هل ستذهب جورجيا للتنزه خلال مشاركتها في كأس أوروبا؟

ستصطدم بمنتخبات البرتغال وتركيا والتشيك في المجموعة السادسة

جورجيا قدمت مستوى لافتاً في التصفيات التأهيلية لليورو (غيتي )
جورجيا قدمت مستوى لافتاً في التصفيات التأهيلية لليورو (غيتي )
TT

هل ستذهب جورجيا للتنزه خلال مشاركتها في كأس أوروبا؟

جورجيا قدمت مستوى لافتاً في التصفيات التأهيلية لليورو (غيتي )
جورجيا قدمت مستوى لافتاً في التصفيات التأهيلية لليورو (غيتي )

تأهُّل جورجيا لبطولة كأس أمم أوروبا المقررة في ألمانيا الصيف المقبل ليس فقط مجرد الحضور في كرة القدم، بل رسالة للقول إن جورجيا البلد موجودة في أوروبا.

يستعيد ويلي ساجنول، مدرب جورجيا، أعلى المستويات المذهلة التي حققها، الشهر الماضي، عندما هزم فريقه اليونان بركلات الترجيح ليتأهل إلى أول بطولة كبرى له على الإطلاق.

أثارت ركلة الجزاء التي نفذها نيكا كفيكفيسكيري مشاهد مبهجة في ملعب بوريس بايشادزه دينامو أرينا في تبليسي، وواصل لاعبو جورجيا الاحتفال في غرفة تغيير الملابس وفي المنزل.

يقول ساجنول: «كانت الاحتفالات، مثل ثقافة جورجيا، فلا يوجد وسط فيها. إنهم إما في قمة السعادة أو في حالة من الاكتئاب الشديد، حزينون للغاية أو سعداء للغاية. كنت أرى كثيراً من الناس يبكون، وكان هناك كثير من المشاعر».

ما الذي كان يدور في ذهنه عندما نفذ كفيكفيسكيري ركلة الجزاء الحاسمة؟

يقول ساجنول: «بوصفك مديراً، فإن العقوبات هي الشيء الوحيد الذي لا يمكنك التحكم فيه. يمكنك التحكم في المباراة، من خلال تغيير اللاعبين أو التكتيك أو خطة اللعب. لكن مع ركلات الترجيح، لا يمكنك فعل أي شيء. لذلك عندما وصلت ركلات الترجيح، كنت هادئاً تماماً لأنني كنت أعلم أنني لا أستطيع فعل أي شيء بعد الآن. كنت أكثر من مجرد متفرج. لكن، بالطبع، عندما احتسبت ركلة الجزاء الأخيرة، كان الأمر مثل العمل في السنوات الثلاث الماضية، الصعود والهبوط... كل شيء تحقق في تلك اللحظة. بعد ذلك، أنت لا شيء تماماً».

احتفل مشجعو جورجيا المبتهجون في شوارع تبليسي عقب الإنجاز التاريخي الذي حققه فريقهم. بينما تم الإعلان بعد الفوز عن حصول اللاعبين على وسام الشرف للبلاد من قبل رئيس الوزراء إيراكلي كوباخيدزه.

وبعد أن تأهلوا إلى «بطولة أوروبا 2024»، سيواجهون الآن تركيا والتشيك والبرتغال في المجموعة السادسة، عندما تنطلق البطولة في يونيو (حزيران) المقبل.

كيف يفكر سانيول، اللاعب الدولي الفرنسي السابق الفائز بـ«دوري أبطال أوروبا»، مع بايرن ميونيخ، في أسبوعين عاصفين؟

يقول: «إنه أعظم إنجاز لي مديراً. قبل 3 سنوات، عندما قررت تولي الوظيفة، سألني كثير من الناس (حتى في بيئتي القريبة): لماذا تذهب إلى هناك؟ لكن الآن أستطيع أن أقول: انظروا، لقد عملنا بجد وحققنا شيئاً ما، مدرباً ولكن أيضاً رجلاً، أنا سعيد جداً بهذا الأمر».

ويلي ساجنول مدرب جورجيا (غيتي)

وفازت جورجيا بركلات الترجيح 4 - 2 بعد تعادلها دون أهداف مع اليونان التي فازت ببطولة أوروبا قبل 20 عاماً. لقد احتلوا بالفعل المركز الرابع في مجموعتهم المؤهلة لبطولة أوروبا، متقدمين على قبرص فقط، لكنهم وصلوا إلى التصفيات بغض النظر عن طريق دوري الأمم المتحدة متصدرين المجموعة الثالثة.

وقال سانيول إنه حاول مساعدة فريقه بالاعتماد على تجاربه الخاصة لاعباً.

ويوضح قائلاً: «لقد لعبوا حقاً برؤوسهم، أكثر من قلوبهم، وكانت تلك إحدى المرات الأولى (التي فعلوا فيها ذلك) خلال السنوات الثلاث. هذا ما كنت أحاول أن أخبرهم به. بالطبع، ما في قلبك مهم جداً، ولكن أولاً وقبل كل شيء، يجب أن يكون دائماً عقلك. وقد فعلوا ذلك بشكل خيالي وأعتقد أن ذلك يرجع إلى تجربتي الخاصة».

وأضاف: «هذا النوع من المسابقات والتصفيات حيث يوجد ضغط كبير يؤثر كثيراً على الأعصاب وكيفية الحفاظ على الهدوء».

يمثل هذا نقطة عالية لكرة القدم في جورجيا، البلد الذي تنمو فيه الرياضة، ويتم التركيز على تطوير اللاعبين الشباب. استضافوا بطولة أوروبا تحت 19 عاماً في عام 2017، ثم شاركوا في استضافة بطولة أوروبا تحت 21 عاماً مع رومانيا، العام الماضي.

إذن، ما الذي يمكن أن نتوقعه من جورجيا عندما تبدأ المباراة أمام تركيا يوم 18 يونيو على ملعب سيغنال إيدونا بارك التابع لبوروسيا دورتموند؟

يقول سانيول: «كلاعبين في منتخب جورجيا، اعتدنا أن نقول إن بطولة أوروبا كانت دائماً أكثر صعوبة من كأس العالم، لأن جميع الفرق التي تتنافس هي فرق كبيرة، ولا توجد فرق صغيرة. لذا سيكون المستوى مرتفعاً جداً. نحن نعرف من أين أتينا وما مررنا به للوصول إلى هناك. الشيء الوحيد الذي يمكنني قوله أننا لن نتصرف مثل الفريق الصغير. سنلعب بطموح ونحاول أن نظهر صفاتنا».

