اجتياح رفح يهدد بتهجير نصف سكان غزة

نتنياهو يتمسك بالهجوم... و«حماس» تهدد بوقف تبادل الأسرى... وتزايد التحذيرات الدولية

فلسطينيون يستقلون شاحنة يغادرون رفح أمس تحسبا لاقتحام إسرائيلي محتمل للمدينة (أ.ف.ب)
فلسطينيون يستقلون شاحنة يغادرون رفح أمس تحسبا لاقتحام إسرائيلي محتمل للمدينة (أ.ف.ب)
TT

اجتياح رفح يهدد بتهجير نصف سكان غزة

فلسطينيون يستقلون شاحنة يغادرون رفح أمس تحسبا لاقتحام إسرائيلي محتمل للمدينة (أ.ف.ب)
فلسطينيون يستقلون شاحنة يغادرون رفح أمس تحسبا لاقتحام إسرائيلي محتمل للمدينة (أ.ف.ب)

تمسك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، بضرورة اجتياح مدينة رفح بعملية برية، متعهداً القضاء على كتائب «حماس» في المدينة المكتظة بالنازحين، ومتجاهلاً تزايد التحذيرات الدولية من نتائج هذا الهجوم، الذي يهدد بتهجير أكثر من نصف سكان قطاع غزة.

وقال نتنياهو، في مقابلة مع شبكة «آي بي سي» الأميركية، إن الذين «لا يريدون لنا الوصول إلى رفح لا يريدون لنا النصر»، مضيفاً أن «النصر أصبح في متناول اليد». وأشار إلى وجود ما سماه «ممراً آمناً» لخروج المدنيين، لكنه لم يوضح أي تفاصيل في هذا الشأن، فيما قالت المتحدثة باسم «أونروا» تمارا الرفاعي، إنه لم يعد هناك مكان آخر يرحل إليه المدنيون.

وجاء تصريح نتنياهو في وقت حذر فيه العالم، إسرائيل، من مغبة هجوم على رفح، حيث يقيم أكثر من 1.3 مليون نازح، إضافة إلى نحو 250 ألفاً من سكانها الأصليين، في مساحة لا تتعدى 64 كيلومتراً مربعاً، وهو ما أثار المخاوف من وقوع مجازر كبيرة وكارثة.

وأوضح نتنياهو أن «الجيش والمؤسسة الأمنية بصدد إعداد خطة مفصلة ليتم طرحها على المجلس الأمني المصغر تركز على سبل إجلاء السكان المدنيين من ساحة القتال في رفح وتدمير كتائب (حماس) المتبقية هناك». وقال: «سنفعل ذلك مع توفير ممر آمن للسكان المدنيين حتى يتمكنوا من المغادرة».

من جانبها، ردت حركة «حماس» على تصريحات نتنياهو، بقولها إن أي عملية عسكرية في رفح ستقوّض فرص تبادل الأسرى وإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في القطاع.

في غضون ذلك، قال البيت الأبيض، أمس، إن الرئيس الأميركي جو بايدن أبلغ نتنياهو في اتصال هاتفي بأن إسرائيل يجب ألا تمضي قدماً في عملية عسكرية في رفح من دون خطة لضمان سلامة المدنيين. كما طالب بايدن بضرورة البناء على ما أحرز من تقدم في مفاوضات تبادل المحتجزين في غزة.


مقالات ذات صلة

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

المشرق العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، الأحد، أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الإسرائيلي ضد مقاتلي حركة «حماس» في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة «على وشك الانتهاء».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت في زيارة سابقة للولايات المتحدة (رويترز)

هل تُحل «عقدة مفاوضات هدنة غزة» بعد زيارة غالانت واشنطن؟

زيارة مهمة لوزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إلى واشنطن في ظل «جمود» يخيّم على مفاوضات «هدنة غزة» مع إصرار طرفي الأزمة على مطالبهما وجهود للوسطاء.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا جنود إسرائيليون يقفون بجوار دبابة بالقرب من حدود إسرائيل مع لبنان (رويترز)

هدنة غزة: مخاوف اتساع نطاق الحرب تستنفر جهود الوسطاء

جهود مكثفة للوسطاء في مفاوضات هدنة غزة، لإنجاز اتفاق بـ«أسرع وقت ممكن»، جراء مخاوف من اندلاع اتساع نطاق الحرب، في ظل تصعيد يزداد على حدود إسرائيل ولبنان

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي دمار في مخيم الشاطئ عقب غارات إسرائيلية السبت (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يستعد للإعلان عن هزيمة «كتائب حماس» في غزة

يستعد الجيش الإسرائيلي لبدء مرحلة جديدة من الحرب في قطاع غزة على الرغم من أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يبدي موافقة صريحة على ذلك.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي غوتيريش قال إن أي هجوم على الفاشر سيكون مدمراً للمدنيين وقد يؤدي إلى صراع مجتمعي شامل (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة: إسرائيل مسؤولة عن استعادة النظام في غزة لتيسير دخول المساعدات

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه من أن «الخروج عن القانون» في قطاع غزة يمنع توزيع المساعدات الإنسانية في القطاع المحاصر.

«الشرق الأوسط» (غزة)

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
TT

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الإسرائيلي ضد مقاتلي حركة «حماس» في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة «على وشك الانتهاء»، وفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال نتنياهو في مقابلة مع القناة «14» الإسرائيلية: «المرحلة العنيفة من المعارك ضد (حماس) على وشك الانتهاء. هذا لا يعني أن الحرب على وشك الانتهاء، لكن الحرب في مرحلتها العنيفة على وشك الانتهاء في رفح».

وأضاف رئيس الوزراء، في أول مقابلة معه تجريها قناة تلفزيونية إسرائيلية منذ بدء الحرب ضد «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول): «بعد انتهاء المرحلة العنيفة، سنعيد نشر بعض قواتنا نحو الشمال، وسنفعل ذلك لأغراض دفاعية في شكل رئيسي، ولكن أيضاً لإعادة السكان (النازحين) إلى ديارهم».

وشدد نتنياهو أيضاً على أنه لن يقبل بأي اتفاق «جزئي»، وقال: «الهدف هو استعادة الرهائن واجتثاث نظام (حماس) في غزة».