تسليم وثائق الحج للبعثات مبكراً و42 جهة تقدم خططها للموسم

ترقب لإصدار استراتيجية جديدة للعمرة

السعودية نفّذت توسعة للحرم المكي بتكلفة تجاوزت 53 مليار دولار كأكبر بناء في التاريخ (واس)
السعودية نفّذت توسعة للحرم المكي بتكلفة تجاوزت 53 مليار دولار كأكبر بناء في التاريخ (واس)
TT

تسليم وثائق الحج للبعثات مبكراً و42 جهة تقدم خططها للموسم

السعودية نفّذت توسعة للحرم المكي بتكلفة تجاوزت 53 مليار دولار كأكبر بناء في التاريخ (واس)
السعودية نفّذت توسعة للحرم المكي بتكلفة تجاوزت 53 مليار دولار كأكبر بناء في التاريخ (واس)

كشف مصدر موثوق لـ«الشرق الأوسط»، عن أن هناك استراتيجية للعمرة مكونة من نقاط وآليات عدة يجري إعدادها من قِبل وزارتي الحج والعمرة، والسياحة مع برنامج «خدمة ضيوف الرحمن»، وستكون مهمة للمرحلة المقبلة في شتى جوانب العمرة، فإنه لم يفصح عن بنودها.

وقال المصدر: إن السعودية تخطي خطوات جبارة في خدمة قاصدي بيت الله الحرم في موسمَي الحج والعمرة؛ إذ سلّمت وزارة الحج ولأول مرة، جميع بعثات الحج المعتمدة وثائقها فيما يتعلق بالحصص والمواقع والترتيبات كافة بعد انتهاء موسم العام الماضي، وهو ما لم يكن معمولاً به في مواسم الحج الماضية؛ إذ كانت تُسلّم هذه الوثائق قبل أو بعد شهر رمضان المبارك؛ الأمر الذي سينعكس على أداء هذه البعثات في سرعة الإنجاز.

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز... والأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء (الشرق الأوسط)

وأشار المصدر، إلى أن أكثر من 42 جهة تشارك في أعمال الحج من الجهات الحكومية، سلمت خططها عن الحج مبكراً بعد أن شرعت في طرح أفكارها وأهدافها فور انتهاء موسم العام الماضي، وتشمل استخدام التقنيات الحديثة التي ستطبق في الموسم الحالي، وآلية تنفيذ الفرضيات قبل الحج بفارق زمني طويل عما كان في السابق، مع دراسة كل التحديات التي واجهت أعمال الحج في الموسم الماضي.

وأكدت السعودية في وقت سابق على لسان وزير الحج والعمرة توفيق بن فوزان بن محمد الربيعة، أنها ماضية في تسخير أفضل الإمكانات التقنية والبشرية في سبيل التطوير المتواصل لخدمة ضيوف الرحمن، مع تقديم مزيد من الخدمات النوعية والحلول المبتكرة للارتقاء بجودة الخدمات لضيوف الرحمن في ظل توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، واهتمام ومتابعة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ونفّذت السعودية حزمة من المشروعات التي تخدم ضيوف الرحمن، شملت توسعة الحرم المكي بتكلفة تجاوزت 200 مليار ريال (53 مليار دولار) كأكبر بناء في التاريخ، وإنشاء «قطار الحرمين» لتحسين تجربة ضيوف الرحمن للسفر والتنقل بتكلفة تقدر بـ60 مليار ريال (16 مليار دولار)؛ بهدف اختصار المسافة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة لقرابة الساعتين، إضافة إلى تطوير «مطار الملك عبد العزيز الدولي» في جدة بأكثر من 64 مليار ريال (17 مليار دولار)، وتطوير المساجد التاريخية والأماكن الأثرية الإسلامية؛ لخلق تجربة إيمانية ثرية لضيوف الرحمن بمختلف فئاتهم.

صلاة الجمعة في مكة المكرمة ويلاحَظ فيها تدفق كبير للمعتمرين (واس)

كما أطلقت وزارة الحج والعمرة، جملة من المبادرات النوعية والتشريعات لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من المسلمين من أنحاء العالم لتأدية مناسكهم؛ لإثراء التجربة الإيمانية، فضلاً عن تخفيض التكلفة النهائية على الحاج والمعتمر... ومن تلك البرامج، فتح المنافسة بين شركات مقدمي خدمات الحج؛ ما ساهم في تخفيض التكلفة على الحجاج، ورفع مستوى كفاءة الخدمة المقدمة لهم وفق أعلى مستوى للجودة، وتخفيض مبلغ التأمين للمعتمرين بنسبة 63 في المائة، وللحجاج بنسبة 73 في المائة، مع المحافظة على استدامة الخدمات الصحية المتميزة لهم، إضافة إلى مبادرة «طريق مكة» التي تهدف إلى تقليص وقت انتظار الحجاج في المطار إلى 15 دقيقة. واستفاد من هذه المبادرة الكثير من الدول، مع دراسة توسيع نطاقها لتشمل أكبر عدد من الدول.