ويضم فريق جورجيا مواهب شابة مثيرة، بما في ذلك حارس المرمى جيورجي مامارداشفيلي، 23 عاماً، في فالنسيا - الذي وصفه سانيول بأنه أحد أفضل اللاعبين في أوروبا - وزوريكو دافيتاشفيلي، 23 عاماً، جناح في بوردو، ولاعب خط الوسط المهاجم جيورجي تشاكفيتادزه، 24 عاماً، في واتفورد. المهاجم جورج ميكاوتادزه، 23 عاماً، الذي وقَّع مع أياكس في الصيف مقابل 13 مليون جنيه إسترليني (16.5 مليون دولار)، ثم تمت إعارته مرة أخرى إلى ميتز.

نجم العرض والرجل الرئيسي في جورجيا هو خفيتشا كفاراتسخيليا، 23 عاماً، الذي يلعب مهاجماً ثانياً للمنتخب الوطني.

كيف يحاول ساجنول إخراج أفضل ما لدى الجناح الذي يطلق عليه مشجعو نابولي لقب «كفارادونا»؟

يقول: «في العامين الماضيين عملنا على جعله يلعب في مركز أكثر مركزية، عندما تكون لدينا الكرة، لأنه شخص يمكنه تسجيل كثير من الأهداف، وتقديم كثير من التمريرات الحاسمة. بالنسبة لي، كان من المهم وجود هذا النوع من اللاعبين في الجزء الأكثر أهمية من الملعب، لأنني لا أملك كثيراً من اللاعبين مثله. كشخص، من السهل جداً العمل معه لأنه طموح للغاية لكنه سيعمل بجد لتحقيق طموحاته».

وبعد أن وصلت الآن إلى ألمانيا؛ فهل تتمكن جورجيا من الظهور مجموعة مفاجئة وقلب التوقعات؟

يقول سانيول: «عندما تأهلنا، وكنا نحتفل، كان هذا أحد أول الأشياء التي قالها لاعبو فريقي: من فضلك لا نريد الذهاب إلى ألمانيا للتسوق أو السياحة. قلت لهم: حسناً، هذا رائع لأنني أعرف ألمانيا عن ظهر قلب، لذا لا أحتاج إلى القيام بأي سياحة هناك. لذا فهم طموحون للغاية. لقد تأهلوا الآن، ويريدون محاولة التقدم في المجموعة وربما الوصول إلى دور الـ16 أو الدور ربع النهائي. سنذهب بهذا الطموح. نعلم أن الأمر سيكون صعباً جداً جداً. لكنهم يحلمون. لقد استغرق الأمر وقتاً طويلاً للوصول إلى بطولة كبيرة، سيكون من المؤسف الذهاب إلى هناك وعدم بذل كل ما في وسعنا للمنافسة».

وانتقل سانيول، الذي لعب لبايرن ميونيخ بين عامي 2000 و2009 ومثل فرنسا 58 مرة، بما في ذلك في 4 بطولات كبرى، إلى منصب المدير الفني للمنتخب الفرنسي لأول مرة بعد اعتزاله. تم تعيينه لاحقاً مدرباً رئيسياً للمنتخب الوطني تحت 21 عاماً قبل أن يدرب بوردو في الدوري الفرنسي بين عامي 2014 و2016.

بعد بوردو، عمل مساعداً لكارلو أنشيلوتي في بايرن، قبل أن يتولى المهمة في جورجيا، فبراير (شباط) 2021.

يقول: «بالتأكيد لستُ مديراً يغضب. أحاول عادة أن أبقى هادئاً حتى عندما يصبح الأمر مرهقاً. أعتقد أن هذا مهم في جورجيا؛ عندما يكون هناك كثير من المشاعر: تحتاج إلى مدير أكثر هدوءاً. إذا كان الموظفون أيضاً مليئين بالعاطفة، فلن ينجح الأمر».

منتخب جورجيا يترقب مشاركته في اليورو (غيتي)

يحاول ساجنول أن يأخذ أفضل صفات المدربين الذين لعب تحت قيادتهم، وكان مليئاً بالثناء على أنشيلوتي.

«إن الأشهر الخمسة أو الستة التي عملنا فيها معاً كانت أفضل شيء يمكن أن يحدث لي مدرباً. لقد تعلمت منه كثيراً. لقد علمني كثيراً عن كيفية إنفاق الطاقة على الأشياء التي يمكنك تغييرها وتحسينها. ولكن، بالنسبة للأشياء التي لا يمكنك تغييرها، لا تنفق حتى واحداً في المائة من طاقتك، وكذلك علاقته باللاعبين وكيفية التعامل مع اللاعبين السعداء أو غير السعداء، لقد تعلمت الكثير. لقد كان برنامجاً تعليمياً رائعاً بالنسبة لي. أوتمار هيتسفيلد (في بايرن) كان قريباً جداً من أنشيلوتي في شخصيته: هادئاً جداً، ويحاول دائماً أن يكون إيجابياً. كان فيليكس ماغاث مختلفاً تماماً. كان أكثر انضباطاً».

على مدار الأشهر الثمانية الماضية، انضم إلى سانيول في فريقه التدريبي الإنجليزي ديفيد ويب، الذي كانت وظيفته الأخيرة مديراً لفريق يورك سيتي في الدوري الوطني، فبراير 2023.

جاءت هذه الفرصة بفضل الصداقة التي دامت عقداً من الزمان بين الطرفين. التقيا لأول مرة عندما كان ويب، الذي شغل مجموعة متنوعة من الأدوار في الأكاديمية والمستوى الأول في بورنموث وهيدرسفيلد وميلوول وأوسترسوندز وساوثهامبتون وتوتنهام، في رحلة استكشافية بفرنسا.

نجا ديفيد ويب من «كوفيد» والالتهاب الرئوي، لكنه غادر مدينة يورك بعد شهرين: «سأعود أقوى».

