سباليتي: أطمح لإيطاليا أكثر «عدوانية» داخل الملعب

مدرب إيطاليا لوتشانو سباليتي (د.ب.أ)
مدرب إيطاليا لوتشانو سباليتي (د.ب.أ)
TT

سباليتي: أطمح لإيطاليا أكثر «عدوانية» داخل الملعب

مدرب إيطاليا لوتشانو سباليتي (د.ب.أ)
مدرب إيطاليا لوتشانو سباليتي (د.ب.أ)

عدَّ مدرب إيطاليا لوتشانو سباليتي أن ثمة الكثير لتحسينه في أداء فريقه بعد الفوز المتواضع على ألبانيا المغمورة 2-1 في مستهل حملة الدفاع عن لقبه.

وفوجئ المنتخب الإيطالي بهدف يدخل مرماه بعد مرور 23 ثانية فقط، وهو الأسرع في تاريخ البطولة القارية بواسطة لاعب وسط ألبانيا نديم بجرامي، لكنه نجح في الرد بهدفين سريعين ليخرج فائزاً بأقل فارق.

وتحتل إيطاليا المركز الثاني في المجموعة الثانية وراء إسبانيا التي حققت فوزاً لافتاً على كرواتيا بثلاثية نظيفة، وستلاقيها في الجولة الثانية الخميس المقبل في غلزنكيرشن.

وقال سباليتي بعد المباراة: «رأينا الكثير من الأمور الجيدة على أرضية الملعب لكن كان يجب أن تؤدي إلى شيء».

وتابع: «حصلنا على العديد من الفرص لإلحاق الأذى بألبانيا، قمنا بمحاولات عدة تجاه خط دفاع المنافس لكننا كنا نعود دائماً إلى الوراء».

وأوضح: «عندما تخلق المساحات عليك أن تسدد باتجاه المرمى، لكننا كنا دائماً نغير رأينا في اللحظة الأخيرة».

وأضاف: «يتعين علينا أن نكون أكثر عدوانيةً وأكثر تعطشاً لخلق المزيد من الفرص، والأهم من ذلك تسجيل المزيد من الأهداف».

وختم: «أحببت ردة فعل فريقي بعد الهدف المبكر، لم يفقد الشجاعة وتحلى بعقلية إيجابية، وأظهر اللاعبون شخصية قوية للعودة في المباراة».

وكانت إيطاليا توجت في النسخة الأخيرة من كأس أوروبا التي أقيمت صيف عام 2021 بفوزها على إنجلترا بركلات الترجيح في عقر دارها «ملعب ويمبلي» في لندن بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1.

أما مهاجم يوفنتوس، إنريكو كييزا، الذي اختير أفضل لاعب في المباراة فعدَّ أن الهدف المبكر «كان أمراً سلبياً لكننا جعلناه إيجابياً».

وتابع: «قمنا بردة فعل كفريق. ألبانيا فريق قوي وكان بإمكانه الخروج متعادلاً لكن لم تكن هذه النتيجة لتعكس مجريات المباراة».

وأوضح: «ـظهرت لنا هذه المباراة أنه يتعين علينا تحسين بعض الأمور».

أما مدرب ألبانيا البرازيلي سيلفينيو فأعرب عن خيبة أمله من النتيجة بقوله: «أمر مؤسف عدم قدرتنا على الاحتفاظ بتقدمنا لفترة طويلة. لم لم يدخل مرماه هدف التعادل مباشرة لربما كانت مباراة جيدة لنا».

وأوضح: «أشعر بخيبة أمل من النتيجة ولا أستطيع إخفاء هذا الشعور. عملنا على مدى 10 أيام للفوز أو التعادل في هذه المباراة. من المؤسف أننا لم نتمكن من انتزاع التعادل في نهاية المباراة لكن هذه هي كرة القدم».

وتلتقي ألبانيا مع كرواتيا الأربعاء المقبل في مدينة هامبورغ.


مقالات ذات صلة

ستارمر: شكراً ساوثغيت… كنت مرشداً للمواهب الإنجليزية

رياضة عالمية تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم (أ.ب)

ستارمر: شكراً ساوثغيت… كنت مرشداً للمواهب الإنجليزية

تباينت ردود الفعل حول استقالة غاريث ساوثغيت من تدريب منتخب إنجلترا لكرة القدم، بعد الخسارة 1 - 2 أمام إسبانيا في نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم 2024.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت رحل عن تدريب إنجلترا وخليفته مجهول (إ.ب.أ)

خليفة ساوثغيت... إنجليزي مضمون أم مغامرة أجنبية؟

بدأ البحث عن مدرب إنجلترا المقبل، الثلاثاء، مع طرح كثير من الأسماء والتكهنات حول من قد يحل محل غاريث ساوثغيت.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية من سيخلف غاريث ساوثغيت في تدريب إنجلترا؟ (إ.ب.أ)

