وزير الدولة للشؤون الخارجية الأسترالي: السعودية قوة اقتصادية وأمنية إقليمية رئيسية

أكد لـ«الشرق الأوسط» رغبة بلاده تعميق الروابط التجارية والاستثمارية

عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية يستقبل نظيره الأسترالي تيم واتس (الشرق الأوسط)
عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية يستقبل نظيره الأسترالي تيم واتس (الشرق الأوسط)
TT

وزير الدولة للشؤون الخارجية الأسترالي: السعودية قوة اقتصادية وأمنية إقليمية رئيسية

عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية يستقبل نظيره الأسترالي تيم واتس (الشرق الأوسط)
عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية يستقبل نظيره الأسترالي تيم واتس (الشرق الأوسط)

قال تيم واتس، وزير الدولة الأسترالي للشؤون الخارجية، إن السعودية تعد قوة اقتصادية وأمنية إقليمية رئيسية في المنطقة، مثمناً جهودها فيما يتعلق بالصراع في السودان، والمساهمة في إخلاء العديد من الرعايا ومنهم أستراليون.

وأوضح واتس في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» أن زيارته للسعودية تأتي فرصة لتعميق الروابط التجارية والاستثمارية بين البلدين، كما تتيح نقل تقدير أستراليا لجهود السعودية فيما يتعلق بالصراع الدائر في السودان، بما في ذلك مساعدتها في الإخلاء الآمن للعديد من الرعايا الأستراليين والجنسيات الأخرى عبر مدينة جدة.

وأضاف: «السعودية هي بالفعل ثاني أكبر شريك تجاري لأستراليا في الشرق الأوسط، ونحن نرى فرصة كبيرة لتوسيع مجال تعاوننا عبر مجموعة من المصالح المشتركة، بما في ذلك في قطاعات التحول إلى الطاقة الخضراء، والتعليم، والتعدين».

وبحسب الوزير الأسترالي، فإن «السعودية تعد أيضاً قوة اقتصادية وأمنية إقليمية رئيسية، حيث تخوض جملة من الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الكبيرة». وتابع: «تشكل زيارتي فرصة للاطلاع بصورة مباشرة على كيفية تنفيذ هذه الإصلاحات، وإدراك الكيفية التي تساعد بها الخبرات والدراية الفنية الأسترالية بالفعل في دعم بعض الجهود الاقتصادية والاجتماعية الرئيسية الجارية».

وتحدث تيم عن العديد من الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة بين البلدين، وقال: «تتيح العلاقة التجارية والاستثمارية بين أستراليا والمملكة للمستثمرين السعوديين فرصاً لتنويع محافظهم الاستثمارية وتنميتها»، لافتاً إلى أن «شبكة الأمان للاقتصاد المستقر في أستراليا وهياكل الحوكمة فيها سوف تساعد استثماراتهم». ورحب في الوقت نفسه «بالاستثمارات السعودية في القطاعات الأسترالية الرئيسية، بما في ذلك مشاريع البنية التحتية والطاقة المتجددة، إلى جانب الأمن الغذائي».

ويعتقد أن «الشركات الأسترالية تحظى بوضعية جيدة تمكنها من دعم مسار التنمية في المملكة العربية السعودية، نظراً لخبرتنا في التعليم، وتقديم الرعاية الصحية، والبحوث الطبية، والطاقة المتجددة، والزراعة، والبنية التحتية، والبناء، كما تساعد الدراية الفنية الأسترالية بالفعل على المضي قدماً في العديد من جهود التنمية».

وعبَّر واتس عن رغبة أسترالية في تطوير قطاع التعدين السعودي بصبغة عالمية وفقاً لأفضل الممارسات، وقال في هذا الصدد: «تؤكد أستراليا على اهتمام السعودية بتطوير وتنويع الاقتصاد السعودي، بما في ذلك من خلال تطوير قطاع التعدين بصبغة عالمية تتميز بأفضل الممارسات»، مشيراً إلى أن لدى بلاده خبرة في صناعة التعدين والموارد المبنية تقارب القرنين «مما يجعل شركات التعدين الأسترالية شركاء طبيعيين في هذا القطاع».

وواصل: «كما نرحب بالفرص المتاحة لقطاعات التعليم، والتدريب المهني، والرعاية الصحية في أستراليا للمساعدة في إظهار نماذج أفضل الممارسات العالمية في أستراليا، للمساعدة في تأهيل المملكة العربية السعودية لهذا الاقتصاد المستقبلي».

وعن مشاركته في اجتماعات التحالف الدولي لمواجهة «داعش»، التي تستضيفها الرياض، أكد الوزير الأسترالي أن «التحالف يقدم مساعدات عملية وهادفة لتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة في العراق، ومكافحة دعاية (داعش)، إلى جانب تدريب قوات الأمن العراقية وتجهيزها، ومكافحة تمويل تنظيم (داعش)».

ولفت إلى أن التحالف يقوم أيضاً «بالتصدي للتهديدات التي يشكلها المقاتلون الإرهابيون الأجانب الذين يسافرون للانضمام إلى (داعش)، أو يسافرون من الأراضي التي كانت تحت سيطرة (داعش) إلى بلدان أخرى».

وشدد تيم واتس على أن أستراليا تدعم عزم التحالف على مواجهة الجماعات التابعة لتنظيم «داعش» في أفريقيا، عبر تعزيز أمن الحدود، والاتصالات الاستراتيجية للاستدلال البيولوجي، ومكافحة إمكانات تمويل الإرهاب، والتصدي لعمليات الجهات الفاعلة الخبيثة ونفوذها المزعزع للاستقرار في المنطقة.