كان الانتقال إلى كرة القدم الدولية يمثل تحدياً بالنسبة للاعب البالغ من العمر 46 عاماً. يقول ويب لشبكة «ذا أتلتيك»: «نحن ندرب باللغة الإنجليزية، وهو ما يساعدنا بشكل واضح. لقد استمتعت بها حقاً لأنها خطوة للأعلى في المستويات. كان أمراً لا يُصدَّق أن أكون في غرفة تبديل الملابس (بعد التأهل) وكان الأمر عاطفياً للغاية أيضاً. كان هناك الكثير من الدموع هناك؛ دموع السعادة. لقد كان يعني الكثير. إنها صناعة التاريخ، ويمكنك أن تشعر بذلك مباشرة بعد المباراة؛ فبشكل أو بآخر، على متن حافلة الفريق، كان هناك موكب النصر في مدينة تبليسي. توقفنا عند إحدى ساحات النصب التذكارية الرئيسية وكان هناك أكثر من 30 ألف مشجع، وربما أكثر. احتفالات كبيرة. مهمتهم الآن التقدم بشكل أفضل، والتقدم من مجموعتهم».

ويضيف ويب: «البرتغال أبرز الأسماء التي تتمتع بأسماء أكثر شهرة: كريستيانو رونالدو هو الاسم الواضح، وروبن دياز، وبرونو فرنانديز، وبرناردو سيلفا. لكن التشيك قوية حقاً وخاضت تصفيات تأهيلية صعبة. تركيا أيضاً، بقيادة فينشينزو مونتيلا الذي كان له مسيرة كبيرة في اللعبة. يمكننا أن نكون منافسين في جميع مبارياتنا، ونأمل أن نقدم صورة جيدة عن أنفسنا. في هذا الشكل، لا تعرف أبداً ما يمكن أن يحدث».

بالنسبة لساجنول، هناك إثارة بشأن العودة إلى ألمانيا حيث قضى معظم مسيرته الكروية ووصل إلى نهائي «كأس العالم»، عام 2006، مع فرنسا - عندما خسروا أمام إيطاليا بركلات الترجيح بعد نطحة زين الدين زيدان الشهيرة.

ويضحك قائلاً: «الشيء الوحيد هو أنني أعتقد أنني سأحتاج إلى نحو 100 تذكرة لكل مباراة».


مقالات ذات صلة

ناغلسمان يعلن تشكيلة ألمانيا لـ«يورو 2024»

رياضة عالمية يوليان ناغلسمان (رويترز)

ناغلسمان يعلن تشكيلة ألمانيا لـ«يورو 2024»

أعلن يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا اليوم الخميس تشكيلته الأولية لخوض منافسات بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 على أرضه.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية رئيس الاتحاد قال إن السلامة تأتي في المقام الأول (الاتحاد البلجيكي)

تعليق بيع تذاكر مباراة بلجيكا وإسرائيل لدواعٍ أمنية

قرر الاتحاد البلجيكي لكرة القدم تعليق عملية بيع تذاكر مباراة المنتخب الوطني الأول أمام إسرائيل في دوري أمم أوروبا، لدواعٍ أمنية.

«الشرق الأوسط» (بروكسل )
رياضة عالمية غوندوغان انضم إلى قائمة المنتخب عبر مساحة إعلانية بساحة ألكسندر بلازا (د.ب.أ)

روديغر وغوندوغان ينضمان لقائمة ألمانيا في «يورو 2024»

اختير أنطونيو روديغر، مدافع فريق ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، في قائمة المنتخب الألماني المشاركة ببطولة أمم أوروبا (يورو 2024).

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية جوشوا كيميتش (د.ب.أ)

إدراج كيميتش في قائمة منتخب ألمانيا «عن طريق ممثله المفضل»

أعلن الممثل الألماني فولفغانغ باهرو أن جوشوا كيميتش، لاعب فريق بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم، تأكد انضمامه لقائمة المنتخب الألماني المشاركة في «أمم أوروبا».

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية كروس أعلن عن انضمام أندريش للمنتخب الألماني (د.ب.أ)

«مدونة» و«من سيربح المليون» تستدعيان أندريش وغروس للمنتخب الألماني

اختير روبرت أندريش، لاعب فريق باير ليفركوزن الألماني لكرة القدم، في قائمة المنتخب الألماني التي ستشارك ببطولة أمم أوروبا (يورو 2024)، حيث أعلن عن هذا توني كروس.

«الشرق الأوسط» (برلين)

«نزال حلبة النار» ... قبضة أوسيك تطيح بالعملاق الزئبقي فيوري

أوسيك توج بطلا للوزن الثقيل بلا منازع (رويترز)
أوسيك توج بطلا للوزن الثقيل بلا منازع (رويترز)
TT

«نزال حلبة النار» ... قبضة أوسيك تطيح بالعملاق الزئبقي فيوري

أوسيك توج بطلا للوزن الثقيل بلا منازع (رويترز)
أوسيك توج بطلا للوزن الثقيل بلا منازع (رويترز)

توج الملاكم الأوكراني ألكسندر أوسيك بطلا للعالم للوزن الثقيل بلا منازع وذلك عقب اطاحته بخصمة البريطاني تايسون فيوري في "نزال حلبة النار" الذي جرى على حلبة «المملكة أرينا» بالعاصمة السعودية الرياض وسط حضور جماهيري وإعلامي كبير.

فيوري يسدد لكمه لخصمه الأوكراني (رويترز)

وتقدم الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة والمستشار تركي آل الشيخ الحضور في المملكة أرينا، كما حضر شخصيات عدة من بينها انزيرلو الرئيس التنفيذي لبوابة الدرعية واللاعبون رونالدو ونيمار والملاكم البريطاني جوشوا ومدرب الاتفاق جيرارد.

أوسيك يرد بضربة مماثلة لفيوري (رويترز)

وهذا هو أوّل نزال لتوحيد الأحزمة العالمية في الوزن الثقيل منذ 25 عاماً.

