مقتل مشتبه به في هجوم بدمشق خلال مداهمة بالضاحية الجنوبية لبيروت

عناصر من الجيش اللبناني يقفون إلى جانب آلياتهم العسكرية (إ.ب.أ)
عناصر من الجيش اللبناني يقفون إلى جانب آلياتهم العسكرية (إ.ب.أ)
TT

مقتل مشتبه به في هجوم بدمشق خلال مداهمة بالضاحية الجنوبية لبيروت

عناصر من الجيش اللبناني يقفون إلى جانب آلياتهم العسكرية (إ.ب.أ)
عناصر من الجيش اللبناني يقفون إلى جانب آلياتهم العسكرية (إ.ب.أ)

قالت وسائل إعلام لبنانية ومصدر أمني إن شاباً سورياً مشتبهاً بضلوعه في هجوم بحي السيدة زينب بدمشق في يوليو (تموز)، أسفر عن مقتل ستة على الأقل، فارق الحياة بعدما ألقى بنفسه من بناية خلال مداهمة بالضاحية الجنوبية لبيروت مساء أمس (الجمعة)، وفقاً لوكالة «رويترز».

وذكر المصدر أن الشاب البالغ من العمر 23 عاماً، وهو من منطقة التل السورية، دخل لبنان بشكل غير قانوني واستقر عند أقاربه في منطقة حي السلم.

وأضاف أن عناصر من جماعة «حزب الله» داهمت الموقع «خشية مبادرته بالقيام بأي عمل... وعندما علم بانكشاف مكانه ألقى بنفسه من الطابق السابع ونُقل إلى مستشفى (سان جورج) حيث فارق الحياة».

وذكر المصدر أنه جرى احتجاز اثنين من أقاربه.

وكانت وسائل إعلام سورية رسمية قد ذكرت أن انفجار سيارة ملغومة على مشارف حي السيدة زينب جنوب دمشق يوم 27 يوليو أسفر عن مقتل ستة أشخاص.

وأعلن تنظيم «داعش» في اليوم التالي مسؤوليته عن الهجوم.


مقالات ذات صلة

بعد 12 عاماً من النزوح السوري... لبنان يبدأ تحصيل فواتير الكهرباء من مخيّماتهم

المشرق العربي مخيم للنازحين السوريين في بر إلياس (رويترز)

بعد 12 عاماً من النزوح السوري... لبنان يبدأ تحصيل فواتير الكهرباء من مخيّماتهم

بدأت مؤسسة كهرباء لبنان منذ مطلع الأسبوع الحالي، تحرير محاضر لتحصيل قِيم استهلاك الكهرباء من مخيمات النازحين السوريين.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي 
لودريان خلال لقائه قائد الجيش العماد جوزيف عون (الوكالة الوطنية)

لودريان للبنانيين: توافقوا وانتخبوا رئيساً

لم يحمل الموفد الفرنسي جان إيف لودريان أي طرح جديد إلى السياسيين اللبنانيين خلال جولته الرابعة عليهم، حيث التقى أمس الأربعاء عددا منهم.

كارولين عاكوم (بيروت)
المشرق العربي الرئيس نجيب ميقاتي مترئساً جلسة مجلس الوزراء (الوكالة الوطنية)

ميقاتي يرى الأولوية لوقف الحرب

لفت ميقاتي إلى أن اللقاءات والاتصالات التي أجراها تؤشر إلى أن الاتجاهات الدولية تسعى إلى وضع حل على أساس «قيام الدولتين» ونظام العدالة الإنسانية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي لودريان خلال لقائه قائد الجيش العماد جوزيف عون (الوكالة الوطنية)

لودريان يكرر رسائله للبنانيين: توافقوا وانتخبوا رئيساً

شدد الموفد الفرنسي خلال لقائه ميقاتي على أن زيارته إلى لبنان تهدف إلى تجديد التأكيد على موقف «اللجنة الخماسية» بدعوة اللبنانيين إلى توحيد الموقف.

