ولي العهد السعودي: ندعم إقامة دولة فلسطينية والاعتراف الدولي بها

أكد أهمية الحفاظ على أمن منطقة البحر الأحمر

TT

ولي العهد السعودي: ندعم إقامة دولة فلسطينية والاعتراف الدولي بها

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أن بلاده تدعم إقامة دولة فلسطينية والاعتراف الدولي بها، مطالباً المجتمع الدولي بدعم جهود وقف إطلاق النار في غزة.

وأضاف الأمير محمد بن سلمان، خلال كلمته التي ألقاها في اجتماع الدورة العادية الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في مملكة البحرين، الخميس، أن المملكة أوْلت اهتماماً بالغاً للقضايا العربية، مشدداً على أن المملكة تؤكد أهمية الحفاظ على أمن منطقة البحر الأحمر، داعياً إلى وقف أي نشاط يؤثّر في سلامة الملاحة البحرية.

وشدد ولي العهد السعودي على «ضرورة العمل لإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية مبنيّ على قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية بما يكفل حق الشعب الفلسطيني الشقيق في إقامة دولته المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية».

وترأس ولي العهد السعودي وفد المملكة إلى القمة العربية المقامة في البحرين، حيث استهلَّ كلمته بنقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، إلى المشاركين في القمة وتمنياته لها بـ«التوفيق والنجاح»، شاكراً لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة «ما لقيناه من حفاوة استقبال وكرم ضيافة».

القضية الفلسطينية

وخاطب الأمير محمد بن سلمان المشاركين قائلاً: «لقد أوْلت المملكة العربية السعودية، خلال رئاستها الدورة الثانية والثلاثين، اهتماماً بالغاً بالقضايا العربية وتطوير العمل العربي المشترك، وحرصت على بلورة مواقف مشتركة تجاه القضايا الإقليمية والدولية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، حيث استضافت المملكة القمة العربية والإسلامية المشتركة غير العادية، لبحث العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وصدر عنها قرار جماعي تضمَّن إدانة هذا العدوان ورفض تبريره تحت أي ذريعة، وتشكلت إثر ذلك في تلك القمة لجنة عربية - إسلامية مشتركة من وزراء الخارجية لبدء تحرك دولي فوري باسم جميع الدول الأعضاء لوقف الحرب على غزة»، لافتاً إلى أن «المملكة أطلقت حملة شعبية لمساعدة الأشقاء في فلسطين تجاوزت 700 مليون ريال سعودي، وسيَّرت جسوراً جوية وبحرية لإيصال مساعدات إلى قطاع غزة، وواصلت دعمها لجهود المنظمات الدولية في ظل الأوضاع المأساوية التي يشهدها القطاع».

وأضاف: «في هذا الصدد، نؤكد ضرورة مواصلة العمل المشترك لمواجهة العدوان الغاشم على الأشقاء في فلسطين، وقيام المجتمع الدولي بمسؤوليته تجاه الوقف الفوري لعدوان قوات الاحتلال وإيصال المساعدات الإنسانية، وضرورة العمل لإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية مبنيّ على قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية بما يكفل حق الشعب الفلسطيني الشقيق في إقامة دولته المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية»، معلناً «ترحيب المملكة بتبني الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 10 مايو (أيار) 2024 قراراً يتضمن أن دولة فلسطين مؤهلة للعضوية الكاملة في الأمم المتحدة، وتدعو مزيداً من الدول للمضي قدماً للاعتراف الثنائي».

اليمن

وقال ولي العهد: «تسعى المملكة العربية السعودية لتحقيق الأمن والسلام والازدهار في المنطقة، وتدعو إلى حل جميع النزاعات بالطرق السلمية، ومن هذا المنطلق ستواصل المملكة العربية السعودية تقديم المساعدات الإنسانية والدعم الاقتصادي للأشقاء في اليمن، ورعاية الحوار بين الأطراف اليمنية للتوصل إلى حل سياسي لإنهاء الأزمة»، مشيراً إلى أن «المملكة استضافت محادثات جدة بين طرفي الأزمة في السودان من أجل تثبيت الهدنة والتوصل إلى اتفاق نهائي لوقف إطلاق النار، وإنهاء الأزمة بما يحفظ للسودان الشقيق سيادته ووحدته ويمكّنه من استعادة أمنه واستقراره ومسيرة إلى مستقبل أفضل بإذن الله».