وأصبح ألكسندر أوسيك أوّل بطل عالمي موحّد للوزن الثقيل منذ البريطاني لينوكس لويس في عام 1999 عندما تغلّب على الأميركي إيفاندر هوليفيلد، ودخل سجلات رياضة الفن النبيل إلى جانب الأميركيين، محمد علي كلاي ومايك تايسون.

المستشار تركي آل الشيخ ورونالدو والملاكم جوشوا خلال متابعة النزال (رويترز)

وفاز أوسيك على العملاق الزئبقي "كما يطلق عليه" بقرار منقسم من القضاة بعد 12 جولة.

وفي النزالات الأخرى فاز كاباييل بحزام "دبليو بي سي على حساب سانشي ، كما تغلب إيتوما على أميزينسيف في نزال الوزن الثقيل، وسيروان في نزال الوزن المتوسط على كوفاليف.

الملاكم الأوكراني لحظة دخوله حلبة النزال (رويترز)

وتغلب ديفيد نيكيا على مايكل سيتز في حزام وزن الكروزر ، ودانييل لابين على بوديفتر في حزام الوزن الثقيل الخفيف، وفاز إسحاق لوي بحزام المسابقة الدولية لوزن الريشة أمام حسيب الله احمدي. كما تغلب غاغس في فئة وزن الريشه حزام "آي بي او" و "آي بي اف على كوردينا.


الدوري الإيطالي: أتالانتا يضمن تأهله إلى دوري الأبطال

لاعبو اتلانتا يحتفلون بهدفهم الثاني (إ.ب.أ)
لاعبو اتلانتا يحتفلون بهدفهم الثاني (إ.ب.أ)
TT

الدوري الإيطالي: أتالانتا يضمن تأهله إلى دوري الأبطال

لاعبو اتلانتا يحتفلون بهدفهم الثاني (إ.ب.أ)
لاعبو اتلانتا يحتفلون بهدفهم الثاني (إ.ب.أ)

حقّق أتالانتا فوزًا ثمينًا على حساب ليتشي 2-0 ضمن المرحلة 37 قبل الاخيرة من الدوري الايطالي لكرة القدم السبت ليضمن تأهله الى مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد غياب لثلاثة اعوام.

ويدين اتالانتا الذي يستعد لخوض نهائي مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" امام باير ليفركوزن الالماني الذي لم يخسر بعد هذا الموسم، بفوزه الى البلجيكي تشارلز دي كيتلاير (48) وجانلوكا سكاماكا المتألق (53).

ورفع اتالانتا الفارق بينه وبين روما السادس الى 6 نقاط مع افضلية المواجهات المباشرة، علما انّ الأول يتخلف بفارق نقطة يتيمة عن بولونيا الثالث ويوفنتوس الرابع.

من جهته، يحتل ليتشي الذي ضمن بقاءه في دوري الاضواء المركز الثالث عشر بـ 37 نقطة.

وخسر اتالانتا نهائي كأس إيطاليا امام يوفنتوس الاربعاء 0-1، الا انّه دخل اللقاء ساعيا لضمان المركز الخامس على الاقل في سعيه للعودة الى المسابقة القارية المرموقة.

وبعد ان نالت إيطاليا خمسة مقاعد في دوري أبطال أوروبا بنسختها المحدثة الموسم المقبل بفعل نتائج فرقها في المسابقات القارية هذا الموسم، فقد حُسمت هوية الفرق المتأهلة وهي انتر وميلان ويوفنتوس وبولونيا وأتالانتا.

فيما يتبقى أمل روما في التأهل الى دوري الابطال بحال فوز أتالانتا بلقب "يوروبا ليغ" وعدم احتلاله مركزا افضل من الخامس.

لكن بحال حلول أتالانتا بين الأربعة الاوائل، لن يبلغ السادس المسابقة القارية الأولى المتجدّدة، حتى بحال تتويج الاول بلقب يوروبا ليغ.

وخاض الفريق من برغامو اللقاء من دون الهولندي تون كوبماينرس بداعي الايقاف، ومواطنه مارتن دي رون والبوسني سيد كولاسيناتش والسويدي إميل هولم بداعي الاصابة.

وفاز تورينو على ضيفه ميلان 3-1 في مباراة مهمة للاول وهامشية للثاني.

وخاض ميلان اللقاء من دون حافز كونه ضامن لاحتلال المركز الثاني، فيما جدّد تورينو آماله بالتأهل الى مسابقة الكونفرنس ليغ حيث يحتل المركز التاسع برصيد 53 نقطة بفارق نقطة عن فيورنتينا الثامن الذي يملك مباراة اقل.

وسجّل اهداف تورينو كل من الكولومبي دوفان ساباتا (26) والصربي إيفان إيليتش (40) والسويسري ريكاردو رودريغيس (46)، وسجّل هدف ميلان الجزائري إسماعيل بن ناصر (55 من ركلة جزاء).


غاسبريني: أتلانتا لا يخشى ليفركوزن

من مباراة أتلانتا الأخيرة أمام ليتشي (رويترز)
من مباراة أتلانتا الأخيرة أمام ليتشي (رويترز)
TT

غاسبريني: أتلانتا لا يخشى ليفركوزن

من مباراة أتلانتا الأخيرة أمام ليتشي (رويترز)
من مباراة أتلانتا الأخيرة أمام ليتشي (رويترز)

قال جيان بييرو غاسبريني مدرب أتلانتا الإيطالي إن فريقه لا يخشى مواجهة باير ليفركوزن الألماني المهيمن، الذي شبهه بالدبابة مع استعداد الفريقين لخوض نهائي الدوري الأوروبي.

ولكي يحول غاسبريني موسم فريقه الجيد إلى موسم عظيم، يجب على الإيطالي الفوز على بطل ألمانيا في دبلن يوم الأربعاء المقبل.

وأبلغ غاسبريني شبكة سكاي سبورت إيطاليا "هيمن (ليفركوزن) على الدوري الألماني. إنه مثل دبابة، لكننا لا نخشاهم وسنذهب إلى هناك للعب بشجاعة وأسلوب جيد".

وأصبح ليفركوزن الذي يدربه تشابي ألونسو أول فريق ينهي الدوري الألماني دون خسارة، معززا رقمه القياسي الأوروبي بعدم الخسارة في جميع البطولات إلى 51 مباراة.

