نجم العراق أيمن حسين زأر مرتين متجاوزاً «قهر الرجال»

حسين قال إنه لا يمكن وصف الشعور بعد تحقيق الفوز (أ.ف.ب)
حسين قال إنه لا يمكن وصف الشعور بعد تحقيق الفوز (أ.ف.ب)
TT

نجم العراق أيمن حسين زأر مرتين متجاوزاً «قهر الرجال»

حسين قال إنه لا يمكن وصف الشعور بعد تحقيق الفوز (أ.ف.ب)
حسين قال إنه لا يمكن وصف الشعور بعد تحقيق الفوز (أ.ف.ب)

لم يتمالك النجم العراقي أيمن حسين نفسه، فانهمرت دموعه فرحاً بعد تسجيله ثنائية منحت بلاده فوزاً ثميناً على اليابان (2 - 1)، الجمعة، في استاد المدينة التعليمية في الدوحة، في أولى مفاجآت النسخة الثامنة عشرة لبطولة كأس آسيا لكرة القدم.

كانت للمهاجم الفارع الطول (189 سم) اليد الطولى في ضرب العراق لأكثر من عصفور في ثاني مبارياته في المجموعة الرابعة، إذ نجح في إلحاق الخسارة الأولى باليابان بعد 26 مباراة خاضتها في دور المجموعات في النهائيات القارية، فضلاً عن تحقيقه الفوز الأول على المنتخب عينه منذ عام 1982 خلال دورة الألعاب الآسيوية.

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بمكالمة هاتفية جمعت أيمن بوالدته بعد المباراة (أ.ف.ب)

وفيما حاول أيمن (27 عاماً) تعليل ذرفه للدموع لإصابته بالإنفلونزا، قال النجم العراقي السابق نشأت أكرم إن دموع أيمن تُعبّر عن «قهّر الرجال، نظراً لما تعرض له من تنمّر وضغط وإساءة خلال مسيرته الكروية».

وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بمكالمة هاتفية جمعت أيمن بوالدته بعد المباراة إذ ظهرت وهي تقول «إن شاء الله دائما تفوزون، دَعَوت لكم يوم الخميس قبل الفطور، وبقيت أدعي وأقول يا رب أيمن وربعه (زملاؤُه) يفوزون، وسأظل دائما أدعي لك وللمنتخب».

وفيما أكّد متصدر ترتيب الهدافين بالتساوي مع القطري أكرم عفيف (3)، أن الجوائز الفردية جيّدة، لكن الأهم يبقى اللقب الجماعي، قال نجم القوة الجوية العراقي لوكالة «الصحافة الفرنسية» إنه لا يفكر في الاحتراف في أوروبا، «كل ما أفكّر به حالياً هو إسعاد الشعب، المهم العراق يفوز».

أيمن حسين بات أمل العراقيين في آسيا (أ.ب)

وكان «أسد الرافدين» قد زأر مرتين، في بداية الشوط الأول ونهايته، حاسماً تأهل العراق إلى دور الـ16 من المسابقة القارية التي توج بلقبها مرة وحيدة عام 2007.

وتعليقاً على هدف أيمن المبكر، قالت صحيفة «أساهي» اليابانية إن العراقيين «لم يمنحونا الـ15 دقيقة التي نريدها، فسقطنا بسيناريو الصدمة، وباغتونا في الدقيقة الخامسة».

وكانت الصحيفة قد نقلت عن «مدرب ولاعبي اليابان قولهم إنهم بحاجة إلى 15 دقيقة في بداية أي مباراة ليتعرّفوا واقعياً على المنافس».

يقول أيمن «المنتخب الياباني مرشح أول للفوز بالبطولة، لكن قبل المباراة قلنا لأنفسنا نحن العراق»!. ويضيف «لا يمكن وصف الشعور بعد تحقيق الفوز. قدّم اللاعبون مباراة كبيرة وكانوا أبطالاً».

فرحة عراقية كبرى في مباراة اليابان (أ.ب)

عاش أيمن، ابن مدينة الحويجة في محافظة كركوك الشمالية، طفولة صعبة، بعد مقتل والده الذي كان من عناصر الجيش العراقي على أيدي تنظيمات مسلحة عام 2008.