مقالات ذات صلة

الإبراهيم: عدم المساواة جوهر تحديات التنمية المستدامة العالمية

الاقتصاد الإبراهيم متحدثاً خلال جلسة «معالجة الفجوات والتعاون الثلاثي» في البرازيل (الشرق الأوسط)

الإبراهيم: عدم المساواة جوهر تحديات التنمية المستدامة العالمية

أكد وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، فيصل الإبراهيم، أن عدم المساواة جوهر التحديات التي يواجهها العالم في إطار التنمية المستدامة.

«الشرق الأوسط» (برازيليا)
الاقتصاد صينيون يحصلون على وجبات خلال ساعة الراحة في العاصمة بكين (أ.ف.ب)

تعهد صيني برفع سن التقاعد... وبكين تؤسس «لجنة فساد» للقطاع المالي

أدى تعهد الحزب الشيوعي الصيني برفع سن التقاعد بشكل تدريجي إلى تجدد حالة من القلق في الصين، حيث تواجه سبل العيش بالفعل تحديات بسبب تباطؤ سوق العمل.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد رجل يتابع شاشة تعرض تحركات المؤشر «نيكي» وسط العاصمة اليابانية طوكيو (أ.ب)

تراجع «التصنيع» في اليابان خلال يوليو و«الخدمات» تعدل الكفة

أظهر مسح للأعمال، الأربعاء، انكماش نشاط المصانع باليابان قليلاً خلال يوليو (تموز)، مع تراجع الإنتاج والطلبيات الجديدة وبقاء الشركات تحت ضغط من ارتفاع الأسعار.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد واحد من كل خمسة في أفريقيا يعاني من الجوع (فاو)

عدد الجياع في العالم يواصل ارتفاعه مع تفاقم الأزمات العالمية

نحو 733 مليون شخص واجهوا الجوع في العام الماضي، أي ما يعادل واحداً من كل أحد عشر شخصاً على مستوى العالم، وواحداً من كل خمسة في أفريقيا.

هلا صغبيني (الرياض)
الاقتصاد منطقة ليفنت التجارية والمالية التي تضم مقرات البنوك ومراكز التسوق الشهيرة في إسطنبول (رويترز)

تركيا تتفق مع «الصندوق السعودي للتنمية» على إعادة وديعة بـ5 مليارات دولار

توصل مصرف تركيا المركزي إلى اتفاق مع «الصندوق السعودي للتنمية» على تسوية وديعة بقيمة 5 مليارات دولار حصل عليها العام الماضي.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

ترحيب سعودي وخليجي باتفاق الحكومة اليمنية والحوثيين الاقتصادي

السعودية أكدت استمرار وقوفها مع اليمن وحكومته وشعبه (الشرق الأوسط)
السعودية أكدت استمرار وقوفها مع اليمن وحكومته وشعبه (الشرق الأوسط)
TT

ترحيب سعودي وخليجي باتفاق الحكومة اليمنية والحوثيين الاقتصادي

السعودية أكدت استمرار وقوفها مع اليمن وحكومته وشعبه (الشرق الأوسط)
السعودية أكدت استمرار وقوفها مع اليمن وحكومته وشعبه (الشرق الأوسط)

رحبت السعودية، بالبيان الصادر عن مكتب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص لليمن هانس غروندبرغ، بشأن اتفاق الحكومة اليمنية والحوثيين على إجراءات خفض التصعيد فيما يتعلق بالقطاع المصرفي والخطوط الجوية اليمنية، وعن دعمها لجهوده الرامية إلى تحقيق السلام والأمن لليمن وشعبه.

وأكدت وزارة الخارجية السعودية استمرار وقوف الرياض مع اليمن وحكومته وشعبه، وحرصها الدائم على تشجيع جهود خفض التصعيد والحفاظ على التهدئة.

وأعربت الوزارة في بيان نشرته على حسابها في منصة «إكس» يوم الأربعاء، عن تطلعها إلى أن يُسهم هذا الاتفاق في جلوس الأطراف اليمنية على طاولة الحوار تحت رعاية مكتب المبعوث الأممي الخاص لليمن لمناقشة جميع القضايا الاقتصادية والإنسانية، وبما يُسهم في التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية في إطار خريطة الطريق لدعم مسار السلام في اليمن.

من جانب آخر، رحب مجلس التعاون الخليجي بإعلان غروندبرغ، وعبّر أمينه العام جاسم البديوي عن دعم المجلس الجهود الإقليمية والدولية والجهود التي يقودها المبعوث «الرامية إلى تحقيق السلام والأمن في اليمن»، مؤكداً أن صدور هذا الإعلان يأتي تأكيداً على الأهمية التي يوليها المجتمع الدولي للأزمة اليمنية.

وعبر الأمين عن أمله أن يسهم الإعلان في تهيئة الأجواء للأطراف اليمنية لبدء العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة.

وجدد التأكيد على استمرار دعم مجلس التعاون ووقوفه الكامل إلى جانب اليمن وحكومته وشعبه، وحرصها على تشجيع جميع جهود خفض التصعيد والحفاظ على التهدئة للوصول إلى السلام المنشود.

وجرى اتفاق بين الحكومة اليمنية والجماعة الحوثية، الثلاثاء، على تدابير للتهدئة وخفض التصعيد الاقتصادي بينهما تمهيداً لمحادثات اقتصادية شاملة بين الطرفين.

ويشمل الاتفاق، إلغاء الإجراءات الأخيرة ضد البنوك من الجانبين، واستئناف طيران «الخطوط الجوية اليمنية» للرحلات بين صنعاء والأردن، وزيادة عدد رحلاتها إلى 3 يومياً، وتسيير رحلات إلى القاهرة والهند يومياً، أو حسب الحاجة، والبدء في عقد اجتماعات لمناقشة القضايا الاقتصادية والإنسانية كافة، بناءً على خريطة الطريق.