وبالعودة لتسليم الوثائق للبعثات، أكد الدكتور نصر الله جسام، قنصل الحج في القنصلية العامة للجمهورية الإندونيسية لـ«الشرق الأوسط»، أن بلاده استلمت من وزارة الحج والعمرة في السعودية ولأول مرة، كل الوثائق المتعلقة بالحصة والأعداد والمواقع للبعثة، موضحاً، أن «هذا الإجراء إيجابي... وسهّل تنفيذ كامل الإجراءات لتحديد مواقع السكن والإعاشة وعمليات النقل الداخلي، وما يتعلق بعمليات مجيء الحجاج الإندونيسيين إلى الأراضي السعودية لتأدية المناسك في ظل ما تقدمه السعودية من خدمات متكاملة لجميع الحجاج من مختلف أقطار العالم».

الارتباط الروحاني والعمراني بين المسجد الحرام والنسيج الحضري لمكة المكرمة (أ.ف.ب)

وأضاف جسام: «هذا العام استلمت البعثة الإندونيسية كامل التفاصيل بما فيها الحصة الأصلية والمقدرة بنحو 221 ألفاً، مع الحصة الإضافية والمقدرة بنحو 20 ألف حاج والتي حصلت عليها إندونيسيا بعد لقاء رئيسها مع الأمير محمد بن سلمان في العاصمة السعودية الرياض، ليصل إجمالي عدد الحجاج الإندونيسيين 241 ألف حاج»، موضحاً، أن «ما تبقى يقع على بعثات الحج، وقد قطعت بعثة الحج الإندونيسية شوطاً كبيراً في ذلك. أما فيما يتعلق بالمواقع في المشاعر المقدسة، فهي غير مخصصة لدولة ما بعينها، لكنها متاحة حسب رغبة أي بعثة بعد أن تكون قد أنهت إجراءاتها في وقت مناسب قبل موسم الحج».

إلى ذلك، قال مصدر في بعثة الحج الباكستانية لـ«الشرق الأوسط»: إن وزارة الحج «سلمت كل البعثات، الأعداد والمواقع وكل الخدمات المتوافرة منذ وقت مبكر بعد انتهاء موسم الحج الماضي. وهذه الخطوة مهمة جداً للبعثات في سعيها لإنهاء أعمالها واستعداداتها قبل موسم الحج بوقت كافٍ يسمح لها باختيار مواعيد السفر، وتحديد مواقع الإقامة، وآلية التنقل بين المشاعر المقدسة، وما بين مكة المكرمة والمدينة المنورة».

وعن أعداد الحجاج الباكستانيين، قال: «إن عددهم للموسم المقبل سيكون نحو 179.210 حجاج وحاجات، وهذه هي الحصة المقدرة لباكستان، ونطمح أن يزيد العدد في الأعوام المقبلة، بخاصة في ظل الأعمال التي تقوم بها الجهات المعنية في مختلف القطاعات، لخدمة الحجاج والمعتمرين مع نوعية الخدمة العالية الجودة التي يتلقاها الحاج منذ لحظة وصوله للأراضي السعودية».

ويذكر، أن عدد الحجاج في موسم 1444هـ بلغ أكثر من 1.8 مليون حاج، من أكثر من 150 دولة، في حين يتوقع أن يسجل موسم العام الحالي زيادة ملحوظة في الأعداد مقارنة بالأعوام السابقة، في ظل المشروعات التي تنفذها السعودية لاستيعاب أكبر عدد من الحجاج من مختلف دول العالم.

حقائق

1.8 مليون

عدد الحجاج في موسم 1444هـ بلغ أكثر من 1.8 مليون حاج، من أكثر من 150 دولة، في حين يتوقع أن يسجل موسم العام الحالي زيادة ملحوظة في الأعداد مقارنة بالأعوام السابقة


مقالات ذات صلة

150 ألف حاج باكستاني يتلقون الرعاية والتسهيلات في السعودية

الخليج وزير الشؤون الدينية الباكستاني (الشرق الأوسط)

150 ألف حاج باكستاني يتلقون الرعاية والتسهيلات في السعودية

تبرز العلاقات السعودية - الباكستانية، نموذجاً في القطاعات كافة، ومنها قطاع الحج وما يترتب عليه من خدمات عالية الجودة تقدمها الجهات المعنية في السعودية للحجيج.

