مفاوضات الهدنة: «حماس» تريد 4 أيام أخرى... وإسرائيل تقترح تمديدها يوماً بيوم

TT

مفاوضات الهدنة: «حماس» تريد 4 أيام أخرى... وإسرائيل تقترح تمديدها يوماً بيوم

أسير فلسطيني أفرجت عنه إسرائيل يعانق والدته بعد وصوله إلى رام الله (أ.ف.ب)
أسير فلسطيني أفرجت عنه إسرائيل يعانق والدته بعد وصوله إلى رام الله (أ.ف.ب)

قالت مصادر مصرية إن المفاوضين يقتربون من الاتفاق على تمديد الهدنة التي من المقرر أن تنتهي، الاثنين، في غزة.

وفي السياق، قالت 3 مصادر أمنية مصرية لوكالة «رويترز» للأنباء إن المفاوضين المصريين والقطريين والأميركيين يقتربون من اتفاق على تمديد الهدنة، لكنهم ما زالوا يناقشون مدة التمديد، وأسماء المعتقلين الذين سيُطلق سراحهم بموجبها.

وذكرت المصادر أن حركة «حماس» تسعى إلى تمديد الهدنة مدة 4 أيام، بينما تريد إسرائيل تمديدها يوماً بيوم مع استمرار المفاوضات بشأن المعتقلين الفلسطينيين الذين ستطلق سراحهم.

وقالت «حماس» في بيان في وقت سابق، الاثنين، إنها تسعى إلى «تمديد الهدنة بعد انتهاء مدة الأيام الأربعة» بهدف «زيادة عدد المفرج عنهم من المحتجزين»، كما ورد في اتفاق الهدنة. وقال مصدر قريب من «حماس» لوكالة الصحافة الفرنسية (الأحد) إن الحركة «أبلغت الوسطاء موافقة فصائل المقاومة على تمديد الهدنة الحالية ما بين يومين إلى 4 أيام».

دبابة إسرائيلية في شمال قطاع غزة بالتزامن مع هدنة مؤقتة (رويترز)

وحدث الاتفاق بوساطة قطرية وبمشاركة الولايات المتحدة ومصر، ودخل حيز التنفيذ الجمعة، ونص على هدنة من 4 أيام يفرج خلالها عن 50 رهينة لدى «حماس» في مقابل إطلاق سراح 150 أسيراً فلسطينياً، وإدخال مساعدات إنسانية إلى غزة. ومنذ الجمعة، أطلِق سراح 39 رهينة بموجب الاتفاق، إضافة إلى 24 رهينة من خارج الاتفاق معظمهم تايلانديون يعملون في إسرائيل، فضلاً عن 117 معتقلاً فلسطينياً.

ويمكن تمديد الهدنة شرط إفراج الحركة الفلسطينية عن 10 رهائن إضافيين كل يوم، في مقابل إطلاق سراح مزيد من الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية.


مقالات ذات صلة

مفاوضات إنهاء حرب غزة... ما بين احتمال عقد صفقة وفشلها

شؤون إقليمية سكان فلسطينيون يسيرون على طول طريق أصبح الآن ترابياً بجوار مبانٍ مدمّرة ومهدّمة بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي بعد هجوم استمر أسبوعين من حي الشجاعية - شرق مدينة غزة في 11 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

مفاوضات إنهاء حرب غزة... ما بين احتمال عقد صفقة وفشلها

يبدو أن آمال التوصل إلى اتفاق ينهي حرب غزة المستمرة منذ أكثر من تسعة أشهر تتلاشى تدريجيا، في ظل إصرار نتنياهو على تحقيق كل أهداف الحرب.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية فلسطينيون يحتفلون باحتراق مركبة عسكرية إسرائيلية بعد أن استهدفها مسلحون فلسطينيون في 7 أكتوبر 2023 (رويترز)

أول تقرير عسكري إسرائيلي عن «هجوم 7 أكتوبر» يكشف فشل الجيش في حماية المدنيين

نشر الجيش الإسرائيلي، الخميس، نتائج أول تحقيق في إخفاقه الأمني خلال هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر، وأقر فيه بالتقصير في حماية المواطنين.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
الولايات المتحدة​ الرصيف البحري الأميركي على شاطئ غزة (أرشيفية - رويترز)

الجيش الأميركي يقول إن العمليات عبر رصيف غزة المؤقت ستتوقف قريباً

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم الخميس إن أفراداً من الجيش الأميركي حاولوا إعادة تثبيت الرصيف المؤقت على شاطئ غزة أمس الأربعاء لكنهم فشلوا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي شاحنات تحمل مساعدات تصل إلى شاطئ قطاع غزة عبر الرصيف البحري (القيادة المركزية للجيش الأميركي)

هل ساعد الرصيف الأميركي في إيصال المساعدات لغزة؟

واجه الرصيف العائم، الذي شيّدته الولايات المتحدة بهدف زيادة تدفق المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، تحديات ومن المتوقع الآن تفكيكه نهائياً.

المشرق العربي مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان (رويترز)

سوليفان عن وقف النار في غزة: المؤشرات اليوم أكثر إيجابية من الأسابيع الماضية

قال مستشار الأمن القومي الأميركي إن هناك تفاصيل لا تزال بحاجة إلى الانتهاء منها للتوصل إلى اتفاق لوقف النار في غزة لكن «المؤشرات أكثر إيجابية» بخصوص ذلك

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الجيش الإسرائيلي يستهدف موقعاً عسكرياً في جنوب سوريا

جنود إسرائيليون يشاركون في تدريبات بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع سوريا في مرتفعات الجولان المحتلة في 1 فبراير 2024 (رويترز)
جنود إسرائيليون يشاركون في تدريبات بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع سوريا في مرتفعات الجولان المحتلة في 1 فبراير 2024 (رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يستهدف موقعاً عسكرياً في جنوب سوريا

جنود إسرائيليون يشاركون في تدريبات بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع سوريا في مرتفعات الجولان المحتلة في 1 فبراير 2024 (رويترز)
جنود إسرائيليون يشاركون في تدريبات بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع سوريا في مرتفعات الجولان المحتلة في 1 فبراير 2024 (رويترز)

شنّ الجيش الإسرائيلي هجوماً استهدف موقعاً عسكرياً في منطقة تسيل بجنوب سوريا، ليلة أمس (الخميس)، حسبما أفادت «وكالة الأنباء الألمانية».

وجاء الهجوم رداً على إطلاق صاروخ، ليلة أمس، صوب مرتفعات الجولان، ولكنه سقط في منطقة مفتوحة، دون إحداث أي إصابات، بحسب ما ذكرته صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية عبر موقعها الإلكتروني.

كان الجيش الإسرائيلي أعلن، أول من أمس (الأربعاء)، أنه هاجم بنية تحتية مرتبطة بالجيش السوري في مرتفعات الجولان.

وجاء القصف الإسرائيلي بعد مقتل رجل وزوجته جراء صاروخ أطلقه «حزب الله» على مرتفعات الجولان.

وقال الجيش إنه يعدّ الجيش السوري مسؤولاً عن كل شيء يحدث على أراضيه.