تقرير: إسرائيل تستخدم بيانات الهواتف لتتبع نزوح الفلسطينيين في غزة

مواطنون فلسطينيون أثناء نزوحهم من شمال قطاع غزة الجمعة (أ.ف.ب)
مواطنون فلسطينيون أثناء نزوحهم من شمال قطاع غزة الجمعة (أ.ف.ب)
TT

تقرير: إسرائيل تستخدم بيانات الهواتف لتتبع نزوح الفلسطينيين في غزة

مواطنون فلسطينيون أثناء نزوحهم من شمال قطاع غزة الجمعة (أ.ف.ب)
مواطنون فلسطينيون أثناء نزوحهم من شمال قطاع غزة الجمعة (أ.ف.ب)

في غرفة تحكم بلا نوافذ داخل قاعدة عسكرية في جنوب إسرائيل، يقوم خمسة جنود بمراقبة تهجير مئات الآلاف من سكان غزة على شاشة كومبيوتر ضخمة.

ووفقا لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، فقد أظهرت الشاشة خريطة حية لشمال غزة، الذي يبلغ عدد سكانه نحو 1.1 مليون نسمة، والذين طلب منهم الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة التوجه إلى جنوب القطاع.

وباستخدام بيانات التتبع التي تم جمعها بشكل رئيسي من أكثر من مليون هاتف جوال، أعطت الخريطة للجنود تقييما مباشرا لعدد سكان غزة الذين استجابوا لطلب إسرائيل.

ويستعد الجيش الإسرائيلي لشن عملية برية في شمال غزة انتقاما من حركة «حماس»، التي شنت مع فصائل فلسطينية أخرى هجوماً مباغتاً على إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، أدى إلى مقتل نحو 1400 شخص واحتجاز 199 آخرين على الأقل كرهائن.

وردت إسرائيل بهجمات وضربات جوية غير مسبوقة أدت إلى مقتل أكثر من 2800 فلسطيني، بحسب السلطات الصحية في غزة، نحو 25 في المائة منهم من الأطفال.

وسمح الجيش الإسرائيلي لصحافي في «نيويورك تايمز» بالاطلاع على خريطة تتبع بيانات الهواتف، وظهرت بعض الأحياء باللونين الأبيض والأحمر على الشاشة، مما يشير إلى أنها لا تزال تؤوي غالبية سكانها. لكن عددا متزايدا من المناطق بدأ يتحول لونها إلى اللونين الأخضر والأصفر، مما يشير إلى أن معظم سكانها قد غادروها.

وقال الجنرال أودي بن موها، الذي يشرف على عملية المراقبة: «إنه ليس نظاماً مثالياً بنسبة 100 في المائة، ولكنه يوفر لك المعلومات التي تحتاجها لاتخاذ القرار».

ولفت بن موها إلى أن ضباط الجيش الإسرائيلي اتصلوا ببعض الفلسطينيين مباشرة، فيما أسقطت طائرات سلاح الجو منشورات تحث سكان غزة على تجاهل مطالب «حماس» لهم بالبقاء في منازلهم.

وأعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والقادة العسكريون الإسرائيليون عزمهم تدمير «حماس» والقضاء على التهديد الذي تشكله.

ومن المتوقع أن يزور الرئيس الأميركي جو بايدن إسرائيل غدا (الأربعاء) لتأكيد «تضامن» الولايات المتحدة معها عقب هجوم «حماس».

وحشدت إسرائيل آلافا من الجنود النظاميين والاحتياطيين على الحدود تحضيرا لغزوها البري المحتمل.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إنه من غير الواضح كيف يمكن أن تغير زيارة بايدن توقيت هذا الهجوم.

وقالت ميري آيسين، وهي ضابطة عسكرية كبيرة سابقة ومديرة المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب في جامعة رايخمان في إسرائيل: «سيؤدي الهجوم البري إلى سقوط الكثير من الضحايا في كلا الجانبين».

وأضافت: «لا ينبغي أن يتم ذلك أثناء زيارة الرئيس الأميركي».

في غضون ذلك، قال ثلاثة من كبار القادة الإسرائيليين إنهم يستغلون كل لحظة لإعداد جنود الاحتياط للحرب البرية.

وتقول الأمم المتحدة إن مليونا من سكان غزة نزحوا بالفعل من منازلهم. وانقطعت الكهرباء وندرت المياه الصالحة للشرب فيما ينفد الوقود اللازم لمولدات الطوارئ في المستشفيات.