وأشاد النادي بهذا الإنجاز بإطلاق لقب جديد على نفسه عبر حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي وهو "نيفرلوزن" أو الذي لا يقهر في إشارة لعدم تلقي الفريق لأي هزيمة في الدوري.

وأضاف غاسبريني "أفكر في ذلك، وأفكر أيضا في أن كل سلسلة يجب أن تنتهي بطريقة ما.

"أتلانتا يمكنه التسبب في مشكلات لباير ليفركوزن أيضا".


فودين بعد تتويجه بجائزة أفضل لاعب: لولا زملائي لما حصلت عليها

فودين خلال مشاركته في مباراة توتنهام (د.ب.أ)
فودين خلال مشاركته في مباراة توتنهام (د.ب.أ)
TT

فودين بعد تتويجه بجائزة أفضل لاعب: لولا زملائي لما حصلت عليها

فودين خلال مشاركته في مباراة توتنهام (د.ب.أ)
فودين خلال مشاركته في مباراة توتنهام (د.ب.أ)

عبر فيل فودين نجم فريق مانشستر سيتي عن سعادته البالغة بعد فوزه بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2024 - 2023.

وقال فودين: «الفوز بهذه الجائزة إنجاز أفتخر به للغاية». وأضاف: «يشتهر الدوري الإنجليزي الممتاز بأنه أعظم دوري في العالم، ومن دواعي سروري أن يتم ترشيحي مع كثير من اللاعبين الآخرين الذين استمتعوا جميعاً بمواسم مميزة مع أنديتهم».

ونقل الموقع الرسمي لمانشستر سيتي عن فودين قوله: «بشكل عام، كنت سعيداً جداً بالطريقة التي لعبت بها هذا الموسم، وسعدت حقاً لأنني تمكنت من المساهمة في تسجيل الأهداف والتمريرات الحاسمة طوال الموسم».

وأشار: «أود أن أشكر جميع العاملين في مانشستر سيتي والمدربين، خصوصاً زملائي في الفريق لأنه من دونهم لم يكن هذا ممكناً».

وختم حديثه بالقول: «وأود أيضاً أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر كل من صوت لي، فالجائزة تعني الكثير».

وحصد فودين لاعب خط وسط مانشستر سيتي الجائزة بعد موسم رائع لعب فيه دوراً رئيسياً في اقتراب فريقه بشدة من الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الرابعة على التوالي».

وسجل فودين 25 هدفاً، وقدم 11 تمريرة حاسمة مع مانشستر سيتي، وما زال سيتي تحت قيادة مدربه الإسباني بيب غوارديولا ينافس بقوة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي، بعد أن فاز بالفعل بلقب كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية في وقت سابق من هذا الموسم.

ولعب فودين، خريج أكاديمية مانشستر سيتي أيضاً في مراكز متنوعة، مما يدل على جودته العالية سواء في الانتشار على نطاق واسع أو اللعب في دور أكثر مركزية.

كما حصل فودين أيضاً على جائزة أفضل لاعب في موسم 2024 - 2023 من رابطة الكتاب الرياضيين في وقت سابق من هذا الشهر.

وهذا هو الموسم الخامس على التوالي الذي يفوز فيه أحد لاعبي سيتي بالجائزة، إذ حصل كيفن دي بروين على الجائزة في كل من موسمي 2020 - 2019 و2021 - 2022، وفاز روبن دياز بالجائزة في موسم 2020 - 2021، كما توج إيرلينغ هالاند بجائزة العام الماضي.


جماهير دورتموند تودع رويس بعد 427 مباراة

لاعبو دورتموند يقذفون رويس في الهواء خلال وداعيته لجماهير فريقه (د.ب.أ)
لاعبو دورتموند يقذفون رويس في الهواء خلال وداعيته لجماهير فريقه (د.ب.أ)
TT

جماهير دورتموند تودع رويس بعد 427 مباراة

لاعبو دورتموند يقذفون رويس في الهواء خلال وداعيته لجماهير فريقه (د.ب.أ)
لاعبو دورتموند يقذفون رويس في الهواء خلال وداعيته لجماهير فريقه (د.ب.أ)

عاش ماركو رويس، نجم بوروسيا دورتموند، يوماً رائعاً في آخر مباراة له مع الفريق، اليوم (السبت)، حيث تقلد شارة القيادة وسجل هدفاً من ضربة حرة ليفوز فريقه على دارمشتات (4 - صفر)، في الجولة 34 والأخيرة من الدوري الألماني لكرة القدم.

ووصل رويس إلى الملعب قبل 5 ساعات على انطلاق المباراة، ليعيش كل الأجواء قبل انطلاق اللقاء، حيث قامت الجماهير برفع الرقم 11 في المدرجات تحية للنجم البالغ من العمر 34 عاماً، الذي سيغادر الفريق بعد 12 عاماً.

وصفَّق 80 ألف متفرج لرويس خلال دخوله للملعب وسط الممر الشرفي الذي نظمه زملاؤه في الفريق، وكذلك حينما تم استبداله في الدقيقة 80 من المباراة. كما حظي بدورة الشرف مع أبنائه، وتم قذفه في الهواء من جانب زملائه في الفريق، قبل أن يصل إلى المدرجات ويغني مع جماهير الفريق.

وقال رويس الذي عانى من عدة إصابات خلال مسيرته، ومنها تلك التي أبعدته عن فوز منتخب بلاده بكأس العالم 2014 للجماهير: «أنتم سبب وجودي في التدريبات كل يوم».

وخاض اللاعب المولود في دورتموند مباراته رقم 294 للفريق، وسجل 120 هدفاً، وفي مجمل مشاركته بكل البطولات مع دورتموند خاض 427 مباراة، وهو يحتل المركز الرابع في قائمة أكثر اللاعبين مشاركة عبر تاريخ الفريق.

وبالإضافة لرويس، ودعت الجماهير والإدارة ثنائي الفريق مارويس وولف وماتيو موري، بالإضافة إلى عضو الجهاز الفني أوتو أودو، وهو الذي سيتولى تدريب منتخب غانا، ولم تتحدد بعد الأندية التي سيلعب بها رويس وولف وموري في الموسم المقبل، وتم ربط رويس بالانتقال إلى الدوري الأميركي.

