إزالة حواجز للفرقة الرابعة بشكل مفاجئ في مناطق سورية

أنباء متضاربة حول الأسباب

لوازم مدرسية في سوق بالعاصمة السورية دمشق يوم 27 أغسطس الماضي (رويترز)
لوازم مدرسية في سوق بالعاصمة السورية دمشق يوم 27 أغسطس الماضي (رويترز)
TT

إزالة حواجز للفرقة الرابعة بشكل مفاجئ في مناطق سورية

لوازم مدرسية في سوق بالعاصمة السورية دمشق يوم 27 أغسطس الماضي (رويترز)
لوازم مدرسية في سوق بالعاصمة السورية دمشق يوم 27 أغسطس الماضي (رويترز)

شهدت الأيام القليلة الماضية إزالة حواجز للفرقة الرابعة المنتشرة على الطرقات الرئيسية الواصلة بين عدد من المحافظات السورية، وسط تضارب في الأنباء حول أسباب هذا الإجراء المفاجئ.

وتنتشر حواجز الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد، شقيق الرئيس السوري بشار الأسد، على كافة الطرقات الواصلة بين المحافظات في المناطق الخاضعة للحكومة السورية. ورغم أنها فرقة تتبع الحرس الجمهوري، ومهامها الرئيسية تأمين الرئاسة، فإنها خلال سنوات الحرب تحوّلت إلى سلطة تتحكم بالحركة التجارية؛ إذ تؤمن مواردها الخاصة عبر فرض رسوم شبيهة برسوم الجمارك على شحن البضائع داخل البلاد. وتوسعت صلاحيتها وأعمالها منذ عام 2015 بعد فرض سيطرتها غير الرسمية على الجمارك العامة.

وقالت مصادر محلية في ريف طرطوس القريب من الحدود مع لبنان إن «سحب حواجز الفرقة الرابعة جاء قبل ستة أيام بشكل مفاجئ، الأمر الذي خلّف صدمة أشاعت نوعاً من القلق والتوجس من احتمال حصول تصعيد عسكري». وأشارت إلى تعرض حاجز للفرقة الرابعة لهجوم بالأسلحة الخفيفة في ريف حمص الغربي قرب الحدود اللبنانية قبل أيام من إزالة الحواجز. ورجحت أن يكون سببَ الهجوم خلاف بين عصابات تهريب تنتشر عند الحدود وعناصر حواجز الفرقة الرابعة. وقبل 10 أيام تقريباً، وقعت اشتباكات بين عناصر من ميليشيات محلية تتبع الفرقة الرابعة وعناصر من الفرقة الرابعة من جهة، ومسلحين محليين في بلدة زاكية بوادي بردى بريف دمشق، من جهة ثانية.

جانب من الاحتجاجات في السويداء بجنوب سوريا اليوم الثلاثاء (أ.ف.ب)

في المقابل، ربطت مواقع إعلامية معارضة بين إزالة حواجز الفرقة الرابعة واحتجاجات السويداء؛ إذ قال بعض المعارضين إن الهدف قد يكون تخفيف الاحتقان وتهدئة الرأي العام، لا سيما وأن ذلك ترافق مع إلغاء محاكم الميدان العسكرية، وتخفيض سعر المازوت. كما قال آخرون إن الخطوة تمثل استجابة أيضاً للتجار الذين يتذمرون من «تسلّط» حواجز الفرقة الرابعة وفرض إتاوات على البضائع، وهو أمر ساهم في رفع الأسعار، لا سيما المنتجات المحلية الزراعية والصناعية.

وعاينت «الشرق الأوسط» بالفعل إزالة حواجز الفرقة الرابعة من منطقة تلكلخ وأرياف طرطوس وريف حمص الغربي والمناطق الحدودية مع لبنان، فيما أفادت مصادر إعلامية بإزالة الحواجز أيضاً على الطرق الواصلة بين مدينة الرقة ومحافظتي حماة وحلب، أي بين مناطق سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية - قسد»، والمناطق التي تسيطر عليها حكومة دمشق.

كما تم الاحتفاظ بالحواجز الأمنية على الطرق الدولية التابعة لجهازي أمن الدولة والأمن العسكري، وهي حواجز تعد أخف وطأة في فرض الرسوم والإتاوات على السيارات العابرة، كون عناصرها غير مخولين بمكافحة التهريب.

جني محصول التبغ في ريف حلب الشمالي اليوم (أ.ف.ب)

وشهدت أسعار الخضار والفواكه وبعض المنتجات المحلية انخفاضاً نسبياً في الأيام الماضية، على خلفية إزالة حواجز الفرقة الرابعة. واعتبر الخبير الاقتصادي عامر شهدا قرار إزالة الحواجز الموجودة على الطرق الرئيسية في مختلف أرجاء سوريا، بمثابة سد الذرائع التي يسوقها التجار لتبرير رفع الأسعار.


