المدرب سيلفينيو: ألبانيا تتحسس طريقها في ألمانيا

سيلفينيو مدافع آرسنال وبرشلونة السابق ومدرب ألبانيا حالياً خلال مباراة إيطاليا (رويترز)
سيلفينيو مدافع آرسنال وبرشلونة السابق ومدرب ألبانيا حالياً خلال مباراة إيطاليا (رويترز)
TT

المدرب سيلفينيو: ألبانيا تتحسس طريقها في ألمانيا

سيلفينيو مدافع آرسنال وبرشلونة السابق ومدرب ألبانيا حالياً خلال مباراة إيطاليا (رويترز)
سيلفينيو مدافع آرسنال وبرشلونة السابق ومدرب ألبانيا حالياً خلال مباراة إيطاليا (رويترز)

قال سيلفينيو مدرب منتخب ألبانيا المنافس في بطولة أوروبا 2024 لكرة القدم في ألمانيا إن فريقه يحاول تدريجياً الاعتياد على الوجود في دائرة الضوء في ثاني ظهور له في بطولة كبرى، وإن هزيمته 2-1 أمام إيطاليا أمس السبت ستساعده في إنجاز المهام المقبلة في مواجهة كرواتيا وإسبانيا بصورة أفضل.

وقال مدافع آرسنال وبرشلونة السابق للصحافيين: «عندما كنت لاعباً شاركت في دوري أبطال أوروبا وكنت أعرف المطلوب مني في مواجهة ريال مدريد وميلان ويوفنتوس.

لكن عندما لا تكون معتاداً على خوض مثل هذه المنافسة فأنت لا تعرف مطلقاً ما تتوقعه».

وكان عدد مشجعي المنتخب الألباني أكثر كثيراً من مشجعي إيطاليا في استاد دورتموند وكانت الأجواء صاخبة نتيجة لذلك.

وعن ذلك قال المدرب سيلفينيو: «بمجرد خوض المباراة الأولى لن تكون هناك أي مشكلات بالنسبة للعواطف بعد ذلك».

وفاجأت ألبانيا منتخب إيطاليا بهدف غير متوقع بعد 23 ثانية فقط من بداية المباراة عندما استحوذ لاعبها نديم باجرمي على الكرة وأرسلها إلى شباك الحارس جيانلويجي دوناروما مسجلاً أسرع هدف على الإطلاق في بطولة أوروبا.

وردت إيطاليا بقوة وسجلت هدفين حملا توقيعي أليساندرو باستوني ونيكولو باريلا.

وقال مدرب ألبانيا إن فريقه واجه صعوبات خلال الشوط الأول، لكن كان يمكنه تحقيق التعادل قبل النهاية.

وأضاف المدرب البرازيلي: «هذه هي ثاني مشاركة لنا فقط في بطولة أوروبا. لدينا لاعبون شبان ولاعبون جيدون جداً. لكن الأمر ليس سهلاً، وإيطاليا فريق قوي جداً وهي مرشحة للفوز باللقب».

وسيلتقي منتخب ألبانيا مع نظيره الكرواتي الأربعاء المقبل ضمن المجموعة الثانية التي تعدُّ الأصعب في البطولة في الدور الأول.

ووعد سيلفينيو بأن يحافظ فريقه على انضباطه في المواجهات المقبلة قائلاً: «رأيت فرقاً أخرى في البطولة إذا حاولت أن تكون نداً فعلياً لهم فإنهم سيسجلون خمسة أو ستة أهداف في شباكك».