كارولين عاكوم (بيروت)
المشرق العربي رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي (د.ب.أ)

ميقاتي يؤكد ضرورة وقف «العدوان» الإسرائيلي على جنوب لبنان وغزة

أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي، الأربعاء، ضرورة وقف «العدوان» الإسرائيلي على جنوب لبنان وغزة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

مقتل 700 فلسطيني في هجمات إسرائيل على غزة خلال 24 ساعة

TT

مقتل 700 فلسطيني في هجمات إسرائيل على غزة خلال 24 ساعة

أشخاص يحملون جثة تم انتشالها وسط أنقاض مبنى في أعقاب قصف إسرائيلي ليلي في رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
أشخاص يحملون جثة تم انتشالها وسط أنقاض مبنى في أعقاب قصف إسرائيلي ليلي في رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

أعلن مسؤول حكومي فلسطيني، اليوم (الأحد)، مقتل أكثر من 700 فلسطيني، جرَّاء هجمات إسرائيل على قطاع غزة، خلال الساعات الـ24 الماضية.

وقال مدير المكتب الإعلامي الحكومي إسماعيل الثوابتة، للصحافيين، اليوم، إنه تم رصد 20 «مجزرة» ارتكبها الجيش الإسرائيلي خلال الـ24 ساعة الماضية، من خلال قصف متزامن في جميع محافظات قطاع غزة.

واتهم الثوابتة إسرائيل بتعمد «ارتكاب أكبر قدر من المجازر، ورفع فاتورة الضحايا»؛ مشيراً إلى عدم تمكن آليات الدفاع المدني من انتشال مئات الجثث من تحت الأنقاض، ووجود صعوبات بالغة في انتشال الجرحى ونقلهم إلى المستشفيات.

وشدد على أنه لا يوجد أي مكان آمن في قطاع غزة، في وقت يمارس فيه الجيش الإسرائيلي التهجير القسري بحق مئات آلاف السكان، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وذكر الثوابتة أن قطاع غزة يشهد تفاقم كارثة إنسانية بشكل غير مسبوق؛ لا سيما بعد هدم نحو 300 ألف وحدة سكنية بشكل كلي وجزئي، وترك العائلات بلا مأوى، في ظل حلول موسم الشتاء وانخفاض درجات الحرارة.

إلى ذلك، قال الرائد محمود بصل، المتحدث باسم مديرية الدفاع المدني في قطاع غزة، اليوم (الأحد) إن طواقم الدفاع المدني لم تَسلَم من القصف الإسرائيلي، وإنه لا يمكنها التعامل مع الجثامين تحت الأنقاض في القطاع، بسبب القصف.

وأضاف على صفحة وزارة الداخلية في غزة على «تلغرام»: «آلاف الشهداء لا يزالون تحت الأنقاض ولا نستطيع انتشالهم»، وناشد إدخال طواقم وآليات لدعم جهاز الدفاع المدني في غزة، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأكد الرائد بصل وجود عجز كبير في الإمكانات والآليات. وقالت منظمة الصحة العالمية، اليوم، إن التقارير الواردة عن الأعمال العدائية والقصف العنيف المستمر في قطاع غزة تثير الرعب، مطالبة بوقف إطلاق النار على الفور.


إسرائيل تعلن استهداف موقع إطلاق صاروخ في سوريا

طائرة «أباتشي» إسرائيلية (أ.ب)
طائرة «أباتشي» إسرائيلية (أ.ب)
TT

إسرائيل تعلن استهداف موقع إطلاق صاروخ في سوريا

طائرة «أباتشي» إسرائيلية (أ.ب)
طائرة «أباتشي» إسرائيلية (أ.ب)

قال الجيش الإسرائيلي اليوم (الأحد) إنه رصد إطلاق صاروخ من سوريا باتجاه إسرائيل، وإن مدفعيته ردت بقصف موقع الإطلاق.

