فيصل بن فرحان يبحث مستجدات الأحداث في غزة مع علي باقري

استعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث التطورات الإقليمية والدولية (الخارجية السعودية)
استعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث التطورات الإقليمية والدولية (الخارجية السعودية)
TT

فيصل بن فرحان يبحث مستجدات الأحداث في غزة مع علي باقري

استعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث التطورات الإقليمية والدولية (الخارجية السعودية)
استعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث التطورات الإقليمية والدولية (الخارجية السعودية)

التقى الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، الثلاثاء، وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية المكلف علي باقري كني، على هامش مشاركة المملكة، بصفتها دولة مدعوة للانضمام لمجموعة بريكس، في جلسة التواصل الوزارية لمجموعة بريكس، في مدينة نيجني نوفغورود الروسية.

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحث التطورات الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها المستجدات في قطاع غزة ومدينة رفح، والجهود المبذولة بشأنها، حيث حضر اللقاء مدير عام مكتب سمو وزير الخارجية عبد الرحمن الداود.

الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي ووزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية المكلف علي باقري كني (الخارجية السعودية)

وعُين علي باقري كني، وزيراً للخارجية الإيرانية، بعد الإعلان عن مقتل الوزير حسين أمير عبداللهيان في حادث تحطم المروحية التي كان يستقلها مع الرئيس إبراهيم رئيسي.

وشهدت العلاقات السعودية - الإيرانية تطورات إيجابية وملموسة، تعكس رغبة البلدين في تعزيز التقارب بينهما، والوصول إلى أبعد نقطة ممكنة من الانسجام والتفاهم التام.


مقالات ذات صلة

السفير الإيراني في الرياض: الحج يعزز علاقات بلدينا

الخليج السفير الإيراني لدى السعودية علي رضا عنايتي (الشرق الأوسط)

السفير الإيراني في الرياض: الحج يعزز علاقات بلدينا

أكد السفير الإيراني لدى السعودية علي رضا عنايتي، أن بلاده ترى في الحج شعيرة إسلامية مهمة ومظهراً للتقرب إلى الله، وخلق المحبة والمودة بين المسلمين.

عبد الهادي حبتور (جدة)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال استقباله الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي على هامش القمة العربية الإسلامية الاستثنائية في الرياض (واس)

الرأي العام الإيراني يتأثر إيجاباً بالنموذج السعودي

أظهرت دراسة حديثة أن النموذج التنموي السعودي أصبح يحظى بانجذاب رسمي، إقليمياً ودولياً، بالنظر إلى عديد من التطوُّرات المهمَّة داخلياً وخارجياً.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
الخليج وزير الخارجية السعودي ونظيره الإيراني (الشرق الأوسط)

وزيرا خارجية السعودية وإيران يبحثان هاتفياً تطورات الأوضاع بالمنطقة

تلقى الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية، اليوم، اتصالاً هاتفياً، من وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حسين أمير عبد اللهيان.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
المشرق العربي علي رضا عنايتي السفير الإيراني في الرياض (إرنا)

السفير الإيراني لـ«الشرق الأوسط»: مستعدون للتعاون مع السعودية لدعم الفلسطينيين

أكد السفير الإيراني في الرياض علي رضا عنايتي، استعداد بلاده للتعاون مع السعودية لدعم الشعب الفلسطيني.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
الخليج علي رضا عنايتي

السفير الإيراني: السعودية شريك استراتيجي

أكد علي رضا عنايتي، السفير الإيراني الجديد لدى السعودية، أن لدى البلدين عزماً متبادلاً للوصول بالعلاقات بينهما إلى مستقبل واعد، مؤكداً في تصريحات خاصة

عبد الهادي حبتور (الرياض)

