الجوع يفاقم ظاهرتي «التسوّل» و«نبش» حاويات القمامة في دمشق

السكان يعيشون أسوأ وضع معيشي و«الأغذية العالمي» ينهي مساعداته

ينتظرون شراء الخبز خارج مخبز على مشارف دمشق (رويترز)
ينتظرون شراء الخبز خارج مخبز على مشارف دمشق (رويترز)
TT

الجوع يفاقم ظاهرتي «التسوّل» و«نبش» حاويات القمامة في دمشق

ينتظرون شراء الخبز خارج مخبز على مشارف دمشق (رويترز)
ينتظرون شراء الخبز خارج مخبز على مشارف دمشق (رويترز)

مع تعمق تردي الأوضاع المعيشية للأغلبية العظمى في دمشق وتضخم ظاهرتي «نبش» أكياس وحاويات القمامة و«التسوّل»، جاء قرار برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بإنهاء برنامج مساعداته الغذائية العامة في جميع أنحاء سوريا اعتباراً من بداية العام المقبل، ليزيد أكثر من سوء تلك الأوضاع.

وتفاجأ سكان دمشق، مؤخراً، بإعلان برنامج الأغذية العالمي، انتهاء مساعداته العامة بجميع أنحاء سوريا في يناير (كانون الثاني) المقبل، بسبب نقص التمويل. وذكر البرنامج، في بيان، أنه سيواصل دعم الأسر المتضررة من حالات الطوارئ والكوارث الطبيعية في جميع أنحاء سوريا من خلال «تدخلات طارئة أصغر وموجهة أكثر»، دون تحديد طبيعة هذه التدخلات.

وبحسب الموقع الرسمي للبرنامج، فإنه كان يقدم شهرياً مساعدات غذائية إلى 5.6 مليون شخص في سوريا، من خلال الحصص الغذائية أو القسائم النقدية لشراء الطعام للعائلات، كما يوفر لأطفال المدارس في جميع أنحاء البلاد وجبات غذائية خفيفة، ويعمل على الوقاية والعلاج من سوء التغذية للأمهات والأطفال.

يأتي إعلان البرنامج، في وقت تعيش فيه الأغلبية العظمى من سكان دمشق، أسوأ أوضاع معيشية على الإطلاق منذ اندلاع الحرب في البلاد في عام 2011، بسبب موجات ارتفاع الأسعار المتتالية.

فعلى مدى عقود طويلة سبقت الحرب، كانت عملية «اقتراض» العائلة رغيفي خبز أو ثلاثة من جيرانها ومن ثم ردها مسألة طبيعية، لكن الأمر بات «تسوّلاً مجمّلاً» مع عدم رد المادة بسبب الفقر الشديد، وفق العجوز «أم يوسف» التي تسكن في غرب دمشق ومعروف عنها طيبة القلب وأنها ميسورة الحال.

تؤكد العجوز لنا أنها «لا تتردد بتلبية أي طلب للجيران إذا كان متوفراً لديها حبتي بندورة، أو كاسة رز أو برغل». وبالنسبة «للعائلات الفقيرة جداً أقوم بشراء كميات وأرسلها لهم».

مع طول أمد الحرب والسنوات اللاحقة التي انهار فيها الاقتصاد وقيمة الليرة السورية، تزايدت العائلات التي انضمت إلى شريحة الفقراء الأشد حاجة. ووصل الأمر وفق «أم يوسف»، إلى أن «أي حارة بات لا يوجد فيها سوى عائلتين أو ثلاث مكتفية ذاتياً». وتلفت إلى أن بابها يقرع أكثر من 20 مرة في اليوم من قبل متسولين يجوبون الشوارع، وتضيف: «يطلبون مالاً، أو خبزاً وطعاماً، ويبحثون في أكياس القمامة عن بقايا طعام».

في المقابل، تذكر «م. س» التي لديها 3 فتيات، أنها بعد موت زوجها عملت في تنظيف المنازل، لكن «الشغل خف». وتوضح السيدة وهي تحبس دموعها، أن العائلة كانت «تمشّي حالها» بالسلة الغذائية التي تستلمها من جمعية خيرية، وتضيف: «حالنا بالويل ونعيش من خير الجيران الخيّرين». وبعدما انفجرت بالبكاء، أقسمت أنها وبناتها يتناولن «سندويشة» واحدة في اليوم، وأحياناً «رغيف حاف».