وأفاد الجيش الإسرائيلي بأنه لم يحاول اعتراضه لأنه كان في طريقه لمنطقة مفتوحة، دون وقوع أي خسائر. وأضاف الجيش على حسابه على «تلغرام» بأنه ضرب مصدر إطلاق الصاروخ، حسبما أفادت «وكالة أنباء العالم العربي».

وأشار الجيش أيضاً إلى إطلاق صاروخ مضاد للدبابات صوب إسرائيل الليلة الماضية. وقال إن الصاروخ سقط في منطقة مفتوحة بشمال إسرائيل، ولم ترد تقارير عن إصابات.

وتابع الجيش الإسرائيلي قائلاً إنه قصف أيضاً بالمدفعية مواقع في لبنان.


الجيش الإسرائيلي يعلن مهاجمة مقرات عسكرية وأنفاق في غزة

دخان يتصاعد جراء قصف إسرائيلي في شمال قطاع غزة (إ.ب.أ)
دخان يتصاعد جراء قصف إسرائيلي في شمال قطاع غزة (إ.ب.أ)
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن مهاجمة مقرات عسكرية وأنفاق في غزة

دخان يتصاعد جراء قصف إسرائيلي في شمال قطاع غزة (إ.ب.أ)
دخان يتصاعد جراء قصف إسرائيلي في شمال قطاع غزة (إ.ب.أ)

قال الجيش الإسرائيلي اليوم (الأحد) إنه هاجم مقرات عسكرية ومستودعات ذخيرة وأنفاقاً، خلال عملياته الليلة الماضية في قطاع غزة.

ووفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، فقد ذكر الجيش في بيان أن «طائرة مُسيَّرة قضت من بعد على عدد من المسلحين».

كما أعلن الجيش أن قواته البحرية «هاجمت أهدافاً بحرية لحركة (حماس) ونفذت هجمات لدعم القوات البرية الإسرائيلية في عملياتها». وقال البيان إن القوات هاجمت بنى تحتية عسكرية لقوة «حماس» البحرية وأسلحة وغيرها.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية بسقوط عشرات القتلى والجرحى في قصف إسرائيلي على عدة مناطق في قطاع غزة، في الساعات الأولى من صباح اليوم.

وفي سياق متصل، قال الجيش الإسرائيلي إن صفارات الإنذار انطلقت في بلدة كيسوفيم القريبة من قطاع غزة اليوم، وذكرت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» أنه لم ترد على الفور تقارير تفيد بحدوث أضرار بشرية أو مادية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم إخلاء معظم التجمعات السكانية القريبة من القطاع من المدنيين منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن الليلة الماضية إطلاق صفارات الإنذار من الصواريخ في منطقة غلاف غزة، وفي وسط إسرائيل أيضاً.

وفي وقت سابق، قالت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، إن عناصرها هاجمت تجمعاً لجنود إسرائيليين في قطاع غزة، وأوقعت عدداً كبيراً من القتلى.


هجوم بطائرة مسيّرة يستهدف قاعدة عسكرية تضم قوات أميركية في أربيل

جندي أميركي يقف في قاعدة عسكرية تؤوي قوات أميركية في العراق (أرشيفية- رويترز)
جندي أميركي يقف في قاعدة عسكرية تؤوي قوات أميركية في العراق (أرشيفية- رويترز)
TT

هجوم بطائرة مسيّرة يستهدف قاعدة عسكرية تضم قوات أميركية في أربيل

جندي أميركي يقف في قاعدة عسكرية تؤوي قوات أميركية في العراق (أرشيفية- رويترز)
جندي أميركي يقف في قاعدة عسكرية تؤوي قوات أميركية في العراق (أرشيفية- رويترز)

أعلنت فصائل تطلق على نفسها «المقاومة الإسلامية في العراق» فجر اليوم (الأحد) أنها قصفت قاعدة عسكرية عراقية في مطار أربيل بإقليم كردستان (450 كيلومتراً شمالي العراق) تضم قوات أميركية، بطائرة مُسيَّرة.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، فقد ذكر بيان لهذه الفصائل نشر فجر اليوم، أنه «رداً على الجرائم التي يرتكبها العدو بحق أهلنا في غزة، استهدفت المقاومة الإسلامية في العراق، قاعدة الاحتلال الأميركي في مطار أربيل بطائرة مُسيَّرة».