مقالات ذات صلة

«المجلس الوطني الكردي» يتهم «حزب الاتحاد الديمقراطي» باعتقال أعضائه... وترهيب مؤيديه

المشرق العربي كرديات يسرن بجانب ملصق انتخابي في القامشلي (أ.ف.ب)

«المجلس الوطني الكردي» يتهم «حزب الاتحاد الديمقراطي» باعتقال أعضائه... وترهيب مؤيديه

يعد «المجلس الوطني الكردي» أحد قطبي الحركة الكردية السياسية في سوريا، وينضوي في صفوف الائتلاف المعارض، ولديه من يمثله في هيئة التفاوض المعارضة...

كمال شيخو (القامشلي (سوريا))
شمال افريقيا عناصر من وحدة «قوات الدعم السريع» (أ.ب)

السودان: تجدُّد المعارك بين الجيش و«الدعم السريع» في الفاشر

تجدّدت اليوم (الثلاثاء) الاشتباكات والقصف المدفعيّ المتبادل بين الجيش السودانيّ و«قوات الدعم السريع» في مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

«الشرق الأوسط» (الخرطوم)
شؤون إقليمية قافلة مركبات أميركية قرب الحدود السورية العراقية (أرشيفية - رويترز)

مصادر تركية: أميركا تخطط لإقامة «دولة إرهابية» في شمال سوريا

أعلنت مصادر عسكرية ودبلوماسية تركية أن أميركا لن تتخلى عن إقامة دولة كردية في المناطق التي تسيطر عليها «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في شمال سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي السيارة الرباعية الدفع التي انفجرت بها عبوة أودت بحياة شخصين قرب المركز الثقافي الإيـراني في دير الزور (المرصد السوري لحقوق الإنسان)

حملات تمشيط واسعة ضد خلايا «داعش» في دير الزور

بدأت القوات الحكومية والميليشيات الرديفة لها والتابعة لإيران يوم الجمعة حملة تمشيط واسعة في بادية دير الزور ومحيط جبال البشري، ضد خلايا تنظيم «داعش».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي مقتل شخصين جراء انفجار سيارة تقل مسلحين موالين لإيران في دير الزور (أ.ف.ب)

مقتل اثنين من المسلحين الموالين لإيران بانفجار سيارة في دير الزور

أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» اليوم (السبت)، بمقتل شخصين جراء انفجار سيارة تقل مسلحين موالين لإيران في دير الزور بشرق سوريا.

«الشرق الأوسط» (دمشق)

إسرائيل ترفع سقف الاغتيالات على جبهة لبنان


إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)
إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل ترفع سقف الاغتيالات على جبهة لبنان


إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)
إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)

رفعت إسرائيل سقف الاغتيالات في صفوف «حزب الله» على جبهة لبنان، باستهدافها القيادي الميداني البارز طالب سامي عبد الله، المعروف أيضاً بـ«أبو طالب»، الذي يُعدّ أرفع شخصية ميدانية في الحزب تُقتل منذ بدء الحرب.

وأكد الجيش الإسرائيلي أنه شنَّ ضربة على بلدة جويا أسفرت عن مقتل عبد الله مع 3 آخرين، واصفاً إياه بأنه «أحد كبار قادة (حزب الله) في جنوب لبنان»، وذلك «بواسطة طائرة مقاتلة ألقت قنبلة على غرفة القيادة التي كان عبد الله موجوداً فيها، إلى جانب مدير مكتبه وآخرين». ونعاه الحزب بلقب «القائد»، وهي المرة الثانية التي يُستخدم فيها هذا اللقب، بعد نعي وسام طويل.

وردَّ «حزب الله» بوابلٍ من الصواريخ طالت 5 قواعد عسكرية، بينها «مقر وحدة المراقبة ‏الجوية، وإدارة العمليات الجوية على الاتجاه الشمالي في قاعدة ميرون، ومصنع ‌‏(بلاسان) للصناعات العسكرية في سعسع، ومقر قيادة الفيلق ‏الشمالي في قاعدة عين زيتيم، وذلك بصواريخ موجهة و(كاتيوشا) و(بركان)».

وقال الإعلام الإسرائيلي إن الحزب أطلق أكثر من 200 صاروخ باتجاه الشمال، وهي أعلى حصيلة يومية لصواريخ يطلقها الحزب، وبلغ بعضها منطقتَي صفد وطبريا التي تصل إليها صواريخ الحزب للمرة الأولى. وتوعَّد الحزب بزيادة عملياته ضد إسرائيل بعد الاغتيال.