كما تعرّض خلال مسيرته لانتقادات حادة في الإعلام المحلي وصلت إلى حد المطالبة بإبعاده عن المنتخب، لكنه كان دائماً يردّ على منتقديه بزيارة الشباك وقيادة العراق إلى تحقيق الألقاب، وآخرها كأس الخليج في البصرة العام الماضي، وهو ما يُظهر بحسب نشأت أكرم «قوة شخصية أيمن في اللحظات الصعبة».

بعد مسيرة طويلة في الاحتراف الخارجي بدأت صيف 2019 مع الصفاقسي التونسي، وتلتها تجارب مع أم صلال والمرخية القطريين والجزيرة الإماراتي والرجاء البيضاوي المغربي، استقر أيمن منذ بداية الموسم الحالي مع ناديه الأسبق القوة الجوية، فحقق انطلاقة مميزة متربعاً على صدارة ترتيب الهدافين في الدوري العراقي بعشرة أهداف، علماً بأنه أنهى موسم (2020 - 2021) في الصدارة بـ22 هدفاً، حين قاد الجوية أيضاً إلى التتويج باللقب.

- إسقاط 1993 - ورغم خوضه 75 دقيقة فقط في مباراتين، خطف أيمن أنظار المتابعين، بفاعليته العالية، وتمكن من حجز مكان وازن بين صفوة اللاعبين العراقيين، ما دعا كثيرين إلى تشبيهه بالنجم العراقي السابق يونس محمود الذي قاد العراق إلى لقبه الوحيد عام 2007.

لكن «الإسقاط» الأهم، جاء على النجم السابق جعفر عمران الذي حرم اليابان عام 1993 من التأهل إلى كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها بتسجيله هدف التعادل (2 - 2) في الوقت البدل عن ضائع من المباراة التي أقيمت في الدوحة وقتذاك، واستحضرها مدرب «الساموراي» هاجيمي مورياسو، بقوله «إن معظم اللاعبين الذين يلعبون اليوم لم يكونوا قد ولِدوا خلال تلك المباراة».

ورداً على سؤال إذا ما كان الفوز على اليابان، بوصفها المرشح الأبرز، سيُمهّد طريق العراق للوصول إلى اللقب، قال أيمن إن «كل مباراة لها حساباتها، ونحن نخوض هذه البطولة، كل مباراة على حدة».

وأشار أيمن الذي شق طريقه الصعب أول مرة مع نادٍ مغمور في كركوك من الدرجة الثالثة يعرف بنادي الطوز لموسمين قبل تنقله بين العديد من الأندية المحلية، وصولاً إلى عام 2019، إلا أن التركيز سينصّب على تحقيق الفوز في المباراة المقبلة على فيتنام، «لأنه سيضمن لنا صدارة المجموعة، والذهاب بمسار بعيد في البطولة، نحو إحراز اللقب»، علماً بأن التعادل يكفي العراق للتصدّر.

وأشاد هداف النسخة السابقة من بطولة كأس الخليج بمؤازرة الجماهير في المباراة «مساندة الجماهير العراقية والعربية كان لها الأثر البالغ... ونعدهم بتحقيق المزيد».


مقالات ذات صلة

«تصفيات مونديال 2026»: الصينيون يغدقون الاموال على حارس سنغافورة

رياضة عالمية ساني الحارس البالغ من العمر 40 عاماً أصبح بطلاً بين ليلة وضحاها (أ.ب)

«تصفيات مونديال 2026»: الصينيون يغدقون الاموال على حارس سنغافورة

كشف حارس مرمى منتخب سنغافورة المخضرم حسن ساني، عن أن أنصار منتخب الصين لكرة القدم أرسلوا له الأموال لشكره على دوره غير المتوقع في الحفاظ على أحلامهم في التأهل.

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
رياضة عالمية قرعة تصفيات كأس آسيا للشباب تحت 20 عاماً (المنتخب السعودي)

قرعة متوازنة للتصفيات المؤهلة لكأس آسيا للشباب

أُقيمت اليوم الخميس قرعة تصفيات كأس آسيا للشباب تحت 20 عاماً (2025)، وذلك في مقر الاتحاد الآسيوي بالعاصمة الماليزية، كوالالمبور.