وأوضح البيان أن عملية القصف «أصابت هدفها بشكل مباشر».

وكانت «المقاومة الإسلامية في العراق» قد أوقفت هجماتها خلال فترة الهدنة لتبادل الأسرى والمحتجزين المدنيين بين حركة «حماس» والقوات الإسرائيلية.

وسبق لهذه الفصائل أن نفذت منذ اندلاع الحرب على غزة أكثر من 65 عملية قصف بطائرات مُسيَّرة وصواريخ، استهدفت القواعد العسكرية في كل من العراق وسوريا وإيلات داخل الأراضي المحتلة.

وكان رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني قد جدد في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، نشرت تفاصيله أمس (السبت) مسؤولية الحكومة العراقية عن حماية «المستشارين والخبراء الأميركيين» الذين يتمركزون في القواعد العسكرية العراقية لأغراض تدريب القوات العسكرية والأمنية العراقية على السلاح.


حرب غزة: مطالبات بوقف النار فوراً.. وخيارات الحياة تتقلص وسط القصف الإسرائيلي (تغطية حية)

وحدة مدفعية إسرائيلية تطلق النار باتجاه قطاع غزة (رويترز)
وحدة مدفعية إسرائيلية تطلق النار باتجاه قطاع غزة (رويترز)
TT

حرب غزة: مطالبات بوقف النار فوراً.. وخيارات الحياة تتقلص وسط القصف الإسرائيلي (تغطية حية)

وحدة مدفعية إسرائيلية تطلق النار باتجاه قطاع غزة (رويترز)
وحدة مدفعية إسرائيلية تطلق النار باتجاه قطاع غزة (رويترز)

تقلّصت خيارات الحياة المتاحة أمام سكان قطاع غزة المحطم المحاصر لتدفعهم للنزوح أكثر إلى الجنوب بعد يومين من انهيار هدن متتالية لم تدم سوى لأسبوع قُتل بعده مئات الفلسطينيين وجرح مئات آخرون مع إعلان إسرائيل العودة للحرب التي حصدت حتى الآن أرواح ما يزيد على 16 ألف شخص.

وسددت إسرائيل، التي عاودت قصف غزة صباح أول أمس (الجمعة)، ضربة أخرى لآمال التهدئة بإعلان مكتب رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو أن رئيس جهاز الموساد ديفيد بارنياع طلب من فريقه الموجود في العاصمة القطرية الدوحة العودة إلى إسرائيل، بعد أن وصلت المفاوضات التي كانت ترمي للتوصل لهدنة جديدة إلى «طريق مسدود».

وقالت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأحد، إن التقارير الواردة عن الأعمال العدائية والقصف العنيف المستمر في قطاع غزة تثير الرعب، مطالبة بوقف إطلاق النار على الفور.

بدورها، قالت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس» إن عناصرها هاجموا تجمعا لجنود إسرائيليين في قطاع غزة وأوقعوا «عدداً كبيراً من القتلى».