وشدد على أن «المملكة تؤكد أهمية المحافظة على أمن منطقة البحر الأحمر، وأن حرية الملاحة فيه تعد مطلباً دولياً يتعلق بمصالح العالم أجمع، وندعو إلى ضرورة التوقف عن أي نشاط يؤثر في أمن وسلامة الملاحة البحرية».

مواصلة التطور

وقال ولي العهد السعودي: «نحن على ثقة بأن ما تشهده المنطقة العربية من تحديات سياسية وأمنية لن يَحول دون استمرار جهودنا المشتركة لمواجهة هذه التحديات والمضي قدماً لمواصلة مسيرة التطور والتنمية المستدامة بما يعود بالرخاء والازدهار لدولنا العربية ويحقق آمالها وتطلعاتها».

واختتم ولي العهد السعودي كلمته، مهنئاً الملك حمد بن عيسى بـ«مسؤولية توليه رئاسة الدورة الثالثة والثلاثين للقمة العربية، سائلين المولى عز وجل أن يوفقه ويعينه في أداء هذه المهمة»، ثم سلّم رئاسة الدورة العادية الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة إلى مملكة البحرين.


مقالات ذات صلة

محمد بن سلمان وترودو يبحثان القضايا الإقليمية والدولية

الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)

محمد بن سلمان وترودو يبحثان القضايا الإقليمية والدولية

استعرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، هاتفياً، مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج الأمير محمد بن سلمان مستقبلا رؤساء وقادة الدول وكبار الشخصيات الإسلامية ورؤساء وفود الحج بالديوان الملكي في منى أمس (واس)

محمد بن سلمان يجدد الدعوة للاعتراف بدولة فلسطين

جدد الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، دعوة بلاده إلى المجتمع الدولي للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة، على «حدود 67» وعاصمتها القدس الشرقية؛ لتمكين الشعب.

«الشرق الأوسط» (منى)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يلقي كلمته خلال حفل الاستقبال في منى (واس) play-circle 00:41

ولي العهد السعودي يجدد الدعوة للاعتراف بدولة فلسطين

نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين، أقام الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، في قصر منى، حفل الاستقبال السنوي لقادة الدول، وكبار الشخصيات الإسلامية، والضيوف.

«الشرق الأوسط» (منى)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)

ولي العهد السعودي ورئيس المجلس الأوروبي يبحثان القضايا الدولية

بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، القضايا الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة بشأنها لتحقيق الأمن والاستقرار.

«الشرق الأوسط» (منى)
الخليج ولي العهد السعودي والرئيس المصري خلال لقاء أخوي في منى (بدر العساكر)

محمد بن سلمان يلتقي السيسي في منى

التقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي، في منى، الأحد، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أدى فريضة الحج لهذا العام.

«الشرق الأوسط» (منى)

اتفاق بحريني - إيراني على بدء المحادثات لاستئناف العلاقات

وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني ووزير الخارجية الإيراني المكلف علي باقري كني خلال لقائهما في طهران اليوم الأحد (بنا)
وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني ووزير الخارجية الإيراني المكلف علي باقري كني خلال لقائهما في طهران اليوم الأحد (بنا)
TT

اتفاق بحريني - إيراني على بدء المحادثات لاستئناف العلاقات

وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني ووزير الخارجية الإيراني المكلف علي باقري كني خلال لقائهما في طهران اليوم الأحد (بنا)
وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني ووزير الخارجية الإيراني المكلف علي باقري كني خلال لقائهما في طهران اليوم الأحد (بنا)

اتفقت البحرين وإيران، مساء اليوم الأحد، على إنشاء الآليات اللازمة من أجل بدء المحادثات بين البلدين لدراسة كيفية استئناف العلاقات السياسية بينهما.

وقالت «وكالة أنباء البحرين» إن وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، التقى في طهران، اليوم الأحد، وزير الخارجية الإيراني المكلف علي باقري كني، حيث عقدا اجتماعاً ثنائياً، وذلك بمناسبة زيارة وزير الخارجية البحريني لإيران بدعوة من الوزير الإيراني للمشاركة في اجتماع حوار التعاون الآسيوي.

وأضافت الوكالة أنه «في إطار العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع بين مملكة البحرين والجمهورية الإسلامية الإيرانية، وما يربط بينهما من روابط الدين والجوار والتاريخ المشترك والمصالح المتبادلة»؛ عقد الوزيران اجتماعاً ثنائياً في طهران، اتفقا خلاله «على إنشاء الآليات اللازمة من أجل بدء المحادثات بين البلدين لدراسة كيفية استئناف العلاقات السياسية بينهما».