سعيد الأبيض (جدة)
الخليج جانب من أبراج منى التي تستضيف الحجاج عوضاً عن الخيام (الشرق الأوسط)

6 باقات تضم خيارات متنوعة للحجاج من داخل السعودية

في خطوة أتاحت تنوع الخيارات أمام الراغبين في أداء مناسك الحج من داخل السعودية، أطلقت وزارة الحج والعمرة باقتين جديدتين لتنضما للباقات الـ4 الموجودة مسبقاً.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي (واس)

الشيخ ماهر المعيقلي خطيباً ليوم عرفة

أعلنت رئاسة الشؤون الدينية برئاسة الحرمين عن صدور الموافقة الملكية بتولي الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي إمام وخطيب المسجد الحرام، إلقاء الخطبة والصلاة في يوم عرفة.

إبراهيم القرشي (جدة)
المشرق العربي وزير الأوقاف اليمني خلال توديع الحجاج في مطار عدن الدولي (سبأ)

وصول أولى رحلات الحجاج اليمنيين جواً لأداء مناسك الحج

تسيير الرحلات الجوية للحجاج اليمنيين يأتي تزامناً مع تعاون وتجاوب الأشقاء في المملكة العربية السعودية مع جهود وزارة الأوقاف.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
الخليج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (الشرق الأوسط)

خادم الحرمين يأمر باستضافة 2322 حاجاً وحاجة من 88 دولة

أصدر خادم الحرمين الشريفين أمره باستضافة 2322 حاجاً وحاجة من أكثر من 88 دولة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

150 ألف حاج باكستاني يتلقون الرعاية والتسهيلات في السعودية

وزير الشؤون الدينية الباكستاني (الشرق الأوسط)
وزير الشؤون الدينية الباكستاني (الشرق الأوسط)
TT

150 ألف حاج باكستاني يتلقون الرعاية والتسهيلات في السعودية

وزير الشؤون الدينية الباكستاني (الشرق الأوسط)
وزير الشؤون الدينية الباكستاني (الشرق الأوسط)

تبرز العلاقات السعودية - الباكستانية، نموذجاً في القطاعات كافة، ومنها قطاع الحج وما يترتب عليه من خدمات عالية الجودة تقدمها الجهات المعنية في السعودية للحجيج، هو ما أشار إليه شودري حسن، وزير الشؤون الدينية والوئام بين الأديان في باكستان، لافتاً إلى أن السعودية من أبرز دول الشرق الأوسط في استخدام التقنية، وخاصة فيما يتعلق بخدمة الحجاج.

وتحدث شودري حسن، في حوار مع «الشرق الأوسط»، عن العلاقات السعودية - الباكستانية قائلاً: «إن العلاقات متينة وقوية في الجوانب كافة، وخاصة في الجوانب الدينية، كذلك ما يقدم من تسهيلات للحجاج الباكستانيين الذين يقدر عددهم بنحو 150 ألف حاج».

وعن الخطاب الديني المتشدد من خلال مواقع التواصل، قال إن بلاده لديها القدرة على تحديد هوية ومواقع من يروّج لخطابات الكراهية والتشدد والسيطرة على الموقف، إلا أن المشكلة تكمن فيمن يقيمون في الدول الغربية والذي يصعب معه الوصول اليهم بشكل مباشر دون مخاطبة تلك الحكومات.

وزير الشؤون الدينية الباكستاني (الشرق الأوسط)

في البداية، تحدث الوزير عن عدد الحجاج، قائلاً إن عدد حجاج بلاده في هذا الموسم يقدر بنحو 150 ألف حاج، موضحاً أن السعودية في السنوات القليلة الماضية سجلت سرعة في الإصلاحات التي انطلقت على يد الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، قد تحولت سيناريوهات الحج برمتها وأحدثت ثورة كبيرة فيه.

وأضاف أن بلاده استغرقت بعض الوقت حتى تتمكن من اللحاق بهذه السرعة؛ وذلك «لأننا كنا نعمل على النظام القديم نفسه، وقد كان هناك تأخير بسيط في هذه الأمور ولكننا قمنا بتجهيزها بسرعة كبيرة وتمكنا من اللاحق ببرنامج الحج الرسمي والذي ينظم من خلال الحكومة أو الوزارة».

واطمأن الوزير على جميع الخدمات المقدمة لحجاج بلاده، ومنها مقر الإقامة والخدمات المختلفة، ومنها الإعاشة (التموين) أثناء زيارته لتلك المواقع، موضحاً أن بلاده تقوم بجهود متواصلة للتأكد من التزام الشركات السياحية بالخدمات المقدمة للحجاج القادمين من خلالهم.