قوات إسرائيلية تقتحم جنين ومخيمها في الضفة الغربية

قوات إسرائيلية في مخيم جنين (أ.ب)
قوات إسرائيلية في مخيم جنين (أ.ب)
TT

قوات إسرائيلية تقتحم جنين ومخيمها في الضفة الغربية

قوات إسرائيلية في مخيم جنين (أ.ب)
قوات إسرائيلية في مخيم جنين (أ.ب)

اقتحمت قوة إسرائيلية مدينة جنين فجر اليوم (الأحد)، في أحدث عملية اقتحام تقوم بها قوة من الجيش الإسرائيلي في المدينة الواقعة بالضفة الغربية، وفق ما ذكته «وكالة الأنباء الفلسطينية» التي أضافت أن الاقتحام شمل أيضاً مخيم جنين.

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية لم تسمّها القول إن الاقتحام تم بقوات كبيرة معززة بآليات عسكرية، اقتحمت المدينة من عدة محاور وسط إطلاق الأعيرة النارية، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الشبان.

وذكرت المصادر أيضاً أن طائرة استطلاع حلّقت في سماء المدينة ومخيمها، خلال اقتحام القوات التي انتشرت في عدد من أحياء المدينة.

ووفقاً للوكالة، تدور الآن مواجهات بين الشبان والجيش الإسرائيلي وسط إطلاق نار كثيف، دون أن يبلَّغ عن وقوع إصابات.

وفي سياق متصل، قالت إذاعة «صوت فلسطين» إن القوات الإسرائيلية اقتحمت بلدة بيت ريما شمال غربي رام الله.


«القسام» تعلن استهداف تجمع لجنود إسرائيليين ومقتل «عدد كبير» منهم

جنود إسرائيليون يتخذون مواقعهم خلال العملية البرية داخل قطاع غزة (رويترز)
جنود إسرائيليون يتخذون مواقعهم خلال العملية البرية داخل قطاع غزة (رويترز)
TT

«القسام» تعلن استهداف تجمع لجنود إسرائيليين ومقتل «عدد كبير» منهم

جنود إسرائيليون يتخذون مواقعهم خلال العملية البرية داخل قطاع غزة (رويترز)
جنود إسرائيليون يتخذون مواقعهم خلال العملية البرية داخل قطاع غزة (رويترز)

قالت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، اليوم (الأحد)، إن عناصرها هاجموا تجمعاً لجنود إسرائيليين في قطاع غزة، وأوقعوا عدداً كبيراً من القتلى، وفق ما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأفادت «الكتائب» على منصة «تلغرام» بأن الهجوم وقع في نقطة تموضع للجنود الإسرائيليين شرق جحر الديك بوسط قطاع غزة، وبأن مقاتليها زرعوا 3 عبوات مضادة للأفراد بشكل دائري حول التمركز، ثم فجروها في الجنود.

وتابعت بأن أحد مقاتليها أجهز على من تبقى من أفراد القوة، وانسحب بعدها مقاتلوها إلى مواقعهم، بعد إيقاع عدد كبير من القتلى من الجنود الإسرائيليين.

كما أعلنت «كتائب القسام» أنها استهدفت دبابةً إسرائيلية متوغلة غرب جباليا بقذيفة.

وفي وقت سابق (الأحد)، نقلت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» عن الجيش الإسرائيلي الإعلان عن مقتل اثنين من عناصره في معارك قطاع غزة.

وذكرت الصحيفة أن القتيلين هما الرقيب أشالو ساما (20 عاماً) من بتاح تكفاه، مشيرة إلى إصابته بجراح في 14 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، فارق الحياة على أثرها.

أما العنصر الثاني فهو فرد الاحتياط أور برانديس، البالغ من العمر 25 عاماً، والذي عمل ضمن الفرقة السابعة المدرعة، وقُتل في معارك يوم السبت وسط غزة.