ظاهرة التسوّل موجودة في سوريا منذ القديم، لكن الظاهرة ازدادت حدة منذ اندلاع الحرب وما خلفته من فقر ومآس ونزوح، تكاثرت جداً مع ارتفاع الأسعار المتتالية وتدهور سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي الذي يسجل حالياً نحو 14 ألف ليرة بعدما كان في عام 2010 50 ليرة.

شكل ذلك أزمة جوع كبيرة في مناطق سيطرة الحكومة السورية، إذ لا يتعدى راتب موظف الدرجة الأولى لدى الدولة 180 ألف ليرة، وفي القطاع الخاص قد يصل إلى مليون ليرة، على حين باتت العائلة المؤلفة من 5 أفراد تحتاج إلى 6 ملايين ليرة في الشهر.

ينتظرون شراء الخبز خارج مخبز على مشارف دمشق (رويترز)

وأكد برنامج الغذاء العالمي، الشهر الماضي، أن 12.1 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي في سوريا، بعدما أعلن في بداية العام الجاري، أن سوريا باتت تعاني من مستويات قياسية في الجوع.

في ظل هذه الحال، باتت شوارع وأسواق وحدائق دمشق، تعج بعشرات المتسولين (أطفال، ونساء، ورجال)، فيما يفترش الكثير أرصفة الشوارع يسألون المارة المساعدة. وأُضيف إلى المشهد تسوّل الرغيف أمام الأفران والأغذية من أصحاب وزبائن البقاليات ومحال الخضراوات، والدواء من الصيدليات.

صحيفة «تشرين» الرسمية نشرت بداية عام 2021 إحصائية من الدراسات الاجتماعية تقدر عدد المتسولين في سوريا بشكل تقريبي بحوالي 250 ألف متسول.

وفي 22 الشهر الماضي، ذكرت صحيفة «الوطن» المقربة من الحكومة، أن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل تعكف على إعداد مسودة قانون رادع خاص بمكافحة التسوّل.

النبش في الحاويات في أحد شوارع دمشق

وتترافق مسألة تضخم آفة «التسوّل» مع تزايد ظاهرة «نبش» أكياس وحاويات القمامة، إذ يلاحظ المتجول في دمشق، انتشار مجموعات من الأطفال والفتيات والنساء والشباب وكبار السن، في كل الأوقات بعدما كان الأمر يتم في الصباح الباكر ومن قبل أعداد قليلة.

ويقوم البعض بنبش أكياس وحاويات القمامة، بحثاً عن بقايا طعام، بينما اتخذ كثيرون من الأمر وسيلة للارتزاق عبر جمع بقايا الخبز والبلاستيك والكرتون وبيعها لمحال مختصة بشراء هذه النفايات.

وأدى تزايد هذه الظاهرة إلى حصول تسابق بين العاملين فيها على نبش الحاويات ووقوف البعض عندها لساعات بانتظار من يجلبون إليها أكياس القمامة، ويصل الأمر أحياناً إلى حصول مشاجرات بين «النابشين».

امرأة تتسول في ظاهرة تفاقمت في السنوات الأخيرة

يوضح لنا خبير في الشؤون الاجتماعية بدمشق، أن هناك عدة أسباب لتضخم واستفحال ظاهرة التسوّل في مناطق الحكومة، فهناك من يمتهنها لرفد دخله، والبعض تشغّلهم «مافيات»، لكن السبب الأبرز هو «الظروف المعيشية الصعبة التي تزداد صعوبة بشكل يومي».

يضيف: «الدراسات تؤكد أن 94 في المائة يعيشون في حالة فقر، وبالتالي يرجح أن كثيرين يندفعون إلى التسوّل بسبب الجوع. المشهد يؤكد أن عدد المتسوّلين يفوق عشرات أضعاف ما تتحدث عنه وسائل إعلام الحكومة».