عقوبات تطال «المغرّرين» بالحجّاج... وتثمين سعودي للإجراءات التصحيحية

عقوبات تطال «المغرّرين» بالحجّاج... وتثمين سعودي للإجراءات التصحيحية
TT

عقوبات تطال «المغرّرين» بالحجّاج... وتثمين سعودي للإجراءات التصحيحية

عقوبات تطال «المغرّرين» بالحجّاج... وتثمين سعودي للإجراءات التصحيحية

كشفت الإجراءات التي اتخذتها بعض الدول التي قضى عدد من مواطنيها خلال موسم الحج لهذا العام، عن جهد موجّه من السعودية وتلك الدول، تجاه محاربة الشركات التي منحت تأشيرات غير مخصّصة للحج لحاملي تأشيرات الزيارة؛ مما أفضى في النهاية إلى نتائج لم تُحمَد عقباها، على الرغم من العمل السعودي المسبق في تكثيف الحملات الإعلامية والتوعوية التي تحذّر من الحج بلا تصريح، وتشدّد العقوبات على المخالفين للأنظمة.

وثمّنت السعودية، الاثنين، الإجراءات الصارمة التي اتخذتها عدد من الدول تجاه الشركات السياحية التي منحت تأشيرات غير مخصصة للحج لحاملي تأشيرات الزيارة، وما عملت عليه تلك الدول من إجراءات تصحيحية للقضاء على محاولة تكرار تلك المخالفات، بينما تواصل الرياض تقديم العلاج لأعداد من الحجاج، النظاميين والمخالفين، المصابين بالإجهاد الحراري، بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي تسببت بوفاة 1301 حاج، معظمهم من الحجاج المخالفين.

 

السعودية والأردن تتهمان «المغرّرين»

وغرّرت الشركات السياحية، طبقاً لحديث العقيد طلال الشلهوب، المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، بحاملي تأشيرات الزيارة بأنواعها، ومنحتهم تأشيرات غير مخصصة للحج، وشجعتهم على مخالفة الأنظمة والتحايل عليها، والبقاء في العاصمة المقدسة قبل موسم الحج بشهرين، وهو الأمر نفسه الذي ذهب إليه الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، مهند مبيضين، مبيّناً أن تحرّيات الجهات الأمنية وجدت أن «عدداً من هؤلاء المواطنين (الحجاج) تعرّضوا للتغرير من قِبل ضعاف النفوس وبعض المكاتب» وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

 

الإيقاف ومنع السفر لـ«المتاجرين بالبشر» في الأردن

وأعلن المجلس القضائي الأردني، الثلاثاء، نتائج التَّحقيقات الأولية التي أجرتها النِّيابة العامة في قضية سفر أردنيين لأداء مناسك الحج خارج البعثة الرسمية خلال العام الحالي 2024، والتي نجم عنها وفاة 99 شخصاً، وفقاً للأرقام الصادرة عن الخارجية الأردنية، بالإضافة إلى إغلاق الشركات التي قامت بدور بارز في مخالفة القانون وتسهيل الحج دون تصريح، كما أصدرت قرارها بالحجز على المتحصلات الجرمية التي كانت ثمرة للحج بهذه الطريقة.

تواصل السعودية تقديم العلاج لأعداد من الحجاج النظاميين والمخالفين المصابين بالإجهاد الحراري (واس)

 

وأضافت الأمانة العامة للمجلس، أنَّ النِّيابة العامة وبنتيجة التحقيق، «أسندت جناية الاتجار بالبشر، وفقاً لأحكام المادة (417) من قانون العقوبات، بحق 28 مشتكى عليه»، مشيرة إلى أن النِّيابة قرَّرت توقيف 19 شخصاً من بينهم سيدة، ومنع 10 أشخاص من السَّفر على ذمة القضية التحقيقية.

 

سحب الرخص والتغريم في مصر

وسحبت السلطات المصرية رخص 16 شركة سياحيّة، بعد رصدها تحايلها وتسفيرها الحجاج بصورة غير نظامية، ودون تقديم أي خدمات لهم، وفضلاً عن سحب الرخص جرى إحالة المسؤولين عن تلك الشركات إلى النيابة العامة، مع تغريم هذه الشركات لصالح أسر الحجاج الذين تسبّبوا في وفاتهم. وفقاً لمجلس الوزراء المصري.

