غزة تصل أخيراً إلى الهدنة المنتظرة بعد أسابيع القتال المدمّر

منشورات إسرائيلية تحذّر الفلسطينيين من العودة إلى شمال القطاع

فلسطيني يقود عربة يجرها حمار مع متعلقاته وهو يتطلع إلى العودة إلى منزله (رويترز)
فلسطيني يقود عربة يجرها حمار مع متعلقاته وهو يتطلع إلى العودة إلى منزله (رويترز)
TT

غزة تصل أخيراً إلى الهدنة المنتظرة بعد أسابيع القتال المدمّر

فلسطيني يقود عربة يجرها حمار مع متعلقاته وهو يتطلع إلى العودة إلى منزله (رويترز)
فلسطيني يقود عربة يجرها حمار مع متعلقاته وهو يتطلع إلى العودة إلى منزله (رويترز)

استفاق قطاع غزة على مشهد مختلف؛ بلا قصف ولا استهداف، مع بدء سريان هدنة طال انتظارها بين إسرائيل وحركة «حماس» الفلسطينية، اليوم (الجمعة)، وسط آمال بأن تكون مقدمة لإنهاء حرب بدأت قبل شهر ونصف الشهر، وثارت شكوك حول قدرة الوسطاء على إنهائها.

وفي انتظار تطبيق بنود هدنة الأيام الأربعة، أعلن الوسيط القطري أنها ستشهد توقفاً للقتال ودخولاً للمساعدات، إضافة إلى تبادل محتجَزين بين إسرائيل و«حماس»، وفق «وكالة أنباء العالم العربي».

لكن قبل ساعات من بدء الهدنة، عند الساعة السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي في غزة (الخامسة صباحاً بتوقيت غرينتش)، شنَّت إسرائيل حملة قصف عنيف جوي ومدفعي على مناطق متفرقة من قطاع غزة. ولم يتضح على الفور حجم الأضرار والخسائر التي سببتها هذه الغارات.

فلسطينيون كانوا قد انتقلوا إلى ملاجئ مؤقتة يعودون إلى منازلهم في شرق خان يونس بجنوب قطاع غزة خلال الساعات الأولى من الهدنة التي تستمر أربعة أيام بين إسرائيل ومسلحي "حماس"، في 24 نوفمبر 2023 (أ.ف.ب)

ويُنتظر أن تمنح الهدنة أهل غزة فرصة لالتقاط الأنفاس ولملمة الجراح التي أحدثها القصف الإسرائيلي المتواصل يومياً على مدى 48 يوماً، والذي لم يتح لهم فرصة دفن موتاهم الذين ضاقت بهم المستشفيات والشوارع فاضطر ذووهم لمواراتهم الثرى في مقابر جماعية.

تمنح الهدنة هؤلاء أيضاً تدفقاً معقولاً للمساعدات، بما فيها الوقود، من خلال السماح بدخول 200 شاحنة تقريباً كل يوم، وهو معدل يقترب من نصف ما كان يدخل القطاع قبل السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

ويقول شهود في خان يونس بجنوب قطاع غزة، إنه ما إن بدأت الهدنة، حتى بدأ المواطنون حركة حذرة في اتجاه منازلهم التي هدمها القصف الإسرائيلي، خصوصاً في شرق المحافظة.

وقال أحد السكان إنه يريد الذهاب لتفقد بيته الذي قُتِل فيه أبوه في القصف الإسرائيلي.

وأضاف محمد أبو طير لـ«وكالة أنباء العالم العربي»: «سأذهب لتفقد بيت أبي الذي مات في الحرب... بيتي مدمَّر بالتأكيد، سأذهب لتفقده أيضاً».

حتى الشمال، الذي نال النصيب الأكبر من الدمار منذ اندلاع القتال في السابع من أكتوبر الماضي، وجد سكانه الذين يُقدر عددهم بنحو نصف مليون يتحدون آلة القصف الإسرائيلية أنفسهم فجأة أمام هدوء لم يعرفوه منذ أسابيع بعد أن توقف الجيش الإسرائيلي عن الضرب.

نازحون فلسطينيون يركبون عربة يجرها حمار أثناء عودتهم إلى منزلهم، خلال هدنة مؤقتة بين "حماس" وإسرائيل، في خان يونس بجنوب قطاع غزة، 24 نوفمبر 2023 (رويترز)

وألقت طائرات حربية إسرائيلية فوق جنوب قطاع غزة منشورات تحذر الناس من مغبة العودة شمالا، وكتب فيها «الحرب لم تنته بعد» و«العودة إلى الشمال ممنوعة وخطرة جدا».ويعتبر الجيش الإسرائيلي شمال قطاع غزة منطقة قتال وأمر كل المدنيين بمغادرتها.وبعد 15 دقيقة تقريبا على بدء سريان الهدنة، انطلقت صفارات الانذار محذرة من هجوم صاروخي في بلدات تقع بمحاذاة قطاع غزة على ما أفاد الجيش الإسرائيلي من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

لكن قبل الهدوء، اشتدت وتيرة القصف. وقالت قناة «الأقصى» الفلسطينية إن الطيران الإسرائيلي أطلق قنابل الفوسفور وقنابل الدخان صوب مربع سوق مخيم جباليا.

