إنشاء محمية فلكية بمعايير عالمية في صحراء «النفود الكبير» السعودية

ستتيح الفرصة لدعم الأغراض العلمية والتعليمية والطبيعية والتراثية

منطقة «السماء المظلمة» ضمن صحراء «النفود الكبير» تعد من أفضل المناطق للسياحة الفلكية (واس)
منطقة «السماء المظلمة» ضمن صحراء «النفود الكبير» تعد من أفضل المناطق للسياحة الفلكية (واس)
TT

إنشاء محمية فلكية بمعايير عالمية في صحراء «النفود الكبير» السعودية

منطقة «السماء المظلمة» ضمن صحراء «النفود الكبير» تعد من أفضل المناطق للسياحة الفلكية (واس)
منطقة «السماء المظلمة» ضمن صحراء «النفود الكبير» تعد من أفضل المناطق للسياحة الفلكية (واس)

تعمل «هيئة تطوير ‫محمية الإمام تركي بن عبد الله الملكية» في السعودية، على تقديم فرص استثنائية لمشاهدة السماء وما تضمه من نجوم وكواكب وظواهر فلكية في الفضاء بوضوح عالٍ لانعدام التلوث الضوئي، وذلك من خلال تحويل جزء من صحراء «النفود الكبير» الواقعة في نطاقها إلى محمية فلكية بمعايير عالمية، وفق الجمعية الدولية للسماء المعتمة، لتكون من أبرز مناطق السياحة الفلكية.

وستتيح المحمية الفرصة لدعم الأغراض العلمية والتعليمية والطبيعية والتراثية في المنطقة، ولا تقتصر مراقبة السماء ليلاً على مشاهدة النجوم المتلألئة فقط، بل تتيح فرصة مشاهدة القمر بمختلف مراحله، وتساقط الشهب على الأرض، والسدم التي تتكون نتيجة انفجار النجوم، وتشكل ألواناً مميزة في السماء، والتعرّف على أسماء النجوم؛ مثل: الشعرى اليمانية، والنسر، وقلب العقرب، وسهيل، والثريا، حيث تعد هذه النجوم من الأشهر والألمع التي رُصدت بين مئات المليارات منها.

وأشارت إلى أن هناك الكثير من السياح الفلكيين الذين يسافرون إلى شتّى بقاع الأرض بحثاً عن مناطق معتمة يتسنى لهم فيها مراقبة النجوم والكواكب في السماء، وتوثيقها بأجمل الصور والفيديوهات الاحترافية، وعيش تجربة فريدة من نوعها؛ حيث إن النجوم والكواكب التي من الممكن رؤيتها في هذه المنطقة قد لا تكون مرئية من مناطق أخرى في العالم، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء السعودية (واس).

وتعد منطقة «السماء المظلمة» ضمن صحراء «النفود الكبير» من أفضل المناطق للسياحة الفلكية، وتعمل الهيئة على تحويلها لمحمية فلكية بمعايير عالمية.

يُذكر أن صحراء «النفود الكبير» من أشهر مناطق شمال الجزيرة العربية، حيث يصل طولها من الشرق للغرب 350 كم، وعرضها من الشمال للجنوب 225 كم، وتتميز بكثافة كثبانها الرملية التي تمنحها بيئة ثرية ومتفردة، كما تحظى بغطاء نباتي مميز يزخر بالغضا والأرطى وعشب الربيع.

وتعد «الجمعية الدولية للسماء المعتمة» جمعية ومنظمة غير ربحية تأسست عام 1988، ومقرها في الولايات المتحدة، وقام بتأسيسها العالم الفلكي ديفيد كروفورد، والطبيب وهاوي الفلك تيم هنتر.


مقالات ذات صلة

«بطريق يحرس بيضته»... «ناسا» تنشر صوراً لاندماج مجرتين

يوميات الشرق صورة تُظهر اندماج مجرتين حصل عليها «تليسكوب جيمس ويب» الفضائي (رويترز)

«بطريق يحرس بيضته»... «ناسا» تنشر صوراً لاندماج مجرتين

نشرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أمس (الجمعة) صورتين التقطهما «تليسكوب جيمس ويب» الفضائي لمجرتين، إحداهما أطلق عليها البطريق والأخرى البيضة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
علوم مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)

اختراع جديد... بدلة فضاء تحوّل البول مياهاً للشرب في 5 دقائق

يمكن لبدلة فضائية مستوحاة من الخيال العلمي، والتي تعيد تدوير البول إلى مياه الشرب، أن تُمكّن رواد الفضاء من أداء عمليات سير طويلة في الرحلات الاستكشافية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
علوم أدلة على وجود ثقوب سوداء ذات كتلة متوسّطة في «أوميغا سنتوري» وهو أكبر تجمّع نجمي في درب التبانة (أ.ف.ب)

علماء يرصدون أخيراً ثقباً أسود ذا «كتلة متوسطة»

أعلن علماء فلك، أمس (الأربعاء)، أنّهم عثروا على أفضل دليل على وجود ثقوب سوداء ذات «كتلة متوسّطة» في أوميغا سنتوري، وهو أكبر تجمّع نجمي في درب التبانة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق العلماء يتوقعون أن ما يصل إلى 20 في المائة من كتلة الكوكب مكونة من الماء (رويترز)

اكتشاف «أرض عملاقة» جليدية قد تكون صالحة للحياة

اكتشف العلماء، باستخدام تلسكوب «ويب»، التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، «أرضاً عملاقة» جليدية قد تكون موطناً لحياة غريبة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
علوم صورة بثتها وكالة الفضاء الأوروبية لإطلاق الصاروخ الأوروبي «أريان-6» (ا.ب)

الصاروخ الأوروبي «أريان-6» ينطلق في رحلته الأولى للفضاء

انطلق الصاروخ «أريان-6» الأوروبي في رحلته الأولى يوم أمس (الثلاثاء) ليعيد وصول القارة المنفرد إلى الفضاء بعد حالات تأخير وانتكاسات سياسية وخلافات حول التمويل.

«الشرق الأوسط» (باريس)

السعودية وتركيا لتفعيل مجلس تنسيقي


الرئيس التركي خلال استقباله وزير الخارجية السعودي في إسطنبول الأحد (الخارجية السعودية)
الرئيس التركي خلال استقباله وزير الخارجية السعودي في إسطنبول الأحد (الخارجية السعودية)
TT

السعودية وتركيا لتفعيل مجلس تنسيقي


الرئيس التركي خلال استقباله وزير الخارجية السعودي في إسطنبول الأحد (الخارجية السعودية)
الرئيس التركي خلال استقباله وزير الخارجية السعودي في إسطنبول الأحد (الخارجية السعودية)

أكدت السعودية وتركيا عزمهما على الاستمرار في تعزيز العلاقات بينهما في مختلف المجالات، ومن ذلك تفعيل مجلس تنسيق مشترك بين البلدين.

جاء ذلك في إطار زيارة رسمية للأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، الذي التقى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، ووزير خارجيته هاكان فيدان، في إسطنبول، أمس.

وقال الوزير السعودي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي: «وقَّعنا خلال المباحثات بروتوكول تجديد مذكرة التفاهم بين البلدين حول إنشاء مجلس تنسيقي بين الحكومتين التركية والسعودية يُعنى بتطوير العلاقات وتعزيز مجالات التعاون ويشمل جميع الوزارات في البلدين والتنسيق في مجالات العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية».

وتابع: «إننا نتطلع إلى عقد المجلس أول اجتماعاته في الرياض في الأشهر المقبلة قبل نهاية العام الحالي».