ولي العهد السعودي ونظيره الكويتي يستعرضان فرص تنمية العلاقات

صباح الخالد: مباحثاتنا أكدت حرصنا على ترسيخ التعاون في المجالات كافة

TT

ولي العهد السعودي ونظيره الكويتي يستعرضان فرص تنمية العلاقات

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لدى لقائه نظيره الكويتي الشيخ صباح الخالد في قصر السلام بجدة (واس)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لدى لقائه نظيره الكويتي الشيخ صباح الخالد في قصر السلام بجدة (واس)

استعرض الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء، مع الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ولي عهد الكويت، أوجه العلاقات الأخوية بين البلدين، وفرص تنميتها وتطويرها في مختلف المجالات.

وتبادل ولي العهد السعودي ونظيره الكويتي خلال لقائهما في قصر السلام بجدة، الآراء حول مجمل القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية والجهود المبذولة بشأنها.

كان الأمير محمد بن سلمان في مقدمة مستقبلي الشيخ صباح الخالد لدى وصوله في وقت سابق الثلاثاء إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي، في أول زيارة خارجية له منذ تعيينه ولياً للعهد بالكويت مطلع يونيو (حزيران) الحالي.

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مستقبلاً نظيره الكويتي الشيخ صباح الخالد لدى وصوله إلى جدة (واس)

حضر اللقاء، الأمير سلطان بن سعد بن خالد السفير السعودي لدى الكويت، والأمير سعود بن مشعل بن عبد العزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء - الوزير المرافق - والأمير عبد العزيز بن تركي بن فيصل بن عبد العزيز وزير الرياضة، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، والأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع.

فيما حضره من الجانب الكويتي، الشيخ مشعل جراح صباح الحمد الصباح، والشيخ صباح فهد صباح الناصر الصباح، والشيخ أحمد سالم العلي السالم الصباح، والشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الأحمد الصباح، والشيخ مشعل جابر عبد الله الصباح، والشيخ مبارك عبد الله مبارك الصباح، والشيخ فراس سعود عبد الله علي المالك الصباح، والشيخ صباح ناصر صباح الأحمد الصباح السفير لدى السعودية.

من جانبه، قال الشيخ صباح الخالد في رسالتين بعث بهما لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، مع اختتام زيارته للسعودية، إن الزيارة عكست روح الأخوة الصادقة التي تجمع البلدين وشعبيهما، وعبّرت عما يربط بينهما من علاقات تاريخية، وأواصر حميمة، ووشائج قربى تجمع بينهما جيلاً بعد جيل.

وأضاف أن لقاءه الأخوي بالأمير محمد بن سلمان، وما تم خلاله من محادثات موفقة، أكدت الحرص على الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين إلى مستوى طموحات خادم الحرمين الشريفين وأخيه الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.

وعبّر ولي عهد الكويت عن بالغ اعتزازه بالعلاقة المتميزة مع السعودية، مؤكداً الحرص على المضي قدماً في ترسيخ وتطوير التعاون معها في المجالات والميادين كافة، بما يلبي تطلبات الشعبين، ويحقق لهما المزيد من الرخاء والرقي والازدهار، نحو مستقبل زاهر في ظل التحديات التي تمر بها المنطقة والعالم بأسره.


مقالات ذات صلة

السعودية تبرز ثقافتها المتنوعة في «معرض بكين للكتاب 2024»

يوميات الشرق جناح السعودية يسعى إلى تعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي (واس)

السعودية تبرز ثقافتها المتنوعة في «معرض بكين للكتاب 2024»

دشّنت السعودية جناحها المشارك في «معرض بكين الدولي للكتاب 2024» بوصفها ضيف شرف لدورة هذا العام، التي تقام في العاصمة الصينية خلال الفترة بين 19 و23 يونيو.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الخليج

السعودية تعلن نجاحَ الحج

أعلنتِ السعودية أمس نجاحَ موسم الحج رغم الأعداد الكبيرة لضيوف الرحمن العام الحالي. وتلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد.