مقتل 7 في غارة إسرائيلية على منزل شرقي مدينة رفح جنوب غزة

فلسطيني يحمل طفلاً أصيب أثناء القصف الإسرائيلي على رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
فلسطيني يحمل طفلاً أصيب أثناء القصف الإسرائيلي على رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
TT

مقتل 7 في غارة إسرائيلية على منزل شرقي مدينة رفح جنوب غزة

فلسطيني يحمل طفلاً أصيب أثناء القصف الإسرائيلي على رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)
فلسطيني يحمل طفلاً أصيب أثناء القصف الإسرائيلي على رفح بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

قالت وزارة الداخلية التابعة لحركة «حماس» اليوم (الأحد) إن 7 فلسطينيين قُتلوا وأصيب عدد آخر في غارة إسرائيلية على منزل شرقي مدينة رفح بجنوب قطاع غزة، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وتقلصت خيارات الحياة المتاحة أمام سكان قطاع غزة المحطم المحاصر، لتدفعهم للنزوح أكثر إلى الجنوب، بعد يومين من انهيار هدن متتالية لم تدم سوى لأسبوع، قُتل بعده مئات الفلسطينيين وجُرح مئات آخرون، مع إعلان إسرائيل العودة للحرب التي حصدت حتى الآن أرواح ما يزيد على 16 ألف شخص.

ومع نزوح ألوف أخرى إلى خان يونس ورفح، ازداد الضغط على المنظومة الصحية في الجنوب، إذ قال متحدث باسم وزارة الصحة في غزة لـ«وكالة أنباء العالم العربي» إن نسبة الإشغال السريري في مستشفيات القطاع ارتفعت إلى 171 في المائة، إضافة إلى 221 في المائة، زيادة في نسبة عمل العنايات المكثفة. وهي مستشفيات لم تدخلها أي مساعدات طبية في يومي العودة للقتال، ولا يتوقع أن تستقبل أي دعم في المستقبل القريب، في ظل إعلان نتنياهو أن السبيل الوحيد لتحقيق هدف إسرائيل بتدمير «حماس» هو استمرار الهجوم البري على غزة.


«سرايا القدس» تعلن استهداف 3 آليات عسكرية وجرافة إسرائيلية في غزة

جنود إسرائيليون أثناء العملية البرية للجيش الإسرائيلي ضد حماس في غزة (رويترز)
جنود إسرائيليون أثناء العملية البرية للجيش الإسرائيلي ضد حماس في غزة (رويترز)
TT

«سرايا القدس» تعلن استهداف 3 آليات عسكرية وجرافة إسرائيلية في غزة

جنود إسرائيليون أثناء العملية البرية للجيش الإسرائيلي ضد حماس في غزة (رويترز)
جنود إسرائيليون أثناء العملية البرية للجيش الإسرائيلي ضد حماس في غزة (رويترز)

نقلت وسائل إعلام فلسطينية، اليوم (الأحد)، عن سرايا القدس الجناح العسكري لحركة حماس، أنها استهدفت ثلاث آليات عسكرية وجرافة إسرائيلية شمال غرب مدينة غزة.

وكانت سرايا القدس قد أعلنت مساء السبت، أن عناصرها تخوض اشتباكات وصفتها بالضارية مع قوات إسرائيلية في حي الشيخ رضوان ومحاور شمال غرب وجنوب غزة.

وأوضحت سرايا القدس على «تليغرام» أنها قصفت سديروت ورعيم بالصواريخ، وتمكن مقاتلوها صباح اليوم من تدمير دبابة إسرائيلية واستهدفوا آليتين عسكريتين في حي الشيخ رضوان في غزة.

وقالت أيضاً إنها قصفت موقع "مارس" العسكري بقذائف الهاون من العيار الثقيل.

كما أعلنت أنها قصفت بالصواريخ مدنا ومواقع وقواعد عسكرية وبلدات إسرائيلية برشقات صاروخية مكثفة.

كما أكدت سرايا القدس أيضاً إنها قصفت بالصواريخ بلدة كيسوفيم قرب الحدود مع قطاع غزة، في حين أعلن الجيش الإسرائيلي إطلاق صفارات الإنذار في البلدة عقب الاستهداف.


