفضل مرونة من «حماس» مكَّنت من وضع إطار لاتفاق يتضمن في مرحلته الأولى، هدنة لـ6 أسابيع مقابل إطلاق من 35 إلى 40 محتجزاً لدى «حماس»، على أنَّ تُترك القضايا المعقدة لمرحلتين ثانية وثالثة.

وقالت المصادر: «يجري العمل على صفقة شاملة من حيث المبدأ لكن متدرجة، بحيث يتمُّ دفع اتفاق مرحلة أولى قبل رمضان، على أن تستكمل مباحثات المرحلتين الثانية والثالثة في وقت لاحق، وتشمل القضايا المعقدة؛ مثل عدد الأسرى وعودة سكان الشمال وإنهاء الحرب وانسحاب الجيش الإسرائيلي».

وكانت باريس شهدت مباحثات شارك فيها ممثلون عن أميركا ومصر وقطر وإسرائيل.

وبينما قتلت الغارات الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين أمس، أفادت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» بأنَّ إسرائيل سترسل إلى محكمة العدل الدولية الاثنين، إخطاراً رسمياً يؤكد التزامها «الإجراءات المؤقتة» الصادرة عنها لمنع الإبادة.


تسرّب من سفينة استهدفها الحوثيون ينذر بـ«كارثة بيئية»

صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)
صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)
TT

تسرّب من سفينة استهدفها الحوثيون ينذر بـ«كارثة بيئية»

صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)
صورة جوية للسفينة البريطانية المعرضة للغرق بسبب قصف صاروخي حوثي (أ.ف.ب)

ناشدت الحكومة اليمنية، أمس، العالم مساعدتها لتفادي كارثة غرق سفينة محملة بالأسمدة والمواد الخطرة في البحر الأحمر، بعد تعرضها لهجوم صاروخي حوثي، قبل نحو أسبوع، وقالت إنَّها شكَّلت لجنة طوارئ لهذا الغرض.

المناشدة جاءت تزامناً مع تحذير أميركي من كارثة بيئية وشيكة إذا ما تعرضت السفينة البريطانية للغرق بعد أن بدأ الماء يتسرَّب إليها، إلى جانب تسريبها للوقود. وذكر الإعلام الرسمي اليمني أنَّ رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أحمد عوض بن مبارك، وجّه بتشكيل لجنة طوارئ من الجهات المعنية للتعامل مع أزمة السفينة «روبيمار».

وتعرَّضت السفينة، الأحد الماضي، وهي تحمل علم بليز، لهجوم من قبل الحوثيين، وعلى متنها حمولة كبيرة من مادة الأمونيا والزيوت والمواد الخطرة، ما يشكّل تهديداً خطيراً للحياة البحرية.

من جهتها، حذَّرت القيادة المركزية الأميركية، في بيان، السبت، من الأثر الكارثي على البيئة البحرية، وقالت إنَّ الحوثيين يواصلون إظهار تجاهلهم للتأثير الإقليمي لهجماتهم العشوائية، ما يهدد صناعة صيد الأسماك والمجتمعات الساحلية وواردات الإمدادات الغذائية.

إلى ذلك، وجهت محكمة فيدرالية أميركية اتهامات لـ4 بحّارة باكستانيين، بنقل أسلحة تقليدية متقدمة، إيرانية الصنع، إلى الحوثيين في اليمن. وكانت البحرية الأميركية ألقت القبض في 11 يناير (كانون الثاني) الماضي، على المتهمين خلال عملية للسيطرة على مركب شراعي، في بحر العرب، فقد فيها اثنان من جنود البحرية حياتهما.


تبجيل الصيداوي قطب الغناء اللبناني الراحل

حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)
حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)
TT

تبجيل الصيداوي قطب الغناء اللبناني الراحل

حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)
حفلات تكريمية سبق أن قدّمها المايسترو أندريه الحاج لعمالقة الفن (حسابه الشخصي)

في 29 فبراير (شباط) الحالي، يقدّم المعهد الوطني للموسيقى في لبنان تحية تخليدية بقيادة المايسترو أندريه الحاج، قائد الأوركسترا الوطني اللبناني للموسيقى الشرق - عربية، إلى الفنان الراحل سامي الصيداوي، أحد واضعي أُسس الأغنية اللبنانية.

ولد الصيداوي في منزل متواضع من آل صاصي عام 1913، ومن ثَمّ لُقّب بـ«الصيداوي»، تيمّناً بمسقط رأسه مدينة صيدا الجنوبية. غنّى من كلماته وألحانه أهم مطربي لبنان، كالراحلَيْن محمد مرعي وإيليا بيضا، ونجاح سلام، ووداد، وصباح، ووديع الصافي، ونور الهدى. عُرف فناناً شاملاً يكتب ويلحّن ويغنّي، ويمتلك حسّ الطرافة والعفوية في مؤلّفاته.

يؤكد الحاج لـ«الشرق الأوسط» أنَّ الصيداوي يستحق هذه التحية أسوة بغيره من عمالقة الفن في لبنان الذين يقول عنهم إنَّهم جزء من تاريخ لبنان, واصفا فنّه بأنَّه {كان فريداً، فقدّم ألحاناً وكلمات تشبه شخصيته العفوية}.

