«قمة البحرين»: مؤتمر دولي لضمان «حل الدولتين»

ولي العهد السعودي يشدد على مواجهة «العدوان الغاشم» على الفلسطينيين... وتوافق على رفض الميليشيات

الصورة التذكارية لقادة الدول العربية في قمة المنامة (بنا)
الصورة التذكارية لقادة الدول العربية في قمة المنامة (بنا)
TT

«قمة البحرين»: مؤتمر دولي لضمان «حل الدولتين»

الصورة التذكارية لقادة الدول العربية في قمة المنامة (بنا)
الصورة التذكارية لقادة الدول العربية في قمة المنامة (بنا)

سعى القادة والزعماء العرب المشاركون في أعمال الدورة العادية الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في المنامة، أمس، إلى إحراز تقدم نحو مسار «حل الدولتين» عبر دعوة جماعية لمؤتمر دولي لحل القضية الفلسطينية يضمن تحقيق الحل برعاية أممية.

ونقل البيان الختامي لقمة البحرين، تأكيد الزعماء العرب ضرورة «وضع سقف زمني للعملية السياسية والمفاوضات»، لاتخاذ إجراءات واضحة في هذا السبيل. كما رأى القادة أن الحل يجب أن «يُنهي الاحتلال الإسرائيلي لجميع الأراضي العربية المحتلة، ويجسّد الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة، والقابلة للحياة وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، للعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل، سبيلاً لتحقيق السلام العادل والشامل».

وانطلقت أعمال القمة رسمياً بكلمة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي ترأست بلاده الدورة السابقة لمجلس الجامعة، وأكد خلالها دعم المملكة العربية السعودية لإقامة دولة فلسطينية والاعتراف الدولي بها، مطالباً المجتمع الدولي بدعم جهود وقف إطلاق النار في غزة. وترأس ولي العهد وفد المملكة إلى القمة، حيث استهلَّ كلمته بنقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، إلى المشاركين في القمة، وتمنياته بـ«التوفيق والنجاح».

وخاطب الأمير محمد بن سلمان المشاركين قائلاً: «لقد أوْلت المملكة العربية السعودية، خلال رئاستها الدورة الثانية والثلاثين، اهتماماً بالغاً بالقضايا العربية وتطوير العمل العربي المشترك، وحرصت على بلورة مواقف مشتركة تجاه القضايا الإقليمية والدولية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، حيث استضافت المملكة القمة العربية والإسلامية المشتركة غير العادية، لبحث العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة»، مؤكداً «ضرورة مواصلة العمل المشترك لمواجهة العدوان الغاشم على الأشقاء في فلسطين».

بدوره، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن «أكثر من 120 ألف فلسطيني غالبيتهم من النساء والأطفال، سقطوا شهداء وجرحى، نتيجة جرائم الحرب والإبادة الجماعية الإسرائيلية المستمرة لأكثر من سبعة أشهر بغطاء ودعم أميركي يتحدى الشرعية الدولية».

وتطرقت القمة كذلك إلى ملفات عدة عبر عنها القادة في «إعلان البحرين»، الذي تناول قضية الأمن المائي العربي؛ إذ جدد المشاركون التأكيد على أنه «جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، خاصة لكل من جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان». وشددوا على «رفض أي عمل أو إجراء يمس بحقوقهما في مياه النيل، وكذلك بالنسبة لسوريا والعراق فيما يخص نهري دجلة والفرات، والتضامن معهم جميعاً في اتخاذ ما يرونه من إجراءات لحماية أمنهم ومصالحهم المائية».

كما رفض «إعلان البحرين» بشكل كامل «أي دعم للجماعات المسلحة أو الميليشيات التي تعمل خارج نطاق سيادة الدول وتتبع أو تنفذ أجندات خارجية تتعارض مع المصالح العليا للدول العربية، مع التأكيد على التضامن مع جميع الدول العربية في الدفاع عن سيادتها ووحدة أراضيها».