ويرى الخبير، أن المعالجة تكون من خلال إيجاد حل من قبل الحكومة للأزمات الاقتصادية المتراكمة، ومنح رواتب تتناسب مع الأسعار الحالية، وتوفير المواد الأساسية بأسعار مقبولة.

يضيف: «قبل الحرب كان راتب موظف الدرجة الثالثة لدى الحكومة نحو 300 دولار، حالياً راتب موظف الدرجة الأولى لا يتجاوز راتبه 15 دولاراً!».


مقالات ذات صلة

خبراء أمميون يدعون لعقوبات على إسرائيل بعد الغارات على رفح

المشرق العربي أسفر قصف إسرائيلي ليل الأحد على مخيم في رفح عن مقتل 45 شخصاً على الأقل (وكالة أنباء العالم العربي)

خبراء أمميون يدعون لعقوبات على إسرائيل بعد الغارات على رفح

 أبدى نحو 50 خبيراً أممياً في مجال حقوق الإنسان غضبهم إزاء الغارات الجوية الإسرائيلية على مخيم النازحين في تل السلطان برفح وطالبوا بفرض العقوبات على إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي قائد «اليونيفيل» يتفقد قوات حفظ السلام في القطاع الغربي من جنوب لبنان الحدودي مع إسرائيل (اليونيفيل)

حرب جنوب لبنان تمنع «اليونيفيل» من الاحتفال بـ«اليوم الدولي لحفظة السلام»

حثّت قوات حفظ السلام الأممية العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) جميع الأطراف والقوى الفاعلة على وقف إطلاق النار وإعادة الالتزام بالقرار 1701.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
العالم غوتيريش يندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح (أ.ف.ب)

غوتيريش: لا بد أن يتوقف «الرعب» في غزة بعد غارات إسرائيلية مميتة على رفح

قال متحدث باسم أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، إن غوتيريش ندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح يوم الأحد.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يلقي بيانًا عن بعد خلال افتتاح جمعية الصحة العالمية ال77 في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف بسويسرا 27 مايو 2024 (إ.ب.أ)

غوتيريش يدين ممارسات إسرائيل برفح ويقول لا مكان آمنا في غزة

عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الاثنين)، عن إدانته لمقتل العشرات في رفح جنوب غزة في غارة إسرائيلية أمس.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي العراق طلب مساعدة الأمم المتحدة للرقابة على الانتخابات (أ.ب)

العراق يطلب مساعدة أممية لإجراء الانتخابات

يبدو أن عين الحكومة العراقية ما زالت تنظر إلى «مساعدة انتخابية» أممية حتى مع طلبها الرسمي من الأمم المتحدة حل بعثة «يونامي».

فاضل النشمي (بغداد)

وصول حجاج سوريين جواً إلى السعودية للمرة الأولى منذ 2012

تخليص اجراءات حاجة سورية في مطار جدة (واس)
تخليص اجراءات حاجة سورية في مطار جدة (واس)
TT

وصول حجاج سوريين جواً إلى السعودية للمرة الأولى منذ 2012

تخليص اجراءات حاجة سورية في مطار جدة (واس)
تخليص اجراءات حاجة سورية في مطار جدة (واس)

في وقت استقبلت فيه جدة (غرب السعودية)، أول رحلة حج جوية من دمشق بعد توقف استمر أكثر من 12عاماً، منذ قطيعة العام 2012، شدد دبلوماسي سوري، على أن العلاقات الثنائية تسير في الاتجاه الصحيح، مؤكداً أن العلاقات في طريقها لأن تكون أفضل مما كانت عليه في وقت مضى.

حاج سوري لحظة وصوله إلى مطار جدة (واس)

وقال الدكتور محمد أيمن سوسان، السفير السوري لدى السعودية: «هناك إرادة من قيادتي البلدين بتطوير هذه العلاقات وتعزيزها في مختلف المجالات، انطلاقاً من الإدراك لأهمية توحيد الموقف العربي وتحصينه إزاء التحديات التي تواجه أمتنا».