وكان الشيء الوحيد المفقود لرويس في مسيرته مع الفريق الأصفر والأسود هو الفوز بلقب كبير، حيث فاز بكأس ألمانيا مرتين مع النادي، لكنه لديه فرصة إنهاء مسيرته مع دورتموند بطريقة رائعة، حينما يخوض الفريق مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني في الأول من يونيو (حزيران) المقبل في ملعب «ويمبلي» بالعاصمة البريطانية لندن.

وقال رويس لدى وجوده مع الجماهير: «أنا وزملائي سنبذل قصارى جهدنا خلال أسبوعين للفوز بتلك البطولة».


الدوري الألماني: البايرن ينهي موسمه المخيب بالـ«الثالث»

الحسرة تبدو على ملامح لاعبي البايرن عقب نهاية المباراة (رويترز)
الحسرة تبدو على ملامح لاعبي البايرن عقب نهاية المباراة (رويترز)
TT

الدوري الألماني: البايرن ينهي موسمه المخيب بالـ«الثالث»

الحسرة تبدو على ملامح لاعبي البايرن عقب نهاية المباراة (رويترز)
الحسرة تبدو على ملامح لاعبي البايرن عقب نهاية المباراة (رويترز)

أهدر بايرن ميونيخ تقدمه بهدفين ليخسر 4 - 2 أمام مضيفه هوفنهايم بفضل ثلاثة أهداف سجلها أندريه كراماريتش في الشوط الثاني بالجولة الأخيرة من دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم اليوم، السبت، لينهي موسماً مخيباً للآمال في المركز الثالث مع رحيل المدرب توماس توخيل.

وكان الأداء يوم السبت مؤشراً على موسم بايرن الأول دون تحقيق أي لقب منذ أكثر من عشر سنوات، بعدما لعب بشكل رائع للوصول إلى قبل نهائي دوري أبطال أوروبا، لكنه وقع أيضاً فريسة لمنافسين أضعف، بمن في ذلك نادي ساربروكن المنافس في دوري الدرجة الثالثة، الذي تغلب عليه في كأس ألمانيا.

وجاء هدفا ماتياس تيل وألفونسو ديفيز ليمنحا بايرن، المبتلى بالإصابات، التقدم 2 - صفر بحلول الدقيقة السادسة من عمر المباراة.

لكن هوفنهايم لم يستسلم وتمكن من تقليص الفارق عبر ماكسيميليان باير بعد دقيقتين فقط، ليعود أصحاب الأرض إلى المباراة سريعاً.

وتمكن كراماريتش مهاجم كرواتيا من تسجيل ثلاثة أهداف مذهلة في غضون 19 دقيقة ليحطم دفاع بايرن الذي تراجع إلى المركز الثالث برصيد 72 نقطة.

وتم إخبار توخيل في فبراير (شباط) الماضي بأنه سيغادر في نهاية الموسم، أي قبل عام من انتهاء عقده. وأكد إجراء محادثات الأسبوع الماضي لاحتمال التراجع عن هذا القرار، لكن دون التوصل إلى اتفاق.

ويكافح بايرن للعثور على خليفة توخيل بعد أن اختار العديد من المدربين الآخرين، بمن في ذلك تشابي ألونسو مدرب باير ليفركوزن ورالف رانجنيك ويوليان ناجلزمان، البقاء في وظائفهم الحالية.

وأنهى باير ليفركوزن الموسم في المركز الأول برصيد 90 نقطة، واحتل شتوتغارت المركز الثاني بعدما حصد 73 نقطة بفضل فوزه الساحق 4 - صفر على بروسيا مونشنغلادباخ.


«دورة روما»: شفيونتيك تهزم سابالينكا وتحرز اللقب

شفيونتيك تحمل لقب دورة روما (إ.ب.أ)
شفيونتيك تحمل لقب دورة روما (إ.ب.أ)
TT

«دورة روما»: شفيونتيك تهزم سابالينكا وتحرز اللقب

شفيونتيك تحمل لقب دورة روما (إ.ب.أ)
شفيونتيك تحمل لقب دورة روما (إ.ب.أ)

أحرزت البولندية إيغا شفيونتيك المصنفة أولى عالمياً لقب دورة روما لماسترز الألف نقطة في كرة المضرب بفوزها على البيلاروسية أرينا سابالينكا الثانية 6 - 2 و6 - 3، السبت، في طريقها لإحراز لقبها الثالث في العاصمة الإيطالية.

واللقب هو الحادي والعشرون لشفيونتيك (22 عاماً) في مسيرتها، والرابع منذ مطلع العام الحالي بعد دورات الدوحة وإنديان ويلز ومدريد، ويأتي قبل 8 أيام من انطلاق بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثانية البطولات الأربع الكبرى ضمن «الغراند سلام»، التي ستكون البولندية أبرز المرشحات للتتويج بها.

شفيونتيك وسابالينكا خلال التتويج (أ.ف.ب)

وباتت شفيونتيك أول لاعبة منذ الأميركية سيرينا ويليامز عام 2013 تحرز لقب دورتي مدريد وروما في العام ذاته. كما حققت فوزها الثامن على منافستها في 11 مواجهة جمعت بينهما والثالث توالياً.

وإذا كانت المواجهة الأخيرة بينهما في نهائي مدريد متكافئة ولم تحسم إلا في الرمق الأخير لصالح البولندية بطريقة دراماتيكية 7 - 5 و4 - 6 و7 - 6 (9 - 7) في مباراة ماراثونية، فإنّ سيناريو نهائي اليوم كان مختلفاً، لأن شفيونتيك سيطرت على مجريات المباراة تماماً ونجحت في كسر إرسال منافستها في الشوط الثالث من المجموعة الأولى، ثم في الشوط السابع لتفوز بها على مدى 36 دقيقة.

النجمة البولندية توقع للمعجبات والمعجبين (رويترز)

انتفضت سابالينكا الفائزة ببطولة أستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي، في المجموعة الثانية وسنحت لها 7 فرص لكسر إرسال البولندية في الشوطين الثاني والرابع، من دون أن تنجح في الاستفادة منها، قبل أن تقضي شفيونتيك على آمالها بالعودة في المباراة بكسر إرسالها في الشوط السابع وحافظت على تقدمها لتحسم المباراة لصالحها.