ويقول العديد من الفلسطينيين الذين يرفضون مغادرة غزة إنهم يخشون أن ينتهي بهم الأمر إلى ترك منازلهم وعدم العودة إليها أبداً، في عملية طرد جماعي يقارنونها بما حدث وقت «النكبة» عام 1948 عندما أُجبر الكثير من الفلسطينيين على ترك مساكنهم خلال الحرب في وقت تزامن مع قيام دولة إسرائيل.


مقالات ذات صلة

«معبر رفح»: مصر تتمسك بـ«إدارة فلسطينية»... وجهود أميركية لإعادة فتحه

تحليل إخباري معبر رفح من الجانب المصري (رويترز)

«معبر رفح»: مصر تتمسك بـ«إدارة فلسطينية»... وجهود أميركية لإعادة فتحه

تطورات جديدة أعادت أزمة إغلاق معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة للواجهة، مع جهود أميركية كانت أحدثها محادثات إسرائيلية - فلسطينية لمناقشة إعادة فتح المعبر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
خاص دمار في موقع استهدفته إسرائيل في المواصي قرب خان يونس يوم 13 يوليو في إطار عملية لاغتيال قائدي «القسّام» محمد الضيف ورافع سلامة (أ.ف.ب) play-circle 04:00

خاص كيف تجند إسرائيل العملاء في غزة وما دورهم في الاغتيالات؟

أعادت محاولة اغتيال محمد الضيف، قائد «كتائب القسّام»، تسليط الضوء على مسلسل طويل من الاغتيالات التي نفّذتها إسرائيل. فما دور المتعاونين في هذه الاغتيالات؟

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي المنظمة قالت إن الرد الإسرائيلي «لم يكن متناسباً» (إ.ب.أ)

«حماس» ترفض تقريراً يتهمها بارتكاب «جرائم» في 7 أكتوبر

تقرير لمنظمة «هيومن رايتس ووتش» يقول إن فصائل مسلّحة بقيادة «حماس» ارتكبت «العديد من جرائم الحرب» في هجوم 7 أكتوبر، لكن الحركة رفضته وعدته كاذباً.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي قوات إسرائيلية داخل قطاع غزة يوم الأحد (الجيش الإسرائيلي - أ.ف.ب)

أعداد رافضي الخدمة بالجيش الإسرائيلي في ازدياد

أشارت حركة «يش جفول» (هناك حدود) اليسارية الإسرائيلية إلى تسجيل قفزة غير مسبوقة في أعداد رافضي الخدمة العسكرية في الحرب الحالية ضد قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي لا أحد يعرف الضيف سوى عائلته ومجموعة قليلة من أفراد «حماس» (مواقع التواصل)

الانسحاب من محور فيلادلفيا وعودة الغزيين إلى الشمال يفجران خلافات إسرائيلية إضافية

خلافات واسعة بين نتنياهو وفريق التفاوض فيما يتعلق بموضوع محور فيلادلفيا في ظل إصرار نتنياهو على عدم الانسحاب منه ومنع عودة الغزيين للشمال.

كفاح زبون (رام الله)

البرلمان العراقي يستأنف جلساته دون حسم منصب الرئيس

البرلمان العراقي بلا رئيس منذ أكتوبر الماضي بعد إقالة الحلبوسي (إعلام المجلس)
البرلمان العراقي بلا رئيس منذ أكتوبر الماضي بعد إقالة الحلبوسي (إعلام المجلس)
TT

البرلمان العراقي يستأنف جلساته دون حسم منصب الرئيس

البرلمان العراقي بلا رئيس منذ أكتوبر الماضي بعد إقالة الحلبوسي (إعلام المجلس)
البرلمان العراقي بلا رئيس منذ أكتوبر الماضي بعد إقالة الحلبوسي (إعلام المجلس)

نشرت رئاسة البرلمان العراقي المؤقتة، الخميس، جدول أعمال جلسة البرلمان يوم السبت، من دون أن يتضمن فقرة انتخاب الرئيس.

ولا يزال المنصب شاغراً منذ نحو 8 أشهر، على إثر إقالة رئيسه السابق محمد الحلبوسي بقرار من «المحكمة الاتحادية العليا»... وبرغم إعلان الهيئة القضائية لـ«محكمة التمييز»، بطلان العديد من قرارات «الاتحادية»، بما فيها قرار الإقالة، فإن الحلبوسي أعلن أنه لم يقرر العودة إلى رئاسة البرلمان الحالي عبر تقديم طعن بقرار إنهاء عضويته بسبب تهم تزوير.