«الشرق الأوسط» (المشاعر المقدسة)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)

محمد بن سلمان وترودو يبحثان القضايا الإقليمية والدولية

استعرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، هاتفياً، مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان (الشرق الأوسط)

قادة الدول يهنئون القيادة السعودية بمناسبة نجاح موسم الحج

تلقى الملك سلمان بن عبد العزيز والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، التهاني والتبريكات من قادة الدول العربية والإسلامية بمناسبة نجاح موسم الحج.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج حجاج بيت الله الحرام رموا في ثاني أيام التشريق الجمرات الثلاث بيسر وسهولة (واس) play-circle 01:21

السعودية تعلن نجاح موسم الحج

أعلنت السعودية، اليوم، نجاح موسم الحج رغم الأعداد الكبيرة للحجاج هذا العام، والتحديات المتعلقة بارتفاع درجات الحرارة، وخلوه من الأمراض.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)

وكالة للأمن البحري ترجح غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون قبالة اليمن

صاروخ استعرضته الجماعة الحوثية في صنعاء (رويترز)
صاروخ استعرضته الجماعة الحوثية في صنعاء (رويترز)
TT

وكالة للأمن البحري ترجح غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون قبالة اليمن

صاروخ استعرضته الجماعة الحوثية في صنعاء (رويترز)
صاروخ استعرضته الجماعة الحوثية في صنعاء (رويترز)

رجحت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية (يو كاي إم تي أو) غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون الأسبوع الماضي قبالة سواحل اليمن وهجرها طاقمها.

وقالت الهيئة التي تديرها القوات الملكية البريطانية، في ساعة متأخرة الثلاثاء، إن القوات البحرية المنتشرة في المنطقة أفادت بمشاهدة «حطام بحري ونفط في آخر موقع تم الإبلاغ عن وجود السفينة فيه»، مضيفة «يُعتقد أن السفينة قد غرقت».

وأُصيبت السفينة التجارية «إم في توتور»، التي ترفع علم ليبيريا وتملكها وتشغلها شركة يونانية، الأربعاء الماضي، بأضرار جسيمة إثر هجوم تبناه الحوثيون بزورق مسيّر وصواريخ، ما أدى إلى مقتل بحار فلبيني بحسب واشنطن التي تقود تحالفاً بحرياً في البحر الأحمر وخليج عدن لـ«حماية» الملاحة من هجمات الحوثيين.

وكانت قوة عسكرية قد أجلت طاقم السفينة التي تُركت لمصيرها بعد أن تسربت المياه إليها، وفق «يو كاي إم تي أو».

ومنذ نوفمبر (تشرين الثاني)، يشنّ المتمردون الحوثيون، هجمات بالصواريخ والمسيّرات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يزعمون أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعماً للفلسطينيين في قطاع غزة في ظل الحرب الدائرة منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

ولمحاولة ردعهم، تشن القوات الأميركية والبريطانية ضربات على مواقع تابعة للحوثيين في اليمن منذ 12 يناير (كانون الثاني)، وينفذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات على صواريخ ومسيّرات يقول إنها معدّة للإطلاق.

وأعلنت القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) الثلاثاء أنها دمّرت خلال الـ24 ساعة الماضية، ثماني طائرات مسيّرة في مناطق يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

وبعد أيام من استهداف السفينة «إم في توتور»، تمّ إجلاء طاقم سفينة أُخرى «إم في فيربينا» التي ترفع علم بالاو، وتمتلكها شركة أوكرانية وتديرها شركة بولندية، بعد أن أُصيبت بصواريخ أطلقها أيضاً الحوثيون من اليمن. وأدى الهجوم إلى إصابة بحار سريلانكي بجروح خطيرة.

وغرقت سفينة «روبيمار»، التي كانت تحمل آلاف الأطنان من الأسمدة، في مارس (آذار) الماضي، في البحر الأحمر بعد هجوم صاروخي شنّه الحوثيون.

ودفعت هجمات الحوثيين غالبية شركات الشحن إلى تجنب مرور سفنها عبر البحر الأحمر، وهو من أهم الممرات البحرية للتجارة العالمية، والاستعاضة عنه بالالتفاف حول أفريقيا، ما أدى إلى ارتفاع حاد في تكلفة الشحن.

عاجل مقتل 9 فلسطينيين في ضربة إسرائيلية استهدفت مجموعة مدنيين وتجار ينتظرون شاحنات المساعدات في جنوب قطاع غزة