ولم تخسر البولندية أي مجموعة في دورة روما.


النتائج التي كلفت آرسنال كثيراً في صراع الصدارة وحسم اللقب

لو تمكن جيسوس من استغلال عرضية ساكا وهز شباك سيتي لاختلف الأمر كثيراً الآن (ب.أ)
لو تمكن جيسوس من استغلال عرضية ساكا وهز شباك سيتي لاختلف الأمر كثيراً الآن (ب.أ)
TT

النتائج التي كلفت آرسنال كثيراً في صراع الصدارة وحسم اللقب

لو تمكن جيسوس من استغلال عرضية ساكا وهز شباك سيتي لاختلف الأمر كثيراً الآن (ب.أ)
لو تمكن جيسوس من استغلال عرضية ساكا وهز شباك سيتي لاختلف الأمر كثيراً الآن (ب.أ)

مع اقتراب اليوم الأخير من الموسم الحالي للدوري الإنجليزي الممتاز في ظل وجود مانشستر سيتي في الصدارة، واحتلال آرسنال المركز الثاني وخروج ليفربول من دائرة المنافسة على اللقب، يتم إلقاء الضوء هنا على الفوارق الدقيقة التي كان من الممكن أن تجعل آرسنال يحسم لقب الدوري، النتائج التي كلفت آرسنال كثيراً في صراع الصدارة:

عيد ميلاد غير سعيد

لعب آرسنال ثلاث مباريات خلال الفترة بين 23 و31 ديسمبر (كانون الأول) ولم يفز بأي منها. في ذلك الوقت، كان التعادل بهدف لمثله أمام ليفربول على ملعب أنفيلد يبدو نتيجة جيدة: أدرك محمد صلاح هدف التعادل لليفربول بعدما تقدم آرسنال عن طريق غابرييل ماغالهايس بهدف مبكر، لكن آرسنال تجاوز تلك المباراة الصعبة التي سيطر عليها ليفربول وكانت النتيجة النهائية للقاء تعني استمرار آرسنال في الصدارة في فترة أعياد الميلاد.

وبعد خمسة أيام، استحوذ آرسنال على الكرة بنسبة 74 في المائة أمام وستهام على ملعب الإمارات وسدد 30 تسديدة مقابل خمس تسديدات فقط للضيوف، بما في ذلك تسديدة بوكايو ساكا في القائم - لكن وست هام فاز بهدفين دون رد. أشار البعض إلى أن الكرة خرجت من اللعب قبل أن يسجل توماس سوتشيك الهدف الأول، لكن لم يكن هناك دليل قاطع من قبل تقنية الفار. وكان الهدف الذي أحرزه كونستانتينوس مافروبانوس يعني أن وستهام سجل هدفين من أصل ثلاث تسديدات فقط على المرمى!

وبعد ثلاثة أيام، خسر آرسنال بهدفين مقابل هدف وحيد أمام فولهام، الذي كان قد خسر مبارياته الثلاث السابقة في الدوري بنتيجة إجمالية بلغت 8 - 0. تقدم آرسنال في البداية عن طريق ساكا، لكن راؤول خيمينيز وبوبي دي كوردوفا ريد سجلا هدفين ليفوز فولهام بالمباراة التي قال عنها المدير الفني لآرسنال، ميكيل أرتيتا: «من المؤكد أن هذا أسوأ أداء قدمناه هذا الموسم». وبالتالي، أهدر آرسنال ثماني نقاط في أسبوع واحد.

لغز فولهام

ما الذي يحدث حقاً لآرسنال أمام فولهام بقيادة ماركو سيلفا؟ بالإضافة إلى الهزيمة على ملعب «كرافن كوتيدج» معقل فولهام، تعادل آرسنال بهدفين لمثلهما أمام فولهام في أغسطس (آب) رغم استحواذه على الكرة بنسبة 69 في المائة وطرد لاعب فولهام، كالفن باسي. كان آرسنال متقدماً بهدفين مقابل هدف وحيد حتى الدقيقة 87. لكن جواو بالينها أحرز هدف التعادل من ركلة ركنية، ليهدر آرسنال نقطتين جديدتين.

إهدار الكثير من النقاط أمام أندية العاصمة

إذا لم تعد درع الدوري الإنجليزي الممتاز إلى لندن، فسيكون السبب في ذلك إلى حد كبير النتائج التي حققها آرسنال أمام أندية العاصمة. فبالإضافة إلى الخسارة أمام وستهام والتعثر مرتين أمام فولهام، فقد حرم توتنهام وتشيلسي أيضًا آرسنال من نقاط ثمينة.

ففي سبتمبر (أيلول) الماضي، سجل سون هيونغ مين هدفين في مرمى آرسنال لتنتهي مباراة الديربي المثيرة على ملعب الإمارات بتعادل الفريقين بهدفين لمثلهما. شتت جورجينيو الكرة بشكل خاطئ لتصل إلى جيمس ماديسون الذي صنع الهدف الأول، ثم أهدر غابرييل جيسوس فرصة محققة عندما سدد الكرة فوق العارضة.

وبعد شهر واحد أمام تشيلسي، ارتكب حارس آرسنال ديفيد رايا خطأ ساذجاً عندما سمح لكرة ميخايلو مودريك بأن تمر من فوق رأسه وتسقط في الزاوية البعيدة ليتقدم تشيلسي بهدفين دون رد، رغم نجاح آرسنال في إدراك التعادل عن طريق هدفين من توقيع ديكلان رايس ولياندرو تروسارد في آخر 13 دقيقة.

الخسارة أمام نيوكاسل

خسر آرسنال أمام نيوكاسل بهدف دون رد على ملعب «سانت جيمس بارك» معقل نيوكاسل في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وكان هناك جدل كبير بشأن الهدف الذي صنعه جو ويلوك وسجله أنتوني غوردون، والذي احتسب بعد ثلاث فحوصات من تقنية الفار: هل خرجت الكرة من الملعب قبل استحواذ ويلوك عليها، وهل ارتكب جولينتون خطأ ضد غابرييل؟ وهل كان غوردون متسللاً؟ لقد احتسبت تقنية الفار الهدف، لكن كان هناك انقسام شديد بين النقاد بشأن احتساب الهدف الذي وصفه أرتيتا بأنه «وصمة عار».