وظلّت الخلافات «السنية - السنية» و«الشيعية - الشيعية» حائلاً دون انتخاب رئيس من بين 4 مرشحين لم يتمكن أي واحد منهم من الحصول على الأغلبية المطلقة، برغم عقد جلستين، الأولى خلال شهر يناير (كانون الثاني)، والثانية خلال شهر مايو (أيار).

صورة لإحدى جلسات البرلمان العراقي برئاسة الحلبوسي (أرشيفية - رويترز)

وطبقاً لسياسي سني بارز، «هناك إرادة داخل أطراف في قوى الإطار التنسيقي الشيعي، بعدم حسم هذا الملف على رغم أن الجميع يعترف بأن المنصب من حصة السنة، ولا يمكن التنازل عنه لأي سبب كان».

وقال السياسي نفسه لـ«الشرق الأوسط»، طالباً عدم الإشارة إلى اسمه، إن «هناك أكثر من سبب يجعل المماطلة مستمرة من دون حسم، في مقدمتها، الخلافات داخل المكون الشيعي بين طرفين، أحدهما (ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي) يريد حسم هذا الملف لصالح طرف سني دون آخر، من خلال دعم المرشح محمود المشهداني... وهو ما يعني مسبقاً العمل على إحداث انقسام (سني - سني) بسبب، أولاً: تشتيت الأصوات، وعدم إمكانية حصول أي مرشح على الأغلبية المطلقة، وثانياً: محاولة ترجيح كفة طرف سني على طرف آخر سني، لكن من قبل جهة شيعية».

وأوضح أن «الأمر الآخر الذي يدلّ على عدم الجدية في حسم هذا الملف، هو مطالبة الطرف السني باختيار مرشح واحد، فيما تعرف الأطراف الشيعية كلها أن هذا الأمر غير ممكن في ظل التنافس بين الطرفين الأبرز: (حزب تقدم) بزعامة محمد الحلبوسي، و(حزب السيادة) بزعامة خميس الخنجر. وهو ما يعني استمرار المنصب شاغراً».

قوى «الإطار التنسيقي» خلال أحد اجتماعاتها بحضور السوداني (واع)

وشغور المنصب هو لصالح طرف واحد داخل «(قوى الإطار الشيعي)... بينما هناك طرف آخر يؤيد بقاء إدارة المنصب من قبل النائب الأول محسن المندلاوي الذي بات يستفيد من وضعيته المستجدة لأغراض مستقبلية تتعلق بالمنصب الأهم وهو رئاسة الوزراء».

ورداً على سؤال بشأن التفاهمات، التي قيل إن الزعيم الكردي مسعود بارزاني توصل إليها مع القيادات السنية لدى زيارته إلى بغداد أخيراً، يقول القيادي السني إنه «على رغم الأجواء الإيجابية التي رافقت زيارة بارزاني، بما في ذلك لقائه مع كل القيادات السنية، فإن النتيجة الوحيدة التي أسفرت عنها هي تمكنه من إيقاف الحملات الإعلامية التي كانت شديدة القسوة بينها».

بارزاني حثّ القوى السنيّة العراقية على حسم الخلاف حول المرشح لرئاسة البرلمان (إكس)

وكانت «قوى الإطار التنسيقي» أعلنت عبر أكثر من قيادي فيها، أن «المهلة التي منحتها قيادات الإطار، للفرقاء السنة للاتفاق على مرشح واحد لرئاسة البرلمان قد انتهت، وهو ما يعني ضمناً أنه بات بمقدور المكوّن الشيعي الذي يملك الرقم الأعلى داخل البرلمان، أي 180 نائباً من أصل 329، انتخاب أي مرشح، من دون الحاجة إلى أصوات المكوّن السني المنقسم على نفسه، سواء داخل البرلمان أو خارجه...

ففي داخل البرلمان، لا يوجد توافق على شخصية واحدة تمثل السنة للرئاسة، وخارجه، باتت الخلافات البينية تظهر بوضوح في محافظة الأنبار، كبرى المحافظات السنية، بشأن الدعوات إلى إقامة ما يسمى الإقليم السني... حيث إنه في مقابل دعوة بعض الشيوخ والقيادات إلى إقامة إقليم خاص في المحافظة، بسبب ما عدّوه حملة تهميش منظمة ضد السنة، بما في ذلك حرمانهم من منصب رئاسة البرلمان؛ أعلن الحلبوسي رفضه الأمر»، وقال في رسالة بعثها إلى أحد شيوخ الأنبار المطالبين بالإقليم إن «من شأن مثل هذه الدعوات أن تثير الانقسام وتؤسس للفتنة»؛ كون القوى الشيعية، ترفض بشدة تأسيس أقاليم جديدة، وإن كان ذلك ممكناً دستورياً.