د. محمد أيمن سوسان السفير السوري لدى السعودية (الشرق الأوسط)

وأضاف سوسان: «إعادة افتتاح سفارتي البلدين في دمشق والرياض، وتعيين سفراء للبلدين، وعودة السوريين لأداء فريضة الحج، واستئناف حركة الطيران المدني، وتشكيل لجان أخوة برلمانية في مجلس الشورى السعودي ومجلس الشعب السوري، كلها مؤشرات على التطور الذي تشهده العلاقات، والرغبة في تعزيزها لتعود ليس كما كانت عليه إنما أقوى مما كانت عليه».

وتابع سوسان: «هذه المؤشرات، ستشكل حتماً إضافة نوعية لتحقيق وحدة الموقف العربي، والعلاقة السورية - السعودية كانت على الدوام عاملاً أساسياً في ضبط إيقاع المواقف العربية إزاء التطورات التي تمس الحقوق والمصالح العربية».

وأستطرد السفير سوسان: «لذلك؛ أقول وبصدق، إنني مرتاح للتطور الذي تشهده العلاقات بين البلدين، وهو استجابة لمشاعر وتطلعات الشعبين الشقيقين في الجمهورية العربية السورية والمملكة العربية السعودية».

وبمناسبة استقبال جدة أول فوج من الحجاج السوريين منذ قطع العلاقات منذ أكثر من 12 عاماً، قال سوسان: «سعيدون جداً بوصول أول الطائرات التي تنقل الحجاج السوريين إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة، وذلك كان حصيلة التعاون بين الجهات المعنية في البلدين».

حاج سوري لحظة وصوله إلى مطار جدة (واس)

وتابع سوسان: «أود بهذه المناسبة أن أعبّر عن الشكر الجزيل للإخوة في وزارة الحج والعمرة والهيئة الملكية للطيران المدني السعودي للجهود التي بذلوها في هذا المجال والتي مكّنت المواطنين السوريين الراغبين في أداء الفريضة المقدسة من الوصول إلى المملكة».

ولفت سوسان، إلى أن استقبال أول دفعة من الحجاج جرى بيسر وسهولة وتعاون أخوي من قِبل الجهات السعودية في المطار، مبيناً أنه تم تقديم جميع التسهيلات والخدمات للحجاج، «الذين كانوا مرتاحين جداً لمستوى هذه الخدمات».

وتابع: «أود أن أعبّر عن السعادة بعودة هبوط الطيران السوري في مطارات المملكة، وهذا لن يقتصر على موسم الحج، بل سيتم استئناف الطيران المنتظم بين البلدين بما يسهل على السوريين المقيمين في المملكة والإخوة السعوديين زيارة سورية والسفر مباشرة من مطارات المملكة إلى مطار دمشق الدولي، والتخفيف عليهم عناء السفر غير المباشر وفترات الانتظار والتكاليف المالية».

وزاد سوسان: «وفق الاتفاق الموقّع بين وزارة الحج والعمرة ووزارة الأوقاف السورية التي تدير ملف الحجاج السوريين، فإن حصة سورية هي 17500 حاج لهذا العام، وتم اختيار الحجاج وفق معايير وضعتها وزارة الأوقاف السورية».

د. محمد أيمن سوسان السفير السوري لدى السعودية (الشرق الأوسط)

وكشف عن أن المعايير التي تمت بموجبها تسمية الحجاج، اعتمدت ألا يكون الحاج، أدى سابقاً الفريضة، مع اعتبار عنصر العمر لإتاحة الفرصة للمراحل العمرية المتقدمة من أداء الفريضة، مشيراً إلى أنه تم توزيع الحجاج على أفواج من أجل إدارتهم بشكل جيد، و«سيصلون تباعاً إلى المملكة حتى الخامس من يونيو (حزيران) المقبل».

وشدد سوسان، على أن الجهات المعنية بالحج في المملكة، تبذل جهوداً جبارة لتمكين الحجاج من أداء الفريضة المقدسة في أفضل الظروف وتقديم مختلف الخدمات لهم، سواء ما يتعلق بالصحة والنقل والسكن وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية في سورية، ومديري الأفواج».

وقال سوسان: «الحجاج السوريون عادة منضبطون ويلتزمون بالتعليمات؛ لأن ذلك يمكّنهم من أداء الفريضة وزيارة الأماكن المقدسة بيسر وسهولة بعيداً عن أي تعقيدات».