التعادل على ملعب الاتحاد

تعادل الفريقان المتنافسان على لقب الدوري سلبياً على ملعب الاتحاد، لكن لو تمكن غابرييل جيسوس من الوصول إلى الكرة العرضية التي لعبها ساكا على بعد بوصات من المرمى بعد نهاية الشوط الأول، لاختلف الأمر كثيراً الآن.

أوناي إيمري

تمكن فريق واحد فقط من أصل 19 فريقاً من تحقيق الفوز ذهاباً وإياباً على آرسنال، وهو أستون فيلا، بقيادة أوناي إيمري، الذي كان يتولى قيادة آرسنال قبل مجيء أرتيتا. حسم الهدف الوحيد الذي سجله جون ماكجين اللقاء الذي جمع الفريقين في ديسمبر الماضي على ملعب «فيلا بارك»، رغم إلغاء هدف نجم آرسنال كاي هافيرتز في وقت متأخر بسبب لمسة يد، بعد العودة لتقنية الفار.

لكن هل كان فوز أستون فيلا على آرسنال بهدفين نظيفين في 14 أبريل (نيسان) هو اللحظة الحاسمة في هذا الموسم؟ سجل ليون بيلي (في الدقيقة 84) وأولي واتكينز (في الدقيقة 87) لأستون فيلا، بعدما تصدى الحارس الأرجنتيني إميليانو مارتينيز لتسديدة مذهلة من تروسارد. وكانت المباراة قد بدأت بعد نصف ساعة من خسارة ليفربول على ملعبه أمام كريستال بالاس بهدف دون رد، وبالتالي كان هذا يوماً مثالياً بالنسبة لمانشستر سيتي، بعد تعثر منافسيه على اللقب.


كلوب يجذب الملايين على «إنستغرام» برسالة مفعمة بالمشاعر

يورغن كلوب مدرب ليفربول (د.ب.أ)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (د.ب.أ)
TT

كلوب يجذب الملايين على «إنستغرام» برسالة مفعمة بالمشاعر

يورغن كلوب مدرب ليفربول (د.ب.أ)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (د.ب.أ)

جذب يورغن كلوب مدرب ليفربول اهتمام الملايين برسالة مفعمة بالمشاعر قبل ساعات من ترك منصبه وخوض مباراته الأخيرة مع فريقه ضد ولفرهامبتون في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الأحد.

وأنشأ كلوب حساباً على «إنستغرام» من أجل التواصل مستقبلاً مع المشجعين، رغم واقع رفضه سابقاً إنشاء أي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي، وجذب نحو مليون متابع خلال ست ساعات فقط، كما نشر رسالة تابعها أكثر من 14 مليون شخص، وأبدى نحو مليون شخص إعجابهم بالفيديو.

وقال كلوب في بداية الرسالة، السبت: «إلى أحبائي من مشجعي ليفربول. نحن نقترب من النهاية»، ثم أعاد نشر جملة قالها عند تعيينه «ليس من المهم كيف يفكر فيك الناس عند قدومك، لكن الأهم هو كيف سيفكر فيك الناس عند رحيلك».

وأضاف المدرب الألماني عبر «إنستغرام»: «في 8 أكتوبر (تشرين الأول) 2015، التقينا لأول مرة على وجه صحيح... يمكنني القول إنها علاقة حب. من اليوم الأول كان الأمر مذهلاً وكان الوقت مذهلاً. استمعت بالأمر كثيراً وشكراً لكم على كل هذا الدعم على مدار السنوات وعلى كل القوة التي منحتموني إياها».

وتابع: «كنت أتساءل دائماً كيف يكون الشعور عندما نكتب القصة معاً، وهو الشعور الذي يأتيني اليوم. إنه كتاب جيد وإذا قرأناه في المستقبل فسترتسم ابتسامة على وجوهنا».

وواصل كلوب: «الرحيل عن هذا المكان هو أمر صعب لكنني أريد البقاء على تواصل معكم، ورغم أنني لست محباً لمواقع التواصل الاجتماعي، فقد قال لي الناس إن التواصل الاجتماعي يساعد على ذلك، لذا دعونا نبدأ. نلتقي لاحقاً».

وأنهى كلوب موسمه بقيادة ليفربول إلى المركز الثالث، لكنه على مدار السنوات حول ناديه إلى فريق ينافس بكل قوة على الألقاب وحصد كل لقب ممكن؛ حيث نال لقب الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية إلى جانب العديد من الألقاب الأخرى.


«جائزة إيميليا رومانيا»: لا جديد... فرستابن أول المنطلقين

ماكس فرستابن سائق رد بول وبطل العالم 3 مرات (رويترز)
ماكس فرستابن سائق رد بول وبطل العالم 3 مرات (رويترز)
TT

«جائزة إيميليا رومانيا»: لا جديد... فرستابن أول المنطلقين

ماكس فرستابن سائق رد بول وبطل العالم 3 مرات (رويترز)
ماكس فرستابن سائق رد بول وبطل العالم 3 مرات (رويترز)

عادل الهولندي ماكس فرستابن سائق رد بول، رقم إيرتون سينا القياسي بتحقيق مركز أول المنطلقين 8 مرات على التوالي، بعدما سجّل أسرع لفة في التجارب التأهيلية لـ«جائزة إيميليا رومانيا» الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات، (السبت).

وحقق سينا الرقم القياسي في 1988 - 1989 عندما كان سائقاً لمكلارين. وبدأت مسيرة فرستابن في سباق أبوظبي الختامي للموسم الماضي، إضافة إلى أول 7 سباقات هذا الموسم.

وجاء أوسكار بياستري سائق مكلارين في المركز الثاني، لكن مراقبي السباق يحققون في احتمالية إعاقة السائق الأسترالي لمنافسيه في الجولة الأولى من التجارب التأهيلية.

وحل لاندو نوريس، الفائز بجائزة ميامي الكبرى، في المركز الثالث لصالح مكلارين، متفوقاً على شارل لوكلير سائق فيراري الذي سيكمل الصف الثاني.