وأشاد أحمد فاروق، السفير المصري لدى السعودية، بمستوى التعاون بين السلطات في الجانبين السعودي والمصري، ووصفه بالممتاز، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أنه على أعلى درجة من التنسيق مع عدد من الجهات في السعودية، وأردف أن «هذا التنسيق المرتفع يشمل موضوع الحجاج ومجالات التعاون الثنائي كافة بين البلدين الشقيقين أيضاً».

 

إقالة الوزير التونسي

بينما أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد، في بيان، إقالة وزير الشؤون الدينية إبراهيم الشائبي بعد وفاة عدد من الحجاج التونسيّين الذين وصل عددهم وفقاً للقنصلية التونسية في جدة إلى 60 حاجاً حتى يوم الاثنين.

من جانبه، أشاد وزير الشؤون الدينية الإندونيسي، ياقوت خليل قوماس؛ بالتنظيم السعودي الناجح لموسم الحج هذا العام، مقدّماً شكره وتقديره للقيادة السعودية على قيادتها القوية؛ مما سمح بتنفيذ مناسك الحج بكل يسرٍ وسلاسة، وتابع أن الأمور سارت بسلاسة في عرفات ومزدلفة ومِنى، وأن مبادرة «طريق مكة» وفّرت تسهيلات سريعة وإجراءات مريحة للحجاج.

 

«غياب التصريح أعاق تقديم الخدمة للمخالفين»

ونوّهت السعودية بأن تصريح الحج ليس مجرد بطاقة عبور للمنافذ أو نقاط الفرز، وإنما وسيلة وأداة مهمة تسهل الوصول للحجاج والتعرف على أماكنهم؛ لتقديم الرعاية والخدمات المطلوبة في الوقت المطلوب، وأوضحت الداخلية السعودية أن عدم وجود التصريح شكّل تحدّياً أمام الوصول لبعض المخالفين، وعائقاً لتقديم الخدمة لهم أو رعايتهم.

التنظيم السعودي للحج لقي إشادة دولية واسعة (تصوير: بشير صالح)

 

تجدر الإشارة إلى أن إجمالي عدد حملات الحج الوهمية التي تم ضبطها موسم حج هذا العام بلغ 160 حملة، في حين حين زاد عدد من تم إخراجهم من حاملي تأشيرات الزيارة لغرض مختلف عن تأشيرة الحج على 256 ألف زائر، وعدد من تمت إعادتهم من غير المقيمين بمكة المكرمة بلغ 250.4 ألف شخص.

بينما بلغ عدد الوفيات قرابة 1079 ممن لا يحملون تصريح الحج، وفقاً للداخلية السعودية، وهو ما يعادل نسبة 83 في المائة من إجمالي الوفيات خلال موسم الحج والبالغ عددهم 1301.

 

التنظيم السعودي للحج يلقى إشادة واسعة

ولقي نجاح السعودية بتنظيم الحج هذا العام، إشادةً واسعة من قادة الدول العربية والإسلامية، ونوّه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي أدّى فريضة الحج هذا العام بـ«ما شهده ولمسه من حسن التنظيم من السلطات السعودية لمناسك الحج، والخدمات المقدَّمة لملايين الحجاج وتيسير أمورهم كافة، في أجواء روحانية عامرة بالأمن والأمان وفي طمأنينة ويسر».

وأعرب الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، عن إعجابه بالتنظيم الدقيق والخدمات المميزة التي قدمتها المملكة لحجاج بيت الله الحرام، بينما أثنى الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، أمير الكويت، على استحداث الخدمات والتقنيات الذكية الحديثة المنتشرة في جميع المشاعر التي تلبي احتياجات الحجاج، والتي تسهم بشكل كبير في تيسير أداء المناسك، في حين أكّد الشيخ محمد بن زايد، رئيس الإمارات، على النجاح اللافت للنظر الذي حققته المملكة في التنظيم والإدارة الفعالة لشؤون الحجاج خلال الموسم الحالي.