«طريق مكة» والتقنية

ويرى حسن أن مبادرة «طريق مكة» مهمة وممتازة، وقد بدأت أولاً من إسلام آباد، والآن أضيفت كراتشي، ونعوّل في العام المقبل أن تضاف مدينة لاهور ضمن المبادرة، ونعتقد مع دخول المدينة للمبادرة سيضاف قرابة 30 ألف حاج، لافتاً إلى أن عدد المستفيدين من المبادرة والذين سيصلون للأرضي السعودية قرابة 65 ألف حاج باكستاني قادمين من إسلام آباد وكراتشي.

وحول التقنية والتطوير في الحج، قال الوزير حسن، إن السعودية من أبرز الدول في الشرق الأوسط المتقدمة في هذا الشأن، وخطت خطوات كبيرة، وهذه التقنية أسهمت في تطوير الخدمات، خاصة فيما يتعلق بإنهاء الإجراءات من خلال «طريق مكة».

وزير الشؤون الدينية خلال تواجده في جدة (الشرق الأوسط)

وعن لقائه مع وزير الحج السعودي، قال حسن: أولاً قدمت له الشكر على كل الدعم والعناية واللطف تجاه الحجاج الباكستانيين، ولم أتحدث معه حول زيادة نسبة الحجاج الباكستانيين، ولعل هذا يكون في المستقبل، ولكن نظراً إلى عدم استيفاء حصة برنامج الكفالة بسبب أن الباكستانيين الذين هم خارج البلاد لا يظهرون اهتمامهم، قد نتحدث في اللقاء القادم حول إمكانية تحويل برنامج الكفالة ليكون ضمن حصص الحجاج القادمين من بوابة الحجاج الرسميين.

وأوضح أن باكستان بادرت في رقمنة أكبر عدد ممكن من الوزارات ومنها وزارة الشؤون المغتربين وجهات إدارية مختلفة، وهذا العام قدمنا «تطبيق الحج» الخاص لخدمة الحجاج الباكستانيين، خاصة لمن يُفقدون أثناء طريقهم لمنى، من خلال تطبيق «اف لاين» يذكر موقع خيمته وسيتمكن من خلال تحديد المواقع من الوصول إلى الطريق الصحيحة، ويجري من خلال هذه التطبيقات التواصل مباشرة مع كل حاج.

دعم السعودية

في هذا الجانب، يؤكد الوزير أن العلاقة مع الجهات الرسمية الدينية في السعودية في أحسن حالاتها، لافتاً إلى الزيارة الأخيرة للدكتور محمد العيسى، الأمين العام للرابطة العالم الإسلامي، لباكستان واجتماعه بكبار علماء الدين في باكستان كما وضع حجر الأساس لمتحف إسلامي في باكستان وخصصت الحكومة الباكستانية الأرض للمتحف وسيكون على طراز المتحف في المدينة المنورة، وسيبدأ العمل فيه قريباً.

ويعتقد حسن أن هناك حاجة إلى وجود منظمات مثل رابطة العالم الإسلامي التي لها دور كبير، وفي عالم اليوم نحتاج إلى أن يكون المسلمون متحدين تماماً، ونبتعد عن الانقسام لفرق مختلفة والتي يجب أن تنتهي، وهناك حاجة إلى التسامح وصد باب التفرقة المذهبية وإبراز الأمة أمام العالم بالمعنى الحقيقي للكلمة، وإذا فهمنا مشكلة بعضنا بعضاً وعملنا على إنهائها فسيزداد هذا الانسجام.

وعن الدعاة المتشددين عبر وسائل التواصل، قال، في عصرنا هناك آلات وتطبيقات حديثة والنظام موجود لصد لمثل هذه الأشياء، ولدينا في باكستان يجري العمل كثيراً في هذا الجانب، بحيث إذا قام أي شخص متشدد بالترويج الطائفي يجري على الفور تحديد هوية الشخص وموقعه والتعامل معه، موضحاً أن الإشكالية في أولئك المتواجدين في بلاد الغرب، وفي هذه الحالة نحتاج إلى التواصل مع تلك الحكومات، مع ضرورة إزالة الحرمان الذي يعاني منه الناس وتحسين الوضع الاجتماعي لهم وقطع هذه الطريق التي يجري استغلالها.

وعن الإسلاموفوبيا، يرى وزير الشؤون الدينية في باكستان أنها ظاهرة خُلقت ووضعت في أذهان الناس بأن من يتبع هذا الدين هو متطرف، ومن المهم إثبات عكس ذلك من خلال العمل وإظهار الديني الإسلامي كما ينبغي من خلال الأفعال الذي يظهر سماحة الدين الإسلامي؛ لذلك يجب العمل بشكل يتوافق مع تعاليم الدين.