مقالات ذات صلة

ستارمر: شكراً ساوثغيت… كنت مرشداً للمواهب الإنجليزية

رياضة عالمية تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم (أ.ب)

ستارمر: شكراً ساوثغيت… كنت مرشداً للمواهب الإنجليزية

تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم، بعد الخسارة 1 - 2 أمام إسبانيا في نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت رحل عن تدريب إنجلترا وخليفته مجهول (إ.ب.أ)

خليفة ساوثغيت... إنجليزي مضمون أم مغامرة أجنبية؟

بدأ البحث عن مدرب إنجلترا المقبل، الثلاثاء، مع طرح كثير من الأسماء والتكهنات حول من قد يحل محل غاريث ساوثغيت.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية من سيخلف غاريث ساوثغيت في تدريب إنجلترا؟ (إ.ب.أ)

بعد استقالة ساوثغيت... من سيخلفه لتدريب إنجلترا؟

هذا الصباح، انتشر الخبر: سيتنحّى ساوثغيت عن منصب المدير الفني لمنتخب إنجلترا.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية لامين يامال (إ.ب.أ)

لامين يامال يتقدم 5 إسبان في التشكيلة المثالية لكأس أوروبا

اختير لاعب خط الوسط رودري ولامين يامال ضمن 6 لاعبين إسبان في التشكيلة المثالية في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 التي أعلنها الاتحاد الأوروبي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت (رويترز)

غاريث ساوثغيت يستقيل من تدريب إنجلترا

أعلن غاريث ساوثغيت (الثلاثاء) استقالته من منصبه مدرباً لمنتخب إنجلترا لكرة القدم بعد يومين من الخسارة أمام إسبانيا 1 - 2 في المباراة النهائية لكأس أوروبا.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«دورة باشتاد»: نادال يتقدم

رافاييل نادال يحتفل بفوزه في باشتاد (أ.ف.ب)
رافاييل نادال يحتفل بفوزه في باشتاد (أ.ف.ب)
TT

«دورة باشتاد»: نادال يتقدم

رافاييل نادال يحتفل بفوزه في باشتاد (أ.ف.ب)
رافاييل نادال يحتفل بفوزه في باشتاد (أ.ف.ب)

تأهل النجم الإسباني المخضرم، رافاييل نادال، إلى الدور الثاني من «بطولة باشتاد» (السويد المفتوحة للتنس) بفوزه على السويدي ليو بورغ، الثلاثاء، في الدور الأول.

ولدى عودته لمنافسات فئة فردي الرجال في باشتاد، حسم نادال فوزه على منافسه السويدي بمجموعتين متتاليتين بنتيجة 6 - 3 و6 - 4.

ويلتقي المصنف الأول على العالم سابقاً في الدور الثاني مع البريطاني كاميرون نوري.

وعاد نادال إلى الملاعب الرملية مجدداً في مدينة باشتاد السويدية للمرة الأولى منذ 19 عاماً، بعدما تعاون مع النرويجي كاسبر رود للفوز في الدور الأول بمنافسات الزوجي المختلط ببطولة «نورديا» المفتوحة للتنس أمس الاثنين.

وكان نادال قد فاز بلقب منافسات الفردي بالبطولة المقامة في جنوب السويد حينما كان عمره 19 عاماً عام 2005، وكانت تلك عودته الأولى استعداداً للمشاركة على الملاعب الرملية في «بطولة فرنسا المفتوحة» (رولان غاروس)، ومنافسات التنس في دورة الألعاب الأولمبية في باريس.

وفاز نادال ورود على المصنف الثاني الأرجنتيني جويديو أندريوزي والمكسيكي ميجيل رييس فاريلا بواقع 6-1 و6-4، أمام جمهور غفير جاء ليشاهد اللاعب الإسباني البالغ من العمر 38 عاماً، الذي لعب للمرة الأولى منذ خسارته أمام الألماني ألكسندر زفيريف في الدور الأول لبطولة فرنسا المفتوحة.

وغاب نادال عن بطولة «ويمبلدون»، حيث رفض المشاركة في البطولة، لكي لا يخاطر بتعرضه للإصابة بعد التحول من الملاعب العشبية إلى الرملية، كما أنه عانى من إصابة في الفخذ والبطن على مدار العام ونصف العام.