كما أوردت وكالة «شهاب» الفلسطينية للأنباء إن قصفاً مدفعياً إسرائيلياً عنيفاً وقع جنوب غزة وشرقها قبل قليل من بدء سريان الهدنة.

وأبلغت مصادر طبية «وكالة أنباء العالم العربي» بأن قوات إسرائيلية اقتحمت المستشفى الإندونيسي في غزة اليوم الجمعة، قبل نحو ساعتين من سريان الهدنة.

وذكرت «وكالة الأنباء الفلسطينية» أن الجيش الإسرائيلي قتل امرأة جريحاً وأصاب 3 واعتقل 3 آخرين.

فلسطيني يقود عربة يجرها حمار مع متعلقاته وهو يتطلع إلى العودة إلى منزله (رويترز)

ترقب إطلاق سراح المحتجزين

في غضون ذلك، يترقب الجميع ظهور أول مجموعة من المحتجزين الإسرائيليين في إطار عملية التبادل بين إسرائيل و«حماس».

وسيتولى «الصليب الأحمر» نقل الذين ستفرج عنهم حركة «حماس» إلى السلطات المصرية عند معبر رفح الحدودي، وتنقلهم الأخيرة إلى الجانب الإسرائيلي عبر معبر كرم أبو سالم الحدودي، الذي يبعد 13 كيلومتراً عن معبر رفح.

وتوقع ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات في مصر، أن تتم عملية تبادل الأسرى بين الثالثة والرابعة عصر الجمعة بالتوقيت المحلي.

وبموجب اتفاق التهدئة، تفرج «حماس» في المرحلة الأولى عن نحو 50 امرأة وطفلاً إسرائيلياً، مقابل إطلاق إسرائيل سراح نحو 150 سجيناً فلسطينياً، معظمهم من النساء والقصَّر.


مقالات ذات صلة

من بينهم بيرس مورغان وديفيد بيكهام ودوا ليبا... نجوم عالميون «عيونهم على رفح»

يوميات الشرق «كل العيون على رفح» (إ.ب.أ)

من بينهم بيرس مورغان وديفيد بيكهام ودوا ليبا... نجوم عالميون «عيونهم على رفح»

منذ انطلاقها، انتشرت حملة «كل العيون على رفح» #allEyesonRafah  كالنار في الهشيم، فشارك الملايين حول العالم فيها، تضامناً مع الفلسطينيين.

لينا صالح (بيروت)
المشرق العربي آليات إسرائيلية عند الحدود مع قطاع غزة (أ.ف.ب)

انسحاب القوات الإسرائيلية من مخيم جباليا في غزة

أفادت وسائل إعلام فلسطينية، اليوم (الخميس)، بانسحاب القوات الإسرائيلية من مخيم جباليا بشمال قطاع غزة بعد 20 يوماً من التوغل.

«الشرق الأوسط» (غزة)
الخليج وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال مشاركته في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» (واس)

وزير الخارجية السعودي يشدد على الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة

شدد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، على ضرورة الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار، وضمان الدخول الكافي والمُستمر للمساعدات.

«الشرق الأوسط» (بكين)
شؤون إقليمية فلسطينيون يغادرون رفح وسط شن إسرائيل هجمات عسكرية بالمدينة (أ.ب)

«فاصلة» في حكم «العدل الدولية»... إسرائيل واستغلال «الشيطان الذي يكمن في التفاصيل»

أكدت إسرائيل أن استمرار قصفها لمدينة رفح لا يشكل انتهاكاً لحكم محكمة العدل الدولية الذي صدر يوم الجمعة الماضي.

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية جنديان إسرائيليان خلال عمليات عسكرية في جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تواصل هجومها على رفح بعد السيطرة على «محور فيلادلفيا»

يواصل الجيش الإسرائيلي، اليوم، رغم التنديد الدولي، هجومه على رفح بعدما أعلن أمس السيطرة على الشريط الحدودي الاستراتيجي بين قطاع غزة ومصر.

«الشرق الأوسط» (رفح (الأراضي الفلسطينية))

وصول حجاج سوريين جواً إلى السعودية للمرة الأولى منذ 2012

تخليص إجراءات حاجة سورية في مطار جدة (واس)
تخليص إجراءات حاجة سورية في مطار جدة (واس)
TT

وصول حجاج سوريين جواً إلى السعودية للمرة الأولى منذ 2012

تخليص إجراءات حاجة سورية في مطار جدة (واس)
تخليص إجراءات حاجة سورية في مطار جدة (واس)

في وقت استقبلت فيه جدة (غرب السعودية)، أول رحلة حج جوية من دمشق بعد توقف استمر أكثر من 12عاماً، منذ قطيعة العام 2012، شدد دبلوماسي سوري، على أن العلاقات الثنائية تسير في الاتجاه الصحيح، مؤكداً أن العلاقات في طريقها لأن تكون أفضل مما كانت عليه في وقت مضى.