«الشرق الأوسط» (كوالالمبور)
رياضة عربية الأمير الحسين بن عبد الله ولي عهد الأردن (حساب ولي العهد الأردني على إنستغرام)

ولي عهد الأردن محتفلاً: الأخضر كان مميزاً… والصدارة للنشامى

تفاعل الأمير الحسين بن عبد الله ولي عهد الأردن عبر حسابه في «إنستغرام» مع نتيجة مباراة منتخب الأردن ونظيره المنتخب السعودي التي جمعت بينهما الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (عمّان)
رياضة عالمية سلمان آل خليفة (الاتحاد الآسيوي)

سلمان آل خليفة: تصفيات آسيا أظهرت انحسار «الفجوة الفنية» بين المنتخبات

هنأ سلمان آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، المنتخبات الآسيوية المتأهلة للدور الثالث من التصفيات القارية لكأس العالم 2026 ونهائيات أمم آسيا 2027.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عربية عبد الله الشاهين رئيس الاتحاد الكويتي (الاتحاد الكويتي)

عبد الله الشاهين: تأهل الأزرق إلى الدور الحاسم أعاد الحياة للكرة الكويتية

أكد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، عبد الله الشاهين، أن تأهل منتخب بلاده، الثلاثاء، إلى نهائيات كأس آسيا 2027 والتي ستقام بالسعودية، وكذلك الدور الحاسم للتصفي

«الشرق الأوسط» (الرياض)

مقتل لاعب فلسطيني جراء غارة جوية إسرائيلية على غزة

أحمد أبو العطا (وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية)
أحمد أبو العطا (وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية)
TT

مقتل لاعب فلسطيني جراء غارة جوية إسرائيلية على غزة

أحمد أبو العطا (وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية)
أحمد أبو العطا (وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية)

أعلن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم مقتل اللاعب أحمد أبو العطا وأسرته في منزلهم خلال غارة جوية إسرائيلية في غزة.

وذكر الاتحاد، في بيان (السبت)، أن أبو العطا (34 عاماً) الذي كان يلعب مدافعاً في صفوف النادي الأهلي الفلسطيني قُتل إلى جانب زوجته الطبيبة ربى إسماعيل أبو العطا، وطفليهما بعد أن أصابت الغارة الجوية منزلهم في مدينة غزة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الغارة الجوية وقعت يوم الجمعة، لكن الاتحاد الفلسطيني لم يحدد موعدها.

وقال الاتحاد، يوم الاثنين الماضي، إن الحكم الدولي هاني مسمح لقي حتفه متأثراً بجراح أُصيب بها في غارة جوية إسرائيلية على قطاع غزة في مايو (أيار) الماضي.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية جبريل الرجوب، هذا الشهر، إن أكثر من 300 رياضي وحكم ومسؤول رياضي قُتلوا منذ بدء الصراع في غزة في أكتوبر (تشرين الأول)، مع هدم جميع المنشآت الرياضية في القطاع.

ومن بين القتلى أيضاً لاعب كرة القدم محمد بركات الذي قُتل في غارة جوية إسرائيلية على خان يونس في مارس (آذار)، ومحمد خطاب الحكم الدولي المساعد الذي قُتل مع زوجته وأطفاله الأربعة في هجوم إسرائيلي على مدينة دير البلح في غزة في فبراير (شباط).

وقالت وزارة الصحة في غزة (الأحد) إن ما لا يقل عن 37598 فلسطينياً قُتلوا، وأُصيب 86032 آخرون في الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة منذ السابع من أكتوبر.

وتفيد إحصاءات إسرائيلية بأن هجوم مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وفصائل أخرى على بلدات إسرائيلية في السابع من أكتوبر أدى إلى مقتل أكثر من 1200 شخص واحتجاز 250 رهينة في غزة.

وفي مايو، أمر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بإجراء تقييم قانوني عاجل لاقتراح قدَّمه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ودعَّمه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتعليق مشاركة إسرائيل في جميع مسابقات الأندية والمنتخبات الوطنية؛ بسبب الحرب في غزة. وقال «فيفا» إنه سيناقش هذه القضية في اجتماع استثنائي لمجلسه في يوليو (تموز).