 


المرصد السوري: مسلحون مدعومون من إيران يستهدفون القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي بدير الزور

دورية أميركية في سوريا (أ.ف.ب)
دورية أميركية في سوريا (أ.ف.ب)
TT

المرصد السوري: مسلحون مدعومون من إيران يستهدفون القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي بدير الزور

دورية أميركية في سوريا (أ.ف.ب)
دورية أميركية في سوريا (أ.ف.ب)

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم (السبت)، بأن مسلحين مدعومين من إيران استهدفوا «برشقة صاروخية» القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي بدير الزور في سوريا.

وأضاف المرصد أن الاستهداف تزامن مع إجراء القوات الأميركية تدريبات في القاعدة، وأنه أمكن سماع دوي انفجارات لكن لم ترد معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

وسبق أن أعلنت فصائل مسلحة تدعمها إيران استهداف قواعد عسكرية أميركية في العراق وسوريا، بينما تقول إنه رد على الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة المستمرة منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


مصدران في «حماس» و«الجهاد»: لم نتسلم تفاصيل مسار باريس بشأن صفقة الأسرى والهدنة

مقاتلان من «القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 (أ.ف.ب)
مقاتلان من «القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 (أ.ف.ب)
TT

مصدران في «حماس» و«الجهاد»: لم نتسلم تفاصيل مسار باريس بشأن صفقة الأسرى والهدنة

مقاتلان من «القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 (أ.ف.ب)
مقاتلان من «القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 (أ.ف.ب)

قال مصدر قيادي في حركة «حماس»، اليوم (السبت)، إن الوسطاء لم ينقلوا للحركة تفاصيل ما يعرف بـ«مسار باريس» الجديد، للتوصل إلى صفقة بشأن المحتجزين والهدنة في غزة.

وأضاف المصدر: «الحركة لم تتسلم شيئاً بعد، وكثير من التصريحات والتسريبات هدفه الضغط من خلال الإعلام على الحاضنة الشعبية، ومن ثم الضغط على الحركة»، وفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي».

لكن القيادي الكبير في «حماس» الموجود ببيروت، أكد لوكالة «أنباء العالم العربي» أن الحركة أبدت مرونة في تفاصيل مدة التهدئة، مقابل استكمال التفاوض خلال المرحلة الأولى.

وأشار المصدر إلى أن وفد الحركة بحث في القاهرة، تفاصيل كثيرة مع الجهات المختصة، متوقعاً أن يكون مسار باريس الجديد في حدود وإطار ما تم نقاشه مؤخراً بالقاهرة.

وقال المصدر إن الحركة وافقت على أن تكون المرحلة الأولى من التهدئة بالإفراج عن كل الإسرائيليين من غير العسكريين المحتجزين في غزة، مشيراً إلى أن عددهم لا يتجاوز 40 وليسوا بيد حركته فقط، مقابل الإفراج عن 15 أسيراً فلسطينياً من ذوي الأحكام العالية وأصحاب الأمراض المزمنة مقابل كل أسير إسرائيلي، ويوم تهدئة عن كل أسير إسرائيلي يتم الإفراج عنه، إضافة إلى أسبوع تهدئة يسبق بدء تنفيذ الاتفاق لضمان الاتفاق على الأسماء وتفاصيل الإفراج المتبادل.

وكشف المصدر النقاب عن إصرار الحركة على إدخال مكثف للمساعدات الإنسانية، بما يشمل الخيام والبيوت الجاهزة إلى كل مناطق قطاع غزة، إضافة إلى الاتفاق على تفاصيل عودة النازحين إلى منازلهم التي نزحوا منها من شمال القطاع جنوباً.

كما نفى مصدر ثانٍ في حركة «الجهاد الإسلامي»، لوكالة «أنباء العالم العربي»، أن تكون الحركة قد تسلمت أي عروض جديدة، مشيراً إلى أن النقاش بين «الجهاد» و«حماس» وفصائل المقاومة الأخرى مستمر حول ما تم طرحه في القاهرة مؤخراً.

وعبر المصدر عن اعتقاده بأنه لا يمكن إنفاذ أي اتفاق دون موافقة حركته، مؤكداً وحدة الموقف الذي يجمع حركتي «الجهاد» و«حماس» في جميع التفاصيل الميدانية، وفق وصفه.


«القاهرة الإخبارية»: مصر تقيم مخيماً للنازحين في خان يونس لنحو 4000 شخص

مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)
مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)
TT

«القاهرة الإخبارية»: مصر تقيم مخيماً للنازحين في خان يونس لنحو 4000 شخص

مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)
مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)

ذكر تلفزيون «القاهرة الإخبارية» نقلاً عن مصادر لم يسمها، اليوم (السبت)، القول إن مصر بدأت في إقامة مخيم للنازحين الفلسطينيين بخان يونس جنوب قطاع غزة، على أن ينتهي العمل فيه بنهاية الأسبوع الحالي.

وأضاف التلفزيون أن المخيم سيكون بسعة 400 خيمة، ويتسع لنحو 4000 شخص، وسيكون مزوداً بالكهرباء ودورات المياه «من أجل التخفيف من معاناة الفلسطينيين»، وفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي».

وأشار التلفزيون إلى أن إقامة مخيم خان يونس ستعقبه إقامة مخيم آخر شمال دير البلح بوسط قطاع غزة، ومستشفى ميداني ومركزين لتوزيع المساعدات بمدينة رفح الفلسطينية بجنوب القطاع.