حاج سوري لحظة وصوله إلى مطار جدة (واس)

وقال الدكتور محمد أيمن سوسان، السفير السوري لدى السعودية: «هناك إرادة من قيادتي البلدين بتطوير هذه العلاقات وتعزيزها في مختلف المجالات، انطلاقاً من الإدراك لأهمية توحيد الموقف العربي وتحصينه إزاء التحديات التي تواجه أمتنا».

د. محمد أيمن سوسان السفير السوري لدى السعودية (الشرق الأوسط)

وأضاف سوسان: «إعادة افتتاح سفارتي البلدين في دمشق والرياض، وتعيين سفراء للبلدين، وعودة السوريين لأداء فريضة الحج، واستئناف حركة الطيران المدني، وتشكيل لجان أخوة برلمانية في مجلس الشورى السعودي ومجلس الشعب السوري، كلها مؤشرات على التطور الذي تشهده العلاقات، والرغبة في تعزيزها لتعود ليس كما كانت عليه إنما أقوى مما كانت عليه».

وتابع سوسان: «هذه المؤشرات، ستشكل حتماً إضافة نوعية لتحقيق وحدة الموقف العربي، والعلاقة السورية - السعودية كانت على الدوام عاملاً أساسياً في ضبط إيقاع المواقف العربية إزاء التطورات التي تمس الحقوق والمصالح العربية».

وأستطرد السفير سوسان: «لذلك؛ أقول وبصدق، إنني مرتاح للتطور الذي تشهده العلاقات بين البلدين، وهو استجابة لمشاعر وتطلعات الشعبين الشقيقين في الجمهورية العربية السورية والمملكة العربية السعودية».

وبمناسبة استقبال جدة أول فوج من الحجاج السوريين منذ قطع العلاقات منذ أكثر من 12 عاماً، قال سوسان: «سعيدون جداً بوصول أول الطائرات التي تنقل الحجاج السوريين إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة، وذلك كان حصيلة التعاون بين الجهات المعنية في البلدين».

حاج سوري لحظة وصوله إلى مطار جدة (واس)

وتابع سوسان: «أود بهذه المناسبة أن أعبّر عن الشكر الجزيل للإخوة في وزارة الحج والعمرة والهيئة الملكية للطيران المدني السعودي للجهود التي بذلوها في هذا المجال والتي مكّنت المواطنين السوريين الراغبين في أداء الفريضة المقدسة من الوصول إلى المملكة».

ولفت سوسان، إلى أن استقبال أول دفعة من الحجاج جرى بيسر وسهولة وتعاون أخوي من قِبل الجهات السعودية في المطار، مبيناً أنه تم تقديم جميع التسهيلات والخدمات للحجاج، «الذين كانوا مرتاحين جداً لمستوى هذه الخدمات».

وتابع: «أود أن أعبّر عن السعادة بعودة هبوط الطيران السوري في مطارات المملكة، وهذا لن يقتصر على موسم الحج، بل سيتم استئناف الطيران المنتظم بين البلدين بما يسهل على السوريين المقيمين في المملكة والإخوة السعوديين زيارة سورية والسفر مباشرة من مطارات المملكة إلى مطار دمشق الدولي، والتخفيف عليهم عناء السفر غير المباشر وفترات الانتظار والتكاليف المالية».

وزاد سوسان: «وفق الاتفاق الموقّع بين وزارة الحج والعمرة ووزارة الأوقاف السورية التي تدير ملف الحجاج السوريين، فإن حصة سورية هي 17500 حاج لهذا العام، وتم اختيار الحجاج وفق معايير وضعتها وزارة الأوقاف السورية».

د. محمد أيمن سوسان السفير السوري لدى السعودية (الشرق الأوسط)

وكشف عن أن المعايير التي تمت بموجبها تسمية الحجاج، اعتمدت ألا يكون الحاج، أدى سابقاً الفريضة، مع اعتبار عنصر العمر لإتاحة الفرصة للمراحل العمرية المتقدمة من أداء الفريضة، مشيراً إلى أنه تم توزيع الحجاج على أفواج من أجل إدارتهم بشكل جيد، و«سيصلون تباعاً إلى المملكة حتى الخامس من يونيو (حزيران) المقبل».

وشدد سوسان، على أن الجهات المعنية بالحج في المملكة، تبذل جهوداً جبارة لتمكين الحجاج من أداء الفريضة المقدسة في أفضل الظروف وتقديم مختلف الخدمات لهم، سواء ما يتعلق بالصحة والنقل والسكن وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية في سورية، ومديري الأفواج».

وقال سوسان: «الحجاج السوريون عادة منضبطون ويلتزمون بالتعليمات؛ لأن ذلك يمكّنهم من أداء الفريضة وزيارة الأماكن المقدسة بيسر وسهولة بعيداً عن أي تعقيدات».