إسرائيل تتمسك بـ«منطقة عازلة» في غزة

نزوح فلسطيني من شرق خان يونس إلى غربها وسط قصف إسرئيلي كثيف أمس (أ.ب)
نزوح فلسطيني من شرق خان يونس إلى غربها وسط قصف إسرئيلي كثيف أمس (أ.ب)
TT

إسرائيل تتمسك بـ«منطقة عازلة» في غزة

نزوح فلسطيني من شرق خان يونس إلى غربها وسط قصف إسرئيلي كثيف أمس (أ.ب)
نزوح فلسطيني من شرق خان يونس إلى غربها وسط قصف إسرئيلي كثيف أمس (أ.ب)

تمسكت إسرائيل بإقامة منطقة عازلة على الحدود مع قطاع غزة، على الرغم من المعارضة الأميركية الواضحة لتقليص مساحة القطاع.

وقال مارك ريغيف، مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس (السبت)، إن إسرائيل لن تسمح بوضع يكون فيه عناصر حركة «حماس» على الحدود في قطاع غزة. وكان ريغيف يرد على أسئلة الصحافيين عندما سألوه عن حقيقة إقامة منطقة عازلة على الحدود على الرغم من معارضة واشنطن.

وتريد إسرائيل إقامة منطقة عازلة لكن لم يتضح عمقها بعد. وقالت مصادر إسرائيلية إنه يجري إعداد خطة تفصيلية لإقامة منطقة عازلة بعد تدمير «حماس» ونزع السلاح من غزة. وأكد مسؤولون أنه ليس واضحاً عمق المنطقة العازلة التي تخطط إسرائيل لإقامتها في القطاع، وأنها قد تصل إلى كيلومتر أو كيلومترين أو مئات الأمتار داخل غزة. وأكدت المصادر أن نتنياهو أبلغ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بالمنطقة العازلة وبأن «إسرائيل ستسيطر أمنياً على قطاع غزة بعد الحرب».

ويأتي الموقف الإسرائيلي بخصوص المنطقة الأمنية العازلة داخل قطاع غزة على الرغم من المعارضة الأميركية التي أكدتها نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس، السبت، وتقوم على رفض تقليص مساحة القطاع. وتحدثت هاريس خلال وجودها في دبي لحضور مؤتمر المناخ، عن ضرورة الوصول إلى ترتيبات أمنية مقبولة لإسرائيل والشركاء الإقليميين ودور للسلطة الفلسطينية في إدارة قطاع غزة مستقبلاً.

في غضون ذلك، أعلنت إسرائيل سحب وفد «الموساد» الموجود في الدوحة من أجل مفاوضات تبادل الرهائن والسجناء مع حركة «حماس»، وسط بروز عقدة الإسرائيليات المجندات، إذ تطالب تل أبيب بالإفراج عنهن بصفتهن نساء، بينما تقول «حماس» إنهن جنديات، ما تسبب في شلل جهود تمديد الهدنة وتبادل الأسرى.

جاء ذلك في وقت ركّز جيش الاحتلال غاراته المكثفة أمس على جنوب القطاع، للمرة الأولى منذ بداية الحرب، بعدما تركزت الضربات سابقاً في الشمال. ونفّذ الجيش الإسرائيلي مئات الغارات في شمال القطاع وجنوبه، مقيماً أحزمة نار في مناطق بالجنوب يُفترض أن تكون آمنة. وترافق ذلك مع تقطيع القطاع إلى مربعات سكنية صغيرة، بخلاف الخطة القديمة التي كان يعمل الجيش بموجبها والتي تقوم على تقسيم القطاع إلى جزئين، شمالي وجنوبي.

وقالت مصادر في الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة لـ«الشرق الأوسط» إنه تم رصد محاولات تقدم إسرائيلية من جهة «كيسوفيم» شمال شرقي خان يونس باتجاه دوار «المطاحن»، لكن مقاومة شرسة أفشلت ذلك.