بعد استقالة ساوثغيت... من سيخلفه لتدريب إنجلترا؟

هذا الصباح، انتشر الخبر: سيتنحّى ساوثغيت عن منصب المدير الفني لمنتخب إنجلترا.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية لامين يامال (إ.ب.أ)

لامين يامال يتقدم 5 إسبان في التشكيلة المثالية لكأس أوروبا

اختير لاعب خط الوسط رودري ولامين يامال ضمن 6 لاعبين إسبان في التشكيلة المثالية في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 التي أعلنها الاتحاد الأوروبي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية غاريث ساوثغيت (رويترز)

غاريث ساوثغيت يستقيل من تدريب إنجلترا

أعلن غاريث ساوثغيت (الثلاثاء) استقالته من منصبه مدرباً لمنتخب إنجلترا لكرة القدم بعد يومين من الخسارة أمام إسبانيا 1 - 2 في المباراة النهائية لكأس أوروبا.

«الشرق الأوسط» (لندن)

زيركزي مهاجم يونايتد الجديد: أنا لاعب لا يمكن التنبؤ بتصرفاته

جوشوا زيركزي (روبترز)
جوشوا زيركزي (روبترز)
TT

زيركزي مهاجم يونايتد الجديد: أنا لاعب لا يمكن التنبؤ بتصرفاته

جوشوا زيركزي (روبترز)
جوشوا زيركزي (روبترز)

قال جوشوا زيركزي المنضم حديثاً إلى مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إن جماهير الفريق يمكنها أن تتوقع مشاهدة لاعب مبدع لا يمكن التنبؤ بتصرفاته طوَّر مهاراته بممارسة اللعبة داخل ملاعب الأقفاص الحديدية.

وانتقل زيركزي (23 عاماً) إلى يونايتد يوم الأحد الماضي بعدما قدم أداء ممتازاً مع بولونيا في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، الموسم الماضي، وكان هداف الفريق برصيد 11 هدفاً، وصنع 5 أهداف ليضمن للفريق مكاناً في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا.

وقال زيركزي في مقابلة أجراها مع موقع يونايتد على الإنترنت: «نعم، كانت الأسابيع القليلة الماضية متقلبة للغاية، لكنها كانت تجربة جيدة للغاية، أنا سعيد جداً بوجودي هنا. من الواضح أن الانتقال إلى مانشستر يونايتد أمر إيجابي للغاية، لذلك نعم، لا أستطيع الانتظار للبدء ومواصلة ما قمت به في الموسم الماضي».

ويعد زيركزي الذي يبلغ طوله 1.93 متر لاعباً يملك قدرات فنية مميزة للاعب بمثل حجمه، وهو ما يرجعه إلى طفولته في مدينة سبايكينيسه جنوب هولندا، حيث طور مهاراته في أقفاص يوهان كرويف، وهي ملاعب كرة قدم مغلقة تحمل اسم أسطورة الكرة الهولندية.

وقال زيركزي: «عندما كنتُ طفلاً صغيراً، فإن اللعب مع لاعبين أقوى وأكبر منك سناً يجعلك تتكيف، لذلك أعتقد أن هذا شيء تتعلمه في سن مبكرة بهولندا، خاصة حيث نشأت. أنا لاعب مبدع يجيد التعامل مع الكرة، لا يمكن التنبؤ بتصرفاتي في بعض الأحيان».

وقال زيركزي إن وجود المدرب الهولندي إريك تن هاغ في يونايتد يُعدّ «امتيازاً»، وأن انضمام رود فان نيستلروي مهاجم هولندا ومانشستر يونايتد السابق في الطاقم التدريبي للفريق سيساعده على التكيف مع فريقه الجديد، لكن ذلك ليس السبب الوحيد لانتقاله إلى ملعب أولد ترافورد.

وقال: «مانشستر يونايتد نادٍ عظيم وعملاق. ومن الواضح أن وجود بعض الهولنديين في النادي يجعل الأمر أسهل بعض الشيء. لكن لكي أكون منصفاً، أنا شخص بسيط، وليس من الصعب عليَّ التكيف. عندما كنتُ أصغر سناً شاهدت منتخب هولندا ومانشستر يونايتد وكنت أشاهده (فان نيستلروي) وهو يلعب، كان أحد الأشخاص الذين كنت تقلدهم عندما تلعب مع الأصدقاء. لذا من الواضح أن وجوده هنا أمر خاص بعض الشيء. إنه أمر رائع».

وكان زيركزي آخر إضافة في تشكيلة هولندا التي شاركت ببطولة أوروبا لكرة القدم. وخاض أول مباراة مع منتخب بلاده خلال الفوز في دور الثمانية ضد تركيا.