البيت الأبيض يرحب بتمديد الهدنة وإطلاق مزيد من الرهائن والسجناء

جون كيربي يتحدث إلى الصحافيين في البيت الأبيض اليوم (إ.ب.أ)
جون كيربي يتحدث إلى الصحافيين في البيت الأبيض اليوم (إ.ب.أ)
TT

البيت الأبيض يرحب بتمديد الهدنة وإطلاق مزيد من الرهائن والسجناء

جون كيربي يتحدث إلى الصحافيين في البيت الأبيض اليوم (إ.ب.أ)
جون كيربي يتحدث إلى الصحافيين في البيت الأبيض اليوم (إ.ب.أ)

رحب البيت الأبيض بإعلان قطر نجاح المفاوضات لتمديد الهدنة الإنسانية في القتال بين إسرائيل و«حماس» لمدة يومين يتم خلالهما إطلاق سراح ما لا يقل عن 20 رهينة أخرى من النساء والأطفال لدى «حماس»، في مقابل إطلاق سراح 60 سجيناً فلسطينياً في السجون الإسرائيلية وإيصال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى غزة. وأثنى البيت الأبيض على الجهود التي قام بها المفاوضون من قطر ومصر والأردن.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض في أعقاب إعلان التوصل إلى الهدنة: «نأمل أن نرى المزيد من تمديد وقف إطلاق النار، وهذا سيعتمد على استمرار (حماس) في إطلاق سراح الرهائن». وشدد على أن الرئيس الأميركي جو بايدن انخرط بعمق في العملية طوال اليومين الماضيين وتحدث مع أمير قطر للمساعدة في حل المأزق، كما تحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو للعمل على تمديد فترة الإيقاف المؤقت للقتال».

وأبدى كيربي تفاؤلاً باحتمالات الإفراج عن مزيد من الرهائن الأميركيين المحتجزين لدى «حماس». وقال: «سنراقب عن كثب لنرى ما إذا كان هناك أي أميركي في هذه المجموعة، ولا نعرف من سيكون في القائمة التي ستطلقها (حماس) بأسماء الرهائن المفرج عنهم، ونعتقد أن هناك ما بين ثمانية وتسعة أميركيين لدى (حماس)».

وأوضح أن الجانب الأميركي ليس منخرطاً في تحديد الأسماء، ويأمل فقط في إطلاق سراح سيدتين أميركيتين في أقرب وقت ممكن، مشيراً إلى أن النقطة الشائكة في المحادثات تعلقت بإطلاق سراح الأمهات مع أطفالهن وتم حل هذه المسألة.

الرئيس جو بايدن منخرط في اتصالات مرتبطة بعملية إطلاق الرهائن والسجناء بين «حماس» وإسرائيل (أ.ف.ب)

ليس وقفاً دائماً لإطلاق النار

وأشار المتحدث باسم مجلس الأمن القومي إلى أن إسرائيل تنوي استئناف العمليات العسكرية بعد انتهاء الهدنة. وقال: «سنواصل حث إسرائيل في أثناء قيامها بالعمليات العسكرية على الحرص، بأقصى قدر، على الاهتمام بحياة المدنيين الأبرياء»، مستبعداً وقفاً دائماً لإطلاق النار. وقال: «لقد كنا واضحين طوال الوقت حول المخاوف من أن وقف إطلاق النار على نطاق واسع لن يفيد إلا (حماس) والآن الهدنة أصبحت ستة أيام وستستفيد منها (حماس) وهي جماعة إرهابية لا تلتزم بقوانين الحرب وتحاول استغلال أي توقف للقتال لمصلحتها ولذلك فإننا نراقب ذلك عن كثب مع نظرائنا الإسرائيليين».


مقالات ذات صلة

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»

شؤون إقليمية 
طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»

كثفت إسرائيل من ضغوطها على سكان غزة؛ إذ أفادت مصادر ميدانية «الشرق الأوسط» بأن «نمط التحركات وأوامر الإخلاء التي تُصدرها إسرائيل لسكان مناطق في القطاع

كفاح زبون (رام الله)
الولايات المتحدة​ إسرائيل تقول إنها لا تزال ملتزمة بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار (إ.ب.أ)

بلينكن يبحث اتفاق الهدنة في غزة مع مسؤولين إسرائيليين

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن، ناقش مع مسؤولين إسرائيليين اتفاقاً لوقف إطلاق النار بين إسرائيل و«حماس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (يمين) يلتقي في رام الله وزير الخارجية البريطاني ديفيد لامي (إكس)

الحكومة البريطانية الجديدة تريد دوراً فاعلاً في الملف الفلسطيني

أعلن وزير الخارجية البريطاني الجديد ديفيد لامي، للقادة الإسرائيليين والفلسطينيين، أن حكومته ترغب في زيادة دورها؛ ليصبح أكثر فاعلية في الشرق الأوسط.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي صورة نشرها «المرصد السوري» للسيارة المستهدفة

مقتل رجل أعمال سوري بغارة إسرائيلية عند الحدود اللبنانية

قُتل شخصان في غارة إسرائيلية استهدفت سيارتهما مساء الاثنين على الحدود اللبنانية - السورية، وفق ما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي فلسطيني يسير (الاثنين) قرب أكوام النفايات المشتعلة في مخيم المغازي للاجئين في غزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تنتقل إلى مرحلة تأليب سكان غزة ضد «حماس»

كرّست إسرائيل المرحلة الثالثة من العمليات في غزة، مكتفية بشن هجمات تعدّها «مركّزة» على أهداف في مختلف مناطق القطاع، عوضاً عن الهجوم البري الواسع.

كفاح زبون (رام الله)

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
TT

الأسد يرهن لقاء إردوغان بـ«تحقيق نتائج»

الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)
الرئيس السوري بشار الأسد (رويترز)

رهن الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، لقاءه المرتقب بنظيره التركي رجب طيب إردوغان بـ«تحقيق نتائج». ورداً على سؤال بهذا الشأن، قال الأسد بعد إدلائه بصوته في انتخابات المجلس التشريعي: «إذا كان اللقاء يؤدي إلى نتائج أو إذا كان العناق أو العتاب (...) يحقق مصلحة البلد، فسأقوم به». وتابع: «لكن المشكلة لا تكمن هنا (...) وإنما في مضمون اللقاء»، متسائلاً عن معنى أي اجتماع لا يناقش «انسحاب» القوات التركية من شمال سوريا.

إلى ذلك، قُتل رجل أعمال سوري مقرّب من الأسد مع مرافقه أمس بضربة إسرائيلية قرب الحدود مع لبنان. وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، رامي عبد الرحمن، لـ«الشرق الأوسط» إن قاطرجي ومرافقه قُتلا في حين كانا عائدين إلى سوريا بعد اجتماع مع مسؤولين في «حزب الله» بلبنان، مشيراً إلى أن قاطرجي «مسؤول عن تمويل المقاومة السورية لتحرير الجولان» .