مقالات ذات صلة

1.8 مليون حاج وقفوا على صعيد عرفة

الخليج ضيوف الرحمن على صعيد عرفة أمس (أ.ب)

1.8 مليون حاج وقفوا على صعيد عرفة

أدى حجاج بيت الله الحرام أمس الموافق التاسع من شهر ذي الحجة، ركن الحج الأعظم على صعيد عرفات، وشهدوا خطبة عرفة التي ألقاها في مسجد نمرة، الشيخ ماهر المعيقلي

«الشرق الأوسط» (المشاعر المقدسة)
المشرق العربي أطفال في خان يونس بجانب حظيرة للماشية عشية عيد الأضحى (إ.ب.أ)

غزة... الحرب مستمرة والعيد غائب

يحل عيد الأضحى هذه السنة في ظل استمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، الذي شهد أمس معارك ضارية تركزت في رفح بأقصى جنوبه، وأسفرت عن مقتل 8 جنود إسرائيليين.

كفاح زبون (رام الله) «الشرق الأوسط» ( غزة)
شؤون إقليمية الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (د.ب.أ)

خط دفاعي تركي في شرق إدلب

تنشغل تركيا بجهود دبلوماسية للحؤول دون إجراء انتخابات الإدارة الذاتية (الكردية) في شمال شرقي سوريا، بالترافق مع تهديدات وحشود عسكرية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
الولايات المتحدة​ جاكوبسون كانت سفيرة واشنطن في أثيوبيا في 2022 (الخارجية الأميركية)

بايدن يجهز للعراق سفيرة مناهضة لنفوذ إيران

فاجأت تريسي جاكوبسون، مرشحة الرئيس الأميركي جو بايدن لمنصب السفير لدى العراق، الأوساط العراقية الرسمية والسياسية، بتصريحات غير مألوفة عن النفوذ الإيراني

حمزة مصطفى (بغداد)
شؤون إقليمية 
مقطع من فيديو لحميد نوري خاطب «مجاهدي خلق» فور وصوله إلى إيران قائلاً: «أين انتم الآن؟ مشرَّدون» (التلفزيون الإيراني)

«صفقة سجناء» بين إيران والسويد

بعد وساطة عُمانية، أبرمت طهران واستوكهولم صفقة لتبادل السجناء؛ أبرزهم حميد نوري، المُدان في السويد بالمؤبد، على خلفية دوره في إعدامات عام 1988، في مقابل إطلاق

راغدة بهنام (برلين) «الشرق الأوسط» (لندن)

1.8 مليون حاج وقفوا على صعيد عرفة

ضيوف الرحمن على صعيد عرفة أمس (أ.ب)
ضيوف الرحمن على صعيد عرفة أمس (أ.ب)
TT

1.8 مليون حاج وقفوا على صعيد عرفة

ضيوف الرحمن على صعيد عرفة أمس (أ.ب)
ضيوف الرحمن على صعيد عرفة أمس (أ.ب)

أدى حجاج بيت الله الحرام أمس الموافق التاسع من شهر ذي الحجة، ركن الحج الأعظم على صعيد عرفات، وشهدوا خطبة عرفة التي ألقاها في مسجد نمرة، الشيخ ماهر المعيقلي إمام وخطيب المسجد الحرام.

ووسط منظومة متكاملة ناجحة من خطط التفويج والخدمات الغذائية والطبية واللوجستية نفرت جموع الحجيج إلى مزدلفة مع غروب الشمس، وأدوا فيها صلاتي المغرب والعشاء، وباتوا في المشعر؛ على أن يعودوا إلى منى فجر الأحد العاشر من ذي الحجة، لرمي جمرة العقبة. وأكد الدكتور محمد العبد العالي المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية، نجاح الخطة الصحية في يوم عرفة، وقال إن أكثر من 112 ألف حاج استفادوا من الخدمات المتنوعة والرعاية المتكاملة التي تقدمها المنظومة الصحية لضيوف الرحمن، منذ اليوم الأول من شهر ذي القعدة حتى يوم عرفة.

وأعلنت السعودية إجمالي حجاج هذا العام، إذ بلغ 1833164 حاجاً، منهم 1611310 حجاج قدموا من أكثر من 200 دولة عبر المنافذ المختلفة، و221.854 ألف حاج من المواطنين والمقيمين.